الاسباب التي دفعت الجيش اللبناني إلى تنفيذ الهجوم الحاسم بصيدا

 لقد تعرّض الجيش اللبناني لاعتداء غادر في عرسال منذ بضعة أسابيع، لكنّه لم يبادر إلى تنفيذ هجوم شامل على المسلّحين هناك، وهو لا يزال يعالج الأمور بتأنّ على الرغم من الوجع، لكنّه إتخذ القرار بحسم الوضع بعد تعرّض ضبّاطه وجنوده لاعتداء غادر مماثل في صيدا. فما سبب هذا الإختلاف في ردّ الفعل؟

 
بداية، لابد من الإشارة إلى أنّ أحمد الأسير أصبح يتصرّف في الآونة الأخيرة بتهوّر كبير، وبخطوات غير محسوبة النتائج، منتشياً بولاء بضع عشرات من المسلّحين له، وإستعداد آخرين من المتشدّدين الفلسطينيّين والسوريّين لدعمه، وفرحاً بازدياد شعبيّته نتيجة الإحتقان السياسي – الطائفي في لبنان والمنطقة. وبلغ الأمر بالأسير، الذي أصبح يعتقد أنه يحظى بحماية مذهبيّة دينيّة، حد محاولة اللعب بنار الفتنة، من خلال التحضير لإقفال طريق الجنوب، ولشنّ هجوم على شقق في عبرا يتواجد فيها مناصرون لـ"حزب الله"، بغض النظر عمّا يتحدّث عنه بشأن إستفزازات ومراقبة أمنيّة يتعرّض لها. وقد حاولت المراجع الرسميّة ثني الأسير عن خطته هذه، لمعرفتها عزم "الحزب" ليس فقط بالدفاع عن هذه الشقق، بل بشنّ هجوم مضاد واسع وشامل، في حال التعرّض لأي هجوم جديد من قبل جماعة الأسير. من هنا، وأمام إصرار الأسير على رفع وتيرة التوتّر المذهبي والأمني في المنطقة، وضعت قيادة الجيش خطّة للسيطرة على الوضع في كامل مدينة صيدا، إدراكاً منها أنّ أيّ مواجهة واسعة بين أنصار كل من "حزب الله" و"الأسير" قد تتفاقم بسرعة وتنتشر شرارتها في غير مكان في لبنان. وهذا السبب الخطير، قد يمثّل في حال حصوله، نقطة تحوّل في الصراع الداخلي اللبناني، بحيث يتحوّل من سياسي مع توتّرات أمنيّة متفرّقة، إلى عسكري شامل. من هنا، بدأت القيادة أخيراً سياسة متشدّدة على حواجزها، في محاولة لتجنّب الوصول إلى مرحلة الصدام. وجاء تصرّف مجموعات الأسير المسلّحة بالأمس، والذي أوقع عدداً من الضحايا بشكل غادر في صفوف الجيش، بمثابة "نقطة الماء" التي أفاضت الكوب. فأعطت قيادة الجيش الأوامر لشنّ هجوم شامل على مسلّحي الأسير، لطيّ صفحة هذه الظاهرة بشكل حاسم، على الرغم من الكلفة البشريّة الباهظة الي يتكبّدها ضبّاط وجنود الجيش. وفي ظلّ إرتفاع عدد الشهداء، رفضت "القيادة" الإستجابة للضغوط التي تدعو إلى تهدئة ظرفيّة، لا تنهي حال الإحتقان القائم، عبر إنهاء ظاهرة الأسير الذي تتراوح خياراته حالياً بين تسليم نفسه أو الفرار من المنطقة. وقد ساعد تصرّف الأسير المتهوّر إزاء الجيش، قيادة هذا الأخير على التشدّد، لأنّه بعد تعرّض كرامة الجيش للإهانة، وعسكريّيه وضبّاطه للقتل، لم يكن بإمكان أيّ طرف في لبنان الوقوف إلى جانب المعتدين. وهذا ما أسفر عن خسارة الأسير، ورقة الإصطفاف المذهبي والسياسي، والتي كان يمكنه أن يلعبها، في ما لوّ نفّذ تهديداته الأمنيّة ضد شقق "حزب الله" في عبرا. لكن وبعد أن تحوّلت وجهة سلاحه إلى صدور الجيش، خسر هذه الورقة الثمينة، خاصة وأنّه في الفترة الأخيرة تعرّض لفضيحة إستخباريّة تمثّلت بتسريب إزدرائه بالدين المسيحي، في الوقت الذي نمت فيه خلافاته مع شخصيّات سنّية سياسيّة فاعلة، ترفض سياسته الهجوميّة المتهوّرة والمتفلّتة من أيّ ضوابط، بغض النظر عن الحجج التي يُطلقها، والتي كان يمكن أن تكون مقبولة أو محط تفهّم على الأقلّ، لو أنها لم تترافق مع تصرّفات ميدانية لا تتناسب مع واقع القوى على الأرض، ولا تتوافق مع الوضع الأمني الحسّاس جداً في البلاد.
 
