صفحة الكاتب : عماد الكاصد

لرد على ما جاء في رسالة الأخت سوزان السعد
عماد الكاصد

 

نحن أصحاب حق ولسنا متظاهرون فقط
 
واليك الرد بهذا المقال
 
 
أسقاط حكومة المالكي والإعلان عن حكومة طوارئ وانتخاب برلمان عراقي جديد.
سيكون يوم الرحمة يوم يعلن عن حكومة طوارئ وانتخاب برلمان عراقي جديد، سيكون عيد العراق الجديد وعيد الشعب المظلوم.
كما كان 9 نيسان عيد الحرية وعيد كل عراقي حر. فإننا نحتاج إلى عيد جديد ينظف العراق من أنجاس العمالة المزدوجة وأصحاب النفوس الضعيفة والتي لا تخدم غير أفكار أحزابها البالية التي قضت عليها الأيام في زمن الثورة الرقمية.
 
نعم لقد زال نظام صدام الديكتاتوري، وزال معه الظلم الذي تحمّله الشعب العراقي طيلة هذه السنين. ولكن غضب التاريخ على هذه الأرض لم يرحم شعب العراق من ديكتاتورية الأحزاب الجديدة "الإسلامية والعلمانية والقومية"، فقد اتخذت هذه الأحزاب أسلوب نظام حزب البعث السابق، أي نظام مكافئة المناضل في تسليمه سلطة لا يفقه منها شيء؟ كما حدث في حكم البعث، من بائع ثلج في مدينة الموصل إلى نائب رئيس الجمهورية ومن قطاع طرق إلى مسئول أمني في وزارة الداخلية.
والتاريخ يعيد نفسه اليوم مع الأحزاب التي استلمت الحكم في بغداد، فمن بائع " بالات" (أي بائع الملابس المستعملة بالجملة في مدينة طهران) إلى مستشار في وزارة الاقتصاد أو في مجلس الوزراء، ومن مهندس معماري مع إيقاف التنفيذ؟ إلى وزير الإسكان، ومن وزير داخلية إلى وزير مالية لدفع ضرائب طهران. فالحقيقة ليست غريبة على الشعب العراقي والحقيقة أن قوات التحالف هي من تحمي هذه الحكومة وهذا البرلمان الأعور الدجال؟ الذي لا يستطيع حل مشكلة بين طفلين يتشاجران في شوارع بغداد.
 
لقد دعمنا المصالحة من أجل إنقاذ العراق والانتقال به إلى المرحلة الثانية وهي إعادة بناء العراق. ولكن عندما تصبح المصالحة عبارة عن مناطحة ومؤتمرات بين الأحزاب وبين قادة القوائم التي تسلطت على الكرسي بالخديعة وبالتضليل والدروشة والسفسطة، من أجل الوصول إلى كرسي الحكم ، يكون ذلك عكس ما صرحوا به للشعب العراقي بأنهم قدموا كي ينصفوا المظلوم ويعيدون الحق إلى أهله؟
ولكن الواقع على الأرض اليوم يبين أنهم قدموا كي يتقاسموا الكراسي وحقول النفط، يوم للسيد ويوم للشيخ، يوم للعربي ويوم للكردي ويوم للأقليات. نعم لقد حكموا بالخديعة والدروشة واتفقوا على تقسيم التركة الثقيلة فيما بينهم كي لا يتصارعوا عليها وتذهب جميع التركة إلى من يحميهم.
إذاً دعونا نتصارح ونكشف الغطاء عن ما يدور في وسط بغداد من مؤامرات ضد الشعب وضد مستقبل العراق، وتحت سمع وبصيرة من يقال لهم فخامة الدولة وسعادة الرئيس والسادة الزوار أعضاء البرلمان الأعور الدجال.
القصة قصيرة جداً ولا تتجاوز العشرة نقاط: لقد اعترف رئيس الوزراء نوري المالكي قبل أيام بأنه لا يستطيع السيطرة على وزراء حكومته لأن الوزراء هم نتيجة المحاصصة الحزبية. وعلى خلاف ما قالوا لنا أنهم وطنيون تحملوا عبء المسؤولية كي يعوضوا الشعب المظلوم عن سنين الضياع ولكن الحقيقة هي كي يعوضوا جيوبهم العميقة؟عفواً ! يعوضوا الشعب عن ما فقده من خير؟ والعكس هو الصحيح!
 
