صفحة الكاتب : علي السراي

نداء إلى المتظاهرين من أبناء شعبنا الباسل...سلمت أياديكم ولكن احذروا المندسين والمتصيدين في الماء العكر
علي السراي

إلى غيارى وأحرار العراق الجديد

سلمت أياديكم السمراء، نقبل جباهكم التي ناطحت السحاب وأنتم تنتفضون من أجل تحسين الاوضاع المعيشية والخدمية التي وصلت الى درجة لا يمكن السكوت معها، نعم إنها ثورة ضد الفساد والمفسدين والفاسدين وكل من تسنم منصب على حساب معاناة المحرومين والمساكين ولم يوفي بعهوده التي قطعها إلى منتخبيه، لقد أفرزت العملية السياسية بنظامها المحاصصاتي البغيض عن وجوه كالحة كانت وما زالت وستبقى تضع العصي في عجلة تقدم البلد من خلال تعطيل العملية الإنمائية والإقتصادية وكل شيء من شأنه النهوض بالواقع المرير الذي يعاني منه المواطن البسيط حتى طفح الكيل ولم يعد في قوس الصبر منزع، فنقص خدمات الكهرباء والتردي الواضح في القطاع الصحي و التعليمي وعدم توفير فرص العمل والبطالة والفقر المدقع والمحسوبيات والمنسوبيات في التعيين والرشاوى والفساد الاداري المرعب والذي سجل ارقاماً مخيفة في العراق مقارنة بدول الجوار كل هذه الاشياء مجتمعة أجبرت الجميع للتفكير بالتظاهر والنزول الى الشارع للمطالبة بتغيير الاوضاع الخدمية والمعيشية وفرض قوة الجماهير وكلمتها على الساحة كأمر واقع للحيلوة دون مزيد من التدهور، نعم فنحن كشعب عراقي كنا وما زلنا وسنبقى مساندين وملتفين حول العملية السياسية ومستعدين للدفاع عن النظام السياسي الذي أسسناه بدماء اخوتنا وأبنائنا بعد سقوط صدام المجرم وحزبه الفاشي، وقد وقفنا وقفة رجل واحد وبالاخص في الفترة السابقة التي مر بها وطننا الحبيب من ناحية تدهور الوضع الامني ورياح الإرهاب التي عصفت بالبلاد والعباد والتدخل الامريكي الواضح في القرار الرسمي وغيرها من العوامل التي أجبرت الحكومة على توجيه بوصلة جهودها لمواجهة التحدي والتصدي لكل من أراد بالوطن والشعب شرا، أما الان وبعد ان تحسن الوضع الامني بشكل ملحوظ ولله الحمد فعلى حكومتنا المنتخبة الايفاء بجميع تعهداتها والتزاماتها وان تنزل إلى الشارع وتحسس آلام ومعاناة المواطن العراقي البسيط الذي وصل به الامر حد الانهيار مما دفعه إلى التظاهر وعدم السكوت كما حدث من قبل، والانكى من كل ذلك إننا نسمع  بعائدات النفط التي تبلغ أرقاماً خيالية تعادل ميزانيات بعض الدول مجتمعة لكننا للاسف الشديد لم نرى لتلك الاموال واقعاً ملموساً على الارض من خلال بناء وتحسين عمل القطاعات الصناعية و النفطية و الزراعية وكذلك المشاريع العمرانية التي تشكل عوامل استقرار من شانها القضاء على عامل البطالة الذي ينخر بجسد الدولة فاصبح الوضع الخدمي والمعيشي يسير من سيء إلى أسوء. وعلى الحكومة المنتخبة إثبات العكس كي تكون لها مصداقية لدى أبناء الشعب الذي سئم من الوضع الراهن مما دفعه إلى التظاهر للمطالبة بحقوقه المشروعة، علماً بان ابناء الشعب العراقي  لم ينادوا بإسقاط النظام كما حدث مع باقي شعوب المنطقة التي نادت بإسقاط انظمتها الدكتاتورية بل خرج للمطالبة بتحسين الاواضع المتدهورة يوما بعد يوم.
أيها الاحبة إن التظاهرات والإعتصامات حق مشروع للمطالبة بالحقوق والتعبير عن حرية الرأي وقد كفله الدستور العراقي من قبيل أن بلدنا الحبيب من أوائل الدول في المنطقة في تعتمد مبدأ الديمقراطية في الحكم بعد سقوط صنم البعث الكافر وإن على الدولة حماية المتظاهرين وتقديم الدعم لهم و حمايتهم وضمان عدم التعرض لهم مهما كان السبب شريطة أن لا يخرج المتظاهرون عن الحدود المسموحة لهم كالتخريب والتعرض الى الاملاك العامة ونحن نعلم بأن الجميع همهُ العراق وجُرح العراق ومسؤولية الحفاض عليه وعلى أمنه تقع على عاتق الجميع  كون الوضع في بلدنا وضع استثنائي، لان هنالك دول وجهات لا تريد الخير للوطن  فالاستقرار في العراق يؤثر على دولهم ناهيك عن وجود المندسين من بقايا شراذمة البعث المقبور الذين يريدون حرف بوصلة هذه التظاهرات السلمية الحضارية لتحقيق أجندتهم من قبيل رفع لافتات مشبوهة او ترديد شعارت مغرضة أومحاولة الخروج عن الشكل والاطار العام للتظاهر ولهذا فالحذر كل الحذر من هؤلاء كذلك نطالب الحكومة العراقية بتقديم كل من تسبب في قمع التظاهرات التي حدثت ومن أطلق الرصاص الحي على المتظاهرين إلى القضاء وكذلك محاسبة جميع المسؤولين المتهمين بالفساد الاداري وإقالتهم فالشعب أهم من هؤلاء الفاسدين ومصالحهم الضيقة لانهم هم من أوصلوا الوضع إلى ماهو عليه، ففي جميع الدول المتحضرة والتي تحترم شعوبها يكون المسؤول هو خادماً للشعب على عكس ماهو موجود في عراقنا الجريح فالمسؤولين فيه قد أثرو ثراءاً فاحشاً فالذي يجنوه من أرباح واموال في السنة الواحدة يفوق ما يجنيه نظرائهم في الدول الغربية لعشرة سنين في مقابل فقر كافر يعاني منه المواطن البسيط  الذي يفتقد إلى ابسط مقومات العيش الكريم
واخيراً اتمنى من الحكومة العراقية ممثلة بالسيد رئيس الوزراء بتقليص رواتب المسؤولين وجعلها رواتب عادية معقولة كباقي خلق الله عندها سوف لن يبقى من هؤلاء اللاهثين و المتهالكين والمستقتلين على الكراسي إلا من  كان همه مصحلة البلد وخدمة المواطن البسيط وبهذا ضمان للجميع بأن من يجلسوا على كراسي المسؤولية هم بحق خدمة لهذا الشعب وليس بمصاصي دماء.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

