صفحة الكاتب : حميد الموسوي

روسيا تحذر العراقيين
حميد الموسوي

المقالات لا تُعبر عن وجهة نظر الموقع، وإنما تعبر عن رأي الكاتب.
 حين حشدت اميركا بوارجها الحربية لضرب سوريا وتناخت  معها حكومات عربية داعمة بالمال والسلاح  والاعلام لتدميرهذا البلد العربي بدل الوقوف معه من باب ( انا وابن عمي على العدو )،كما تعالت اصوات عراقية مشبوهة عرفت بذيليتها لسلاطين الخليج مؤيدة لتلك الضربة،عند ذلك الوقت كتبنا محذرين ( الحجر الصهيوني وعصافير العرب) جاء فيه :-
< بعض الانظمة العربية ومعها بعض الساسة العراقيين المؤيدين لتوجيه ضربة عسكرية الى سوريا ،وبعضهم الآخر مشاركين بالمال والرجال والسلاح :  يعلمون علم اليقين ان الدورالذي تلعبه الولايات المتحدة الاميركية وخاصة في منطقة الشرق الاوسط   هو نيابة عن اسرائيل ، وترسيخا لوجودها وابعاد اي خطر محتمل يهدد كيانها حتى اذا اقتضى الامر ابادة الشعوب العربية وتدمير بلدانها .فبعد ان ضمنت تنازل معظم الدول العربية –عداسوريا- عن المطالبة باعادة الارض الفلسطينية الى اهلها وتخليها عن الدخول في حرب او نزاع مع اسرائيل ،وبعد ان نجحت – بمساعدة ومساندة بعض الانظمة الخليجية – في تحويل النزاع العربي  الاسرائيلي الى نزاع عربي ايراني راحت تسعى الى تمزيق الدول العربية واضعاف جيوشها وتدمير اقتصادها وتقسيمها والهيمنة على مواردها وثرواتها وتحويلها الى محميات تدار باوامر امريكية اسرائيلية . 
ولما كانت سوريا باتفاقها وتحالفها مع ايران وحزب الله تمثل الجانب الاقوى والاخطر والاصدق في خط المقاومة والمواجهة مع اسرائيل،ماجعلها السكين المؤلم في خاصرة اسرائيل والشوكة الدامية في عيون انظمة العمالة ،صار لزاما على اسرائيل الاستعانة باداة الشر ( اميركا ) ومن يدور في فلكها للتخلص من هذا الكابوس.
وبعد ان يئست اميركا وانظمة الخليج من تحقيق هدفها على ايدي العصابات التكفيرية التي اغدقت عليها الاموال والسلاح  بالرغم من مرور عامين على ذلك لجأت الى اختلاق سيناريو فاشل ومفضوح تمثل باطلاق غازات سامة ومواد كيماوية بواسطة عملائها واتهام النظام السوري باستعمالها ليكون ذريعة لتوجيه ضربة عسكرية لأسقاط النظام او اضعافه بعد تدمير بناه العسكرية والاقتصادية والتحتية وجر حزب الله وايران بالنتيجة الى حرب مدمرة.كل هذا يعرفه العرب المحرضون على ضرب سوريا ويعرفون ان اسرائيل وراء ذلك ويعرفون حجم الدمار والخراب الذي سيلحق بالعرب .  
ما نتوقعه من هذه الضربة التي نرفضها ونقف بالضد من داعميها و الساعين اليها والمحرضين عليها ومنفذيها والمشاركين فيها.. ما نتوقعه انها ستلحق ضررا بالغا ليس في سوريا لوحدها بل  في كل دول المنطقة واولها لبنان والاردن ودول الخليج.
 وستنال العراق الحصة الاخطر من تداعيات هذه الضربة:
اذ في حال سقوط الحكومة السورية وسيطرة قوى التكفير وانتشار الفوضى ستتوجه تلك العصابات بكل ثقلها الى دعم واسناد شراذمها في العراق ،تلك الشراذم التي تلقى دعما خليجيا متواصلا بالمال والسلاح ، ودعما سياسيا في العراق  حتى من بعض الجهات المشاركة في البرلمان والحكومة  ، مثلما توفر لها حواضن وملاذات آمنة خاصة في المدن المحاذية لسوريا .وسيساعدها الوضع الامني المتراخي على اشعال الساحة العراقية باعمال تفجير وتخريب وتهجير وتصفيات تهدد العملية السياسة برمتها وتدخل العراق بدوامة عنف وخيمة.
اما في حال خروج النظام في سوريا معافى وانكسار شوكة عصابات القاعدة والنصرة وخذلان داعميها فستفر فلول تلك العصابات الى الحدود الاضعف .. الى العراق طبعا فليس هناك – غير العراق - من يوفر لها الملاذ والغطاء ويتعاطف معها اويرتضيها على اراضيه لافي تركيا ولا الاردن ولا لبنان ولا حتى اسرائيل.
وعندها ستستغل من قبل اعداء العراق وتجربته الديمقراطية في دول الجوار والاخوة الاعداء، وسيكون  منافقوا الداخل خير عون لوجستي وسياسي وحاضن لأشعال فتنة اوحرب اهلية  لاتبقي للعراق قائمة ولن ينجوا منها حتى مثيروها >.
وهاهي الزمر الضالة توجه ثقلهاالى الساحة العراقية بعدما الحقت بها القوات السورية هزيمة منكرة وبعدما انسحبت اميركا من فكرة توجيه الضربة العسكرية، ليصل عدد الاصابات قرابة 17000بين شهيد وجريح خلال الشهور التسعة المنصرمة فضلا عن خراب العمران والممتلكات العامة والخاصة.وهاهي وحوش داعش تحاول احتلال المدن الحدودية مثل الرطبة وراوة،وعنة للحصول على موطئ قدم تتخذه قاعدة للهجوم على المحافظات الغربية ومنها على بغداد !.
 روسيا حذرت العراقيين ان المجاميع الارهابية ستوجه ضربات كيميا ئية الى العراق بعد ان يئست من اسقاط الحكومة السورية وهذا ما حذرنا منه . 

قناتنا على التلغرام : https://t.me/kitabat


حميد الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/10/25



كتابة تعليق لموضوع : روسيا تحذر العراقيين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :





الكتّاب :

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :


مقالات متنوعة :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net