وألخص أسباب اللجوء إلى حكومة طوارئ وانتخاب برلمان عراقي جديد بهذه النقاط العشر. 
أولاً- أن البرلمان الحالي والسابق هو برلمان عالمي تحت سقف قبة برلمان العراق يحمل جميع الجنسيات العالمية المكتسبة: "أعضاء البرلمان هم حملة الجنسية المزدوجة عراقية- بريطانية.؟عراقية أمريكية، عراقية-كندية، عراقية- إيرانية، وغيرها من دول العالم"، علماً أن دستور العراق يحث على ازدواجية الجنسية لكن المادة ( 18) (النقطة الرابعة من دستور العراق تقول " يجوز تعدد الجنسية للعراقي، وعلى من يتولى منصباً سيادياً أو أمنياً رفيعاً التخلي عن أية جنسية أخرى مكتسبة؟".) وهنا نصل إلى حقيقة أن أي عضو في البرلمان يحمل جنسية مكتسبة يسقط صوته وبهذا تعد جميع القرارات التي صوت عليها هي قرارات باطلة لأنه مخالف لدستور العراق في المادة 18.النقطة الرابعة، أي بمعنى آخر يجب إلغاء جميع القرارات التي صوت عليها البرلمان. إلى أن نعيد أصحاب الجنسية العراقية إلى كراسي البرلمان العراقي. وحقيقة بهذه النقطة فقط يمكن عزل أي عضو في البرلمان العراقي ممن يحمل الجنسية المزدوجة. لأن ما بني على باطل فهو باطل! أي بما أن أعضاء البرلمان يحملون جنسية أخرى غير الجنسية العراقية فإن أصواتهم باطلة وقرار البرلمان في الفدرالية وفي تعيين رئيس الجمهورية وفي تعيين الحكومة قرارات باطلة لا يمكن الأخذ بها. وجميع قرارات حكومة المالكي قرارات باطلة أيضاً لأنها معينة بقرار باطل إلى حين ثبوت العكس. وهنا ينتهي البرلمان ومعه الحكومة بالضربة القاضية. لذلك نحن بحاجة إلى الإعلان عن حكومة طوارئ وإعادة انتخاب برلمان جديد يحمل جنسية عراقية فقط ويحمي العراق من طمع الدول الأخرى. 
ثانيا- الفساد الإداري في دوائر الدولة العراقية:
اعتراف وزير الداخلية بأن الوزارة ملغومة بعناصر غير وطنية وإرهابية وقد تم اتخاذ قرارات جادة ضد هذه العناصر. لكن من الذي أدخل هذه العناصر الغير أمينة إلى وزارة الداخلية؟ وما بال الوزارات الأخرى خاصة الخدماتية والتعليمية وغيرها من وزارات الدولة، لا سيما وزارة النفط التي استولت على النفط وراحت تبيعه دون رقيب أو محاسب ولا أحد يعرف الوارد والصادر من أموال النفط الخام العراقي.
ثالثاً- التخبط في اتخاذ القرارات العشوائية والغير مجدية في عملية تغير جذري داخل الواقع العراقي:
ومن هذه الاعترافات هو الاعتراف بالمقاومة؟ ودعوني أعرف أولاً معنى المقاومة التي هي نتاج طبيعي وحق لكل شعب محتل أن ينظم تجمعات تحريرية تعمل بشرف وبإخلاص من أجل تخليص البلد والشعب من البلد المستعمر وهذا ليس بجديد على أهل العراق وللعراق تاريخ في الثوراة ضد الاستعمار ولكن أهل العراق لا يعتبرون أن هذا احتلال لأنهم قد تحرروا من نظام دموي ديكتاتوري طائفي".وفي وضع العراق الحالي تختلف الصورة حيث يوجد حكومة و برلمان ودوائر دولة تعمل كل يوم كما في الحكومة العراقية الآن."رغم ازدواجية الجنسية لهذه الحكومة ". والاعتراف بالمقاومة بقرار الحكومة المعينة من قبل برلمان مزدوج الجنسية هو فشل لكل حكومة عراقية. لأن المقاومة تأتي من حاجة الشعب إليها وليس من حاجة الحكومة للمقاومة. خاصة إذا كان البرلمان الحاكم يطالب قوات التحالف في البقاء داخل العراق ومن جهة أخرى تعترف الحكومة العراقية بالمقاومة المجهولة الهوية." أي بالمثل العراقي الذي يقول للحرامي أسرق وللحارس أنتظر الحرامي قادم؟ "وإن كان البرلمان يحمل ازدواجية الجنسية ولكن المعرف به حالياً إنه البرلمان الحاكم "فكيف يحق للشعب أن يشكل مقاومة لتحرير بلده من المحتل والبرلمان الحاكم يطالب بإبقاء القوات المتعددة الجنسيات، إلا إذا كانت الحكومة العراقية تعترف بأنها حكومة غير شرعية وليست صاحبة القرار الأخير في العراق. والاعتراف بالمقاومة المجهولة الهوية، أوقع الحكومة الغير الشرعية في فخ الاعتراف بها "من خلال مؤتمر المصالحة الوطنية".
 
