صفحة الكاتب : اياد السماوي

هل أصاب كاظم حبيب الحقيقة بهجومه على المالكي ؟ الجزء الثاني
اياد السماوي

المقالات لا تُعبر عن وجهة نظر الموقع، وإنما تعبر عن رأي الكاتب.

 في هذا الجزء أريد أن أتوقف مع السيد كاظم حبيب بادعائه بأنه ( مخطئ جدا من يعتقد أن الرصاص الذي أنطلق من بندقية هذا الشرطي أو ذاك بقرار من هذا الشرطي أو ذاك , بل كان القرار قد صدر عن رئيس الوزراء نوري المالكي ولا يمكن أن يصدر عن غيره حتى وزير الداخلية , إنه نوري المالكي من أصدر تلك القرارات في البصرة والحمزة وهو نفسه الذي أصدر القرار بالهجوم على نادي آشور بانيبال الثقافي ) .
قبل كل شيء كل هذه الحوادث المؤسفة التي وقعت قد أدانها الجميع بما فيها الحكومة والبرلمان ونوري المالكي تحديدا , ولو كان المالكي هو من أصدر تلك الأوامر بإطلاق النار على المتظاهرين , لما أحيل المتهمون بإطلاق النار للتحقيق والقضاء , ولأدعو أنهم ينفذون الأوامر العليا الصادرة إليهم .
ولا أدري كيف توصل السيد حبيب إلى هذا القطع والجزم بأن المالكي هو من أعطى الأوامر بإطلاق النار دون غيره ؟ وبكل تأكيد فإن شخصا معروفا مثل كاظم حبيب مطالب بتقديم الدليل الملموس عندما يسوق مثل هذه الاتهامات الخطيرة وتحديدا لشخص رئيس الحكومة , ماذا يا سيد حبيب لو أن المالكي قد أقام عليك دعوة قضائية يتهمك فيها بالتشهير ؟ هل تستطيع أن تقدم الدليل وتدافع عن نفسك أم إنك ستختبئ تحت عنوان حرية الرأي وتطالب الكتاب الشجعان أن يتضامنوا معك كما فعل الكلوجي الزاملي ؟ هذا من جانب ومن جانب آخر هل يمكن لسياسي منصف أن يتهم الشرطة العراقية بأنها أداة للقمع ولقتل الناس ؟ كيف يكون هذا ؟ وهل نسي السيد حبيب إن رجال الشرطة مستهدفون بحياتهم من قبل الإرهاب والبعث والعصابات المجرمة ؟ وهل يوجد من هو مستهدف بحياته أكثر من رجال الشرطة ؟ وهل من الإنصاف أن ننعت من يتصدى للإرهاب والخارجين عن القانون والعصابات المنظمة بأنهم أداة للقمع والقتل ؟ هل جننت يا رجل ؟ .
يا سيد حبيب أنت رجل سياسي وكاتب معروف وكل كلمة تقولها تحسب عليك سواء كانت بالسلب أو بالإيجاب , والكلمة مسؤولية , ومن يعمل في هذا المجال عليه أن لا ينساق وراء العواطف والإشاعات والأكاذيب , حتى لا يعرض نفسه للمسائلة القانونية أولا وأن لا يوضع في خانة المهرجين ثانيا .
أما نوري السعيد الذي تصف نهجه بالقمعي والدموي ف والله إن دموية هذا الرجل لا تعادل واحد من مليون من دموية كل القادة الشيوعيين الذين قدستهم يا سيد حبيب طيلة حياتك , والذين حكموا  في الإتحاد السوفيتي وأوربا الشرقية والصين وكوريا الشمالية وكوبا وكمبوديا , وارتكبوا المذابح والمجازر بحق شعوبهم تلك المجازر التي لا ينساها ضمير الإنسانية .
وإذا كنت وفيا يا سيد حبيب لتاريخك فالأولى بك أن تطالب بالقصاص من قتلة رفاقك الشيوعيين في بشتا شان عام 1983  , ولا أعتقد أنك تملك مثل هذا الوفاء لأنه يكلفك التضحية بالزلفى والجاه عند من ارتكبوا هذه الجريمة المروعة .
ولو كان المالكي سيئا كما تدعي يا سيد حبيب لما التف حوله أبناء شعبه وأحبوه , وما تدعيه من تجويع وفقر وقمع وحشي وقتل الناس بالرصاص , هو كلام فارغ ولا يرتقي حتى لمقام التهريج المنظم .
في الختام أقول لك يا سيد حبيب كن معارضا نزيها وصادقا وتعلم من المالكي كيف تكون مقنعا وكيف تحاكي مشاعر الناس وتدخل إلى قلوبهم .
العراق
 


قناتنا على التلغرام : https://t.me/kitabat


اياد السماوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/02/07



كتابة تعليق لموضوع : هل أصاب كاظم حبيب الحقيقة بهجومه على المالكي ؟ الجزء الثاني
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : مهند العيساوي من : العراق ، بعنوان : متلونين في 2011/02/07 .

البعض مشهورين بالمرونة ، وأتهام الآخرين سهل جداً حتى وان كانت النتيجة تسقيط الاخرين
فلا تعجب اخي الفاضل اياد السماوي من هكذا اناس يتلونون مع كل لون






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :





الكتّاب :

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :


مقالات متنوعة :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net