صفحة الكاتب : الاب حنا اسكندر

مختصر دراسة صلب المسيح وقيامته من خلال آيات القرآن الكريم
الاب حنا اسكندر

قسمنا البحث الى أربعة فصول:

حددنا في الفصل الاول مفهومية الصلب عموما: فالصليب هو آلة عذاب لاعدام الخصوم والمجرمين اتبعه خاصة الرومان الحكام في عهد السيد المسيح، وقد اوضحنا ان استعمال القرآن الكريم لكلمة صلب بدل تعليق في سورة يوسف (يوسف \ 41) دلالة على أنَّ مستمعي القرآن الكريم هم من المسيحيين! 

وفي الفصل الثاني شرحنا الآيات التي تتكلم عن موت ووفاة المسيح (مريم\33؛ آل عمران\55؛ المائدة/ 117)، ووضحنا من خلال المقارنة مع مفهومية الكلمات: الموت والوفاة الواردة في مجمل القرآن، ومن خلال المقارنة مع ما يوازيها في الانجيل، أنَّ كلمة موت ووفاة تعنيان: نهاية الحياة! تماما كما نفهمها اليوم. والنتيجة حسب القرآن الكريم: المسيح مات حقًا!

وفي الفصل الثالث شرحنا الآيات التي تتكلم بطريقة غير مباشرة عن موت المسيح مصلوبا. وهي سورة الطارق 5-7؛ وبيَّنا أنَّ الماء الدافق من بين الصلب والترائب، أي من بين الصدر والظهر، ما هو الا الجنب! وبالتالي جنب السيد المسيح! عندما طعن جنبه بحربة وسال منه دم وماء (يوحنا 19/34) وبالتالي ولد المؤمنون بالمسيح من هذا النبع الدافق (افرام السرياني ت 373م)

كما اشرنا ان: فديناه بذبح عظيم. (الصافات/ 107)، من خلال تفصيلنا لكلمات هذه الآية، أن المسيح نفسه هو من فدى اسحق! وذلك استنادا الى الرسالة الى العبرانيين (كُتبت قبل 70 م) واوريجانوس (ت 256م) والصلوات السريانية القديمة. (من القرن الرابع م)

وبالنتيجة هذان النصان الصغيران يشيران الى موت المسيح مصلوبا! ان بطعن جنبه بالحربة حيث فاض الماء! وان بتقدمته نفسه ذبيحة بدل اسحق! إذا: مات المسيح مصلوبًا!

وفي الفصل الرابع عرضنا التفسير الجديد لآيات الشبه الشهيرة.

شرحنا أنّ سبب إجماع المفسرين المسلمين على أنّ شخصا آخر صُلب مكان المسيح، دفعهم، تفاديا للتناقض، للتأكيد أن موت المسيح الوارد في القرآن ليس إلا موته بعد مجيئه الثاني، وواعتبروا أنّ وفاة المسيح ما هي إلا حالة نوم 

ولكن نحن وضحنا أنَّ هذا التفسير لا ينسجم، كما ذكرنا أعلاه، مع مجمل مفهومية القرآن الكريم لشخصية السيد المسيح!

واذا سلّمنا بأن شخصا آخر صلب مكان المسيح، هذا يعني أننا التقينا مع الفرق المسيحية الغوصية، التي تدَّعي ان المسيح إلهًا محضًا! ولا علاقة له بالبشرية اطلاقا! لذلك رفضوا فكرة الالم! وإهانة الصلب! وحاولوا تبرير الحدث المأساوي بأن شخصا آخر مات مكانه! لكن الواقع أن مسيح القرآن هو نبي وإنسان يعيش بين الناس، ينام ويتعب، ويأكل ويشرب... فمع أنه كَلِمَة الله وَرُوحٌ مِّنْهُ (النساء/171) هو: عَبْدُ اللَّهِ (مريم/ 30؛ النساء/172) وعليه بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ  (مريم/ 31) وأنكر ما نُسب إليه من ألوهية (المائدة/ 116)

لذلك طرحنا تفسيرا مختلفا لآيات الشبه الشهيرة تنسجم مع مفهومية القرآن العامة، وذلك بالاستناد الى الانجيل، وايضا الى القديس مكاريوس- سمعان (ت قبل 400م) 