رابعاً- تورط الحكومة العراقية في دعم الميليشيات داخل العراق:
لقد تم نشر وثائق سابقة في جريدة شمس العراق عن مبالغ كبيرة من المال تدفع إلى ميليشيات قوات بدر المدربة من قبل الحرس الثوري الإيراني وتم دفع هذه المبالغ في حكومة الجعفري عن طريق محافظ النجف الحالي وهنا تصبح الحكومة عبارة عن منظمة إرهابية بحد ذاتها لأن هذا التمويل لمثل هذه الميلشيات يهدد أمن البلد خاصة وأن أبناء الشعب بحاجة إلى هذه الأموال قبل هذه الميليشيات.كذالك عملية التوازن بين المليشيات العراقية من قبل الحكومة جعلها تغوص في مستنقع صراع الطائفية والقومية. فهناك ميليشيات تابعة لتيارات يقال لها شيعية والأخرى لتيارات يقال لها سنية ومنها" ميليشيات جيش المهدي" التي يقودها مقتدى الصدر و مليشيات جيش الإسلام وما تبعها من أسماء أخرى التي يقودها حارث الضاري "فقط تورطت الحكومة بين هذه الميليشيات وأصبح عليها أن تداعب مشاعر القوائم السنية من جهة، وأن تراعي مشاعر القوائم الشيعية من جهة أخرى. وهنا تسكن العبارات فإن القانون قد خضع لسلطة مليشيات الشوارع والتي لها نفوذ في داخل العراق أكبر من نفوذ المعارضة العراقية سابقاً والتي كانت تعارض نظام البعث من خارج العراق. ولو أخذنا مثلاً على وثيقة إلقاء القبض على مقتدى الصدر التي صدرت بعهد حكومة الدكتور أياد علاوي عام 2004، فقد تم التحفظ عليها من قبل القوائم الشيعية! والتاريخ يعيد نفسه اليوم، فقد صدرت وثيقة أخرى ضد حارث الضاري سيتم التحفظ عليها أيضاً من قبل القوائم السنية. وبالطبع السبب معروف لأن كل هذه الأطراف التي تحكم علني أو في الخفاء لها مصالح مشتركة. وأول هذه المصالح هو عدم استقرار الوضع في داخل العراق وذلك للتغطية على الفساد الإداري في الدولة والسيطرة على قيادة الشعب الجائع، الذي يرعب كل يوم بمفخخات الأحزاب الحاكمة، قبل أن يقتل على يد القوات المتعددة الجنسيات.و كي لا يجرؤ أحد بالمطالبة بأي حق وكي يقبل الشعب بالقليل لأن تقسيم وزارات المحاصصة للخيرات في العراق كبيرة ولا يمكن تقسيمها خلال أشهر أو سنين بل تحتاج إلى قرون. وأن ارتباك الوضع الأمني في داخل العراق يعطي ذريعة جيدة للأصحاب المناصب بالتهرب من المسؤولية ولوم قوات التحالف بحكم أنها قوات محتله؟ والحقيقة أنها قوات تحمي أصحاب السلطة ويستفيد منها المسئولون أكثر مما يستفيد منها الشعب العراقي.أذاً من هنا يحق لنا المطالبة بحكومة طوارئ وإعادة انتخاب برلمان عراقي جديد.
 
خامساً- النظام المستخدم في تولي مناصب الوزارات في العراق: 
هو نظام المحاصصة الحزبية الطائفية. وهذا متفق عليه للجميع بعد أن حاول الكثير في البداية التهرب من هذه الحقيقة. ونظام المحاصصة هو نظام إقطاعي، ديكتاتوري، طائفي، يهدم بناء أي دولة ولا يسمح لأي حكومة للعمل على إصلاحات داخل الوزارات أو في الدوائر الخدماتية التي تنفع الشعب مباشرة.
 
سادسا- الولاء التام للتطرف المذهبي والقومي و الابتعاد عن الولاء للوطن:
فالكل يعرف أن الزرقاوي كان أردنياً عربياً وذبح أبناء الشعب العراقي كما تذبح النعاج؟ و" أبو درع" أيضاً ولمن لا يعرف هذه الشخصية فهو شخص ظهر في الآونة الأخيرة بمدينة بغداد، وهو عربي عراقي يذبح أبناء الشعب العراقي على طريقة ذبح الخروف أيضاً؟ كل الفرق بينهما هو أن" أبو درع" يذبح في أبناء السنة العراقيين والزرقاوي كان يذبح بأبناء الشيعة العراقيين! الموت واحد وأهل الفقيد هم شعب العراق.
 
سابعاً- ابتعدت الحكومات العراقية عن التواصل مع شيوخ عشائر العراق واعتمدت على شيوخ مزيفين صنعهم حكم صدام من أجل السيطرة على العشيرة العراقية:
وبهذه النقطة تسيطر الأحزاب الحاكمة على القبضة الحديدية على أهل العراق، فهي لا تريد وضع السلطة بيد أخرى غير يد الحزب الحاكم "إسلامي كان أم علماني أو قومي" فقد اتخذت الحكومات العراقية التي حكمت بعد سقوط نظام صدام بإبعاد رؤساء عشائر العراق ، لأنها تحكم بأحزاب إسلامية متطرفة بعيد عن الدين وعن الشعب قريبة إلى النفوس الضعيفة والمتلونة وليس لها علم بطرق التصحيح وكيفية معالجة الأمور، ولكن لديها خبرة في سرقة أموال الدولة وتوزيع الحصص. أعرف أن البعض سينتفض غضباً من قولي هذا. لكن "أكثرهم للحق كارهون" وإن قال البعض أن هناك أحزاب لها تاريخ فإن تاريخها قد دفن مع قادة هذه الأحزاب لأن ما نراه اليوم في الشارع العراقي هو مخالف لشعاراتكم السفسطائية. أما بالنسبة إلى الأحزاب العلمانية والقومية فمنها من دخل في صراع قومية الشعب العراقي وأصل سكانه ومنهم من اكتفى بالحصول على أكبر نسبة من تقسيم عقود النفط الأسود." علماً أن الحكومة الحالية تعتمد على رؤساء العشائر في فرض الأمن بالمناطق الساخنة وعلى حماية ثروات العراق من لصوص الميليشيات .فلماذا لم تفعل هذا من البداية؟لأن الخطة مرتبة ومعدة!"
 
