صفحة الكاتب : محمد جعفر الكيشوان الموسوي

الذكر في المجتمع الذكوري الجزء الثاني
محمد جعفر الكيشوان الموسوي
هو ملك زمانه ومدلل أهله وعزيز قومه.لايُسألُ عمّا يفعل ولايُحاسبُ إن هو أخطأ فكل إناث الأسرة في خدمته. يتذمر ويغضب إن قصّرتْ إحداهن أو تهاونت في إعداد وإحضار الطعام له طالبة رضا، وِلمَ لا وهو ذكر وغدا يكون رجلا. في فقه المجتمع الذكوري يكون للذكر مثل حظ كل الإناث، فقد خُلِقن للإعتناء بهذا الذكر وإن كان طائشا غبيا جاهلا كلاّ على مولاه.
نحن وغيرنا:
وأنا أطالع الأخبار على صفحات وسائل الأعلام لفت إنتباهي خبر تعيين  إحدى السيدات الدبلوماسيات ناطقة رسمية بإسم وزراة خارجية بلدها. عدتُ بذاكرتي قليلا إلى إنتخابات مجالس المحافظات حيث كنت بصحبة أحدنا في السيارة متوجهين لزيارة المولى أبي عبدالله(ع) في ليلة النصف من شعبان قادمين من النجف الأشرف. كانت الشوارع وقتها مزيّنة بصور وإعلانات الدعاية الإنتخابية وكانت بعض السيدات قد رشّحن أنفسهن لهذه الخدمة(إن صح التعبير). كان صاحبي الذي كنت أجلس بجوارة يستاء  كثيرا حينما يقع نظره على إحدى تلك السيدات ويقول: الأجدر لهذه المرأة أن تجلس في بيتها وترعى زوجها وأولادها، وهل لديها المزيد من الوقت لتقضيه خارج المنزل. يلتفتُ إليّ مواصلا حديثه: أنتم ياسيدنا تكتبون نظريا عن حقوق المرأة في العمل ولكن من الناحية العملية يكون الأمر صعبا جدا، ذلك أن المرأة لاتستطيع أن تقوم بواجبها إتجاه الزوج والأولاد ومن ثم تعمل لثماني ساعات خارج المنزل. أراد صاحبي أن يظهر لي بأنه كثير الشفقة والرحمة على المرأة، ناسيا بأنه ليس من واجبها وحدها رعاية العيال وإنما هي مسؤلية الزوج أيضا لأن من أسباب نجاح الحياة الأسرية هو التعاون المشترك بين الزوجين ويكون ذلك التعاون بشكل طوعي. عجبتُ لمن يتسابق لخدمة أصدقائه وإخوانه ويترك الزوجة وحدها مرهقة وقد تورمت قدماها من الوقوف لإعداد الوجبات الدسمة التي تأخذ جلّ وقتها. كنتُ مسافرا ذات يوم خارج مدينتي فنويتُ وأنا في طريقي أن أمرّ على بعض أرحامي لأصلهم وأسأل عن أحوالهم. وصلتهم مساء فرحبوا بي وإستقبلوني بحفاوة جودا منهم وكرما. قضيت أكثر من ساعتين نتحدث أنا والزوج المحترم وبقية العيال ولكني لم أر الزوجة التي هي من أقربائي إلاّ عند الباب حينما دخلتُ الدار. سألتُ عنها فقيل لي أنها في المطبخ مشغولة بإعداد العشاء(والعشاء عند بعضنا مقدس) فقلتُ متعجبا: هل هي لوحدها تعمل ذلك أيها الأحبة!! إستنكر الجالسون جميعا سؤالي وقالوا مالعجب في ذلك. هل جنابكم أتى للتو من المريخ. بدأ نقاش طويل لم نصل بعده إلى إتفاق. ألحوا عليّ أن أبات ليلتي عندهم فإستجبت لهم على مضض لأني كنت كارها  أن آكل بتلذذ تعب تلك المخلوقة. في اليوم التالي حدِّثْ ولاحرج، إستيقظت أمة الله باكرا وذهبت بعد صلاة الفجر إلى المطبخ(وفي المطبخ قصص سنمر عليها  فيمابعد) وبدأت بإحضار الفطار. أفاق بعدها الزوج العزيز متثائبا وقد نام ليلته راضيا عن زوجته التي وصلت إلى حد الأغماء أو كادت جرّاء الوقوف لوحدها في المطبخ. إبتسم لها إبتسامة توحي بأنه قد شم رائحة الفول المدمس والخبر الساخن وطبق السلطة. إلتزمتُ الصمتَ وقلت سبحان الله ماهذه القسوة. إنتهينا من تناول الفطور فعادت الزوجة إلى مقصورتها (المطبخ) مشتغلة بغسل الصحون وتنشيفها وفي ذات الوقت تجهز اللحم والخضار لأعداد الغداء. أشفق عليها الزوج الكريم فدنا من المطبخ ولم يدخله(ربما يكره للرجال دخول المطبخ على فقه المجتمع الذكوري) وقال: لدينا المزيد من الوقت فلا تستعجلي.." إحنه راح نتمشى ونرجع بعدين". قلت لصاحبي: تمشى لوحدك يارجل فلم أعد أحتمل المزيد. فقال لي متعجبا: وماذا تعمل في بيتك سيدنا فقلت له: ليس في البيت وإنما حتى في المطعم لم أسمح للعامل أن يحضر لي الطعام بل أن أصعب الحظات وأحرجها بالنسبة لي هي أن يضع أحد أمامي الصحن وأن يرفعه بعدما أنتهي. 