اضطر المفسرون المسلمون الى ادخال عناصر جديدة لتفسير النص، أي ادخال شخص آخر مات بدلا عن المسيح، وهذا لم يذكره النص القرآني قطعا! لذلك لا يعني الشبه في صلب وموت المسيح، إنّ اليهود استشبهوا بأحد أنّه هو المسيح وصلبوه مكانه، ولكن تهيّأ لهم، أي اعتقدوا، أنّهم بقتل المسيح سينتهون منه ومن رسالته. لكن الله رفعه إليه، أي أقامه من القبر وأصعده إليه. إذًا أفشل الله، سبحانه وتعالى، مخطّط اليهود الشرير ضدّ المسيح، وتابع رسالته من بعد موته وقيامته، وأسّس الكنيسة المبنيّة على صخرة شمعون زعيم الحواريين.

ونتابع: إن اليهود اختلفوا بشخصه! فكانوا يروه إنسانا عاديّا كبقيّة الناس، يأكل ويشرب، ويتألّم، ويمشي ويتعب ككلّ إنسان، وبالمقابل كانت تجري المعجزات والشفاءات على يده! لذا اختلفوا في شخصه الذي حيّرهم، من أين له هذه الكرامات؟ أليس هذا النجّار ابن مريم؟ (مرقس 3/6) لذلك اعتقدوا أنّهم سينتهون منه، كما انتهوا من الأنبياء من قبله. لكنّ أملهم خاب وظنّهم كان في غير محلّه، فالله، سبحانه وتعالى، رفعه إليه أي أقامه من القبر وأصعده إليه. 

وهذا نص آيات الشبه الشهيرة من القرآن الكريم وما يوازيه في مكاريوس- سمعان 

2.4هكذا كان فى ايّام الرب فى ذلك الوقت. كانوا يوافون الذي يريدون يعافون كانسان لابس بشر. فلمّا كانوا يقرّبون منه. كان كلمة الله الذى من داخل السماوي من حيث لا يرى بعيني الجسد يعمل الايات المعجزه العجائب. لاسيما للذين يقصدونه بايمان. ولذلك المحّال لم يكن يقلق قلقا يسيرا مسروقا (مغشوشا) من بشرة (الطبيعة البشرية) الرب. لان بسكوت الرب كان ذلك يقلق. لانه كان يراه من خارج انسانا مثل باقى الناس. فاذا كان يشاهد عجائب كبار تكمل به يعتريه خوف ماذا يصنع. فامّا الذى كان يبصر منه. فكان انسانا تعبا ظاميا راقدا. وامّا الكائنات (المعجزات) به فلم تكن لانسان. 

2.5لان بآلام (ضعف الطبيعة) الرب الانسيّة عمي بجهالة شرّه. وظنّ الرب انسانا مثل احد الصدّيقين. فحاول قتله بالصلب بالذين في طاعته. (أي اليهود)

وهذا ما يوازيه في القرآن الكريم: وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَـكِن شُبِّهَ لَهُمْ (النساء/ 157)

فقال اله الرب. يا محّال لم تقلق وانا ساكت ولم تضطرب. فزعم المكملات (المعجزات) بك تقلقني. وتجعل فى اضطراب رديّ. لان المشاهد منك انسان. والمكملات بك ليست لانسان. لانه خدعه بالبشرة المألومة المايتة. وبآماتته الرب. بطّل الرب جميع تمرّده وجوره. فمن اجل هذا رام المحال قتل الرب. 

لان الارواح الخبيثة كنَّ يلتهبن من اللاهوت السماوي الذى كان في الجسد. فكانوا يصرخون ما لنا ولك يا ابن الله قدمت قبل الوقت لتعاقبنا.

وهذا ما يوازيه في القرآن الكريم: وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُواْ فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِّنْهُ مَا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلاَّ اتِّبَاعَ الظَّنِّ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِينًا (النساء/ 157)

المسيح الَّذي أُسلِمَ بِقضاءِ اللهِ وعِلمِه السَّابِق فقتَلتُموه إِذ علَّقتُموه على خَشَبةٍ بأَيدي الكافِرين، قد أَقامَه اللهُ وأَنقَذَه مِن أَهوالِ المَوت، فما كانَ لِيَبقى رَهينَها (أعمال 2/ 23-24) ولَمَّا قالَ ذلكَ، رُفِعَ بِمَرأىً مِنهُم، ثُمَّ حَجَبَه غَمامٌ عن أَبصارِهِم. وبَينَما عُيونُهم شاخِصَةٌ إِلى السَّماءِ وهُو ذاهِب، إِذا رَجُلانِ  قد مَثَلا لَهم في ثيابٍ بِيضٍ وقالا: "أَيُّها الجَليِليُّون، ما لَكُم قائمينَ تَنظُرونَ إِلى السَّماء؟ فيسوعُ هذا الَّذي رُفِعَ عَنكُم إِلى السَّماء سَيأتي كما رَأَيتُموه ذاهبًا إِلى السَّماء". (اعمال 1\9-11)

