صفحة الكاتب : علي جابر الفتلاوي

قراءة في ديوان (( ضفاف ملونة )) للشاعرة سحر سامي -1
علي جابر الفتلاوي

(( ضفاف ملونة )) أسم ديوان الشاعرة سحر سامي الجنابي ، وهو الأصدار الأول لها ، أسم الديوان مأخوذ من أسم أحدى قصائد الديوان ، وتسميته بهذا الأسم موفقة ،  قصائد الديوان هي فعلا أشبه بالضفاف الملونة ذات الألوان الزاهية والجميلة .

من خلال قراءتي للديوان وجدته غنائيا وجدانيا بأمتياز ، أستخدمت الشاعرة السرد الشعري ذو التفعيلة الواحدة المتكررة ، او التفعيلات المتعددة ، لتعبّرعن وجدانها حيال ذاتها ، او حيال الاخرين ، او للتعبير عن موقفها فيما تتناول من قضايا أجتماعية على الاغلب ، وقد غاب عنها الشعر السياسي ، احيانا تسيرالشاعرة بمركبها الشعري السردي في بحور الشعر العمودي ، وهذه ميزة تميزت بها الشاعرة عن كثير من شعراء وشاعرات الحداثة ، الذين لا شأن لهم بالبحور الشعرية التقليدية  ولجأوا الى شعر التفعيلة الواحدة  ( الشعر الحر ) ، أوالشعر المنثور، أما الشاعرة سحرفقد جمعت بين الحداثة والاصالة .

هناك نظم شعري يعتمد على أيقاع اللفظ بعيدا عن الوزن ، وهذا اللون من النظم  يسمى الشعر المنثوراو قصيدة النثر، بعض الأدباء لا يفرق بينهما ، ومنهم  من  يميّز بين الشعر المنثور وقصيدة النثر ، أعتمادا على أيقاع أللفظ في كل منهما ، ومن النظم  ما يكون  ومضة ، الغاية منه أيصال فكرة معينة ، مع ترك الحرية للمتلقي حسب خلفيته الثقافية والفكرية وانتمائه الأجتماعي ليستوحي ما يريد من النص ، الشاعرة سحر سامي أستخدمت الومضة أيضا وسيلة من وسائل التعبير الشعري بطريقة سردية أو وصفية ،  وقصيدة الوصف الشعري لم تغب عن قصائد الديوان ، فهي تختلف عن قصيدة السرد الشعري التي تعتمد الحركية ، الشاعرة سحر سارت بطريقة السرد الشعري في أغلب قصائد الديوان ، رغم وجود بعض القصائد الوصفية  في الديوان . 

نبدأ قراءتنا للديوان بقصيدة (( ضفاف ملونة )) التي تتألف من سبع مقاطع يختلف الواحد عن الآخر في القافية ، هذا من ناحية الشكل ، اما من ناحية المعنى فالقصيدة غنائية وجدانية ، ويمكن أعتبارها تدوين لسيرة حياة الشاعرة ، أو على الأقل تعكس جانبا من سيرة حياتها خاصة فيما يتعلق برحلتها مع الشعر ، لست بصدد قراءة مستقلة للقصيدة ، أنما أردت الدخول الى فضاءات الديوان او الى ضفافه الملونة من الباب الرئيس للدخول (( ضفاف ملونة )) ، في هذه القصيدة تتحدث الشاعرة عن رحلتها مع الشعر ، وكيف أنها تركت بصمة في عالم الشعر ، رغم العثرات والصعوبات التي تعترضها في مسيرة الحياة :

في ربا الموزون والمنثورأضحى لي رفيف 

ليس  يثنيني  حرور  او  شتاء  او    خريف 

للأغاريد الشوادي صار سمعي . كم رهيف!

