صفحة الكاتب : سعيد العذاري

عن الرسول (ص)
سعيد العذاري

كان رسول الله(ص) يتصف بصفات فريدة، فقد كان القمة في مقومات الشخصية وكان يلقب بالصادق الأمين اتصف بالوعي التام وبالصدق والكرم والشجاعة والتواضع والزهد والايثار، وكانت صفاته العظيمة قد أهلته لأن يكون موضع رعاية الله سبحانه وتعالى.
وكان رسول الله(ص)قبل البعثة لا يمر بحجر ولا شجر إلاّ قال: السلام عليك يا رسول الله، وهذا ماتواترت فيه الروايات.
وكان يفضل الخلاء فكان يخلو بغار حرّاء كما كان يفعل ذلك جدّه عبدالمطلب،يقيم فيه الليالي ثم يرجع الى أهله.
ولما بلغ الأربعين من عمره بعثه الله تعالى نبياً في السابع والعشرين من رجب.
عن الامام علي الهادي عليه السلام أنه قال: «أن رسول الله(ص) لما ترك التجارة الى الشام وتصدّق بكل ما رزقه الله تعالى من تلك التجارات كان يغدو كل يوم الى حراء يصعد وينظر من قلله الى آثار رحمة الله، والى أنواع عجائب رحمته وبدائع حكمته وينظر الى أكناف السماء وأقطار الأرض والبحار والمفاوز والفيافي، فيعتبر بتلك الآثار، ويتذكر بتلك الآيات، ويعبد الله حقّ عبادته.
فلما استكمل أربعين سنة ونظر الله عزّ وجل الى قلبه فوجده أفضل القلوب وأجلّها وأطوعها وأخشعها وأخضعها أذن لأبواب السماء ففتحت ومحمد ينظر اليها، وأذن للملائكة فنزلوا ومحمد ينظر اليهم... ونظر الى جبرئيل الروح الأمين المطوّق بالنور طاووس الملائكة هبط اليه وأخذ بضبعه وهزه وقال: يا محمد إقرأ؟ قال: وما أقرأ؟ قال: يا محمد «اقرأ باسم ربّك الذي خلق، خلق الإنسان من علق. إقرأ وربّك الأكرم، الذي علّم بالقلم. علّم الانسان ما لم يعلم»( ) .
«ثم أوحى اليه ما أوحى اليه ربّه عز وجل ثم صعد الى العلو...»( ) .
وفي اليوم التالي أتاه جبرئيل وهو متدثر، فقال: «يا أيها المدثر قم فانذر»( ) .
وقد كانت البعثة النبوية مركوزة في أذهان الكثير من الناس حينما كانوا يسمعون بقرب ظهور نبيّ.
ففي أحد الأيام سمع أهالي مكة صوتاً ينادي من بعض جبال مكة: «يا معشر قريش إن النبيّ الأمي منكم، وهذا أوان توكفّه»( ).
وكان أصحاب الكتاب يقولون لعبدالمطلب في رسول الله منذ ولد فيعظم بذلك ابتهاج عبدالمطلب»( ) .
ولما بلغ رسول الله(ص) العشرين ظهرت فيه العلامات وجعل أصحاب الكتب يقولون فيه ويتذاكرون أمره ويتوصفون حاله ويقرّبون ظهوره، فقال يوماً لأبي طالب: يا عمّي أرى في المنام رجلاً يأتيني ومعه رجلان فيقولان: هو هو، وإذا بلغ فشأنك به، والرجل لا يتكلم، فوصف أبو طالب ما قال لبعض من كان بمكة من أهل العلم، فلما نظر الى رسول الله قال: هذه الروح الطيبة! هذا والله النبي المطهر، فقال أبو طالب: فاكتم على ابن أخي لا تغرّ به قومه، فوالله إنما قلت لعليّ ما قلت، ولقد أنبأني أبي عبدالمطلب بأنه النبي المبعوث وأمرني أن استر ذلك لئلاّ يغري به الأعادي( ) .
ومن العلامات التي تشير الى حدث عظيم حدث في الأرض انّه لما بعث رميت الشياطين بشهب من السماء ومنعت من أن تسترق السمع، فقال إبليس: ما هذا إلا لأمر قد حدث ونبيّ قد بعث، وأصبحت الأصنام في جميع الدنيا منكسة، وخمدت النيران التي كانت تعبد( ).
فكان أهل مكة وغيرهم يرون قرب ظهور نبيّ، وكان علماء اليهود يروّجون أو يبشرون بظهور نبيّ في ذلك الزمان، وبالفعل تحقق ما يبشرون به، وبدأ النبي الخاتم بتحمل المسؤولية حينما جاءه الأمر الالهي: «يا أيها المدثر قم فانذر».
وجعل رسول الله(ص) يذكر جميع ما نزل عليه سراً الى من يطمئن اليه من أهله وكان أوّل من تبعه إبن عمّه عليّ بن أبي طالب( ) .