وهذا ما يوازيه في القرآن الكريم: بَل رَّفَعَهُ اللّهُ إِلَيْهِ وَكَانَ اللّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا (النساء/158)

فآمنَ بِه مِنَ الجَمْعِ خَلْقٌ كَثير وقالوا: "أَيُجري المسيحُ مِنَ الآياتِ حينَ يأتي أَكثرَ مِمَّا أَجْرى هذا الرَّجُل؟" (يوحنا 7\31)

وهذا ما يوازيه في القرآن الكريم: وَإِن مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ إِلاَّ لَيُؤْمِنَنَّ بِهِ قَبْلَ مَوْتِهِ (أي موت المسيح حسب الطبري والطبرسي) (159/النساء)

وفي مَساءِ ذلك اليَومِ (يوم القيامة)، يومِ الأحد، كانَ التَّلاميذُ في دارٍ أُغْلِقَتْ أَبوابُها خَوفاً مِنَ اليَهود، فجاءَ يسوعُ ووَقَفَ بَينَهم وقالَ لَهم: "السَّلامُ علَيكم!" قالَ ذلك، وأَراهم يَدَيهِ وجَنبَه ففَرِحَ التَّلاميذُ لِمُشاهَدَتِهمِ الرَّبّ. (يوحنا 20\19-20)

وهذا ما يوازيه في القرآن الكريم: وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ (أي قيامة المسيح من بين الاموات مكاريوس المقالة 19؛ المقطع6/2 ) يَكُونُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا (159/النساء)

للحصول على الدراسة كاملة فهي ضمن ملفات مجموعتنا على فيسبوك: facebook

                                            saint charbel life, words n miracles 

أو انقر هنا: http://www.mediafire.com/file/2ty3id3ohp2c45g/صلب_المسيح_وقيامتة_من_خلال_القرآن_الكريم_.pdf

  

الاب حنا اسكندر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/06/10



كتابة تعليق لموضوع : مختصر دراسة صلب المسيح وقيامته من خلال آيات القرآن الكريم
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : منير حجازي ، في 2017/01/08 .

من أنت يرحكم الله ، هل انت سيدة الكلام أم ملكة البلاغة ، او مخرسة المنطق ، لم تتركي شيئا لهذا القسيس البائس فلم يرد لا بل انقطع . اعدت ما كتبتيه مرات ومرات فلم إر إلا موسوعة تم اختصارها في سطور فكانت وبحق فرشة جميلة مطرزة بالمصادر والادلة ومنمقة بالكلام الرصين . بارك الله بك ورزقنا من امثالك لتنير لنا طريق الحقائق . تحياتي من كل قلبي ومشاعري .

• (2) - كتب : إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، في 2015/04/16 .

نقاش حول موضوع (مختصر دراسة صلب المسيح وقيامته من خلال آيات القرآن الكريم)
الاب حنا اسكندر، موقع كتابات في الميزان.
إيزابيل بنيامين ماما آشوري.

سفر الأمثال 24: 1 ((لا تحسد أهل الشر، ولا تشته أن تكون معهم.. لان شفاههم تتكلم بالمشقة. بالحكمة يبنى البيت وبالفهم يثبت، وبالمعرفة تمتلئ المخادع من كل ثروة كريمة ونفيسة)).
أمرنا الرب أن لا نتكلف (المشقة) بل نكون حكماء.

طلب مني بعض الاخوة ان اقرأ الموضوع المنشور على موقع كتابات في الميزان وارسلوا لي الرابط وطلبوا رأيي فيه . وانا كمسيحية أقول بعد قراءتي له : هذا المقال محاولة عقيمة مؤلمة لاقحام النص القرآني في تفسيرات خاطئة معتمدة على كتب هي عبارة عن قصص كتبها التلاميذ عن يسوع وبعض اعماله. ولا علاقة لها بالكتاب المقدس الذي جاء به يسوع.وهي محاولة يائسة لمساواة الإنجيل بالقرآن.

