صفحة الكاتب : معمر حبار

من الصناديق إلى التوابيت
معمر حبار
حين يقف المرء ساعات طوال، وهو يتابع مايجري في شوارع مصر المحتلة من طرف أنصار الانقلاب العسكري، بقيادة وزير الدفاع، الفريق الأول، عبد الفتاح السيسي من جهة. ومن جهة أخرى، أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي، بقيادة إخوان مصر، يجد نفسه أمام  جملة من الملاحظات :
1.   خلال هذا الأسبوع، وقف القائد العسكري الأمريكي أمام البنتاعون ، وهو يُقيّم الوضع في سورية، ثم قال كلمة مازالت ترن في الأذن وهي .. أترك اتخاذ القرار، للمنتخبين من الشعب، ثم انصرف بهدوء، ينتظر أوامر رئيسه المنتخب. فيكتمل المشهد السياسي بالمشهد العسكري، ويكون القرار على العموم صائبا، وبأقل الخسائر.
2.   الفريق الأول عبد الفتاح السيسي، لم يكتف بالانقلاب على رئيس منتخب. هذا الرئيس الذي ارتكب أخطاء فادحة، وصلت إلى حد السخرية أحيانا، بل طالب بإعطاءه تفويضا مطلقا، لممارسة مهامه العسكرية، لتأديب كل من لم يوافقه في انقلابه .. وباسم التفويص، زهقت أرواح ، وسالت دماء، وأغلقت قنوات، وسجن منتخب.
3.   قيمة الأرقام من قيمة الأرواح، وبما أن الأرواح لا قيمة لها في الدول المتخلفة، فكذلك الأرقام. وقد ظهر ذلك جليا في الأرقام المتضاربة ، بين تلك التي قدمها أنصار الفريق السيسي، وأنصار الرئيس المعزول. ومن الخطأ الاعتماد على أرقام هؤلاء أو هؤلاء.
4.   لم يكن في يوم من الأيام، الاستعانة بالشوارع، حل دائم لأمة تعرف قدر نفسها، وإلا لكانت شوارع الصين والهند، والاتحاد السوفياتي سابقا، حل صائب ودائم. والملاحظ في حالة مصر، أن كلا الطرفين، اتخذا من الشارع، لعبة يتسلى بها هذا وذاك. وقد سبق للجزائر في التسعينيات من القرن الماضي، أن مارست نفس الهواية، ولم تؤد إلا إلى سفك الأنفس، وخراب الديار.
5.   إن الذين قُتلوا في ساحة رابعة العدوية، أو ساحات أخر، بغض النظر عن انتمائتهم، وبغض النظر عن قاتلهم، فإن دماءهم في رقاب من طلب التفويض، وهو الآمر الناهي. وفي رقاب من أصرّ على الاعتصام. وفي رقبة ذلك الأخ العربي، الذي سارع بالعطايا والأموال، ووعد بالمزيد والاغراءات.
6.   واضح جدا، أن الفريق الأول عبد الفتاح السيسي، لم يكن تلميذا نجيبا، لوزير الدفاع السابق، المشير محمد حسين طنطاوي، حين أمسك بزمام المرحلة الانتقالية، وتنازل عن الحكم للمدنيين. بينما السيسي، تجاوز الرئيس، ورئيس الحكومة، حين خاطب الشعب مباشرة، طالبا منه التفويض، وقد ظهر هذا التجاوز في صور السيسي التي رُفعت، وهو بالبدلة العسكرية، وكأنها معركة ضد جيش غَازٍ قادم.
7.   كان على الجيش المصري، أن يقف على الحياد، وعلى مسافة واحدة من الطرفين، لا أن يكون خصما لهذا، ومساعدا لذاك. وبموقفه المنحاز هذا، يكون الجيش قد سقط في نفس الخطأ الذي وقع فيه إخوان مصر، حين مالوا ميلة واحدة، للأحبة والاخوان، متجاهلين الشطر الأكبر من الشعب.
8.   تقاس الهزيمة أو النصر بعدد القتلى، لأنه كلّما سقطت أرواح، ابتعد النصر، وحلّت الهزيمة. والنصر على جثث الأبرياء، هزيمة يستحي منها المنتصر، قبل المنهزم. وبما أنه في كل مسيرة، تسقط فيها الأرواح على يد الأخ، فإن الهزيمة لامحالة، أصابت إخوان مصر، وعسكر مصر، ومن أفتى لهذا، وساعد ذاك.
9.   ليس غريبا أن تقف الولايات المتحدة الأمريكية، موقفا متذبذبا من الانقلاب العسكري، فهي ترفض أن تسميه انقلابا عسكريا، حتى لاتحرم مصر من المساعدات العسكرية، باعتبار المساعدات تدخل ضمن الأمن القومي الأمريكي. وفي نفس الوقت، هي التي اعتبرت انتخابات نزيهة، شهد لها العدو قبل الصديق، على انها انقلابات عسكرية، لأنها تعتبرها دول مارقة، تستحق العقاب لا الثناء. والسؤال المطروح، ماهي الضمانات التي قُدمت من طرف المؤسسة العسكرية الجديدة، للولايت المتحدة الأمريكية، لكي تعتبر الانقلاب العسكري، ليس انقلابا عسكريا. لأنه ماكان للولايات المتحدة الأمريكية أن توافق على حكم إخوان مصر، لو لم يقدموا لها الضمانات. إذن الولايات المتحدة الأمريكية، تضمن كل من يقدم لها ضمانات أكبر وأطول وأدوم وأثمن، في انتظار أن تتخلى عنه، وتستبدله بآخر، وفي ذلك فاليتنافس المتنافسون.
10.                    طلبت الكنيسة القبطية في مصر، المسيحيين التابعين لها، بالصيام يوم الجمعة، وهو اليوم الذي شهد خروج الفريقين، وأن يشاركوا اخوانهم المسلمين الصيام والجوع والعطش، وأن يشرعوا في الأكل مع أذان المغرب، مساندة للصائمين من هذا الجانب أو ذاك. وهذا الموقف تُشكرُ عليه الكنيسة. 