علي السراي
رئيس المنظمة الدولية لمكافحة الارهاب والتطرف الديني
19-2-2011
[email protected]

  

علي السراي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/02/19


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • نقطة نظام......  (المقالات)

    • إلى ساسة اللعنة من منكم سيكون أشعريّ العراق وقد رفعت مصاحف صفين في بغداد يوم أمس؟  (المقالات)

    • النصرُ نصرُك وحشدُك أيها السيستاني العظيم كُنا نقاتل بعمامتك الشريفة فهزمنا الجمع وكان الإنتصار  (المقالات)

    • رسالة عاجلة إلى السيد وزير الداخلية وقيادة عمليات بغداد بخصوص تفجير الكرادة ... مرطبات الفقمة  (المقالات)

    • نداء إلى شوس البحرين وأسودها... فإن كان حمد يزيد فكلكم الحسين اليوم  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : نداء إلى المتظاهرين من أبناء شعبنا الباسل...سلمت أياديكم ولكن احذروا المندسين والمتصيدين في الماء العكر
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها

 
علّق ذنون يونس زنكي الاسدي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى الأخ الشيخ ليث زنكنه الاسدي نحن عشيرة الزنكي ليس عشيرة الزنكنه مع جل احتراماتي لكم نحن دم واحد كلنا بني أسد وشيوخ ال زنكي متواجدين في ديالى الشيخ عصام ابو مصطفى والشيخ العام في كربلاء الشيخ حمود الزنكي وان شاء الله الفتره القادمه سوف نتواصل مع عمامنا في السعديه مع الشيخ عصام وجزاك الله خير الجزاء

 
علّق مصطفى الهادي ، على لا قيمة للانسان عند الحكومات العلمانية - للكاتب سامي جواد كاظم : انسانيتهم تكمن في مصالحهم ، واخلاقهم تنعكس في تحالفاتهم ، واما دينهم فهو ورقة خضراء تهيمن على العالم فتسلب قوت الضعفاء من افواههم. ولو طُرح يوما سؤال . من الذي منع العالم كله من اتهام امريكا بارتكاب جرائم حرب في فيتنام ، واليابان ، ويوغسلافيا والعراق وافغانستان حيث قُتل الملايين ، وتشوه او تعوّق او فُقد الملايين أيضا. ناهيك عن التدمير الهائل في البنى التحتية لتلك الدول ، من الذي منع ان تُصنف الاعمال العسكرية لأمريكا وحلفائها في انحاء العالم على انها جرائم حرب؟ لا بل من الذي جعل من هذه الدول المجرمة على انها دول ديمقراطية لا بل رائدة الديمقراطية والمشرفة والمهيمنة والرقيبة على ديمقراطيات العالم. والله لولا يقين الإنسان بوجود محكمة العدل الإلهي سوف تقتصّ يوما تتقلب فيه الأبصار من هؤلاء ، لمات الإنسان كمدا وحزنا وألما وهو يرى هؤلاء الوحوش يتنعمون في الدنيا ويُبعثرون خيراتها ، وغيرهم مسحوق مقتول مسلوب. والأغرب من ذلك ان اعلامهم المسموم جعل ضحاياهم يُمجدون بقاتليهم ويطرون على ناهبيهم. انها ازمة الوعي التي نعاني منها. قال تعالى : (لا يغرنك تقلب الذين كفروا في البلاد متاع قليل ثم مأواهم جهنم وبئس المهاد). انها تعزية للمظلوم ووعيد للظالم. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد عبد الصاحب كريم
صفحة الكاتب :
  احمد عبد الصاحب كريم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net