حاولت العثور على سطر يستحق ان ارد عليه فلم اجد. حتى تصورت ان كاتب هذا المقال يعتصر الماً من كثرة لي النصوص حتى يخال إليك انك تسمع فرقعة عظامها . ولعل اغرب تفسير جاء به هو تفسيره لهذه الفقرة من القرآن المقدس (فلينظر الإنسان مم خلق خلق من ماء دافق يخرج من بين الصلب والترائب) حيث يقول ، بأن هذه اشارة إلى جرح يسوع وخروج الماء والدم منه .!

من أين خرج الماء يا قداسة الأب وهم سقوه خلا عندما عطش . وقد عزب عنه أن القرآن هنا قال : ( يخرج من بين الصلب والترائب) ولم يقل : ( يخرج من الصلب والترائب) فكلمة (من) لو جاءت وحدها فهي التي تفيد ما يقصده الكاتب ولكن كلمة (بين) ليس لها علاقة بجرح ابدا .

وقد اجمع المفسرون بقولهم (لاخلاف أن المراد بالصلب صلب الرجل، واختلف في الترائب فقيل: المراد بها ترائبه أيضاً، وهي عظام الصدر ما بين الترقوة إلى الثندوة) فما علاقة الظهر والترقوة والثندوة بجنب يسوع المجروح وخاصرته.

النص هنا يتكلم عن خلق الانسان من هذين الزوجين ، ولكن الكاتب ظن أنه فطن إلى ذلك فقال (وبالتالي ولد المؤمنون بالمسيح من هذا النبع الدافق) ولا أدري ما علاقة البول بخلق المؤمنين بالمسيح ؟؟!! لأن لو سلمنا جدلا ان ذلك حدث فهذا يعني شق المثانة التي هي بول وليس ماء . ثم كيف يتكون المؤمنون من هذا الخليط بول ودم ! ثم إذا كانت هذه الطعنة هي سبب خلق المؤمنين بيسوع مالنا لا نرى لها ذكر إلا في إنجيل يوحنا الذي يقول في 19: 34 (لكن واحدا من العسكر طعن جنبه بحربة) لماذا اختفى هذا النص من بقية النصوص وتحاشا بقية التلاميذ ايراده؟.

كان يسوع عطشان لم يشرب ماء منذ ان تم القاء القبض عليه ثم محاكمته ثم اعدامه وعندما طلب ماء سقوه خلا كما نرى ذلك في إنجيل يوحنا 19: 29 (قال: أنا عطشان وكان إناء موضوعا مملوا خلا، فملأوا إسفنجة من الخل، ووضعوها على زوفا وقدموها إلى فمه). فلم يشرب حتى الخل. فمن أين جاء هذا الماء الدافق.

اما قوله بأن القرآن يذهب إلى رأي الانجيل من ان يسوع صُلب ثم مات فهذا هو التكلف (المشقة) ، لأننا لو احسنا الظن بما يقوله لوجدنا أن القرآن ينفي عملية الصلب والقتل ، ويتجه إلى رأي آخر بعيد عن هذه التعقيدات حيث يقول بأنه (رفعه إليه) مباشرة من دون الحاجة إلى اهانته وقتله بهذه الصورة التي لا تُليق إلا بالمجرمين وقطاع الطرق امثال باراباس . وقد اشبعوه بزاقا وجلدا وضربوه ضربا مبرّحا واشبعوه تشهيرا بين الناس لمسافة طويلة حسب رواية الانجيل ومع كل ذلك فإن الاناجيل تختلف فيمن حمل الصليب تارة يقول يسوع حمله بنفسه كما في إنجيل يوحنا 19: 17 (( فأخذوا يسوع ومضوا به. فخرج وهو حامل صليبهُ إلى الموضع حيث صلبوه)). ثم يتراجع ويقول شخص آخر حمل الصليب إنجيل متى 27: 32 ( وفيما هم خارجون وجدوا إنسانا قيروانيا اسمه سمعان، فسخروه ليحمل صليبه ) بالأول اتفقوا على من الذي حمل الصليب ثم تعالوا ناقشوا عملية الصلب واقحموها في نصوص القرآن.
الرب في القرآن يقول متوفيك ورافعك اي باختيار الرب ولم يُسلمه إلى الناس ليُرذل فكلمة متوفيك ورافعك كلمة مختصرة جميلة تليق بمقام يسوع .