ثامنا- عدم استغلال الإعلام الحر والمستقل وتبديد أموال الدعم إلى مؤسسات إعلامية تخدم مصلحة الحكومة وبعيدة عن مصلحة الشعب:
فلم يستغل الإعلام من أجل التوعية والتثقيف بل أصبح الإعلام شبه داعية لكل حكومة أي إذا كانت هناك حكومة تكرر الأخطاء وتتخبط في اتخاذ القرارات، ويكثر فيها الفساد الإداري. لا يتجرأ الإعلام على مكاشفة الحكومة ومصارحتها عن طريق النقد البناء بل يعمل على عكس هذا ويحافظ على التغطية الغير نافعة وإظهار البرامج الغير مجدية والتي لا تسد حاجة المواطن في مثل هذه الظروف، ويتلون معها من أجل التقرب و مسايرة هذه الحكومة ودعمها متجاهل كل الحقيقة وأصالة المهنة وشرف الواجب ويقتل الضمير الحي لهذه المهنة الشريفة. بل ويتمادى في فرز فقط المواقف التي تسمى بالإيجابية. وهنا لا أستثني منها شبكة الإعلام العراقية الممثلة بتلفزيون " العراقية" التي تحصل على دعم من وزارة الدفاع الأمريكية ومن أموال الشعب العراقي من خلال البرلمان " المزدوج الجنسية" ونحن هنا لا نصادر مواقف الكثير من المؤسسات الإعلامية العراقية المستقلة لكن ما نراه على شاشة هذه القناة لا يمثل حقيقة الإعلام الحر .
 
تاسعا- خمول الشعب العراقي والطاعة العمياء:
حقيقةً أن الشعوب العربية جميعها خاملة وغير ناضجة لنهضة فكرية ثقافية أو بالعربي الفصيح الشعوب غير راغبة بالتغير الجذري ولا زالت هذه الشعوب ومعها الشعب العراقي الذي ورث تركة ثقافة الخوف وثقافة التلون بالدين على اختلاف الأديان في الشرق الأوسط بقية هذه الشعوب تابعة ومطيعة طاعة عمياء لكل من يستطيع أن يسخرهم بخطابات القومية والمظلومة حيث يرث كل جيل سلبيات الخوف والممنوع و" العيب" هذه الكلمة قد حيرتني طيلة عمري؟ فيوم يقال لنا أن العيب هو كل شي حرام، ويوم أخر يقال لنا أن كل ما هو مخالف للأخلاق فهو "عيب" وكشفت لنا الأيام أنها الكلمة السحرية للسيطرة على الأجيال كي يربى حسب رغبة هذا العالم أو رغبة ذاك الشيخ. هكذا يربى كل جيل توضع أمامه الخطوط الحمر ولا يحق له أن يتجاوزها. ومنها مثلاً المشاع في البلد هو قول "ذبه بركبة عالم واطلع منه سالم" أي اترك الأمر للعالم وأنت ستسلم منها وكأن الله قد خلق العالم عالم والمحامي محامي والطبيب طبيب والباقي رعاع، يسرح بهم من كان له باع في العلم أو في الفتاوى؟ وهذا مخالف لشريعة الله في جميع الكتب السماوية ويخالف منطق العقل. فالعقل يسأل لماذا أتبع هذا أو ذاك ولماذا ليس من حقي أن أدرس في مدارس الكوفة أو النجف أو البصرة؟ ومن حق له أن يختار بأن يبقى أبن الفلاح فلاح وأبن الوزير وزير وأبن الملك ملك. يا أهل العدل هل لي بجواب؟ يا أهل الدين هل لنا الحق أن نفكر وأن نسأل؟ ما ومن ومم وكيف وأين ومتى...؟" هل لنا الحق يا سادة أم أنكم أنتم فقط المنزهون من الرحمن على أرض أبن آدام ؟ وأن حق هذا! فلماذا لم ينزل لنا الخدم والحشم وحور العين؟
 
