صفحة الكاتب : اياد السماوي

من منكم بنزاهة الزعيم عبد الكريم قاسم يا قادة العراق الجديد ؟
اياد السماوي

 أريد أن أبدأ حديثي بسرد قصة تاريخية وقعت عام 1959 بين الزعيم عبد الكريم قاسم رحمه الله وبين وفد علماء النجف الأشرف المكون من خمسة أشخاص كانوا مبعوثين من قبل سماحة المرجع السيد محسن الحكيم رحمه الله , لمناقشة الزعيم الراحل حول قانون الأحوال الشخصية المرقم 188 لسنة 1959 والذي أصدرته حكومة الثورة آنذاك .
والأشخاص الخمسة هم كل من سماحة السيد مهدي الحكيم رحمه الله وسماحة السيد محمد صالح الخرسان رحمه الله وسماحة الشيخ كاظم آل عبد الرسول السماوي رحمه الله والسيد محمد بحر العلوم أطال الله بعمره ولا يحضرني اسم الشخص الخامس .   
فيقول سماحة السيد محمد صالح الخرسان رحمه الله والذي نقل لي هذا الحديث شخصيا وبحضور أبنه السيد عيسى الخرسان والذي هو الآن رئيس لجنة الشؤون الدينية في المرقد الحيدري المطهر , إنهم التقوا الزعيم الراحل في مقره بوزارة الدفاع موفدين من قبل سماحة السيد الحكيم لمناقشة الزعيم عبد الكريم قاسم حول شرعية مواد قانون الأحوال الشخصية , ودار بينهم وبين الزعيم عبد الكريم قاسم حديثا مطولا ومحتدما حتى أنهم لم يشعروا بالوقت وقد مرّ سريعا حتى آذان الظهر , فيقول السيد صالح رحمه الله فقمنا جميعا للصلاة , وبعد الانتهاء من مراسم صلاة الظهرين , رنّ الزعيم الراحل جرس مكتبه ليدخل أحد الجنود من حرس المكتب ويقترب من الزعيم , فيقوم الزعيم بإخراج ورقة نقدية فئة عشرة دنانير ( نوط أبو العشرة ) من جيبه ليعطيها بيد هذه الجندي ويهمس بإذنه طالبا منه أن يجلب لهم شيئا ما , وبعد مرور نصف ساعة تقريبا عاد هذا الجندي وبيده كيس نايلون ( علاكة ) فيها ستة نفرات كباب عراقي سفري , ليقوم بعد ذلك بتوزيعها على الحاضرين بما فيهم الزعيم الراحل , فيقول المرحوم السيد صالح الخرسان بقينا ننظر الواحد بوجه للآخر , وإذا بالزعيم يفتح نفر الكباب المخصص له ويلتفت للحضور ويقول لهم (( يله يا جماعة تفضلوا )) ويبدأ بالأكل .
هذه القصة رويتها لكم يا أبناء الشعب العراقي كما رواها لي المرحوم السيد محمد صالح الخرسان بدون أي زيادة أو نقصان , والمرحوم عبد الكريم قاسم كان حينها رئيسا للوزراء والقائد العام للقوات المسلحة , ويستحق وقتها راتب رئيس الوزراء المنصوص عليه بالقانون والبالغ 450 دينار عراقي , لكن الزعيم الراحل رحمه الله رفض أن يستلم هذا الراتب مع العلم إنه كان استحقاقا قانونيا له , وكان يتقاضى راتبه العسكري والبالغ 205 دينار عراقي حتى مماته , ولم يستلم راتب رئيس الوزراء مرة واحدة .
والعشرة دنانير التي أخرجها من جيبه ليدسها بيد حرسه لم تكن من مخصصات منافع رئيس الوزراء , بل كانت من راتبه الخاص الذي غالبا ما كان لا يسدّ مصاريفه حتى نهاية الشهر , ولم تكن هنالك منافع لرئيس الوزراء , وإذا ما تبرع بمبلغ بسيط من المال لفقير أو معوز فإنه يتبرع به من جيبه الخاص .
آه لو أن الزعيم الراحل موجودا اليوم ويرى بعينه حجم الرواتب والمخصصات والمنافع التي يتقاضاها قادة العراق الجديد ؟ ويا ليت إن هؤلاء القادة أزاحوا صدام كما أزاح الزعيم عبد الكريم قاسم النظام الملكي , إنهم يا شعب العراق جاؤوا جميعا مع الاحتلال الأمريكي , والغالبية العظمى منهم لم يكن شيئا قبل سقوط النظام السابق , بل إن الغالبية العظمى منهم لم يكن سياسيا ولم يعارض النظام الديكتاتوري وجلهم أفاقون وانتهازيون وفاسدون .
آه يا شعب العراق هل هذا هو قدرك ؟ من حاكم ديكتاتور مجرم إلى حكام أفاقون وانتهازيون وفاسدون ؟ لماذا أنتم ساكتون يا علماء الدين ومراجعه العظام عن هذا النهب العلني للمال العام ؟ وماذا فعل هؤلاء النواب والمسئولين ليتقاضوا هذه الرواتب والمخصصات الخيالية ؟ أين أنتم يا أبناء العراق وشبابه ؟ إنهم يسرقون ثروتكم وثروة الأجيال القادمة , ثوروا عليهم جميعا ولا تبقوا منهم أحدا, ثوروا على الفساد والفاسدين واستلهموا الدرس من إخوانكم التونسيون والمصريون الذين أطاحوا بحكامهم الفاسدين , الشعب العراقي بحاجة إليكم يا شباب العراق الواعي للتصدي لسارقي ثروتكم , في الختام أقول لعنة الله على الاحتلال الذي عرفنا بكم أيها الفاسدون .
العراق

