صفحة الكاتب : عادل القرين

عبر الأثير..
عادل القرين

من اعتاد التطبيل أطربه التصفير..!

 

 

صباحي وردة كلما ناغيتها خرت ساجدة بالدلال..!

 

 

للنقد قوة، وفي العين الثقة.. فتدبر ما في الإجابة، وما تخفي السطور.

 

 

نادى باسمها القمر، فارتطم بمسمعه الصدى هل تحبها..؟!

 

 

المساء واحة للقلوب الصافية، وجمرة للأرواح الذابلة.. فامنح لسانك راحة لرواية الذاكرة.

 

 

الحياة شمعة، والفراق دمعة.. فانسج ثياب عمرك بخيوط الألفة والمودة.

 

 

الصبح ورد بيضاء.. نكتب عليها أنفاس الدعاء.. بلسان المحبة والسخاء.

 

 

في شفتيها يتغنج التوت، وعلى معصمها يغني الجمان، وتعقد حبات الكرز على جيدها تمائم الحنان.

 

 

خذيني إليك وردة كلما داعبتها الريح تفتق صدرها في اشتياق.

 

 

لا أود غسل ثغري من بقايا العسل، فقد لمسته أيادي الجنة بالبركة والدعاء.

 

 

في الوجع أنين تتضوع منه الآه، وتقاسي به عجلة السنين..!

 

 

النظرات تحدد الشخصية.. فحذاري من الهواتف الرنانة بالتملق..!

 

 

الصبح أغنية البحار، وحنين النهام لأشرعة البحر، وذاك النور المختبئ تحت غمام السماء.

 

 

من عادة المستغفل تقويس نفسه بين التأتأة، وتهويل الكلام..!

 

 

هل يعشق الليل القمر؟

هل تعشق العين السهر؟

هل يعشق الحب السمر؟

تلك الحروف سؤالها فما الخبر..؟!

 

 

التشجيع نافذة الإبداع..!

 

الصبح ابتسامة ترسم خيوطها على الشفاه، ويزهر في خطواتها الورد والريحان.

 

 

الملامح دفاتر اللسان.

 

 

الدنيا ضحكة تائهة في مهب ريح العمر، كلما سخرنا منها زدنا في عينها رفعة رغم العناد..!

 

 

رقصة وابتسامة في هذيان الفنجان، وأصابع مصلوبة على قارعة النسيان..!

 

 

في خلوتي الشرعية مع طيف الروح احتسي كوب الشاي، وحروف السلوى تتراقص ما بين أناملي..!

 

 

الوردة

هي مرآة الروح، ولوحة من المشاعر.

هي رسالة سريعة دون ظرف، وطابع بريدي.

هي شذىً يفوح جمالاً بالمودة.

هي منظر، وثيابها مظهر.. فإذا ما خانك التعبير فاكتب حروفك على جدرانها بالنظر.

... فإذا كانت هكذا فعلام تخجل حين نشتمها..؟!

 

 

يده تغزل جهده مع خيوط الشمس.. والأرض تتغنى على خطوات مشيته الحافية.. وما تزال أنامله تكتب الدعاء بلسان الحنين والقدر..!

 

في وجهها حكاية كلما حاولت فك سرها ابتسمت في ضجيج الذكريات..!

 

 

الصبح ترنيمة نخيلية تتجلى كلماتها على شفاه الفلاحين، وأياديهم المتفطرة بضحكات أطفال الحقل.

 

 

ما زال الصبح يداعب يدي من خفاء.. ليمسح سواد الليل بالاشتهاء.. فصباح الخير يا شمس اللقاء.

 

 

بالشرط تضمحل الأسباب، وتعقد الأماني على دكة المستقبل.