بين  أصوات  الرعود  والبروق    للمخيف 

ليس شوقي للمغاني من جنى الشعر طريف 

أنما  حرفي  توارى  خلف  أسوار  العريف 

رغم  هذا  لم  يكن  لفظي ولا رأيي ضعيف 

لم  تمت  أزهار قلبي  من  عذاب  أو نزيف 

الظاهر أن الشاعرة لم تلق التشجيع لركوب سفينة الشعر ، لكن أصرارها وشجاعتها وتصميمها ، عوامل ساعدتها على تجاوز الموانع والمعوقات ، هذا ألاستنتاج نستشفه من خلال كلمات القصيدة ،  عزيمتها وصبرها وموهبتها ، أثمرت موهبة شعرية مميزة ، رغم الأمواج العاتية التي أرادت أن تدفع بها خارج ميدان الشعر ، الشاعرة هي بنت العراق ، تتألم لألم أبناء شعبها ، تتألم من السلبيات الكثيرة التي يعاني منها أبناء العراق ، منها عدم الأهتمام بالكفاءات ، مما سمح بتولي عناصر غير كفوءة او غير مهنية للمسؤوليات المهمة والخطيرة ، وهذا مما سبب تخلفا في الأداء ، هذه المشكلة شملت الأدباء وأهل الفن ، أهمال لأبداعاتهم ، الشاعرة سحر تتألم من أوجاع الواقع المر ، الذي يخلق الصعوبات والمعوقات التي تقف بوجه طموحاتها وأمانيها المشروعة كأديبة او شاعرة ، روح الاصرار عند الشاعرة أحيت الامل عندها ، شبهت الشاعرة معاناة الكفوء او الموهوب الذي يريد أن يظهر كفاءته اوموهبته ، فيلقى الصدود وعدم الأهتمام ، بمن يريد أن يزرع في فلاة حيث لا ماء ، او بمن يحمل الماء من مكان بعيد كي يسقي ( زرع الفلاة ) ، هذا هو حال الشاعرة سحر ، معاناتها هي جزء من معاناة أبناء شعبها من ذوي الكفاءات والمهارات  : 

أنني  ياطير  أشكو  من   جراحات      الحياة 

طرْ وفتش لي صديقي في البراري عن  أساة

بل فصول العام تمضي في عيوني مسرعات

والربيع  في  لحاظي  ينقضي  في    لحظات 

في  رجائي عاث يأس بعدها  المسكين  مات 

كم  شقي  صار  يسعى  بعد  موت     للحياة

قد  حملنا  من  بذور  نبتغي  زرع      الفلاة

يا  بذور  الحب  جئنا  فأنبتي  نحن     السقاة 

الجراح تحتاج الى طبيب يداويها ، يئست الشاعرة من أنسان يساعدها ، أستعانت بطريقة فنتازية بالطير كي يبحث لها عن ( أساة ) ومفردها ( آسي ) وهو الطبيب ،  (جراحات الحياة ) كناية عن المشاكل التي تعترض طريق سحر ، وتسبب لها الآلام وتدفعها الى الشكوى من الواقع المر، المفارقة في هذا المقطع أن الشاعرة تؤكد أن ((..فصول العام تمضي في عيوني مسرعات))،(( والربيع .. ينقضي في لحظات )) نحن مع القائل : (( هناك يوم يمرعلى الأنسان كأنه سنة ، وآخر يمر عليه كأنه ساعة كلاهما يوم ، ولكن بمشاعر مختلفة )) ، الأستمتاع والفرح له علاقة بهذه المشاعر ، لذا نشعر بمرورها السريع ، أما الأمور المزعجة والمؤلمة ، نشعر بطول الوقت معها ، كذلك حالة الأنتظار توحي لنا بطول الوقت ، مرور الوقت بسرعة كناية عن الراحة والأستمتاع بهذا الوقت ، بناء على هذه المعطيات نستوحي من شعر سحر، أن الوقت سريع المرور عندها ، فهل هي تعيش حالة الاستمتاع بالوقت حتى أنها لا تشعر بمروره وتفاجأ بأنقضائه ونهايته ؟ 

الأبيات التي تتحدث عن سرعة أنقضاء الوقت وتوحي أن الشاعرة في حالة أستمتاع وراحة ، تتناقض مع أبيات سبقتها وأبيات تأتي بعدها ، تؤكد فيها أن الشاعرة غير مرتاحة ، لدرجة أنها أستعانت بالطير ليجد لها طبيبا يداوي جراحاتها ، نشير أيضا أن الوقت يمضي بسرعة من غير أن نشعر به ،  أذا كنا في حالة مرضية نفقد فيها الوعي والاحساس ، على عكس لو كنا مرضى لكن نملك أحساسنا ، حينئذ سيكون الوقت علينا ثقيلا رغم ما يحيط بنا من جمال ،  ولا أدري في أي حالة تعيش الشاعرة، هذه مشاعر خاصة لا يدركها المتلقي بسهولة ، أظن أن الشاعرة بعيدة عن حالة المرض الذي يثقل عليها الوقت ، أبعد الله تعالى عنها كل مرض ، وعن كل الطيبين والطيبات .