اما قولك بأن القرآن يؤيد الصلب وان يسوع صلب على هذا الشكل الذي نراه اليوم (صليب بعارضتين خشبيتين) فهذا يُخالفه ما جاء في الطبعات القديمة التي تذكر بأن يسوع المسيح صُلب على وتد خشبي (عمود قائم) .حيث أن هذه هي الطريقة اليهودية والرومانية الأكثر شهرة ــ بحسب الكتاب المقدس ــ لمعاقبة اللصوص وقطّاع الطرق وإعدامهم. وإنما سُمي صليب لأن (صُلب) الرجل أي ظهره هو الذي يُلامس الخشبة عند التعليق كما نرى ذلك واضحا في سفر أستير 2: 23 ((ففحص عن الأمر ووجد، فصلبا كلاهما على خشبة)). وهذا ما تقول به العرب بأن الصلب هو فقار الظهر.

فالرجوع إلى أصل الكلمة التي جاءت منها الترجمات إنما تعني وتد أو عمود، فاللغة اليونانية الأصلية التي كتبت بها الأناجيل تذكر من أن المسيح أعدم على ((ستافروس)) وترجمتها الحرفية : وتد أو عمود . وقد استعمل الشاعر اليوناني هوميروس هذه الكلمة (ستافروس) ليشير إلى قطعة واحدة من الخشب وهو بذلك يشير إلى وتد أو عمود وقد استعيرت هذه الكلمة واستعملت في مختلف العلوم وكتب الأدب اليوناني .
ومن اللافت للنظر أن الترجمات القديمة للكتاب المقدس تشير إلى أن المسيح صُلب ومات على شجرة فالترجمة اليونانية تترجم كلمة ( كسولن) أو (كسيلن) إلى شجرة أو خشبة تشبه الوتد وأن المسيح إنما صلب على شجرة أوخشبة ولا يوجد إشارة أخرى في كل الترجمات القديمة إلى أن المسيح قد صُلب على صليب ذو عارضتين، وإنما تم استعارة هذا الشكل من الامم الوثنية.

ومن هذا المنطلق نرى أن اثنان من كتبة الاناجيل قاما بحذف كلمة الصليب من اشهر نص جاء على لسان يسوع . فمثلا يقول إنجيل مرقس 10: 21 ((فنظر إليه يسوع وأحبه، وقال له: يعوزك شيء واحد: اذهب بع كل ما لك وأعط الفقراء، فيكون لك كنز في السماء، وتعال اتبعني حاملا الصليب)).

ولكننا نرى متى و لوقا حذفا جملة ( حاملا الصليب) انظر إنجيل لوقا 18: 22 وكذلك إنجيل متى 19: 21
والمفاجأة الأخيرة هي أن كاتب سفر أعمال الرسل 5: 30 لا يذكر الصليب بل يقول ان يسوع صُلب على خشبة ((إله آبائنا أقام يسوع الذي أنتم قتلتموه معلقين إياه على خشبة))

وهذا ما كان شائعا طيلة قرون إلى أن حل مجمع نيقيه فاعتمدوا كلمة صليب وإليك باقة من فقرات الانجيل التي تقول بأن يسوع تم تعليقه على خشبة وليس على صليب ذو عارضتين.
سفر أعمال الرسل 10: 39 ((ونحن شهود بكل ما فعل في كورة اليهودية وفي أورشليم. الذي أيضا قتلوه معلقين إياه على خشبة)).
سفر أعمال الرسل 13: 29 ((ولما تمموا كل ما كتب عنه، أنزلوه عن الخشبة ووضعوه في قبر)).
رسالة بطرس الرسول الأولى 2: 24 ((الذي حمل هو نفسه خطايانا في جسده على الخشبة)).
وهو في التوراة ايضا معروف بأنه خشبة كما في سفر التثنية 21: 22 ((وإذا كان على إنسان خطية حقها الموت، فقتل وعلقته على خشبة)).

وكذلك بولص في رسالته يقول انها خشبة كما في بولس الرسول إلى أهل غلاطية 3: 13((المسيح افتدانا من لعنة الناموس، إذ صار لعنة لأجلنا، لأنه مكتوب: ملعون كل من علق على خشبة)). هنا بولص في هذا النص يعتبر يسوع لعنة لأن المعلق على الخشبة ملعون. وبولص أخذ هذا النص من التوراة سفر التثنية 21: 23 ((فلا تبت جثته على الخشبة، بل تدفنه في ذلك اليوم، لأن المعلق ملعون من الله. فلا تنجس أرضك التي يعطيك الرب إلهك نصيبا)).