في أحد الأسواق:
كنتُ مع زوجتي في أحد المحلات التجارية فعرض علي صاحب المحل أن أشتري نبطالا وقع نظري عليه. أخذ يرغبني فيه ويمدحه كثيرا. توجهتُ إلى زوجتي وقلتُ لها: مارأيك فيه؟ سمعني ذلك السيد المحترم فتذمر وتغير لون وجهه. لم أدر بالضبط ماذا حصل ولكني دهشتُ كثيرا وقلتُ لزوجتي: هل أسأتُ التصرف ولم أنتبه فقالت لي بأن ذلك لم يحصل. فاجأني ذلك السيد وقال: بأس الرجال أنتم تستشارون النساء حتى على بناطيلكم فكيف إذن بسائر أموركم. واصل ذلك السيد حديثه: صحيح أننا في عصر التطور ولكن معيب على المرأة أن تتكلم حينما يتكلم الرجال. قلتُ ياسيد: المرأة أصبحت مدرسة في الجامعة ومهندسة وطبيبة ووزيرة. لم يدعني أكمل كلامي وإنما قاطعني قائلا: إنهن زوجات فاشلات وأمهات قاسيات القلوب، ياعمي عيش وشوف..
لاسيطرات أخلاقية:
لفت نظري مشهد بالقرب من صحن الأمام الحسين عليه السلام في كربلاء قبل عدة أشهر. شباب يجتمعون قرب الباب للصحن الطاهر وكل بيده علبة الدخان وقد لبسوا القلائد والحلي وأطالوا اللحى ولبسوا ملابس الجينز الضيقة التي تحاكي الجسم وتجسمه. إقتربتُ منهم بعد أن علت أصوات ضحكهم فسمعتُ أن الطرائف التي يتبادلونها لاتناسب ذلك المكان الذي يتجمهرون فيه. جل أحاديثهم كانت تدل على أنهم من العاطلين الذين يجتمعون عصر كل يوم لتبادل النكات ولهدر الوقت الذي يُقال عنه أنه كالسيف إن لم تقطعه قطعك. حاولتُ أن أستأذن أحدهم للتحدث قليلا معهم. بمجرد أن قلتُ له من فضلك... أجابني قبل أن أكمل جملتي: بابُ الدخول هناك أمامك وكشك الأمانات على يمينك ثم ضحك الجميع بصوت عال. تراجعت عدة خطوات إلى حيث كنت، متأسفا لقلة أدب هؤلاء الذين هم ضحية التخلف الذي يضرب أطنابه في هذه البقعة من الكرة الأرضية. دفعني الفضول أن أمكث بالقرب منهم بعض الوقت فحان بعد قليل وقت آذان المغرب وإذا بهم يهرعون إلى حافة الرصيف هروبا من الصلاة ليواصلوا أحاديثهم التافهة التي تدل دون أدنى ريب على أن لا أحد يهتم بهم. رجعتُ إلى السيطرة التي كانت بالقرب من تجمعهم. قلت لأحد المسؤلين هناك: أحسنتم على هذه السيطرات الأمنية التي تسهم في أمن وأمان المواطن والزائر ولكن المسؤلين المحترمين نسوا نصب سيطرات أخلاقية يديرها أحد المصلحين أو المبلغين ويحضر معه كراسات وكتيبات سهلة الأقتناء يوزعها على شبابنا الذين وقعوا في فخ الشيطان فأنساهم ذكر ربهم العزيز.
في المقابل:
تنشط النساء المسؤلات في السيطرات الخاصة بالنساء على تفحص وجوه النساء وكيفية تصفيف شعورهن والتدقيق في ملبسهن وهذا رائع جدا وجميل ولكن السؤال هل أن ذلك للنساء فقط  بينما الشباب لاأحد يراقب حركاتهم وسكناتهم وسوء أخلاقهم فيرشدهم ويعلمهم ويهذبهم. أم أن لهم الحق المطلق فيما يفعلون ويقولون لأنهم من الذكور وبهم وحدهم نصل إلى مانصبوا إليه ونتمناه. مؤسف جدا أن تشعر الأنثى في المجتمع الذكوري أنها مغصوبة حق ومهانة وإن كانت لم تأتِ بفاحشة مبينة. وإن كانت عفيفة طاهرة، وإن كانت متفوقة في تحصيلها العلمي ومتزينة بزينة الخلق الجميل.
 