 هنا تحصل المفارقة التي أوصلتنا أليها الشاعرة ، كيف تكون غير مرتاحة وتشعر في نفس الوقت بالمرور السريع للوقت وللاشياء الجميلة مثل الربيع ؟ هذا تناقض ربما الشاعرة تعني شيئا آخر غير الذي نحن نستوحيه من كلماتها !

الشاعرة التي تحمل نَفَساً وطنيا وتتألم لألم العراق ، عندما تنظر الى مسرح الحياة ، وترى عدم التفريق بين (( بخس ونفيس )) ، وترى الفرص الضائعة أمام العناصر الكفوءة والموهوبة ، التي تريد أظهار كفاءاتها ومواهبها كي تثمر ، ليعود نفعها الى أهل العراق عموما ، وليس الى جيوب أصحاب المصالح الشخصية والذاتية .

ليس فرقا في بلادي بين بخس أو نفيس 

من يبالي شاعر أم خائب هل من  يقيس

أخضر أم يابس ..ذابا سويا في الوطيس

تصرح الشاعرة من خلال الكلمات ، والكلمة هي سلاح الشاعر او الأديب ، أختلاط الحابل بالنابل ، وضياع المعايير الواقعية الموضوعية ، وهي كشاعرة ضحية هذه الموجة من الضياع للكفاءات التي تجتاح العراق ، لكنها كأمرأة شاعرة صابرة ، تعلن ثقتها بنفسها رغم الصعوبات والمعوقات .

ان لي  دورا  مهما  في  صفوف  الأنتظار 

مسرح  غنى  بصوتي   وأنا  خلف  الستار

صرتُ شهدا يا بن ماضٍ في مرارات كثار 

في  ليال  مظلمات  نجمة  تهدي     المسار 

في  مكان   يتناسى    أهله    نهج    الحوار

فاكتوى  مابين  نار الخوف  أو  نار  الفرار

 يا عراقا  فيك  طبع  دائما  تهوى    الفخار

وبعشق  الفخر هذا  سوف    يأتيك    النهار

هنا الشاعرة رغم الأحباطات الكثيرة والكبيرة التي تشكو منها ، تعود لتؤكد ثقتها بنفسها ، وثقتها بوطنها العراق ، لأن العراق دائما يعشق التقدم الى أمام ، وسيأتيك ياعراق النهار وهو كناية عن الخير الذي ينتظر قدومه العراق ، سيأتيك النهار ياعراق لتشرق الشمس في سمائك من جديد ، لأن الفخر والأصالة موطنها العراق ، وهذه المشاعر من الشاعرة تعبير عن حبها الكبير للعراق .

(( فيك لا تجف الصحف )) ، قصيدة الديوان الأولى ، تعبّر الشاعرة فيها عن حبها لرسول الله صلى الله تعالى عليه وآله وصحبه وسلم ، وتعبّر الشاعرة باسلوب غنائي عن وجدان جماهير المسلمين وهم يتغنون بحب نبيهم الامين .

أن عشقتُ .. أنما عشقي  مذيبي       من مخاض الشوق في ليلي نسيبي

ومحل  النور   في  عينيّ    نور       أصطفيه   من   بهاء       للحبيب

من فؤادي انت ادنى من وريدي       بل لروحي أنت  أدنى  من  قريب

كيف بي انْ كنت فرداً في كمال الروح  والأخلاق    والحسن   العجيب 

خير خلق  الله من  أقصى لأدنى        في زمان أو  مكان  في  الحقوب

شمس هذا الكون من شرق لغرب       من شمال أشرقت حتى  الجنوب

                                   .        .       .

خذ  يميني  يارسول  الله   حتى         لا تزلّ الروح  في   قاع  الذنوب

خذ  يميني  يا رسول الله   حتى         أتسامى  عن   هناتي     وعيوبي

حيث تحلوعيشتي في ظل طيب        من ظلال القدس من بيت الطيوب 

فوق هامي ترتقي أطيار سعدي        أنْ  شدت تشدو   لألهام     الأديب  

القصيدة غنائية وجدانية جميلة ، تلتقي مع وجدان ومشاعر جماهير المسلمين الذين يحبون نبيهم ويقدسونه ، انها قصيدة مدح للرسول محمد صلى الله تعالى عليه وآله وصحبه وسلم ، أرى أن قول الشاعرة (( لا تزل الروح في قاع الذنوب )) ، الروح خلقها الله تعالى  نقية ، وتبقى نقية رغم جور الانسان ، واقترافه الذنوب والعصيان لخالقه ، هكذا أراد الله تعالى ، وكذا خلقها ، قال تعالى :

