صفحة الكاتب : صبيح الكعبي

الثقافة العراقية وضرورة التطوير
صبيح الكعبي

 

 
تتسارع الاحداث في سنوات عجاف تمر ببطء على بلدي  كعادة الايام الحزينة ثقيلة وقعها عصيبة ايامها تعيسة ساعاتها ملبدة غيومها هوائها مغبر, بعكس لحظات المرح التي ينطفىء بريقها وتطوي ايامها الجميلة بسرعة البرق , أن الزمن لايرحم والايام تطوى والتاريخ  يكتب لتكون شاهدا على فعله ومتانة بناؤه وشواهد انجازاته , الذي اريد أن أصل له بكلامي هذا حقيقة غابت عنا جميعا ولم نعي حجم تأثيرها وقوة وقعها وكبر مساحتها على خط شروعنا
ونجاح عملنا وعمق تجربتنا ومنجزات مسيرتنا للسنوات العشر الماضية التي مرت وتركت بصماتها على مساحة التغيير الذي حدث في بلدنا بعد عام 2003كمؤشر سلبي على سيرنا   
الذي اندفعنا نحوه ونجهل ماهيته ولااخبرنا بمايضمره لنا من تعاسة تدمر او فرح يسعد
ولم نعي لجانب مهم في حياتنا أو نقف عنده ونسأل انفسنا عنه لما فيه من ابداع ورقي وتطور وانجاز يعجز القلم عن تدوين فائدته واحصاء خيره لما فيه من مردود ايجابي لحاضربلدنا ومستقبل اجيالنا عندما اهملنا الثقافة وكيفية العمل بها والعزف على اوتارها لتكون منبرا لتطوير
امكانياتنا وتحصين ذاتنا واشاعة المنفعة لنا لما فيها من فوائد من العسير احصائها وكشف خزائنها واهميتها في تحصين الذات وتنوير الفكرواشاعة القيم الرصينة  لتصب في تنظيم المجتمع وعلو شأنه ولكونها بحر لجي له اول وليس له اخر , علم غاصت في بحوره العقول وتحيرت في وصفه الالباب وعجزت عن ادراكه المفاهيم لايحد بحد ولالطوله مد ولا لامواجه قياس , زاخر بكل مالذ وطاب من فاكهة ادب وريشة فنان ولحن جميل وصوت حنين وابداع
نحات وشخصية ممثل وقلم كاتب وعقلية مفكر وقصيدة شاعر , لايمكن اجمالها بهذا المقال
لاننا لانمتلك الابعاد التي بالامكان معرفة سجاياها والغوص في امواج بحارها  بعد أن أحكمت
 ( فلا كل من ركب الفرس خيال) ان فعلهم معروف ووعيهم مفهوم وادراكهم للامور
مدروس لايمكن الوصول اليه الابجهد جهيد ,ومعروف للجميع انها كانت تدار في النظام
 السابق بعقلية الشمولية والدكتاتورية والتفرد والعنجهية والفارس والقائد والملهم مقيودة بحلقات وطلاسم لايمكن فك الغازها مستبشرة بتطبيلها للشخصية  القيادية مجندت كل امكانياتها له
 ومما يؤسف له انها بقيت بعد عام 2003على ماهي عليه بمكيال واحد وجهة واحدة ومفاهيم احادية دون ان نلتفت  لما آل اليه البلد من تعددية حزبية ومفاهيم ديمقراطية جديدة ودستور دائم وانتخابات حرة وحرية التعبير , أن السنوات الماضية. التي قاربت على عقد من الزمن لم يطرأ
عليها أي تغيير سوى كثرة الصحف والمواقع الالكترونية وقنوات فضائية  والتي تعتمد في ديمومتها وتواصل اصدارها من جيوب اصحابها دون مساعدة تذكرالا ماندر,ندعوا اصحاب القراروالمهتمين بالشأن الثقافي   ان يعاد النظر بمنهجهم  الثقافي وتحديد مسارات عملهم و توجهات فكرهم لانها من الضروريات في التقدم المنشود لهذه المؤسسة المهمة في تفكير الانسان وتطور عقليته وتحسين ادائه وسعة مساحته وتعدد اطياف شعبه ونواحي ابداعه وبحره الزاخر ومائه العذب وامتداده العميق وعطائه الثر
ونقترح النقاط التالية لغرض تطوير مفهوم الثقافة في بلد متعدد الطوائف والمعتقدات والقوميات :
 