  

معمر حبار
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/07/29



كتابة تعليق لموضوع : من الصناديق إلى التوابيت
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي في ديالى وكركوك والشيخ عصام الزنكي

 
علّق خالد الشويلي ناصريه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره السعداوي في الناصريه هل هيه نفس الأجداد والجذور مع السعديه في ديالى ارجو ان توافوني بالخبر اليقين واشكركم

 
علّق salim master ، على في الذكرى السنوية الأولى لشهادة حجة الإسلام والمسلمين الشيخ لقمان البدران قدس سره ... : اللهم لا نملك ما يملكون اسالك أن تجعلهم شفعاء لنا يوم نلقاك

 
علّق عمر الكرخي ديالى كنعان ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من أصل عشيره الزنكي من بعض الهجره من مرض الظاعون نزحنا من السعديه كما نزحت عشيره الزنكي لكركوك وبعض اجزاء سليمانيه نحن الآن مع عشيره الكرخيه لاكن اصولنا من الزنكي سعديه الي الان اعرف كل الزنكيه مع شيخ برزان نامق الزنكنه ولا يعترفون بالزنكي لسوء تجمعات ال زنكي الغير معروفه ورغم انهم من أكبر الشخصيات في ديالى لاكن لا يوجد من يجمعهم لذالك نحن على هبة الاستعداد مع الشيخ عصام

 
علّق كامل الزنكي كركوك ديالى سعديه سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : مرحبا لكل الزنكيه في ديالى وكربلاء وبالاخص شيخنا العام شيخ عصام الزنكي كلنا معاك ونحترم قدومك لكركوك ونريد تجمع لعشيره الزنكي في كركوك وندعوكم الزياره لغرض التعرف والارتباط مابين زنكي كركوك والمحافظات بغداد وكربلاء وديالى لدينا مايقارب ١٣٠ بيت في منطقة المصلى وازادي وتازه وتسعين

 
علّق ابو كرار الحدادي الأسدي بغداد مدينه الصدر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نحن اخوتكم من الحدادين بني أسد نحن معكم واي شي تحتاجون نحن في المقدمه وخدام لكم

 
علّق عمر الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : لماذا لاتذكرنه في كركوك أين الشيخ عصام شيخنا نحن من منطقه طريق بغداد الواسطي مقابل أسواق انور

 
علّق ضد الارهاب ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : من يبحث عن الحقيقة عليه ان يتابع الكربولي ويعرف كمية الحقد على الشيعة حتى في صفحاته الثانية والثالثة والتي تديرها الماكنة الاعلامية الاسرائيلية.

 
علّق مصطفى الهادي ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : ((({ودعا المركز النائب الكربولي الى توخي الحذر في ادعائاته )))) لو امسكتم شخص من عامة الشعب يُثير الشائعات ويقوم بتزوير الاخبار ، هل ستنصحوه بتوخي الحذر في اشاعاته وتزويره للاخبار. إذن لماذا أسستم مركز العراقي لمكافحة الشائعات ، لقد اهلك الله الامم السابقة ، لأنها كانت اذا سرق الشريف سامحوه ، واذا سرق الفقير قطعوا يده .

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق منذر الأسدي الجبايش ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي ديالى والشيخ عصام الزنكي الاسدي

 
علّق فيصل الزنكي كويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتي لعائله الزنكي في العراق والشيخ عصام الزنكي

 
علّق عزيز سعداوي زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السنين الماضيه لانعرف شيوخنا ولا حتى اصلنا الزنكي وأصبح الان الزنكنه نحن معا الشيخ عصام التجمع الزنكي رغم حاليا نحن الآن من القوميه الكرد١١يه ونعرف اصولنا يقولون لعشيره ال محيزم على ما اتذكر من كلام والدي المرحوم محمود زنكي معروف في السعديه

 
علّق احمد السعداوي الزنكي سعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيوخنا متواجدين في كربلاء الشيخ حمود الزنكي والشيخ عصام الزنكي سكنه بغداد الشعب وليس سكنه ديالى .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمود عبد الحمزه
صفحة الكاتب :
  محمود عبد الحمزه


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net