عاشراً وأخيراً- لأنني في الحقيقة أذا أردت أن أعدّد فلن أنتهي حتى أخر يوم في حياتي.
إن الذي يحدث في العراق هو عبارة عن عمل عبثي مقصود و متفق عليه من جميع الأطراف، أما الشعب فإنه بريء منها إلى يوم الدين والأيام القادمة ستثبت هذا، ستثبت أن الجميع قد خان العراق. أوقفوهم أنهم سارقون، أوقفوهم أنهم منافقون، أنهم يقولون ما لا يفعلون، ويحرمون ويحللون ما يشتهون، أوقفوهم أنهم خائنون؟
نعم لقد حان الوقت لحكومة طوارئ تعدم صدام وكل ديكتاتوري خلف صدام حان الوقت لمقاضاة البعث وكل حزب ورث ديكتاتورية نظام البعث، حان الوقت للقصاص من كل سارق يتخفى وراء عمامة سوداء أو بيضاء أو خضراء. عربي أو كردي أو عجمي أو أمريكي فقد حان يوم القصاص، يوم لا ينفع فيها الولاء لأي كان، ولا ينفع فيها سحر الكلام.
حان الوقت كي يعلو القانون فوق الجميع وكي تحترم كلمة القانون في أرض العراق، حان الوقت للإعلان عن حكومة طوارئ تعيد الأمن للأبناء الشعب وتحاسب كل جبان . باع العراق ومُزقه بين دول الجوع ودول الدعارة. فقد ذبلت أعمار شباب البلد وتوارثوا الحقد وأخذ الثأر. لقد حان الوقت كي يستقيل هذه البرلمان الأعور الدجال؟ الذي لا يرى الحقيقة -إلا- بعينٍ واحدة! حان الوقت لانتخاب برلمان عراقي جديد ودستور يحفظ عراق واحد ويحفظ حقوق المواطن العراقي وحقوق الإنسان في أرض العراق.
الولايات المتحدة الأمريكية

  

عماد الكاصد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/02/24



كتابة تعليق لموضوع : لرد على ما جاء في رسالة الأخت سوزان السعد
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Dr Migdad Al Rawi ألدكتور مقداد الراوي ، على هيئة رعاية ذوي الاعاقة تتواصل مع المواطنين عبر الاتصال الهاتفي ومواقع التواصل الاجتماعي - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : السلام عليكم انا الدكتور مقداد نافع الراوي صادف ان قدمت مقترحا كوني خبير متخصص في زراعة الفطر وانشاء مزارع تخص الفطر في العراق يقضي بالعمل على وضع برنامج شمول ذوي الاحتياجات الخاصه وكذلك النساء بدورات تدريب لزراعة الفطر الابيض وكذلك نوع اخر هو المخاري على زراعتهما داخل البيت واعرف لايكلف كثير رغم ان هناك امكانية تمويل هذا المشروع وتوفير فرص للنساء وذوي الحاجات الخاصه لانتاج هذا الغذاء الصحي في عموم العراق تقبلوا تحياتي الدكتور مقداد الراوي تلفون 009647808969699

 
علّق حسين ، على هل تزوج يسوع المسيح من مريم المجدلية . تافهات دخلن التاريخ. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : 10+6=16 أحسنت الأستنباط وبارك الله فيك

 
علّق ابراهيم الضهيري ، على عذرا يا فيكتور هيجوا فأنك مخطأ تماماً - للكاتب حسين العسكري : تحياتي حسين بك .. صدق فيكتور هوجوا فلقد قرات السيرة كاملة ومن مصادر متنوعة مقروءة ومسموعة فلقد قال انه صل الله عليه وسلم في وعكته وفي مرض الموت دخل المسجد مستندا علي علي صحيح واضيف انا ومعه الفضل بن العباس .. في رواية عرض الرسول القصاص من نفسه ...صحيح حدث في نفس الواقعة...ولكن هوجو اخطا في التاريخ فما حدث كان في سنة الوفاة السنة الحادية عشرة للهجرة

 
علّق ميساء خليل بنيان ، على المجزرة المنسية ‼️ - للكاتب عمار الجادر : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم سياسيوا الشيعة يتحملون وزر هذه الجريمة كما يتحملها منفذيها بسكوتهم وعدم سعيهم للامساك بالجناة وتعويض ذوي الضحايا ولا حتى التحدث عنها في الاعلام. في حين نرى الطرف الآخر مرة تعرضت ابقارهم للاذى في ديالى اقانوا الدنيا ولم يقعدوها متهمين الشيعة وحولوها الى مسألة طائفية ثم ظهر ان لا دخل للشيعة بمواشيهم. كذلك الايزيديين دوولوا قضيتهم ومظلوميتهم. في حين ان سياسيينا الغمان واعلامنا الغبي لا يرفع صوت ولا ينادي بمظلومية ولا يسعى لتدويل الجرائم والمجازر التي ارتكبت وتُرتكب بحق الشيعة المظلومين. بل على العكس نرى ان اصوات البعض من الذين نصّبوا انفسهم زعماء ومصلحين تراهم ينعقون (بمظلومية اهل السنه وسيعلوا صوت السنه وانبارنا الصامدة....) وغيرها من التخرصات في حين لا يحركون ساكن امام هذه ااكجازر البشعة. حشرهم الله مع القتلة المجرمين ورحم الله الشهداء والهم ذويهم الصبر والسلوان وجزا الله خيرا كل من يُذكر ويطالب بهذه المظلومية

 
علّق ايمان ، على رسالة ماجستير في جامعة كركوك تناقش تقرير هارتري – فوك المنسجم ذاتياً والاستثارات النووية التجمعية لنواة Pb208 - للكاتب اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي : كيف يمكنني الحصول على نسخة pdf للرسالة لاستعمالها كمرجع في اعداد مذكرة تخرج ماستر2

