صفحة الكاتب : معمر حبار

دروس معزولة حول الرئيس المعزول
معمر حبار
لفهم مايجري الآن في مصر، لابد أن يعود المرء إلى سنوات التسعينات من القرن الماضي، التي عاشتها الجزائر، فهناك تطابق عجيب، بين البارحة واليوم، يلمسه المتتبع، الذي عاش الأحداث عن قرب هنا، ثم قارنها بمثيلتها هناك، وهو ماتطلب التذكير بالملاحظات السريعة التالية، في انتظار ماتسفر عنه سرعة الأحداث:  
1.   العسكر هم الذين أطاحوا بمبارك، والعسكر هم الذين أطاحوا بالرئيس المنتخب، محمد مرسي، فسمي الأول مخلوعا، وسمي الثاني معزولا. فمهة العسكر في الدول المتخلفة، تنصيب الرئيس، الذين يرضون عنه، ثم خلعه أوعزله، إذا غضبوا منه، ولايهم بعد ذلك، إن كان مستبدا، أو منتخبا.
2.   إن الذي رضي بحكم العسكر بداية، واستعان بهم، لايلومن إلا نفسه، إذا طُردته الأحذية الخشنة، من أضيق الأبواب.
3.   إن الحركات الاسلامية، بألوانها وأطيافها المتضاربة، لم تفرق بعد، بين الممارسات الفردية، المحدودة النتائج والعواقب، وبين ممارسات الدولة، غير المحدودة النتائج والعواقب. والتعامل مع الدولة، بمنطق الأفراد، يجعل صاحبها أضحوكة، أو دمارا يأتي على المجتمع والدولة، فَيَذَرُهَا قَاعًا صَفْصَفًا.
4.   إن الولايات المتحدة الأمريكية، هدّدت المجلس العسكري، الذي أطاح بمبارك، بقطع المعونات العسكرية، وهددت المجلس العسكري الحالي، الذي أطاح بالرئيس المنتخب محمد مرسي، بقطع المعونات العسكرية. ورضي فيما بعد، العسكر والرئيس المنتخب، بالشروط الأمريكية، ولاخير في أمة، تنام على التهديد، وتنهض على التهديد.
5.   في كل انقلاب أو تغيير حكم، تلجأ الولايات المتحدة الأمريكية، إلى التهديد بقطع المعونات الاقتصادية، عن من يعتقدون أنهم حلفاءها، ثم تتخلى بسرعة عن التهديد، وتعاود المساعدات من جديد، لأن الانقلابي أوالمنتخب، على حد سواء، يقدمون لها من الولاء والطاعة، مالم تكن تحلم به.  
6.   إن مرسي، لم يكن ليعتلي الحكم، لولا الدعم الأمريكي له، فلا عجب بعد ذلك، أن تتخلى عنه، الولايات المتحدة الأمريكية، كما تخلت عن من كانوا، أقوى منه.
7.   الغرب بشرقه وغربه، لاتعنيه الحرية ولا الانتخابات، التي تقام في الدول المتخلفة، بقدر مايعنيه تحقيق المصالح الغربية، وعلى رأسها الأمن الصهيوني. ومن تعهد بالحفاظ على معاهدة مخيم داوود، وأبقى على السفير الصهيوني، ومنحه الرعاية والحماية، وخاطب رئيس الصهاينة، بـ "صديقي العزيز !"، فلا يلومن إلا نفسه، إذا لم يلتفت إليه الغرب.
8.   إن الذين تبنوا شرعية الشارع، للإطاحة بشرعية الصندوق، كان عليهم أن يمتثلوا للشارع، حين طالب بطرد السفير الصهيوني، وقطع العلاقت مع الصهاينة، وقطع المنتجات الغربية، أثناء الفيلم المسىء، وغيرها من الأحداث المماثلة.