وأما الشكل الحالي للصليب ( وتد ذو عارضتين خشبيتين) فلم يرد ذكره في كل الترجمات القديمة والحديثة ، إلا في ترجمة الملك جيمس فهي الترجمة الوحيدة التي تترجم كلمة ( ستافروس) إلى صليب كما في الشكل الحالي الذي نراه عليه اليوم . والنسخة المصغرة من خشبة الصلب هي (الخازوق) المستقيم الذي يصلبون عليه المجرم بخوزقته حيا، والغريب أن المسيحيين اعتمدوا هذه الترجمة دون غيرها ، وأن أساس جميع الترجمات الحالية يعود إلى هذه الترجمة ، وذلك ليتلاءم النص مع الشكل الحالي للصليب.
يبدو أن الشكل الحالي للصليب ـ وتد ذو عارضتين خشبيتين ـ قد استعارته المسيحية من الكلدانيين المجاورين لهم الذين كانوا يستخدمونه كرمز للآلهة تموز في معابدهم والذي يلوح الان في كثير من جدارياتهم. من كل ذلك نفهم لماذا قام الفيلسوف والاهوتي المعاصر (غونار صومويلسون) عميد جامعة اوبسالا بإنكار عملية صلب يسوع المسيح فكتب ( المسيح لم يُصلب). لأنه خاض في المعاني اللغوية لكلمة (صليب) فخرج بنتائج مضطربة رأى من الاسلم ان ينكر عملية الصلب جملة وتفصيلا ، وهذا ما فعله. انظر الملف المرفق .
http://www.aljazeera.net/news/presstour/2010/6/26/باحث-غربي-المسيح-لم-يُصلب




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو فضل الياسين ، على من دخلهُ كان آمنا ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : الاية التي حيرت المفسرين وتاهوا واختلفوا في معناها وضلوا ضلالا بعيدا لنقرا تفسيرها عن اهل القران المعصومين صلوات الله وسلامه عليهم من تفسير البرهان للسيد البحراني بسم الله الرحمن الرحيم (إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبارَكاً وهُدىً لِلْعالَمِينَ فِيهِ آياتٌ بَيِّناتٌ مَقامُ إِبْراهِيمَ ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً 96- 97) من سورة ال عمران 1-عن عبد الخالق الصيقل ، قال: سألت أبا عبد الله (عليه السلام) عن قول الله: (ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً). فقال: «لقد سألتني عن شي‏ء ما سألني عنه أحد ، إلا ما شاء الله- ثم قال-: إن من أم هذا البيت وهو يعلم أنه البيت الذي أمر الله به ، وعرفنا أهل البيت حق معرفتنا كان آمنا في الدنيا والآخرة». 2-عن علي بن عبد العزيز ، قال: قلت لأبي عبد الله (عليه السلام): جعلت فداك ، قول الله: (آياتٌ بَيِّناتٌ مَقامُ إِبْراهِيمَ ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً) وقد يدخله المرجئ والقدري والحروري والزنديق الذي لا يؤمن بالله؟ قال: «لا ، ولا كرامة». قلت: فمن جعلت فداك؟ قال: «من دخله وهو عارف بحقنا كما هو عارف له ، خرج من ذنوبه وكفي هم الدنيا والآخرة». 3-عن أبي عبد الله (عليه السلام) في قوله عز وجل: (ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً). قال: «في قائمنا أهل البيت ، فمن بايعه ، ودخل معه ، ومسح على يده ، ودخل في عقد أصحابه ، كان آمنا».