  

اياد السماوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/02/12



كتابة تعليق لموضوع : من منكم بنزاهة الزعيم عبد الكريم قاسم يا قادة العراق الجديد ؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : ماجد العيساوي من : العراق ، بعنوان : رحم الله الزعيم في 2011/02/12 .

رحم الله الزعيم
اما ساستنا الان
سوف تحاسبون غدا من الشعب وبعدها من رب العالمين






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي في ديالى وكركوك والشيخ عصام الزنكي

 
علّق خالد الشويلي ناصريه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره السعداوي في الناصريه هل هيه نفس الأجداد والجذور مع السعديه في ديالى ارجو ان توافوني بالخبر اليقين واشكركم

 
علّق salim master ، على في الذكرى السنوية الأولى لشهادة حجة الإسلام والمسلمين الشيخ لقمان البدران قدس سره ... : اللهم لا نملك ما يملكون اسالك أن تجعلهم شفعاء لنا يوم نلقاك

 
علّق عمر الكرخي ديالى كنعان ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من أصل عشيره الزنكي من بعض الهجره من مرض الظاعون نزحنا من السعديه كما نزحت عشيره الزنكي لكركوك وبعض اجزاء سليمانيه نحن الآن مع عشيره الكرخيه لاكن اصولنا من الزنكي سعديه الي الان اعرف كل الزنكيه مع شيخ برزان نامق الزنكنه ولا يعترفون بالزنكي لسوء تجمعات ال زنكي الغير معروفه ورغم انهم من أكبر الشخصيات في ديالى لاكن لا يوجد من يجمعهم لذالك نحن على هبة الاستعداد مع الشيخ عصام

 
علّق كامل الزنكي كركوك ديالى سعديه سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : مرحبا لكل الزنكيه في ديالى وكربلاء وبالاخص شيخنا العام شيخ عصام الزنكي كلنا معاك ونحترم قدومك لكركوك ونريد تجمع لعشيره الزنكي في كركوك وندعوكم الزياره لغرض التعرف والارتباط مابين زنكي كركوك والمحافظات بغداد وكربلاء وديالى لدينا مايقارب ١٣٠ بيت في منطقة المصلى وازادي وتازه وتسعين

 
علّق ابو كرار الحدادي الأسدي بغداد مدينه الصدر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نحن اخوتكم من الحدادين بني أسد نحن معكم واي شي تحتاجون نحن في المقدمه وخدام لكم

 
علّق عمر الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : لماذا لاتذكرنه في كركوك أين الشيخ عصام شيخنا نحن من منطقه طريق بغداد الواسطي مقابل أسواق انور

 
علّق ضد الارهاب ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : من يبحث عن الحقيقة عليه ان يتابع الكربولي ويعرف كمية الحقد على الشيعة حتى في صفحاته الثانية والثالثة والتي تديرها الماكنة الاعلامية الاسرائيلية.

 
علّق مصطفى الهادي ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : ((({ودعا المركز النائب الكربولي الى توخي الحذر في ادعائاته )))) لو امسكتم شخص من عامة الشعب يُثير الشائعات ويقوم بتزوير الاخبار ، هل ستنصحوه بتوخي الحذر في اشاعاته وتزويره للاخبار. إذن لماذا أسستم مركز العراقي لمكافحة الشائعات ، لقد اهلك الله الامم السابقة ، لأنها كانت اذا سرق الشريف سامحوه ، واذا سرق الفقير قطعوا يده .

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق منذر الأسدي الجبايش ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي ديالى والشيخ عصام الزنكي الاسدي

 
علّق فيصل الزنكي كويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتي لعائله الزنكي في العراق والشيخ عصام الزنكي

 
علّق عزيز سعداوي زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السنين الماضيه لانعرف شيوخنا ولا حتى اصلنا الزنكي وأصبح الان الزنكنه نحن معا الشيخ عصام التجمع الزنكي رغم حاليا نحن الآن من القوميه الكرد١١يه ونعرف اصولنا يقولون لعشيره ال محيزم على ما اتذكر من كلام والدي المرحوم محمود زنكي معروف في السعديه

 
علّق احمد السعداوي الزنكي سعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيوخنا متواجدين في كربلاء الشيخ حمود الزنكي والشيخ عصام الزنكي سكنه بغداد الشعب وليس سكنه ديالى .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : رضا الموسوي
صفحة الكاتب :
  رضا الموسوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net