قال عفيف أخو الأشعث بن قيس لأمه: «كنت امرءاً تاجراً فقدمت منىً أيام الحج، وكان العباس بن عبدالمطلب امرءاً تاجراً فأتيته ابتاع منه وأبيعه، فبينا نحن إذ خرج رجل من خباء فقام يصلي تجاه الكعبة، ثم خرجت امرأة فقامت تصلي، وخرج غلام فقام يصلّي معه، فقلت: يا عباس ما هذا الدين؟ إن هذا الدين ما ندري ماهو! فقال: هذا محمد بن عبدالله يزعم أن الله أرسله، وأنّ كنوز كسرى وقيصر ستفتح له، وهذه امرأته خديجة بنت خويلد آمنت به، وهذا الغلام ابن عمّه علي بن أبي طالب آمن به»( ) .
وبدأت الدعوة سريّة والظاهر منها هو مفاتحة البعض سرّاً واخفاء انتمائهم للاسلام أمام المشركين، وفي جانبها دعوة عامة بتبيان مفاهيم وقيم الدين الجديد، وذلك ظاهر من عبارات المؤرخين فقد «دعا رسول الله(ص)الى الاسلام سرّاً وجهراً... وكفّار قريش غير مكترثين لما يقول، فكان اذا مرّ عليهم فى مجالسهم يقولون: إنّ غلام بني عبدالمطلب ليكلم من السماء»( ) .
فالسرية المعنية هي المحافظة على شخصيات من أسلم، والمحافظة على سرية التحرك «وكان أصحابه إذا أرادوا الصلاة ذهبوا الى الشعاب فاستخفوا»( ) .
ثم جاء الأمر الالهي بدعوة الأقربين: «وأنذر عشيرتك الأقربين»( ) .
فأخبر رسول الله(ص) علياً عليه السلام فجمعهم وكانوا أربعين رجلاً من أبرز رجال بني عبدالمطلب، فتكلم رسول الله(ص) وقال: «يا بني عبدالمطلب ; اني والله ما أعلم شاباً جاء قومه بأفضل ممّا قد جئتكم به إنى قد جئتك بخير الدينا والآخرة، وقد أمرني الله تعالى أن أدعوكم اليه، فأيكم يؤازرني على هذا الأمر على أن يكون أخي ووصيّي وخليفتي فيكم؟» فأحجم القوم عنها جميعاً، فقام علي بن أبي طالب عليه السلام وقال: «أنا يا نبيّ الله أكون وزيرك عليه».
فأخذ برقبة علي عليه السلام قال: «إنّ هذا أخي ووصيّي وخليفتي فيكم فاسمعوا له وأطيعوا».
فقام القوم يضحكون، ويقولون لأبي طالب: «قد أمرك أن تسمع لابنك وتطيع»( ) .
ثم بدأت الدعوة العلنية فاسلم البعض من أبناء كبار الشخصيات والبعض من المستضعفين والعبيد مما أخاف قادة قريش من ذهاب سلطانهم فبدأوا يتآمرون على الرسالة وعلى شخص الرسول(ص) إلا أن التآمر لم يصل الى القتل خوفاً من أبي طالب وخوفاً من عمّه حمزة الذي أعلن إسلامه، واشتدت المواجهة فأمر رسول الله(ص) بعض أصحابه بالهجرة الى الحبشة، فكانوا على قسمين:
أولاً: المستضعفون ممن لا يجدون حماية.
ثانياً: الشخصيات المرموقة والظاهر انّ مهمتها الدعوة الى الاسلام وادارة شؤون المهاجرين، لأنهم كانوا بحماية عشائرهم.
وحينما عجزت أساليب التآمر من إغراء ومساومة وتعذيب قررت قريش مقاطعة رسول الله(ص) والمدافعين عنه، فحصروهم في شعب أبي طالب، ثم رفع الحصار بعد معجزة الأرضة، ولكن فقد رسول الله(ص) حاميه أبي طالب.
وبعد وفاة أبي طالب توجه رسول الله(ص) الى القبائل خارج مكة يدعوهم الى الاسلام ونصرته إلا انّه لم يجد منهم استجابة إلا في نطاق محدود، وفي أحد ايام الدعوة إستجاب له جماعة من أهل يثرب وعاهدوه على النصرة، وكانت بيعتهم له مقدّمة للهجرة.
وحينما اشتدت ظروف التعذيب والارهاب أمر أتباعه بالهجرة الى المدينة، فهاجروا اليها، وهاجر رسول الله(ص).
وفي المدينة أسس (ص) نواة الدولة الاسلامية واستعد لتحرير مكة ومن فيها من سيطرة المشركين، وخاض عدة معارك مع قريش وحلفاءها الى أن انتصر عليهم بفتح مكة، فانتهت معاقل المشركين ودخل الناس في دين الله أفواجاً، بعد تدهور قوة المشركين واليهود واعداء الدين.
وبعد ان استتب الأمر له وجّه دعاته الى الدول والبلدان المجاورة يدعوهم الى الاسلام ومنهم ملوك الروم وملوك الفرس، ودخلت دعوته في مرحلة الدعوة العالمية التي مرت بمراحل ومنها:
1 ـ مرحله الدعوة الفردية لاشخاص من هنا وهناك.
2 ـ مرحلة دعوة عشيرته.
3 ـ مرحلة دعوة قريش والقبائل العربية.
4 ـ مرحلة المواجهة مع أعداء الدين.
5 ـ مرحلة الدعوة العالمية.

