صفحة الكاتب : رياض ابو رغيف

امام صغير السن
رياض ابو رغيف

مما لاشك فيه ان حياة الانبياء والائمة والاولياء الربانيون  حالها حال عوالم الطبيعة الواسعة  كلما انغمس الدارسون والباحثون في تحليل جوانبها وغمر عوالمها وتفكيك غوامضها تظل فيها صفحات كثيرة تقصر قامات اهل العلم والتحليل عن حل مجاهيلها وتبين افتقادنا للمعرفة الكافية بعظم شخصياتهم ومنزلتهم الالهية وامكاناتهم التكوينية ولعل ذلك القصور والتقصير نابع من خطأ نقع فيه هو قياس تلك الشخصيات وامكاناتها ومحور حركتها التكاملية قياس قاعدته عموم سمات  النفس الانسانية العادية لا خصوص التفرد والتميز والاختصاص .

لايعني ذلك ابدا النظر الي تلك الشخصيات العظيمة بمنظار الربوبية والتاله ووصفهم بصفات قد تصل حد وصف الشخصيات الخرافية فهذا ليس مبغى الدارس للفكر والتاريخ الاسلامي من جهة وهو مخالف للقواعد الشرعية والعقائدية من جهة اخرى لكننا حين نقف امام النصوص التاريخية والوقائع الوصفية او السردية لحياتهم القدسية نجد ملامح  التميز والتفرد في شخصياتهم الانسانية واضحة وجلية فهي تعلو في كمالها واكتمالها عن كل المشابهات في تكوين الشخصية الانسانية المناضرة في الخلقية (من الخلق ) والتكوين النفسي والاخلاقي بل لعلنا لا تجد لها شبيها الا في خصوص انتسابها الى اب او جد اوتعلق بالنسب النبوي الشريف  .

والامامة بمفهومها العقائدي في مذهب اهل البيت ع هي ميراث النبوة وطبيعة واجبات من لاذ تحت كسائها هوقيادة الامة الى بر الامن والامان والابتعاد بها عن تيارات الانحراف والتنكب عن خط النبوة المحمدي الاصيل .

وبذلك يمكن ان تتباين شروط الامامة من وجهة نظر الدارس  بين المفهومين المفهوم الناظر الى  قياس شخصيات الائمة بمقياس النفس الانسانية العادية والتي تحتاج الى عوامل تكاملية تربوية تدرجية وتدريجية للوصول الى المرتبة العليا التي تؤهلها لامامة الامة وقيادتها الى المطلوب الالهي والهدف الرباني  ومفهوم النظر الى شخصيات الائمة  من خلال ملامح تميزها وتفردها وانفرادها بخصائص تربوية وتكاملية واكتمالية تختلف عن القياس التقليدي والعادي وترتبط بالارث النبوي ويكون خط انطلاق تكاملها خطا  نبويا تراكميا لافاصل فيه ولا توقف مشدودا بعلم القران وتربيته منذ الابتداء الى الانتهاء  . 

لذلك فان فهم خاصية امامة الجواد ع لابد ان لاتخرج عن المعنى الذي قدمنا فهو اول امام يبلغ الامامة في طفولته ومن الطبيعي ان تتناثر الاسئلة عند دراسة طبيعة امامته ع 

كيف يمكن لحدث ان يتحمل مسؤولية ومهمة وامامة وقيادة المسلمين ؟

وهل بالامكان ان يبلغ الانسان بهذا العمر الكمال الذي يؤهله لهذا المنصب الخطير ؟

والطبيعي في الخلقة البشرية ان مرحلة نضوج عقل الانسان وجسمه تتعين في وقت زمني معين وفي مدتها يحصل نضوجه روحا وجسدا .

لكن لامانع ابدا ان يجعل الله مرحلة النضج تحدث في البعض قبل الموعد الطبيعي الذي اعتاد ان يعقله الناس وهو امر ليس بغريب في حوادث تحدث لافراد معينيين  شذت فيهم امور خارج النظم الطبيعية وامتازو بها وميزهم الله بها فقد قال الله تعالى عن النبي يحيى ع في سورة  مريم اية 12

 ((يايحيى خذ الكتاب بقوة واتيناه الحكم صبيا )) 

وكذلك قوله تعالى عن النبي عيسى ع حين يصف كلامه في الصغر ودفاعه عن امه مريم الصديقة التي سيء بها الظن في سورة مريم اية 30 – 32 