 

 

إلى عين الطفولة وشمس الحياة.. إلى معنى الوجود ابنتي فاطمة.. أزف هذه البشرى:

أجاري القمر بروح السهر

فهب النسيم بقلب الشجر

تغار النجوم تحوم الغيوم

كطير يطير بجنح السحر

أيا نخلتي أيا دوحتي

هلموا لنرقص طين المطر

 

 

ارسل سلامك للقمر ليمدك بروح الابتسامة..!

 

للبُن أنين كلما ارتفع بخاره أسكر مزاجي معه بالحنين..!

 

 

المساء أسدل خيوطه.. والعمر يصرم أيامه.. ولا زالت الأزقة تعتق مسمعنا للرحيل..

فالرجال ماتت.. والنساء ترملت.. ولم يبقى إلا صوت التقوى يدوي بيننا..!

 

حين أشتم القهوة يرتجف الفنجان على صبابة أنفاسي..!

 

 

تبع خطاه، وقرأ خطوطه.. فأدرك بقايا عمره في ظله المنكسر..!

 

 

بالصدق يعرف المستقبل؛ فاحرص على الأمانة، ومجاورة الأخيار.

 

 

في العطر تنام الذكريات..!

 

 

سأبحر في بحر الشكولاتة.. وأغمس أصابعي لتحريك أشرعته.. لتكون مرافئ حضوري التوقيع على أطرافه..!

 

 

همس إليَّ ذات مساء بقوله: أحبها في سردي، وقافيتي..!

 

 

هكذا أراكم تطوفون في يدي.. كما تطوف الأرواح بيت الله المعمور.

 

 

في ابتسامته يتعرى اللؤلؤ، وتتدثر الفراولة بالخجل..!

 

 

بالوعي تكتب الأفكار، وبالتدبر تعرف المحكمات.

 

 

في خلوة الشوق يحار الحبر بالصرير..!

 

 

قالت: وداعاً.. فكتبها العطر في آهات الرحيل..!

 

 

قل لي بربك يا دوحة الصبح بقربك.. تجاعيد وجهك مصلىً..

فأنى لنا الدنو والتقبيل.. وقد ملئت أفواهنا بالمعاصي والآثام..!

 

 

من يذعن لكل المارة تعلق السخرية في أذنه..!

 

 

المطر رسالة السماء، وطابعها أنامل الطين.

 

 

ابتسمت شفاه الغيم.. فسال رضابها على أرض الحقيقة بالغيث العميم.

 

 

هكذا الورد يتورد، ومساره يرسل الشذى.. حتى وإن غابت أغصانه وغيبها الرحيل..!

 

 

أطلق عصافير إبداعك.. فقد آن الأوان للتحليق والمثابرة.

 

 

كُل من الطعام أفضله، ولا تدعي التواضع خشية نقد الناس..

فالمثل الحساوي يقول: " أكل ما تشتهي، والبس مثل ما يشتهي الناس "

 

الهدية تزين العطية؛ وفي الذكريات تصمت الكلمات..!

 

 

على قدر اهتمامك تنجز أحلامك.

 

 

أراني شعلة حين تقبضها يد الصحوة، أو إبرة تغرزها عين الحقيقة في جسد الصوف..!

فماذا تبقى من العمر؛ فقد أيقنت ذاتي بذاتي، وصحوتي بفنائي؛ فأين أنا من أنا ساعة توسد الضمير..؟!

 

 

بالصبر تُنال المطالب، وعلى إثر العطاء يُجنى الوفاء.

 

السنابل المثمرة دائمة الانحناء.. فلنتخذ من قمحها رسالة للمتكبرين.

 

 

الإنسانية هي الرابط المشترك بيننا، فلنزرع طريقها بزهور الحب والاحترام.

 

 

أطأطئ رأسي، والمطر لا يعيرني اهتمامه.. وخلف سجى الليل بكاء وأنين..!

 

 

المطر قيثارة الأغنياء، وناي الفقراء؛ عزفه دمعة، وابتسامة في آن..!

 

شتمت الرقص وحرمته، وهزت خصرها لترجمة الواقع..!

