صفحة الكاتب : اياد السماوي

رئيس الجمهورية يطالب بنائب رابع له
اياد السماوي

دعا الرئيس جلال الطالباني مجلس النواب العراقي لتعديل قانون نواب رئيس الجمهورية واستحداث نائب رابع لترشيح شخصية تركمانية لتولي المنصب إنصافا لهذا المكون القومي الذي عانى لسنوات طويلة من حيف النظام الاستبدادي .
هكذا يرى سيادة الرئيس جلال الطالباني إن إنصاف المكون التركماني من الحيف والظلم والاستبداد يتم من خلال تعين نائب له من هذا المكون يضاف إلى نوابه الثلاثة الآخرين .
ونحن بدورنا نريد أن نسأل سيادة الرئيس ونقول له ما هي هذه المهمات الجسام الملقاة على عاتقكم والتي تستوجب وجود أربعة نواب لديك ؟ فإذا كان منصبك أنت يا سيادة الرئيس هو منصب شرفي وليس له أي مهمات تنفيذية فكيف بنوابك الأربعة ؟ وهل تدرك يا سيادة الرئيس كم سيكلف ميزانية الدولة من رواتب ومخصصات ومنافع اجتماعية وحمايات وأبنية لأربعة نواب ليس لهم جميعا أي ضرورة ؟ فإذا كنت أنت رئيس الدولة وحامي دستورها لا تعير أي اهتمام للمال العام فكيف نطالب الموظف الصغير أن يكون مخلصا ونزيها وحريصا على المال العام ؟ لنفترض يا سيادة الرئيس أن مواطنا عراقيا بسيطا استوقفك وسألك هذا السؤال وقال لك يا سيادة الرئيس , الولايات المتحدة الأمريكية لرئيسها نائب واحد وأنت لك أربعة نواب فهل إن صلاحياتك ومهامك الدستورية أكبر من صلاحيات ومهام الرئيس الأمريكي ؟ ماذا ستقول له ؟ هل ستكون صادقا وجريئا وتقول له إن نوابي الأربع وثلاثة أرباع الوزارة العراقية ليس لهم جميعا أية ضرورة وطنية سوى ضرورة التوافق والمحاصصة السياسية ؟ ماذا تتوقعون يا سيادة الرئيس من الشعب العراقي الغاضب عليكم جميعا دون استثناء ؟ ألا تشاهدون ما يحصل من غضب جماهيري في تونس ومصر ؟ أم إنكم تعتقدون في مأمن من غضب أبناء الشعب ؟ وهل يا سيادة الرئيس إن إنصاف مكون من مكونات الشعب العراقي يتحقق من خلال تعين شخص من أبناء هذا المكون في منصب حكومي رفيع ؟ ألا تعتقد يا سيادة الرئيس إن الإنصاف الحقيقي يتحقق من خلال توفير الخدمات للناس ورفع مستواهم ألمعاشي وتحسين ظروف معيشتهم ؟ وهل تمّ أنصاف المكون الكردي عندما تمّ تعينك رئيسا للعراق ومسعود البارزاني رئيسا لإقليم كردستان ؟ سيادة الرئيس أنا مواطن عراقي بسيط , عارضت النظام ألبعثي المجرم منذ مجيئه للسلطة عام 1968 ولم أصافح أو أعانق رأس النظام يوما كما فعلت أنت والسيد مسعود البارزاني , وتعرضت للسجن والتعذيب والملاحقة والتشريد من بلدي من قبل هذا النظام الفاشي والدموي , وكان حلمي الوحيد الذي عشت من أجله أن أرى نهاية هذا النظام الديكتاتوري الفاشي , وأرى أبناء شعبي ينعمون بالأمن والحرية ويعيشون تحت ظل نظام ديمقراطي بحرية وكرامة , ويكون لديهم حكومة وطنية مهمتها الأولى والأخيرة هي خدمة الشعب والسهر على راحته , ولم أكن أتوقع أن يزول النظام البعثي المجرم لتستولي على السلطة أحزاب فاسدة وسياسيون فاسدون , لا همّ لهم سوى النهب والسلب وتحقيق المكاسب الذاتية لهم ولأسرهم دون أي مراعاة أو إحساس بمعاناة الناس وآلامهم .
سيادة الرئيس هل تسمح لي أن أسالك هذا السؤال , هل أنت رجل وطني وشريف ؟ فإذا كنت كذلك فلماذا لم تنبس ببنت شفة وتعترض وتثور على هذا العدد الغير مبرر من الوزارات ؟ ولماذا لا تعترض على هذه الرواتب والامتيازات الخيالية التي تتمتع بها الرئاسات الثلاث وكل الوزراء والنواب ؟ ماذا أبقيتم للشعب ولأعمار البلد المدمر يا سيادة الرئيس ؟ كم من ملايين الدولارات ستقتطع بعد عشرون عاما من ميزانية البلد كرواتب تقاعدية للنواب والوزراء وأعضاء مجالس المحافظات ؟ سيادة الرئيس اسمعها مني صراحة , إنكم جميعا لم تصونوا الأمانة ولم تكونوا حريصين على المال العام , وإنكم جميعا دون استثناء خيبتم آمال الشعب , وإنكم جميعا شاركتم بهذه الفوضى وإن أحزابكم جميعا ساهمت بسلب ونهب المال العام , وإنكم جميعا لا تصلحون لقيادة العراق وإنكم جميعا ستلاحقون من قبل الشعب العراقي .
الشعب في العراق يغلي يا سيادة الرئيس والثورة على الفساد والفاسدين قادمة لا محالة .
 العراق
 