 (( قال اني عبد الله اتاني الكتاب وجعلني نبيا وجعلني مباركا اين ما كنت واوصاني بالصلاة والزكاة ما دمت حيا وبرا بوالدتي ولم يجعلني جبارا شقيا )) 

ورغم ذلك فان مشكلة امكانية الوصول الى المناصب الالهية في صغر العمر وحداثته كانت تعتبر مشكلة في وقت الامام الجواد ع ولم تكن محلولة حتى عند علماء الشيعة انفسهم انذاك وقد احدثت  ازمة عقائدية حادة وفريدة بعد وفاة الامام الرضا ع وبداية امامة ابنه صغير السن الجواد ع والذي احدثت سنين عمره القليلة معضلة عند العوام والخواص  

لذلك برزت الحاجة الى التاكد والتمحيص في ان هل ان ابي جعفر محمد الجواد ابن الامام الرضا يتمتع بعلم اباءه واجداده لذلك كتب المؤرخون حول ذلك ومنهم الطبري في كتابه الامامة ص 204  (( فلما مضى الرضا ع في سنة 202 كانت سن ابي جعفر نحو سبع سنين واختلفت الكلمة ببغداد وفي الامصار واجتمع الريان بن الصلت وصفوان بن يحيى ومحمد بن حكيم وعبد الرحمن بن الحجاج وجماعة من وجوه الشيعة وثقاتهم في دار عبد الرحمن بن الحجاج فقال لهم يونس بن عبد الرحمن : دعوا البكاء من لهذا الامر والى من يقصد بالمسائل الى ان يكبر هذا الصبي –يعني ابا جعفر –فقام له الريان بن الصلت ولم يزل يلطمه ويقول انت تظهر الايمان لنا وتبطن الشرك ان كان امره من الله تعالى فلو انه ابن يوم واحد كان بمنزلة ابن مائة سنة ولو لم يكن من عند الله فلو ان عمره الف سنة فهو كواحد من الناس هذا ماينبغي ان يفكر فيه ...

وقرب موسم الحج واجتمع من فقهاء بغداد والامصار وعلمائهم ثمانون رجلا وقصدوا الحج والمدينة ليشاهدوا ابا جعفر فلما وافوا اتوا دارابي عبد الله جعفر بن محمد فدخلوها وجلسوا على بساط كبير احمر وخرج اليهم عبد الله بن موسى عم الامام الجواد ع فجلس في صدر المجلس وقام مناد فنادى هذا ابن رسول الله فمن اراد السؤال فليساله فسئل عن اشياء اجاب عنها بغير الواجب فاغتم الناس واضطرب الفقهاء وقالوا لو كان ابو جعفر يكمل لجواب المسائل لما كان من عند عبد الله ماكان ففتح عليهم باب من صدر المجلس ودخل ابو جعفر فقاموا اليه واستقبلوه وسلموا عليه فدخل ع وجلس فقام صاحب المسائل فساله عن مسائله فاجاب عنها بالحق ففرحوا ودعوا له واثنوا عليه ))

لقد كان هذا اللقاء والحوار العلمي ولقاءات علمية اخرى تروى في سيرة الامام ع سببا في اطمئنان الناس واعتقادهم وايمانهم التام بامامته رغم حداثة عمره وصغر سنه.

واثارت تلك المناظرات العلمية والعقائدية وكلماته المضيئة ومعالجاته لكثير من قضايا الامة الكبرى تقدير واعجاب العلماء ومن كل الطوائف والمذاهب ودفعتهم تلك المنزلة الرفيعة الراقية الى ان يكنوا له الاحترام والتقدير فقد كتب السبط ابن الجوزي في تذكرة الخواص ص 359 ((كان الجواد على منهاج ابيه في العلم والتقى والزهد والجود )) 

اما ابن حجر الهيثمي فقد نقل في صواعقه ص 205 ((وكان المامون زوجه ابنته لما راي من فضله مع صغر سنه وبلوغه في العلم والحكمة والحلم مابرز به على جميع العلماء ))

يبلغ مجموع من روى عن الامام الجواد المائة وعشر رواة رووا عنه 250 حديثا رغم سنين امامته القصيرة  وهم ليسوا محصورين بالشيعة فقط  فقد روى عنه الخطيب البغدادي بسنده الخاص كما جاء في تاريخ بغداد ج20 والحافظ عبد العزيز بن اخضر الجنابذي في كتابه معالم العترة الطاهرة وغيرهم من رواة الاحاديث وفقهاء المذاهب الاخرى لعظمة علم الامام وقدراته العلمية التي لامثيل لها في زمانه .