 
علّق ام جعفر ، على رؤيا دانيال حول المهدي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ليثلج القلب من قلمك اختي الفاضلة سدد الله خطاكي

 
علّق جهاد ، على رايتان خلف الزجاج. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : تحياتي لكم الأخت الكريمة.. هل فعلاً لا يوجد في المتحف رايات أخرى خلف معرض زجاجي ! انظري هذا المقطع: https://youtu.be/LmYNSSqaC6o الدقيقة 10:30 والدقيقة 12:44 على سبيل المثال نريد اسم الكاتب الفارسي أو اسم كتابه أو نص كلامه هذا هو المهم وهذا هو المفيد (وليس تعريف الحرب الباردة !) الجميل الجملة الأخيرة (هذا الجناح هو الوحيد الذي يُمنع فيه التصوير) (^_^)

 
علّق كوثر ، على من وحي شهريار وشهرزاد (11)  حب بلا شروط - للكاتب عمار عبد الكريم البغدادي : من يصل للحب الامشروط هو صاحب روح متدفقه لايزيدها العطاء الا عطاء اكثر. هو حب القوة نقدمه بإرادتنا طالعين لمن نحب بلا مقابل. خالص احترامي وتقديري لشخصكم و قلمكم المبدع

 
علّق علی منصوری ، على أمل على أجنحة الانتظار - للكاتب وسام العبيدي : #أبا_صالح مولاي کن لقلبي حافظآ وقائدآ وناصرآ ودلیلآ وعینآ حتي تسکنه جنة عشقک طوعآ وتمتعه بالنظر الي جمالک الیوسفي طویلآ .. - #المؤمل_للنجاة #یا_صاحب_الزمان