سعيد العذاري

  

سعيد العذاري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/08/12



كتابة تعليق لموضوع : عن الرسول (ص)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : عزيز الفتلاوي من : كربلاء ، بعنوان : شكرا لكاتب المقال في 2010/08/12 .

الاستاذ الفاضل سعيد العذاري
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مبارك لكم حلول شهر الطاعة والمغفرة شهر الله الاعظم
لقد اجدت في وصف رسول الانسانية وابدعت
السلام عليك يا حبيب الله
السلام عليك يا خاتم النبيين ورحمة الله وبركاته




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا

 
علّق حسين سعد حمادي ، على صحة الكرخ / معهد الصحة العالي - الكاظمية يعقد الاجتماع الدوري لمجلس المعهد لمناقشة المصادقة على قوائم الدرجات للامتحانات النهائية و خطة القبول للعام الدراسي القادم - للكاتب اعلام صحة الكرخ : كل التوفيق والنجاح الدائم في جميع المجالات نعم الأساتذة نعم الكادر التدريسي نعم الكادر الإداري وحتى الكوادر الأمنية ربي يحفظكم جميعا وفقكم الله لكل خير

 
علّق حامد الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف اهلا بالبطل النشمي ابن السعديه الشيخ عصام زنكي

 
علّق منير حجازي ، على العدل : 90% من احكام الاعدام لم تنفذ لهه الاسباب : المسجونون في سجن الحوت وغيره ممن حُكم عليه بالاعدام ولم يُنفذ ، هؤلاء المجرمون قاموا بتنفيذ حكم الاعدام بحق نصف مليون مواطن ومن دون رحمة او شقفة او تمييز بين طفل وامرأة وشيخ وشاب. ناهيك عن دمار هائل ومروّع في الممتلكات. المجرم نفذ حكم الاعدام بالشعب . ولكن هذا المجرم لا تزال الدولة تطعمه وتغذيه وتسهر على امنه وحمايته.ويزوره اهله ، ويتقلى المكالمات التلفونية. إنما تم الحكم بالاعدام عليه لاعترافه بجرمه ، فما معنى درجة قطعية ، وتصديق رئاسة الجمهورية الكردية . من عطّل حدا من حدود الله كان شريكا في الجرم.

 
علّق سعد الديواني ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : احسنت الرد على الصرخية اعداء الزهراء عليها السلام الله يحفظكم ويحفظ والدكم السيد حميد المقدس الغريفي

 
علّق ابو محمد ، على خلال لقاء بين الكاظمي وأوبيرت.. فرنسا تعد النهج الجديد للعراق “مثالا يحتذى به” : تفاصيل بيان مكتب الكاظمي نُقلت كما تنقلها قناة العراقية. إشادة واضحة بمخرجات المؤتمر اخرجتكم من حيادية الموقف إلى تأييد واضح لخطوات الكاظمي.

 
علّق النساب والمحقق التاريخي سيد محمد الحيدري ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : يوجد عشيره السعداوي تابعه ال زيرج ويوجد بيت السعداوي تابع عشيره ال زنكي المزيديه الاسديه في ديالى الاصل ونزحوا الى كربلاء

 
علّق ازاد زنكي قره تبه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حيو ال زنكي والشيخ العصام الزنكي ابن السعديه البطل

 
علّق جمال الزهيري ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ال زنكي حاليا مع الزهيرات والزنكنه في ديالى ومستقرين .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : هيمان الكرسافي
صفحة الكاتب :
  هيمان الكرسافي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net