  

اياد السماوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/02/08



كتابة تعليق لموضوع : رئيس الجمهورية يطالب بنائب رابع له
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : علي حسين النجفي من : العراق ، بعنوان : صاحب الضخامة لايكفيه اربعة نواب في 2011/02/08 .

رئيس جمهوريتنا صاحب الفخامة والضخامة مام جلال منهمك جدا جدا في خدمة الشعب ولايجد الوقت الكافي لاخذ قسط من الراحة فواجباته كثيرة متعددة مابين بغداد والسليمانية واربيل ولا ارى من وجهة نظري ان في اربعة نواب لفخامته وضخامته ما يعينه على اداء دوره الوطني المقدس في هذه المرحلة الحاسمة من تاريخ العراق الديمقراطي الاتحادي الفيدرالي العربي الكردي التركماني الفسيفسائي الموزائيكي..اقترح على فخامة وضخامة مام جلال اضافة نائب اخر لمتابعة تقديم المعونة والدعم الى الرؤساء المغضوب عليهم من امثال بن علي التونسي ومبارك المصري وطالح اليمني,واقترح على فخامته وضخامته اختيار نائب له لتجميد قرارات الاعدام الصادرة عن المحاكم العراقية بحق رموز العهد الصدامي والارهابيين فهي كثيرة ولايتسع لها مكتب فخامته وضخامته ,ولاباس في اختيار نائب اخر لفخامته وضخامته لشؤون انتزاع كركوك من حضن العراق والتمهيد لانفصال كوووووووووردستان..




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق لطيف عبد سالم ، على حكايات النصوص الشعرية في كتاب ( من جنى الذائقة ) للكاتب لطيف عبد سالم - للكاتب جمعة عبد الله : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شكري وامتناني إلى الناقد المبدع الأديب الأستاذ جمعة عبد الله على هذه القراءة الجميلة الواعية، وإلى الزملاء الأفاضل إدارة موقع كتابات في الميزان الأغر المسدد بعونه تعالى.. تحياتي واحترامي لطيف عبد سالم

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجع الشيخ الوحيد الخراساني يتصدر مسيرة - للكاتب علي الزين : أحسنت أحسنت أحسنت كثيرا.. اخي الكريم.. مهما تكلمت وكتبت في حق أهل البيت عليهم السلام فأنت مقصر.. جزيت عني وعن جميع المؤمنين خيرا. َفي تبيان الحق وإظهار حقهم عليهم السلام فهذا جهاد. يحتاج إلى صبر.. وعد الله -تعالى- عباده الصابرين بالأُجور العظيمة، والكثير من البِشارات، ومن هذه البِشارات التي جاءت في القُرآن الكريم قوله -تعالى- واصفاً أجرهم: (أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ.. تحياتى لكم اخي الكريم

 
علّق ابو مديم ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته : ملاحظة صغيرة لو سمحت سنة 600 للميلاد لم يكن قد نزل القرآن الكريم بعد حتى ان الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم لم يكن قد خلق بعد حسب التواريخ حيث ولد عام 632 ميلادي

 
علّق احمد ابو فاطمة ، على هل تزوج يسوع المسيح من مريم المجدلية . تافهات دخلن التاريخ. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : منذ قديم العصور دأب منحرفي اليهود الى عمل شؤوخ في عقائد الناس على مختلف أديانهم لأهداف تتعلق يمصالهم الدنيوية المادية ولديمومة تسيدهم على الشعوب فطعنوا في أصول الأنبياء وفي تحريف كتبهم وتغيير معتقداتهم . فلا شك ولا ريب انهم سيستمرون فيما ذهب اليه أجدادهم . شكرا لجهودكم ووفقتم

 
علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عدنان عباس سلطان
صفحة الكاتب :
  عدنان عباس سلطان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net