والأمل اليوم، أن ينجح الجيش في إنهاء هذه المشكلة نهائياً بأقل حجم من الخسائر الممكنة، لأنّ الكلفة صارت من الآن باهظة جداً. والأمل أيضاً أن لا يغلب الوتر المذهبي على أيّ جهة كانت، فيبقى الصراع في إطار إعتداء مرفوض وغادر على الجيش، تسهيلاً لإعادة الأمور إلى طبيعتها في أسرع وقت ممكن

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/06/26



كتابة تعليق لموضوع : الاسباب التي دفعت الجيش اللبناني إلى تنفيذ الهجوم الحاسم بصيدا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي في ديالى وكركوك والشيخ عصام الزنكي

 
علّق خالد الشويلي ناصريه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره السعداوي في الناصريه هل هيه نفس الأجداد والجذور مع السعديه في ديالى ارجو ان توافوني بالخبر اليقين واشكركم

 
علّق salim master ، على في الذكرى السنوية الأولى لشهادة حجة الإسلام والمسلمين الشيخ لقمان البدران قدس سره ... : اللهم لا نملك ما يملكون اسالك أن تجعلهم شفعاء لنا يوم نلقاك

 
علّق عمر الكرخي ديالى كنعان ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من أصل عشيره الزنكي من بعض الهجره من مرض الظاعون نزحنا من السعديه كما نزحت عشيره الزنكي لكركوك وبعض اجزاء سليمانيه نحن الآن مع عشيره الكرخيه لاكن اصولنا من الزنكي سعديه الي الان اعرف كل الزنكيه مع شيخ برزان نامق الزنكنه ولا يعترفون بالزنكي لسوء تجمعات ال زنكي الغير معروفه ورغم انهم من أكبر الشخصيات في ديالى لاكن لا يوجد من يجمعهم لذالك نحن على هبة الاستعداد مع الشيخ عصام

 
علّق كامل الزنكي كركوك ديالى سعديه سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : مرحبا لكل الزنكيه في ديالى وكربلاء وبالاخص شيخنا العام شيخ عصام الزنكي كلنا معاك ونحترم قدومك لكركوك ونريد تجمع لعشيره الزنكي في كركوك وندعوكم الزياره لغرض التعرف والارتباط مابين زنكي كركوك والمحافظات بغداد وكربلاء وديالى لدينا مايقارب ١٣٠ بيت في منطقة المصلى وازادي وتازه وتسعين

 
علّق ابو كرار الحدادي الأسدي بغداد مدينه الصدر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نحن اخوتكم من الحدادين بني أسد نحن معكم واي شي تحتاجون نحن في المقدمه وخدام لكم

 
علّق عمر الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : لماذا لاتذكرنه في كركوك أين الشيخ عصام شيخنا نحن من منطقه طريق بغداد الواسطي مقابل أسواق انور

 
علّق ضد الارهاب ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : من يبحث عن الحقيقة عليه ان يتابع الكربولي ويعرف كمية الحقد على الشيعة حتى في صفحاته الثانية والثالثة والتي تديرها الماكنة الاعلامية الاسرائيلية.

 
علّق مصطفى الهادي ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : ((({ودعا المركز النائب الكربولي الى توخي الحذر في ادعائاته )))) لو امسكتم شخص من عامة الشعب يُثير الشائعات ويقوم بتزوير الاخبار ، هل ستنصحوه بتوخي الحذر في اشاعاته وتزويره للاخبار. إذن لماذا أسستم مركز العراقي لمكافحة الشائعات ، لقد اهلك الله الامم السابقة ، لأنها كانت اذا سرق الشريف سامحوه ، واذا سرق الفقير قطعوا يده .

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق منذر الأسدي الجبايش ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي ديالى والشيخ عصام الزنكي الاسدي

 
علّق فيصل الزنكي كويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتي لعائله الزنكي في العراق والشيخ عصام الزنكي

 
علّق عزيز سعداوي زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السنين الماضيه لانعرف شيوخنا ولا حتى اصلنا الزنكي وأصبح الان الزنكنه نحن معا الشيخ عصام التجمع الزنكي رغم حاليا نحن الآن من القوميه الكرد١١يه ونعرف اصولنا يقولون لعشيره ال محيزم على ما اتذكر من كلام والدي المرحوم محمود زنكي معروف في السعديه

 
علّق احمد السعداوي الزنكي سعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيوخنا متواجدين في كربلاء الشيخ حمود الزنكي والشيخ عصام الزنكي سكنه بغداد الشعب وليس سكنه ديالى .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : كمال عبيد
صفحة الكاتب :
  كمال عبيد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net