استشهد عليه السلام في مكيدة دبرت على ايدي اعداء اهل البيت من المنافقين وخدمة الحكام الظالمين عام 220 هـ في خلافة المعتصم العباسي في بغداد وهو في الخامسة والعشرين من عمره ودفن في مقبرة قريش بجوار جده الامام موسى بن جعفر ع .

فسلام عليه يوم ولد ويوم  استشهد ويوم يبعث حيا . 

  

رياض ابو رغيف
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/10/07



كتابة تعليق لموضوع : امام صغير السن
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق wasan ali ، على وكيل وزارة الثقافة والسياحة والاثار يبحث اهم مستجدات الواقع السياحي في العراق - للكاتب سعد محمد الكعبي : ربي يوفقكم

 
علّق wasan Ali ، على وكيل وزارة الثقافة والسياحة والاثار يبحث اهم مستجدات الواقع السياحي في العراق - للكاتب سعد محمد الكعبي : من اللقائات التي تصب في نجاح الوزارة والهيئة

 
علّق حسين الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي في ديالى وكركوك والشيخ عصام الزنكي

 
علّق خالد الشويلي ناصريه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره السعداوي في الناصريه هل هيه نفس الأجداد والجذور مع السعديه في ديالى ارجو ان توافوني بالخبر اليقين واشكركم

 
علّق salim master ، على في الذكرى السنوية الأولى لشهادة حجة الإسلام والمسلمين الشيخ لقمان البدران قدس سره ... : اللهم لا نملك ما يملكون اسالك أن تجعلهم شفعاء لنا يوم نلقاك

 
علّق عمر الكرخي ديالى كنعان ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من أصل عشيره الزنكي من بعض الهجره من مرض الظاعون نزحنا من السعديه كما نزحت عشيره الزنكي لكركوك وبعض اجزاء سليمانيه نحن الآن مع عشيره الكرخيه لاكن اصولنا من الزنكي سعديه الي الان اعرف كل الزنكيه مع شيخ برزان نامق الزنكنه ولا يعترفون بالزنكي لسوء تجمعات ال زنكي الغير معروفه ورغم انهم من أكبر الشخصيات في ديالى لاكن لا يوجد من يجمعهم لذالك نحن على هبة الاستعداد مع الشيخ عصام

 
علّق كامل الزنكي كركوك ديالى سعديه سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : مرحبا لكل الزنكيه في ديالى وكربلاء وبالاخص شيخنا العام شيخ عصام الزنكي كلنا معاك ونحترم قدومك لكركوك ونريد تجمع لعشيره الزنكي في كركوك وندعوكم الزياره لغرض التعرف والارتباط مابين زنكي كركوك والمحافظات بغداد وكربلاء وديالى لدينا مايقارب ١٣٠ بيت في منطقة المصلى وازادي وتازه وتسعين

 
علّق ابو كرار الحدادي الأسدي بغداد مدينه الصدر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نحن اخوتكم من الحدادين بني أسد نحن معكم واي شي تحتاجون نحن في المقدمه وخدام لكم

 
علّق عمر الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : لماذا لاتذكرنه في كركوك أين الشيخ عصام شيخنا نحن من منطقه طريق بغداد الواسطي مقابل أسواق انور

 
علّق ضد الارهاب ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : من يبحث عن الحقيقة عليه ان يتابع الكربولي ويعرف كمية الحقد على الشيعة حتى في صفحاته الثانية والثالثة والتي تديرها الماكنة الاعلامية الاسرائيلية.

 
علّق مصطفى الهادي ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : ((({ودعا المركز النائب الكربولي الى توخي الحذر في ادعائاته )))) لو امسكتم شخص من عامة الشعب يُثير الشائعات ويقوم بتزوير الاخبار ، هل ستنصحوه بتوخي الحذر في اشاعاته وتزويره للاخبار. إذن لماذا أسستم مركز العراقي لمكافحة الشائعات ، لقد اهلك الله الامم السابقة ، لأنها كانت اذا سرق الشريف سامحوه ، واذا سرق الفقير قطعوا يده .

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق منذر الأسدي الجبايش ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي ديالى والشيخ عصام الزنكي الاسدي

 
علّق فيصل الزنكي كويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتي لعائله الزنكي في العراق والشيخ عصام الزنكي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مفيدة اللويف
صفحة الكاتب :
  مفيدة اللويف


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net