في الحج:
طلبت بعض الحاجات من مدير الحملة أن يتكلم مع إحدى النساء في غرفتهن حول مجيئها في وقت متأخر من الليل عائدة من الحرم المكي المطهر وكانت على مايبدو تشعل النور لوقت طويل منشغلة بالدعاء مما يتسبب في إستيقاظهن وهن بحاجة إلى الراحة في هذا الوقت من الليل. إستجاب مدير الحملة لهن وذهب على الفور إلى تلك السيدة وطلب منها أن لاتفعل ذلك وان بإمكانها أن تجلس في القاعة المخصصة لذلك إن هي أرادت وقال لها: ليس من الأخلاق هذا الذي تعمليه ياحاجة فالناس يريدون النوم في هذا الوقت. إلى هنا ليس لنا تعليق على هذا. ولكن في اليوم التالي جئتُ إلى مدير الحملة نفسه وطلبتُ منه أن يتكلم مع بعض الحجاج الذين لايعتنون بنظافة الغرفة والحمّام وأني قد تعبتُ من التنظيف صباح مساء وأنهم لم يكتفوا بذلك فقط وإنما رأيتهم يتركون ملابسهم الداخلية وفرشاة أسنانهم وقطع الطابون مغلفا بالشعر والورق وغيرها من الأمور التي لاينبغي للحاج ان يعملها بل لاينبغي للإنسان أن يعملها وإن كان يعيش لوحده فالنظافة من الإيمان. نظر إليّ مدير الحملة وقال: سيدنا هل تريد مني أن أعلّم الناس الأخلاق فانا أستحي أن أقول لهم شيئا، كلّ وأخلاقه. قلت: أيها السيد المحترم ولِمَ لم تقل بالأمس للنسوة ذات الشي وقد رأيتك هرعتَ مسرعا لتلك السيدة التي كانت تشعل النور لتقرأ الدعاء. لِمَ لم تقل لهن ماقلته لي:"لانعلم أحداً الأخلاق". لن يقول صاحبي ذلك ابداً لأننا لازلنا نعيش في مجتمع ذكوري ننظر فيه إلى المرأة بأنها ضعيفة وليست مستضعفة.

  

محمد جعفر الكيشوان الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/09/13



كتابة تعليق لموضوع : الذكر في المجتمع الذكوري الجزء الثاني
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها

 
علّق ذنون يونس زنكي الاسدي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى الأخ الشيخ ليث زنكنه الاسدي نحن عشيرة الزنكي ليس عشيرة الزنكنه مع جل احتراماتي لكم نحن دم واحد كلنا بني أسد وشيوخ ال زنكي متواجدين في ديالى الشيخ عصام ابو مصطفى والشيخ العام في كربلاء الشيخ حمود الزنكي وان شاء الله الفتره القادمه سوف نتواصل مع عمامنا في السعديه مع الشيخ عصام وجزاك الله خير الجزاء

 
علّق مصطفى الهادي ، على لا قيمة للانسان عند الحكومات العلمانية - للكاتب سامي جواد كاظم : انسانيتهم تكمن في مصالحهم ، واخلاقهم تنعكس في تحالفاتهم ، واما دينهم فهو ورقة خضراء تهيمن على العالم فتسلب قوت الضعفاء من افواههم. ولو طُرح يوما سؤال . من الذي منع العالم كله من اتهام امريكا بارتكاب جرائم حرب في فيتنام ، واليابان ، ويوغسلافيا والعراق وافغانستان حيث قُتل الملايين ، وتشوه او تعوّق او فُقد الملايين أيضا. ناهيك عن التدمير الهائل في البنى التحتية لتلك الدول ، من الذي منع ان تُصنف الاعمال العسكرية لأمريكا وحلفائها في انحاء العالم على انها جرائم حرب؟ لا بل من الذي جعل من هذه الدول المجرمة على انها دول ديمقراطية لا بل رائدة الديمقراطية والمشرفة والمهيمنة والرقيبة على ديمقراطيات العالم. والله لولا يقين الإنسان بوجود محكمة العدل الإلهي سوف تقتصّ يوما تتقلب فيه الأبصار من هؤلاء ، لمات الإنسان كمدا وحزنا وألما وهو يرى هؤلاء الوحوش يتنعمون في الدنيا ويُبعثرون خيراتها ، وغيرهم مسحوق مقتول مسلوب. والأغرب من ذلك ان اعلامهم المسموم جعل ضحاياهم يُمجدون بقاتليهم ويطرون على ناهبيهم. انها ازمة الوعي التي نعاني منها. قال تعالى : (لا يغرنك تقلب الذين كفروا في البلاد متاع قليل ثم مأواهم جهنم وبئس المهاد). انها تعزية للمظلوم ووعيد للظالم. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علوان السلمان
صفحة الكاتب :
  علوان السلمان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net