1-فتح ورش ثقافية للنقاش باسلوب الحوار واحترام الرأي والراي الاخر وتبني الحوار البناء لتطوير الثقافة ..
1-    اقامة الندوات الجماهيرية للتثقيف بهذه الامور ومشاركة اكبر عدد من المتحدثين لتنوع العطاء واستيعاب الافكار ودراسة المقترحات التي من شأنها ان تطور الثقافة بهذا السلوك .
2-    مساعدة المثقفين والكتاب والشرائح الاخرى لاخذ دورهم بالابداع والعمل الجماعي لبناء ثقافة البلد وتطوير امكانياته لكافة الشرائح والقوميات والاديان واشاعة قيم
ومفاهيم جديده ترتقي لما نراه من خيرفي مستقبل البلد وتعميق مبدىء الثقافة للجميع
3-    اصلاح البنى التحتيه لابنية الثقافة من مسارح وسينما ومراكز ثقافية وقاعات عروض ليشارك الجميع فيها بضوابط اخلاقية وقانونية بعيدا عن الاسفاف والتهميش والاقضاء
4-    الاهتمام بكليات ومعاهد الفنون والمكتبات ورفدها بالحديث ليتسنى للجمهور الاطلاع عليها والاستفادة منها لتطوير قابلياتهم الفكرية والذهنية.
5-    سن القوانين والتشريعات التي تحصن الجيل من الانغماس وراء الفنون الرخيصة والمبتذلة وحماية الموروث .
 
6-    الاسراع باعمار دار الجماهير للصحافة والحرية للطباعة والنشر الكائنة في باب المعظم لما لها اهمية في تطوير الثقافة في الطبع والابداع بعد ان عبثت بها يد الخراب وسرقة محتوياتها وبيعت بثمن بخس

  

صبيح الكعبي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/11/15



كتابة تعليق لموضوع : الثقافة العراقية وضرورة التطوير
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق لطيف عبد سالم ، على حكايات النصوص الشعرية في كتاب ( من جنى الذائقة ) للكاتب لطيف عبد سالم - للكاتب جمعة عبد الله : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شكري وامتناني إلى الناقد المبدع الأديب الأستاذ جمعة عبد الله على هذه القراءة الجميلة الواعية، وإلى الزملاء الأفاضل إدارة موقع كتابات في الميزان الأغر المسدد بعونه تعالى.. تحياتي واحترامي لطيف عبد سالم

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجع الشيخ الوحيد الخراساني يتصدر مسيرة - للكاتب علي الزين : أحسنت أحسنت أحسنت كثيرا.. اخي الكريم.. مهما تكلمت وكتبت في حق أهل البيت عليهم السلام فأنت مقصر.. جزيت عني وعن جميع المؤمنين خيرا. َفي تبيان الحق وإظهار حقهم عليهم السلام فهذا جهاد. يحتاج إلى صبر.. وعد الله -تعالى- عباده الصابرين بالأُجور العظيمة، والكثير من البِشارات، ومن هذه البِشارات التي جاءت في القُرآن الكريم قوله -تعالى- واصفاً أجرهم: (أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ.. تحياتى لكم اخي الكريم

 
علّق ابو مديم ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته : ملاحظة صغيرة لو سمحت سنة 600 للميلاد لم يكن قد نزل القرآن الكريم بعد حتى ان الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم لم يكن قد خلق بعد حسب التواريخ حيث ولد عام 632 ميلادي

 
علّق احمد ابو فاطمة ، على هل تزوج يسوع المسيح من مريم المجدلية . تافهات دخلن التاريخ. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : منذ قديم العصور دأب منحرفي اليهود الى عمل شؤوخ في عقائد الناس على مختلف أديانهم لأهداف تتعلق يمصالهم الدنيوية المادية ولديمومة تسيدهم على الشعوب فطعنوا في أصول الأنبياء وفي تحريف كتبهم وتغيير معتقداتهم . فلا شك ولا ريب انهم سيستمرون فيما ذهب اليه أجدادهم . شكرا لجهودكم ووفقتم

 
علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي محمد الميالي
صفحة الكاتب :
  علي محمد الميالي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net