صفحة الكاتب : زهير الفتلاوي

في انتخابات اتحاد الادباء والكتاب العراقيين الاديب بشار عليوي: لم يبق لنا في عراقنا إلا إتحادنا العزيز إتحاد الجواهري الكبير.. نتسور بهِ تأكيداً لهويتنا الثقافية العراقية الحقيقية
زهير الفتلاوي
  اعداد زهير الفتلاوي  
   قال علي حسن الفواز نائب الامين العام السابق لاتحاد الادباء والكتاب العراقيين ان عمليات العد والفرز انتهت  حملت بعض الوجوه الجديدة للمجلس المركزي للاتحاد  وقد.
       عمليات العد والفرز لانتخابات المجلس المركزي للاتحاد    بحضور نحو 750 اديبا من مختلف المحافظات ، وقد تنافس نحو 100 مرشح على مقاعد المجلس المركزي البالغة 30 مقعدا خمسة منها للكوتا توزعت ثلاثة منها على الأدباء الكرد ومقعد للتركمان ومقعد للسريان."
.وأضاف "تميزت الانتخابات بالشفافية العالية اذ استوفت كافة الشروط بدءا من قراءة التقارير المختلفة للأنشطة الثقافية والمالية والاجتماعية وانتداب كادر قانوني مكون من ثلاثة قضاة وتم رصد عمليات العد والفرز بالكاميرات".واشار الى ان  التنافس كان شديدا وان الانتخابات اسفرت عن فوز 25 زميلا هم حسب تسلسل الاصوات .1-    ابراهيم الخياط2
-      فاضل ثامر 3-      الفريد سمعان 4-      علي الفواز 5-      عمر السراي 6-      احمد عبد السادة 7-      جمال الهاشمي8-      سافرة جميل 9-      خيال الجواهري 10-  عبد الامير المجر 11-  حسب الله يحيى 12-  حنون مجيد 13-  طه الشبيب 14-  ياسين النصير 15-  جاسم عاصي 16-  حسين الكاصد17-  كاظم الحجاج18-  زهير بهنام بردى 19-  رياض الغريب 20-  مروان عادل 21-  عبد السادة البصري 22-  عدنان الفضلي 23-  بشير حاجم 24-  ناجح المعموري 25-  جبار الكواز ".
وذكر  أنه فاز بالكوتا كل من الزملاء الكرد 1-      حسين الجاف 2-      كفاح الامين 3-      عادل كرمياني   وعن التركمان فوزي اكرم ترزي ومن السريان آشور  رميح".
ولفت الى ان المجلس المركزي" سيجتمع بعد ايام لانتخاب الهيئة التنفيذية".
 واثارت انتخابات اتحاد الادباء زوبعة من الاعتراضات وقال بعض الاعضاء من المشا ركين في الانتخابات ان هناك ديناصورات داخل الاتحاد  عليها  ان تغادر،  فيما اعترض  عدد كبير من الادباء 
على طبيعة اجراء الانتخابات حيث عملت بعض التكتلات وحزمة من الاجراءات الحزبية  فيما  يرى العديد من الادباء انهم توقعوا ان الفوز سيكون حليف الشيوعيين لانهم مسيطرون على مقدرات الاتحاد بعد ان تمكنوا من حبك الموضوع جيدا، حيث يؤكد البعض ان الاتحاد هو القلعة الوحيدة التي يمتلكها الشيوعيون ويتحصنون بها 
فقد اكد الشاعر ياس السعيدي ان صناديق الاقتراع هي التي تقرر التغيير من عدمه، فقال: اعتقد ان كل مؤسسة ثقافية تحتاج دائما للتغيير وانا هنا لا اعني الاشخاص قدر ما اعني السياسات. العراق اليوم محكوم بمنظومة  سياسية بلا ضمير للبعض  وللاسف ومهمة الاتحاد الاولى هو ان يكون ضمير هذا الشعب الضاغط على السياسي من اجل ان ينصف الاخير شعبه ويعيد له ولو جزء يسير من حقوقه المشكلة في العراق اليوم هو انه بلد بلا معارضة فالكل يحكم وبالتالي فان الكل يتقاسم ويأكل ويسكت باختصار نحتاج من يتكلم وليس عنده ملف اسود يخاف منه واتمنى من ادارة الاتحاد القادمة ان تلعب هذا الدور نعم المهرجانات وامور الادباء لاسيما الثقافية والحياتية منها امور مهمة ومهمة جدا لكن صدقني كل حقوق الاديب ستعود لو عاد للناس جزء من حقوقهم لان الاديب جزء من مجتمعه وما تقدم لا يمنع ابدا من ان تتم المطالبة بحقوق الاديب بشكل خاص لكن لا اخفيك سرا اذ اقول ان المطالبة بحقوق الناس كل الناس هي الاهم.. وفيما يخص التغيير فلا يمكن الجزم به قبل فتح الصناديق وحساب اصواتها لكن الكل يعرف ان هناك جهات متوقع فوزها وهذا لكن هذا في النهاية لا ينفي تماما امكانية حصول غير هذه الجهات على ثقة الادباء.
فيما اشار الشاعر فارس حرام، رئيس اتحاد ادباء النجف الى ان ترشيحه خطوة لكي يشارك زملاءه، فقال: بعين تنظر إلى وطنٍ تتعقد الحياة فيه يوماً بعد آخر، إلى الدماء التي تسيل في بغداد وأخواتها من مدن العراق، وقد أسهم السفلة من سياسيي العراق بعد العام 2003 بأن يعطلوا فيه آلات الأحلام التي دارت بعد سقوط صنم صدام.. أقول: بعينٍ تنظر إلى هذا الرماد كله.. وبعين أخرى تنظر إلى مربع الأمتار القليلة التي تحيطني بالأمل، وتضم أسرتي وأصدقائي، وإلى ملايين الامتار التي تحيط بمجتمعي الذي أحبه برغم كل ما فيه، مجتمعي العراقي، أقول: بهاتين العينين اللتين تنظران إلى مشهدين مفارقين، بين الموت والحياة.. وبنفس تشعر بهول المفارقات في حياتنا العراقية.. أتقدم ممتلئاً برغبتي في أن احيا، وأن أغير شيئاً ما يحدث مهما كان صغيراً، مهما كان عابراً وهامشياً في عجلة البلد الكبرى.