 
علّق أبوالحسن ، على هذا هو علي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : قد ورد في كتاب قصص الأنبياء للراوندي ج2 ص80 في قصة بخت نصر مع النبي دانيال عليه السلام : " وكان مع دانيال (ع) أربعة فتية من بني اسرائيل يوشال ويوحين وعيصوا ومريوس ، وكانوا مخلصين موحدين ، وأتي بهم ليسجدوا للصنم ، فقالت الفتية هذا ليس بإله ، ولكن خشبة مماعملها الرجال ،فإن شئتم أن نسجد للذي خلقها فعلنا ، فكتفوهم ثم رموا بهم في النار . فلما أصبحوا طلع عليهم بخت نصر فوق قصر ، فإذا معهم خامس ، وإذا بالنار قد عادت جليداً فامتلأ رعباً فدعا دانيال (ع) فسأله عنهم ، فقال : أما الفتية فعلى ديني يعبدون إلهي ، ولذلك أجارهم ، و الخامس يجر البرد أرسله الله تعالى جلت عظمته إلى هؤلاء نصرة لهم ، فأمر بخت نصر فأخرجوا ، فقال لهم كيف بتم؟ قالوا : بتنا بأفضل ليلة منذ خلقنا ، فألحقهم بدانيال ، وأكرمهم بكرامته حتى مرت بهم ثلاثون سنة ." كما ورد الخبر أيضاً في كتاب بحار الأنوار للمجلسي ج14: 7/367 وإثبات الهداة 197:1 الباب السابع، الفصل17 برقم :11 فالخامس هو أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام الذي جعله الله ناصراً للأنبياء سراً ، وناصراً لنبينا محمد (ص) علانية كما جاء في الأخبار : روي عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال لعلي عليه السلام : يا علي ! إن الله تعالى قال لي : يا محمد بعثت عليا مع الأنبياء باطنا ومعك ظاهرا وقال صلى الله عليه وآله وسلم : ما من نبي إلا وبعث معه علي باطنا ومعي ظاهرا وقال صلى الله عليه وآله وسلم : بعث علي مع كل نبي سرا ومعي جهرا (نعمة الله الجزائري في الأنوار النعمانية ج 1 ص 30 وفي قصص الأنبياء ص 91 ، يونس رمضان في بغية الطالب في معرفة علي بن ابي طالب ص 442 ، أحمد الرحماني الهمداني في الإمام علي ص 86 ، الحافظ رجب البرسي في مشارق أنوار اليقين في أسرار أمير المؤمنين ص 248 تحقيق السيد علي عاشور ، السيد هاشم البحراني في غاية المرام ج 3 ص 17 ، الشيخ محمد المظفري في القطرة ص 112 ، حجة الإسلام محمد تقي شريف في صحيفة الأبرار ج 2 ص 39 ، كتاب القدسيات / الامام على بن ابى طالب عليه السلام ـ من حبه عنوان الصحيفة الفصل 6، ابن أبي جمهور الإحصائي في المجلى ص 368 ، شرح دعاء الجوشن ص: 104 ، جامع الاسرار ص: 382 - 401 ح 763 - 804 ، المراقبات ص: 259 ) و روي عن أمير المؤمنين ( عليه السلام ) لمن سئل عن فضله على الأنبياء الذين أعطوا من الفضل الواسع والعناية الإلهية قال : " والله قد كنت مع إبراهيم في النار ، وانا الذي جعلتها بردا وسلاما ، وكنت مع نوح في السفينة فأنجيته من الغرق ، وكنت مع موسى فعلمته التوراة ، وأنطقت عيسى في المهد وعلمته الإنجيل ، وكنت مع يوسف في الجب فأنجيته من كيد اخوته ، وكنت مع سليمان على البساط وسخرت له الرياح (السيد علي عاشور / الولاية التكوينية لآل محمد (ع)- ص 130 ، التبريزي الانصاري /اللمعة البيضاء - ص 222، نعمة الله الجزائري في الأنوار النعمانية ج 1 ص 31 ) وعن محمد بن صدقة أنه قال سأل أبو ذر الغفاري سلمان الفارسي رضي الله عنهما يا أبا عبد الله ما معرفة الإمام أمير المؤمنين عليه السلام بالنورانية ؟؟؟؟ قال : يا جندب فامض بنا حتى نسأله عن ذلك قال فأتيناه فلم نجده قال فانتظرناه حتى جاء قال صلوات الله عليه ما جاء بكما ؟؟؟؟ قالا جئناك يا أمير المؤمنين نسألك عن معرفتك بالنورانية قال صلوات الله عليه : مرحباً بكما من وليين متعاهدين لدينه لستما بمقصرين لعمري إن ذلك الواجب على كل مؤمن ومؤمنة ثم قال صلوات الله عليه يا سلمان ويا جندب ...... (في حديث طويل) الى ان قال عليه السلام : أنا الذي حملت نوحاً في السفينة بأمر ربي وأنا الذي أخرجت يونس من بطن الحوت بإذن ربي وأنا الذي جاوزت بموسى بن عمران البحر بأمر ربي وأنا الذي أخرجت إبراهيم من النار بإذن ربي وأنا الذي أجريت أنهارها وفجرت عيونها وغرست أشجارها بإذن ربي وأنا عذاب يوم الظلة وأنا المنادي من مكان قريب قد سمعه الثقلان الجن والإنس وفهمه قوم إني لأسمع كل قوم الجبارين والمنافقين بلغاتهم وأنا الخضر عالم موسى وأنا معلم سليمان بن داوود وانا ذو القرنين وأنا قدرة الله عز وجل يا سلمان ويا جندب أنا محمد ومحمد أنا وأنا من محمد ومحمد مني قال الله تعالى { مرج البحرين يلتقيان بينهما برزخ لايبغيان } ( وبعد حديث طويل )...... قال عليه السلام : قد أعطانا ربنا عز وجل علمنا الاسم الأعظم الذي لو شئنا خرقت السماوات والأرض والجنة والنار ونعرج به إلى السماء ونهبط به الأرض ونغرب ونشرق وننتهي به إلى العرش فنجلس عليه بين يدي الله عز وجل ويطيعنا كل شيء حتى السماوات والأرض والشمس والقمر والنجوم والجبال والشجر والدواب والبحار والجنة والنار أعطانا الله ذلك كله بالاسم الأعظم الذي علمنا وخصنا به ومع هذا كله نأكل ونشرب ونمشي في الأسواق ونعمل هذه الأشياء بأمر ربنا ونحن عباد الله المكرمون الذين { لايسبقونه بالقول وهم بأمره يعملون } وجعلنا معصومين مطهرين وفضلنا على كثير من عباده المؤمنين فنحن نقول { الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله } { ولكن حقت كلمة العذاب على الكافرين } أعني الجاحدين بكل ما أعطانا الله من الفضل والإحسان. (بحار الانوار