 (( ويسألونك عن الروح قل الروح من أمر ربي وما أوتيتم من العلم ألا قليلا )) سورة الأسراء ، 85 ،  أما النفس الامارة بالسوء فهي التي تتلوث وتنحرف ، وهي التي تدنس بالذنوب ، قال تعالى :

(( وما أبرئ نفسي انّ النفس لأمارة بالسوء ألا ما رحم ربي أنّ ربي غفور رحيم )) سورة يوسف ، 53 ، فالنفس يمكن أن تكون نقية نظيفة من الذنوب ، عندئذ سترتقي في عالم النور ، أو تكون ملوثة بالذنوب فتهبط الى أدنى الدرجات ، بمقدار نسبة تلوثها ، هذه رؤيتي ، واتمنى أن تكون صحيحة.

هذا ما يسعنا ان نتكلم فيه عن ديوان الشاعرة الرائع (( ضفاف ملونة )) في هذه الحلقة ، ونطمح أكمال قراءتنا في حلقة أخرى بعونه تعالى ، وندعو أخيرا للشاعرة المتألقة سحر سامي بمزيد من التألق والتوفيق .

  

علي جابر الفتلاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/10/20



كتابة تعليق لموضوع : قراءة في ديوان (( ضفاف ملونة )) للشاعرة سحر سامي -1
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق أثير الخزاعي ، على نائبة تطالب الادعاء العام بتحريك دعوى ضد الحكومة : لا ادري اين قرأت ذلك ولكني اقول : كان هناك شاب متدين جدا وكانت صور الأئمة تملأ جدارن غرفته والمصحف بالقرب من مخدعه ، ولكن لم يكن له حظ بالزواج ، وبقى يعاني من اثر ذلك ، وفي يوم حصل على بغي في الشارع وقررت الذهاب معه إلى بيته ، والبغي طبعا مستأجرة لا تقبل ان تعقد دائم او مؤقت ، فلا بد لهُ ان يزني بها ، وذهبا الى البيت وادخلها الغرفة واثناء خلعهم لملابسهم رفع عينيه إلى صور الأئمة ولوحات الآيات القرآنية ، ثم رمق المصحف الذي بجنب فراشه وهنا حصل صراع بين الحاجة والرغبة الملحة وبين إيمانه . ولكنه قرر اغماض عينيه واطفاء ضوء الغرفة والارتماء في حضن العاهرة. أيتها النائبة الموقرة قولك حق ولكن صوتك سوف يضيع ، لأن القوم اغمضوا عيونهم واطفأوا ضوء الغرفة.

 
علّق منير حجازي ، على نسب السادة ال صدر وتاريخ الاجداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : وما فائدة النسب إذا كان العقل مغيّب . وهل تريد ان توحي بأن مقتدى الصدر هو كاسلافه ، كيف ذلك ومقتدى لم يستطع حتى اكمال دراسته الحوزوية ولا يزال يتعثر بالكلام . والاسوأ من ذلك اضطرابه المريع في قراراته واستغلاله لإسم أبيه ونخشى نتيجة ذلك ان تحصل كارثة بسبب سوء توجيهه لجماهير أبيه مقتدى لا يمتلك اي مشروع سياسي او اجتماعي ، ولكنه ينطلق من بغضه لنوري المالكي فسحب العداء الشخصي ورمى به في وسط الجماهير والقادم اسوأ . إن لم تتداركنا العناية الإلهية . أما هذه مال : السيد القائد . فهل هي استعارة لالقاب صدام حسين او محاولة الايحاء من اتباعه بانهم كانوا ضمن تشكيلات فدائيي صدام ولربما نرى ذلك يلوح في سلوك مقتدى الصدر في تحالفاته مع السنّة والأكراد وكلاهما من المطبعين مع اسرائيل ، وكذلك ركضه وراء دول الخليج واصطفافه مع أعداء العراق.