واضاف: بين زملائي في مؤسسة يقع عليها هم وتطلع كبيران، هي الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق.. اعلنت ترشحي لانتخابات مجلسه المركزي.. إنها خطوة ترضي ضميري في الأقل، بأنني أريد – معهم ومع خياراتهم المتنوعة التي ربما ليس بينها الإدارة الثقافية- أن اكون بينهم، صامداً مثلهم.. أمام طوفان الموت واليأس والظلام.. ومتوجهاً معهم في محاولات التغيير التي لن نهدأ أبداً عن القيام بها وسط هذا الخراب..
اما القاص علي حسين عبيد: فقد اكد على ضرورة التغيير، وقال مخاطبا زملاءه الادباء: أيها الاديب العراقي الكريم اذا كنت غير قادر على مقاطعة انتخابات اتحاد الادباء فتذكر انك مسؤول امام العراقيين جميعا في عدم اعادة صعود (الديناصورات) لقيادة الاتحاد، الانتخاب سري، ولابد أن يثبت الاديب العراقي انه يمتلك القدرة على تغيير الرؤوس التي استمرت الامتيازات والفشل في خدمة الادباء.. لايصح ان يقود الادباء رئيس واحد لثلاث دورات متتالية.. هل الاتحاد مملكة لرئيس الاتحاد ونائبه.
من جانبه قال الشاعر كريم جخيور السعيدي رئيس اتحاد ادباء البصرة: صحيح أن الثقافة ليست بمنجى عن كل ما يحيط بها من أزمات ولكن على المثقف أن يكون أقل أخطاء من السياسي وهو يحاول الدخول في مضمار التنافس الانتخابي ليحصل على مقعد له في المجلس المركزي ولهذا عليه أن يسلك ويعمل بموجهات التنافس النبيل مبتعدا عن الشعارات الكاذبة والتسقيط الرخيص للمنافسين وعليه أن يعرف أن لكل مرشح جماعة من المؤيدين والمريدين وعلى الذين يفوزون بمقاعد المجلس المركزي أن يحسنوا انتخاب المكتب التنفيذي وأن يعملوا بانسجام كجهة (ولا أقول سلطة) تشريعية ورقابية مع المكتب التنفيذي كجهة تنفيذية حتى نكون مثالا يقتدي به السياسي الذي فشل في عملية التوأمة بين ما هو تشريعي وتنفيذي، وعلى المرشح والناخب أن يعرفا أن المثقف العراقي في الداخل والخارج ينتظر ما سيرشح من صناديق انتخابات 5/30 ليدون عليها وعي الشارع الثقافي في العراق الجديد.
اما الشاعر سلام دواي فحذر من البيض الفاسد قائلا: في انتخابات الادباء نأمل ان يفوز الادباء الذين نعرف حجمهم وصدقهم، اتمنى ان يفوز كل من يؤمن ان موائد الخمر هي فقط موائد خمر وليست مؤتمرات تقيمية للابداع ولتمرير (الأشياء)، وان علاقاتنا الاجتماعية هي اجتماعية فقط، وصداقاتنا ليست فوق الإبداع. وان لا تكون الدعوات عبر الخاص (مرحباً أيها المبدع الخطير.. أهلا، انت طبعا مدعو أيها المبدع الأعظم) وبين الخطير والعظيم تسرق الكثير من الفرص، ويسلق الكثير من البيض الفاسد..
واضاف: نحن البعيدون لا مصلحة لنا عندكم سوى ان نتفرج من بعيد على مائدة نتمنى فعلا ان تخلو من البيض الفاسد لانه سيرمى عليكم بالتأكيد، فحذار من البيض الفاسد!
اما الاديب بشار عليوي فقال: لم يبق لنا في عراقنا الحبيب إلا إتحادنا العزيز إتحاد الجواهري الكبير.. نتسور بهِ تأكيداً لهويتنا الثقافية العراقية الحقيقية.. لذا فإن إنتخابات الإتحاد  مطلوب منها ومنا إفراز وجه تجديدي لإتحادنا.. ولا يعني التجديد بالضرورة تغيير كامل لكابينة إدارة الإتحاد الحالية الأهم تغيير مسارات العمل المُستقبلية لهُ والعمل على تجذير وجودهِ في الساحة العراقية
وختم الخاسرون حديثهم بقولهم ان الانتخابات اجريت وفق  صفقات  حزبية  وتكتلات ومجاملات  على حساب المنطق والعدل وهذا لم يقدم شيئا جديد الى عمل الاتحاد . وجر ت الانتخابات ببغداد يوم الخميس الماضي  حيث تنافس 87 مرشحا على 25 مقعدا، خمسة منهم كوتا: 3 للاكراد و1 للتركمان و1 للمسيحيين، وذكرت مصادر من المرشحين عدم وجود قوائم بل هناك توجهات، لكنها ليست توجهات تسقيطية، البعض منهم رشح نفسه بشكل فردي معتمدا على علاقاته، وبعض اعتمد على منجزه، وقد اكد الناقد فاضل ثامر، رئيس الاتحاد: لا وجود إطلاقا لقائمة انتخابية مرشحة ومختارة من قبل قيادة الاتحاد وأن الترشيح الى الانتخابات سيكون فرديا فقط، فيما قال الشاعر احمد عبد السادة عضو المكتب التنفيذي وأمين الشؤون الداخلية في الاتحاد: يحاول البعض اللعب على العديد من الحبال والاصطياد بالماء العكر من خلال الترويج لقائمة أسماء مرشحين محددة والإدعاء بأن هذه القائمة تمثل خيار قيادة الاتحاد الحالية، وأنها خرجت من رحم توافقات الأسماء الواردة فيها، وفي الحقيقة لا توجد مثل هذه القوائم ابدا.