 
علّق محمدصادق صادق 🗿💔 ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : قصه مأُثره جدا ومقتبسه من واقع الحال 💔💔

 
علّق قاسم محمد عبد ، على ماذا قال المالكي وماذا قال الحارثي؟ - للكاتب عبد الحمزة الخزاعي : عزيزي الاستاذ عبد الحمزه اتذكر وانا وقتها لم اتجاوز الاربعة عشر عاما اخذني والدي المرحوم معه الى بيت المدعوا حسين علي عبود الحارثي وكان محافظا ل ديالى وقتها لكي يستفسر عن عن اخي الذي اخذ من بيتنا سحلوه سحلا وانا شاهدت ماجرى بام عيني بتهمة الانتماء لحزب الدعوه طلب والدي فقط ان يعرف مصير اخي فقط ولم يساعدنا بل قال لوالدي انك لم تربي ابنك الظال تربيه الاوادم والا لما انتمى لحزب الدعوه رأيت انكسار والدي عندما سمع هذا الكلام ثم اتصل بمدير امن ديالى وقتها وساله هل لديكم شخص معتقل باسم جاسم محمد عبد علوان الطائي فقال له لا يوجد عندنا احد معتقل بهل الاسم عندما اطلق سراح اخي بعد حرب الكويت اخبرنا بانه كان معتقلا في اقبيه مديرية امن ديالى لمدة ثلاث سنوات فقط تعذيب بالضبط في وقت تواجدنا ببيت المحافظ مقابلتنا معه بداية علما ان اخي المرحوم اعتقل في سنة ٨١

 
علّق نيرة النعيمي ، على الصحافة الاستقصائية في العراق: قضايا عارية امام عيون الصحفيين - للكاتب نيرة النعيمي : عبارات الثناء والمدح والاعتراف بالفضل من الاخرين تسعد اي شخص وتشعره بالفخر وذلك لتقدير الغير له والامتنان للخير الذي يقدمه، لذا يحاول جاهدًا التعبير عن شعوره بالود ويحاول الرد بأفضل الكلمات والتي لا تقل جمالًا عن كلمات الشكر التي تقال له، لذا سنعرض في هذه الفقرة بعض الردود المناسبة للرد على عبارات الشكر والتقدير:

 
علّق نيرة النعيمي ، على الصحافة الاستقصائية في العراق: قضايا عارية امام عيون الصحفيين - للكاتب نيرة النعيمي : عبارات الثناء والمدح والاعتراف بالفضل من الاخرين تسعد اي شخص وتشعره بالفخر وذلك لتقدير الغير له والامتنان للخير الذي يقدمه، لذا يحاول جاهدًا التعبير عن شعوره بالود ويحاول الرد بأفضل الكلمات والتي لا تقل جمالًا عن كلمات الشكر التي تقال له، لذا سنعرض في هذه الفقرة بعض الردود المناسبة للرد على عبارات الشكر والتقدير:

 
علّق نيرة النعيمي ، على إيجابيات زمن كورونا فردية وسلبياته دولية - للكاتب نيرة النعيمي : كل الشكر لمن وقف معي بحرف أو موقف أو دعاء حتى لو لم أكن على تواصل معه أو حتى على خلاف ففي النوائب تجتمع الارواح ولا تتباعد إلا السيئة منها. احب الناس الحلوه اللطيفه مره احب اللي يقدمون المساعده لو مايعرفونك لو ماطلبتي منهم بعد ودي اعطيهم شيء أكبر من كلمة شكرا. من شكر الله شكر عباد الله الذين جعلهم الله سببا في مساعدتك فمن عجز عن الشكر الله فهو عن الشكر الله أعجز دفع صدقة للفقراء والمحتاجين قربة لله الذى أعطاك ووهبك هذا النعم حمد لله وشكره بعد تناول الطعام والشراب. بشكر كل حد وقف جنبي باخر فترة مرت عليا وتجاوزها معي. شكرا لتلك القلوب النقية التي وقفت معي ورفعت اكفها بالدعاء لي بالشفاء والعافية. شكرا لحروفي لانها وقفت معي و تحملت حزني و فرحي سعادتي و ضيقي و همي شكرا لانها لم تخذلني و لم تخيب ظني شكرا لانها ستبقى معي الى الأبد. ا