 
علّق ابوفاطمة ، على الحسين (ع) وأخطر فتوى في التاريخ - للكاتب سلمان عبد الاعلى : ثبت نصب شريح ولم يثبت له هذه الفتوى بنصها

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على خذ ابنك وحيدك اذبحه فأباركك. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة . في الاساس لا يوجد إنجيل، وهذا تعرفه المسيحية كلها ، إنما يوجد اناجيل ورسائل كتبها التلاميذ بعد رحيل يسوع المسيح بسنوات طويلة ، والتلاميذ لم يكتبوا انجيل ابدا بل كتبوا قصصا بعضهم لبعض . وهذا ما يعترف به لوقا في مقدمة إنجيله فيقول : (لما رأيت كثيرين قد قاموا بتأليف قصة ، رأيت أنا أيضا ان اكتب لك يا صديقي ثاوفيلوس). فهي قصص على شكل رسائل كتبها بعضهم لبعض ولذلك ونظرا لضياع الإنجيل لا يُمكن ان يُذكر إسم النبي بعد المسيح إلا في إنجيل برنابا الذي ذكره بهذا اللفظ (محمد رسول الله)ولكن هذا الإنجيل حورب هو وصاحبه وإلى هذا اليوم يتم تحريم انجيل برنابا. ولكن قصص التلاميذ التي كتبوها فيها شيء كثير من فقرات الانجيل التي سمعوها من يوحنا ويسوع المسيح لأنهما بُعثا في زمن واحد . ومنها البشارة بأنه سوف يأتي نبي بعده وإنه إن لم يرحل فلا يرسله الرب كما نقرأ في إنجيل متى : (الذي يأتي بعدي هو أقوى مني، الذي لست أهلا أن أحمل حذاءه. هو سيعمدكم بالروح القدس ونار الذي رفشه في يده، وسينقي بيدره، ويجمع قمحه إلى المخزن، وأما التبن فيحرقه بنار لا تطفأ). ويوحنا أيضا ذكر في إنجيله الاصحاح 15 قال عن يسوع المسيح بأنه اخبرهم : (متى جاء ــ أحمد ــ المعزي الذي سأرسله أنا إليكم من الآب، روح الحق، الذي من عند الآب ينبثق، فهو يشهد لي، خير لكم أن أنطلق، لأنه إن لم أنطلق لا يأتيكم المعزي، ولكن إن ذهبت أرسله إليكم). انظر ويحنا 16 أيضا . طبعا هنا اسم أحمد ابدلوها إلى معزّي. وهكذا نصوص كثيرة فيها اشارات الى نبي قادم بعد يسوع . وهناك مثالات كتبتها تجدها على هذا الموقع كلها تفسير نبوءات عن نبي آخر الزمان.

 
علّق ابومحمد ، على نسب السادة ال صدر وتاريخ الاجداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : هذا منو سماحة السيد القائد مقتدى الصدر؟؟!! سماحة وقائد مال شنو

 
علّق عبدالرزاق الشهيلي ، على خذ ابنك وحيدك اذبحه فأباركك. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عفوا هل هنالك في الانجيل دليل على ماذكره القران في سورة الصف اية ٦ حول اسم النبي بعد السيد المسيح عليه السلام وتقبلو تحياتي

 
علّق العراقي علي1 ، على هل السبب بالخطيب أم بصاحب المجلس؟!! - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الكاتب القدير ما تقوله عين الصواب لكن فاتك بعض الامور اريد ان اوضحها كوني كفيل موكب اعاني منها من سنوات 1- كثرة المواكب وقلة الخطباء 2- لقد تساوت القرعه وام شعر وصرنا لانفرق بين كفيل الموكب المخلص ومن جاء دخيلا على الشعائر جاء به منصبه او ماله 3- ان بعض الخطباء جعل من المنبر مصدر للرزق وبات لايكلف نفسه عناء البحث والتطوير ورد الشبهات بل لديها محفوظات يعيدها علينا سنويا وقد عانيت كثيرا مع خطيب موكبي بل وصلت معه حد التصادم والشجار 4- لا تلومون كفلاء المواكب بل لوموا الخطباء الذين صارو يبحثون عن من يمنحهم الدفاتر ويجلب لهم الفضائيات ويستئجر لهم الجمهور للحظور 5- اما نحن الفقراء لله الذي لانملك الا المال الشحيح الذي نجمعه طوال السنه سكتنا على مضض على اشباه الخطباء لانه لايطالبوننا بالدولار والفضائيات لتصويرهم وصرنا في صراع الغاء المجالس او اقامتها على علتها فاخترنا الخيار الثاني 6- نحن لانطالب بمنحنا الاموال بل نطالب من الغيارى والحريصين على الثوره الحسينيه والمنبر الحسيني ان يتكفلوا بالبحث لنا عن خطباء متفوهين ويتفلون دفع اجورهم العاليه لاننا لا طاقه لنا بدفع الدولارات والله المسدد للصواب

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . حيدر الجبوري
صفحة الكاتب :
  د . حيدر الجبوري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net