 

 

المطايا تحب حداء الليل، وتكره أفواه المديح..!

 

 

أميرتي تستنطق سكون المكان.. وحين تقترب تحيل مدينتي بستاناً من الورد.. 

وتخلق بأغصانه حباً.. وفي ببتلاته يوقد الشوق جنوناً آخراً.

... ريمٌ على كل الخلايق تجلتْ

وتزينت بأحلى الأوصاف

 

 

مُدني بالمعاني لتكتبك المعرفة والتجربة.

 

في القلب أجنحة سكنية.. فاختر غرف الصدق والأمانة..!

 

أبي ترجل من على صهوة غيابك، وامسح على صدري بيدك،

واصلبني على وتر الجراح حكاية، وانثرها دموعاً للعابرين..!

..: قم واعتصر لب الحنين قصيدا

واذكر حبيبك للسماء نشيدا

 

 

يتزينون بالحديث، وبينهم نوايا متعاكسة..!

 

أصابع اليد لا تتساوى ببعضها.. فلا تشغلنا وترهق نفسك.. بتوزيع مفاتيح الجنة وصكوك الغفران..!

 

النهار أغمض عينيه، والليل رفع حاجبه، والقمر غمز في اشتياق..!

  

عادل القرين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/12/01



كتابة تعليق لموضوع : عبر الأثير..
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها

 
علّق ذنون يونس زنكي الاسدي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى الأخ الشيخ ليث زنكنه الاسدي نحن عشيرة الزنكي ليس عشيرة الزنكنه مع جل احتراماتي لكم نحن دم واحد كلنا بني أسد وشيوخ ال زنكي متواجدين في ديالى الشيخ عصام ابو مصطفى والشيخ العام في كربلاء الشيخ حمود الزنكي وان شاء الله الفتره القادمه سوف نتواصل مع عمامنا في السعديه مع الشيخ عصام وجزاك الله خير الجزاء

 
علّق مصطفى الهادي ، على لا قيمة للانسان عند الحكومات العلمانية - للكاتب سامي جواد كاظم : انسانيتهم تكمن في مصالحهم ، واخلاقهم تنعكس في تحالفاتهم ، واما دينهم فهو ورقة خضراء تهيمن على العالم فتسلب قوت الضعفاء من افواههم. ولو طُرح يوما سؤال . من الذي منع العالم كله من اتهام امريكا بارتكاب جرائم حرب في فيتنام ، واليابان ، ويوغسلافيا والعراق وافغانستان حيث قُتل الملايين ، وتشوه او تعوّق او فُقد الملايين أيضا. ناهيك عن التدمير الهائل في البنى التحتية لتلك الدول ، من الذي منع ان تُصنف الاعمال العسكرية لأمريكا وحلفائها في انحاء العالم على انها جرائم حرب؟ لا بل من الذي جعل من هذه الدول المجرمة على انها دول ديمقراطية لا بل رائدة الديمقراطية والمشرفة والمهيمنة والرقيبة على ديمقراطيات العالم. والله لولا يقين الإنسان بوجود محكمة العدل الإلهي سوف تقتصّ يوما تتقلب فيه الأبصار من هؤلاء ، لمات الإنسان كمدا وحزنا وألما وهو يرى هؤلاء الوحوش يتنعمون في الدنيا ويُبعثرون خيراتها ، وغيرهم مسحوق مقتول مسلوب. والأغرب من ذلك ان اعلامهم المسموم جعل ضحاياهم يُمجدون بقاتليهم ويطرون على ناهبيهم. انها ازمة الوعي التي نعاني منها. قال تعالى : (لا يغرنك تقلب الذين كفروا في البلاد متاع قليل ثم مأواهم جهنم وبئس المهاد). انها تعزية للمظلوم ووعيد للظالم. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . عبَّاس عبد السَّادة شريف
صفحة الكاتب :
  د . عبَّاس عبد السَّادة شريف


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net