9.   إن انتخاب رئيس،لايعني إطلاقا، إمضاء على بياض، فالرئيس يحاسب ويحاكم إن أخطأ، والانتخابات ليست صنما يُعبد، وإن كانت للانتخابات قداسة تحترم من طرف المؤيد والمعارض. وفي نفس الوقت، الرئيس المنتخب، ليس لعبة، يُطرد عبر الشارع، ليأتي شارع آخر، يَطرد الرئيس الموالي، ويدخل المجتمع، فيما بعد في حرب الشوارع، وهو مالم تفعله عرب الجاهلية، فقد كانت تختار، سيّدها وكبيرها، عبر دار الندوة، وتزيحه وتزيله عبر دار الندوة.
10.                    إن قَطَر كانت أول من رحب بمرسي حاكما، والمملكة السعودية، كانت أول من رحب بمرسي معزولا، ومنحت على الفور، 08 مليارات دولار، مساعدة للعسكر الجدد الذين أطاحوا بالرئيس المنتخب. ويبقى الحاكم العربي، سواء جاء عبر الصناديق، أو عبر الأحذية الخشنة، رهينة هذا وذاك، في دينه ودنياه.
11.                    لايمكن لأحد، مهما كان مستواه ومكانته، أن يدعي أنه يمثّل الاسلام، ليحتكر الفهم والممارسة فيما بعد، ويفرضها على غيره بالحديد والترهيب .. لذلك لايوجد إخوان مسلمون، إنما الأحرى، إخوان مصر، أو إخوان سورية، أو إخوان الأردن، وهكذا. كما أنه لايوجد، إتحاد علماء المسلمين، إنما يوجد، علماء الشام، وعلماء المغرب العربي، وعلماء الهند، وعلماء الحجاز. وكل يتحدث باسمه الشخصي، ويمثل شخصه،دون غيره، ولايتحدث باسم الاسلام، ولايمثله.
12.                    واضح جدا أن المعارضين لمرسي، لم يضعوا أمامه الجو المناسب، ليعمل بهدوء، لكن لابد من الاشارة، إلى أن هناك أخطاء قاتلة، ارتكبها مرسي وجماعته، المتمثلة في .. دخوله في صراع مع القضاء، حتى حوصت دار القضاء من طرف أتباعه، وهو مالم يحدث من قبل، وقطع العلاقات الدبلوماسية، في مدرجات الملعب، وتحت هتافات الأنصار، وكأنك في نهائي كأس الجمهورية، ونسي أن سورية هي العمق الاستراتيجي لمصر، فكيف يُفرّط في العمق، بهذه السذاجة والبساطة. ثم إن الحاكم العاقل، حين يشاهد 33 مليون، تخرج لتطالب برحيله، عليه أن يتعامل بما يهدأ روع هذه الأمواج الهائجة، ويغرس فيها الطمأنينة والهدوء، ولايهددها بخطاب، ويستعمل 76 مرة مصطلح الشرعية، وكأنه يشك في شرعيته، ناهيك عن صمت الرئاسة، عن قتل 05 مصريين، وسحبهم في الطرقات أمام مرأى، ومسمع من العالم.
13.                    إن العسكر، كانوا في غاية الدهاء والذكاء، حين وضعوا عن أيمانهم شيخ الأزهر، أحمد الطيب، وعن شمائلهم بابا الأقباط، تواضروس الثاني، وأعلنوا باسم الهلال والصليب، عزل الرئيس المنتخب .. فعزلوا القديم، ونصّبوا الجديد، باسم الدين والدنيا.
14.                    يخطىء من يعتقد، أن المجتمعات العربية، قيادة وشعوبا، في المشرق العربي ومغربه،  دون استثناء، وصلت إلى سن يسمح لها بممارسة الانتخاب، بحرية وآمان، فأمامها أشواط كبيرة، عليها أن تقطعها، إذا أرادت وسعت لذلك.
15.                    الحرية روح، يعيشه المجتمع ويدافع عنه، والانتخابات وجه من أوجه الحرية، إذا وجدت الجو المساعد والمناسب، نمت وانتشرت بأمان، وحافظ عليها المؤيد والمعارض.