 
علّق نيرة النعيمي ، على تفلسف الحمار فمات جوعًا - للكاتب نيرة النعيمي : تعجز حروفي أن تكتب لك كل ما حاولت ذلك، ولا أجد في قلبي ما أحمله لك إلا الحب والعرفان والشكر على ما قدمت لي. من لا يشكر الناس لا يشكر الله، وأنت تستحق أندى عبارات الشكر والعرفان فلولا الله ثم أنت لما حققت ما أريد، فقد كنت الداعم الأول، والمحفز الأكبر، والصديق الذي لا يغيره الزمان. بكل الحب والوفاء وبأرق كلمات الشكر والثناء، ومن قلوب ملؤها الإخاء أتقدم بالشكر والثناء على وقوفك إلى جانبي في الحل والترحال، وفي الكرب والشدة. القلب ينشر عبير الشكر والوفاء والعرفان لك على كل ما بذلته في سبيل أن نصل إلى ما طمحنا إليه جميعًا، فقد كان نجاحنا اليوم ثمرة العمل المشترك الذي لم يكن ليتحقق لولا عملنا جميعاً في مركب واحد، وهنا نحن نجونا جميعاً، فكل الشكر والعرفان لكم أيها الأحبة. رسالة أبعثها بملء الحب والعطف والتقدير والاحترام، أرى قلبي حائراً، ولساني عاجزاً، وقلبي غير قادر على النطق بعبارات الشكر والعرفان على تقدير الجميل الذي لن أنساه في حياتي. يعجز الشعر والنثر والكلام كله في وصف فضلك، وذكر شكرك، وتقدير فعلك، فلك كل الثناء، وجزيل الشكر، وصادق العرفان، على كل ما فعلت وتفعل.

 
علّق نيرة النعيمي ، على الصحافة الاستقصائية في العراق: قضايا عارية امام عيون الصحفيين - للكاتب نيرة النعيمي : شكرا لجهودكم المثمره

 
علّق نيرة النعيمي ، على الموقف الوبائي : 225 اصابة و 390 حالة شفاء و 7 وفياة مع اكثر من 63 الف ملقح : كل التوفيق والتالق عام خير بركة للجميع

 
علّق Khitam sudqi ، على إيجابيات زمن كورونا فردية وسلبياته دولية - للكاتب نيرة النعيمي : في المرحلة المقبلة ستكون بيد القطاعات الصحية والتعليمية وقطاع العدل والشؤون الاجتماعية، بديلاً عن قطاعات المال والاقتصاد والبورصات والأسهم

 
علّق نيرة النعيمي ، على إيجابيات زمن كورونا فردية وسلبياته دولية - للكاتب نيرة النعيمي : كل الشكر والتقدير لكم

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على رحمك الله يا ام هادي... - للكاتب الشيخ مصطفى مصري العاملي : سماحة الشيخ الجليل مصطفى مصري العاملي دامت توفيقاته السلام عليكم ورحمة الله وبركاته رحم الله الخالة وابنة الخالة وموتاكم وموتانا وجميع موتى المؤمنين والمؤمنات في مشارق الأرض ومغاربها. لازال جنابكم يتلطف علينا بالدعاء بظهر الغيب فجزاكم الله خير جزاء المحسنين ودفع عنكم بالنبيّ المختار وآله الأطهار مايهمكم وما لاتهتمون به من أمر الدنيا والآخرة وآتاكم من كل ماسألتموه وبارك لكم فيما آتاكم وجعلكم في عليين وأناكم شفاعة أمير المؤمنين صلوات الله عليه يوم يأتي كل أناسٍ بإمامِهِم وأدخلكم في كلّ خير أدخل فيه محمدا وآلَ محمدٍ وأخرجكم من كل سوء أخرجَ منه محمدا وآلَ محمدٍ. دمتم بخيرٍ وعافيةٍ شيخنا الكريم. الشكر الجزيل للإدارة الموقرة على النشر ومزاحماتنا المتواصلة.

 
علّق فياض ، على (يا جناب الأب. بالحقيقة) تكونون أحرارا - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ماشاء الله تبارك وتعالى، وفقكم الله وسدد خطاكم...

 
علّق محمود الزيات ، على الجاحظ ورأيه في معاوية والأمويين - للكاتب ماجد عبد الحميد الكعبي : إن كان الجاحظ قد كتب هذا أو تبنى هذا فهو كذاب مفتر لا يؤخذ من مثله تاريخ و لا سنة و لا دين مثله مثل كثير!!!!!!!.. للحكم الأموي مثالب و لا شك لكن هذه المبالغات السمجة لا تنطلي حتى على صبيان كتاب في قرية !! لايجب ان تتهم الاخرين بالكذب قبل ان تبحث بنفسك عن الحقيقة وخاصة حقيقة الحكم الاجرامي الاموي  

 
علّق محمدحسن ، على وفاة فاطمة الزهراء (ع ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : احسنتم كثير لكن ليس بوفاة بل استشهاد السيدة فاطمة الزهراء موفقين ان شاءالله.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : وداد فاخر
صفحة الكاتب :
  وداد فاخر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net