ج 26 ص1-7) وقال أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام في الخطبة التطنجية : أنا صاحب الخلق الأول قبل نوح الأول، ولو علمتم ما كان بين آدم ونوح من عجائب اصطنعتها، وأمم أهلكتها: فحق عليهم القول، فبئس ما كانوا يفعلون. أنا صاحب الطوفان الأول، أنا صاحب الطوفان الثاني، أنا صاحب سيل العرم، أنا صاحب الأسرار المكنونات، أنا صاحب عاد والجنات، أنا صاحب ثمود والآيات، أنا مدمرها، أنا مزلزلها، أنا مرجعها، أنا مهلكها، أنا مدبرها، أنا بأبيها، أنا داحيها، أنا مميتها، أنا محييها، أنا الأول، أنا الآخر، أنا الظاهر، أنا الباطن، أنا مع الكور قبل الكور، أنا مع الدور قبل الدور، أنا مع القلم قبل القلم، أنا مع اللوح قبل اللوح، أنا صاحب الأزلية الأولية، أنا صاحب جابلقا وجابرسا، أنا صاحب الرفوف وبهرم، أنا مدبر العالم الأول حين لا سماؤكم هذه ولا غبراؤكم. وقال أيضاً : أنا صاحب إبليس بالسجود، أنا معذبه وجنوده على الكبر والغرور بأمر الله، أنا رافع إدريس مكانا عليا، أنا منطق عيسى في المهد صبيا، أنا مدين الميادين وواضع الأرض، أنا قاسمها أخماسا، فجعلت خمسا برا، وخمسا بحرا، وخمسا جبالا، وخمسا عمارا، وخمسا خرابا. أنا خرقت القلزم من الترجيم، وخرقت العقيم من الحيم، وخرقت كلا من كل، وخرقت بعضا في بعض، أنا طيرثا، أنا جانبوثا، أنا البارحلون، أنا عليوثوثا، أنا المسترق على البحار في نواليم الزخار عند البيار، حتى يخرج لي ما أعد لي فيه من الخيل والرجل وقال عليه السلام في الخطبة التطنجية : أنا الدابة التي توسم الناس أنا العارف بين الكفر والإيمان ولو شئت أن أطلع الشمس من مغربها وأغيبها من مشرقها بإذن الله وأريكم آيات وأنتم تضحكون، أنا مقدر الأفلاك ومكوكب النجوم في السماوات ومن بينها بإذن الله تعالى وعليتها بقدرته وسميتها الراقصات ولقبتها الساعات وكورت الشمس وأطلعتها ونورتها وجعلت البحار تجري بقدرة الله وأنا لها أهلا، فقال له ابن قدامة: يا أمير المؤمنين لولا أنك أتممت الكلام لقلنا: لا إله إلا أنت؟ فقال أمير المؤمنين (ع): يا بن قدامة لا تعجب تهلك بما تسمع، نحن مربوبون لا أرباب نكحنا النساء وحمتنا الأرحام وحملتنا الأصلاب وعلمنا ما كان وما يكون وما في السماوات والأرضين بعلم ربنا، نحن المدبرون فنحن بذلك اختصاصا، نحن مخصوصون ونحن عالمون، فقال ابن قدامة: ما سمعنا هذا الكلام إلا منك. فقال (ع): يا بن قدامة أنا وابناي شبرا وشبيرا وأمهما الزهراء بنت خديجة الكبرى الأئمة فيها واحدا واحدا إلى القائم اثنا عشر إماما، من عين شربنا وإليها رددنا. قال ابن قدامة قد عرفنا شبرا وشبيرا والزهراء والكبرى فما أسماء الباقي؟ قال: تسع آيات بينات كما أعطى الله موسى تسع آيات، الأول علموثا علي بن الحسين والثاني طيموثا الباقر والثالث دينوتا الصادق والرابع بجبوثا الكاظم والخامس هيملوثا الرضا والسادس أعلوثا التقي والسابع ريبوثا النقي والثامن علبوثا العسكري والتاسع ريبوثا وهو النذير الأكبر. قال ابن قدامة: ما هذه اللغة يا أمير المؤمنين؟ فقال (ع): أسماء الأئمة بالسريانية واليونانية التي نطق بها عيسى وأحيى بها الموتى والروح وأبرأ الأكمه والأبرص، فسجد ابن قدامة شكرا لله رب العالمين، نتوسل به إلى الله تعالى نكن من المقربين. أيها الناس قد سمعتم خيرا فقولوا خيرا واسألوا تعلموا وكونوا للعلم حملة ولا تخرجوه إلى غير أهله فتهلكوا، فقال جابر: فقلت: يا أمير المؤمنين فما وجه استكشاف؟ فقال: اسألوني واسألوا الأئمة من بعدي، الأئمة الذين سميتهم فلم يخل منهم عصر من الأعصار حتى قيام القائم فاسألوا من وجدتم منهم وانقلوا عنهم كتابي، والمنافقون يقولون علي نص على نفسه بالربوبية فاشهدوا شهادة أسألكم عند الحاجة، إن علي بن أبي طالب نور مخلوق وعبد مرزوق، من قال غير هذا لعنه الله. من كذب علي، ونزل المنبر وهو يقول: " تحصنت بالحي الذي لا يموت ذي العز والجبروت والقدرة والملكوت من كل ما أخاف وأحذر " فأيما عبد قالها عند نازلة به إلا وكشفها عنه. قال ابن قدامة: نقول هذه الكلمات وحدها؟ فقال (ع): تضيف إليهما الاثني عشر إماما وتدعو بما أردت وأحببت يستجيب الله دعاك .

 
علّق Radwan El-Zaim ، على إمارة ربيعة في صعيد مصر - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : خطا فادح وقع فيه الكاتب ، فقد جعل نور كرديا وهو تركي ، ثم جعل شيركوه عم صلاح الدين الكردي الأيوبي أخا لنور الدين محمود بن عماد الدين زنكي ، وعم صلاح الدين كما هو معروف هو شيركوه فاتح مصر

 
علّق المفكر طارق فايز العجاوي ، على القدس....وتهويدها حضارياً - للكاتب طارق فايز العجاوى : ودي وعبق وردي

 
علّق الشاعر العربي الكبير طارق فايز العجاوي ، على القدس .....معشوقتي - للكاتب طارق فايز العجاوى : عرفاني

 
علّق المفكر طارق فايز العجاوي ، على القدس .....معشوقتي - للكاتب طارق فايز العجاوى : خالص الشكر

 
علّق المفكر طارق فايز العجاوي ، على أمننا الفكري.. والعولمة - للكاتب طارق فايز العجاوى : بوركتم وجليل توثيقكم ولجهدكم الوارف الميمون ودمتم سندا للفكر والثقافة والأدب.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الفقيده زهرة الحسيني
صفحة الكاتب :
  الفقيده زهرة الحسيني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net