  

زهير الفتلاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/06/02



كتابة تعليق لموضوع : في انتخابات اتحاد الادباء والكتاب العراقيين الاديب بشار عليوي: لم يبق لنا في عراقنا إلا إتحادنا العزيز إتحاد الجواهري الكبير.. نتسور بهِ تأكيداً لهويتنا الثقافية العراقية الحقيقية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق العراقي علي1 ، على هل السبب بالخطيب أم بصاحب المجلس؟!! - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الكاتب القدير ما تقوله عين الصواب لكن فاتك بعض الامور اريد ان اوضحها كوني كفيل موكب اعاني منها من سنوات 1- كثرة المواكب وقلة الخطباء 2- لقد تساوت القرعه وام شعر وصرنا لانفرق بين كفيل الموكب المخلص ومن جاء دخيلا على الشعائر جاء به منصبه او ماله 3- ان بعض الخطباء جعل من المنبر مصدر للرزق وبات لايكلف نفسه عناء البحث والتطوير ورد الشبهات بل لديها محفوظات يعيدها علينا سنويا وقد عانيت كثيرا مع خطيب موكبي بل وصلت معه حد التصادم والشجار 4- لا تلومون كفلاء المواكب بل لوموا الخطباء الذين صارو يبحثون عن من يمنحهم الدفاتر ويجلب لهم الفضائيات ويستئجر لهم الجمهور للحظور 5- اما نحن الفقراء لله الذي لانملك الا المال الشحيح الذي نجمعه طوال السنه سكتنا على مضض على اشباه الخطباء لانه لايطالبوننا بالدولار والفضائيات لتصويرهم وصرنا في صراع الغاء المجالس او اقامتها على علتها فاخترنا الخيار الثاني 6- نحن لانطالب بمنحنا الاموال بل نطالب من الغيارى والحريصين على الثوره الحسينيه والمنبر الحسيني ان يتكفلوا بالبحث لنا عن خطباء متفوهين ويتفلون دفع اجورهم العاليه لاننا لا طاقه لنا بدفع الدولارات والله المسدد للصواب

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها

 
علّق ذنون يونس زنكي الاسدي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى الأخ الشيخ ليث زنكنه الاسدي نحن عشيرة الزنكي ليس عشيرة الزنكنه مع جل احتراماتي لكم نحن دم واحد كلنا بني أسد وشيوخ ال زنكي متواجدين في ديالى الشيخ عصام ابو مصطفى والشيخ العام في كربلاء الشيخ حمود الزنكي وان شاء الله الفتره القادمه سوف نتواصل مع عمامنا في السعديه مع الشيخ عصام وجزاك الله خير الجزاء .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبود مزهر الكرخي
صفحة الكاتب :
  عبود مزهر الكرخي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net