  

معمر حبار
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/07/06



كتابة تعليق لموضوع : دروس معزولة حول الرئيس المعزول
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي في ديالى وكركوك والشيخ عصام الزنكي

 
علّق خالد الشويلي ناصريه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره السعداوي في الناصريه هل هيه نفس الأجداد والجذور مع السعديه في ديالى ارجو ان توافوني بالخبر اليقين واشكركم

 
علّق salim master ، على في الذكرى السنوية الأولى لشهادة حجة الإسلام والمسلمين الشيخ لقمان البدران قدس سره ... : اللهم لا نملك ما يملكون اسالك أن تجعلهم شفعاء لنا يوم نلقاك

 
علّق عمر الكرخي ديالى كنعان ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من أصل عشيره الزنكي من بعض الهجره من مرض الظاعون نزحنا من السعديه كما نزحت عشيره الزنكي لكركوك وبعض اجزاء سليمانيه نحن الآن مع عشيره الكرخيه لاكن اصولنا من الزنكي سعديه الي الان اعرف كل الزنكيه مع شيخ برزان نامق الزنكنه ولا يعترفون بالزنكي لسوء تجمعات ال زنكي الغير معروفه ورغم انهم من أكبر الشخصيات في ديالى لاكن لا يوجد من يجمعهم لذالك نحن على هبة الاستعداد مع الشيخ عصام

 
علّق كامل الزنكي كركوك ديالى سعديه سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : مرحبا لكل الزنكيه في ديالى وكربلاء وبالاخص شيخنا العام شيخ عصام الزنكي كلنا معاك ونحترم قدومك لكركوك ونريد تجمع لعشيره الزنكي في كركوك وندعوكم الزياره لغرض التعرف والارتباط مابين زنكي كركوك والمحافظات بغداد وكربلاء وديالى لدينا مايقارب ١٣٠ بيت في منطقة المصلى وازادي وتازه وتسعين

 
علّق ابو كرار الحدادي الأسدي بغداد مدينه الصدر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نحن اخوتكم من الحدادين بني أسد نحن معكم واي شي تحتاجون نحن في المقدمه وخدام لكم

 
علّق عمر الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : لماذا لاتذكرنه في كركوك أين الشيخ عصام شيخنا نحن من منطقه طريق بغداد الواسطي مقابل أسواق انور

 
علّق ضد الارهاب ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : من يبحث عن الحقيقة عليه ان يتابع الكربولي ويعرف كمية الحقد على الشيعة حتى في صفحاته الثانية والثالثة والتي تديرها الماكنة الاعلامية الاسرائيلية.

 
علّق مصطفى الهادي ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : ((({ودعا المركز النائب الكربولي الى توخي الحذر في ادعائاته )))) لو امسكتم شخص من عامة الشعب يُثير الشائعات ويقوم بتزوير الاخبار ، هل ستنصحوه بتوخي الحذر في اشاعاته وتزويره للاخبار. إذن لماذا أسستم مركز العراقي لمكافحة الشائعات ، لقد اهلك الله الامم السابقة ، لأنها كانت اذا سرق الشريف سامحوه ، واذا سرق الفقير قطعوا يده .

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق منذر الأسدي الجبايش ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي ديالى والشيخ عصام الزنكي الاسدي

 
علّق فيصل الزنكي كويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتي لعائله الزنكي في العراق والشيخ عصام الزنكي

 
علّق عزيز سعداوي زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السنين الماضيه لانعرف شيوخنا ولا حتى اصلنا الزنكي وأصبح الان الزنكنه نحن معا الشيخ عصام التجمع الزنكي رغم حاليا نحن الآن من القوميه الكرد١١يه ونعرف اصولنا يقولون لعشيره ال محيزم على ما اتذكر من كلام والدي المرحوم محمود زنكي معروف في السعديه

 
علّق احمد السعداوي الزنكي سعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيوخنا متواجدين في كربلاء الشيخ حمود الزنكي والشيخ عصام الزنكي سكنه بغداد الشعب وليس سكنه ديالى .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زكريا الحاجي
صفحة الكاتب :
  زكريا الحاجي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net