صفحة الكاتب : وسيم البكري

الشركات الأمنية العراقية الخاصة (المرتزقة الجدد )
وسيم البكري
عجلات مصفحة يستقلها أشخاص مدججين بالأسلحة يرتدون ملابس من نوع (5.11) أمريكية الصنع مثل تلك التي يرتديها جيوش الظلام (مرتزقة بلاك ووتر) ويعلو من عجلاتهم رباعية الدفع أصوات أجهزة الإنذار وفي مقدمتها الأضواء الوامضة مقلدين بزيهم وتصرفاتهم مرتزقة الشركات الأمنية الاجنبية بأساليبهم القذرة كأنهم يعرفون وقع رعبها في نفوسنا وهربنا وابتعادنا عنها في الشارع كهرب الفريسة من الصياد مستغلين الطريق بكل معاني الاستغلال وهو مال عام وملك للجميع وهناك ملصقات على عجلاتهم كتب عليها الشركات الأمنية الخاصة   .ونتسائل ؟
 
من هم هؤلاء ؟ وبأي حق يضايقون الناس ! هل منحتهم وزارة الداخلية أجازات ممارسة العمل الأمني لمضايقة الآخرين أم لأغراض أخرى ! ماهو عملهم بالتحديد ؟ هل هم ضمن مشروع لتنفيذ أجندات خارجية في العراق كما هو الحال في الشركات الأمنية الاجنبية ؟ أم هم مرتزقة وعشاق مال ليس إلا .
 
هذا هو حال الشارع العراقي هذه الأيام عشرات الشركات الأمنية العراقية تجوب شوارعه ليلاً ونهاراً بدون قيود أو قوانين واضحة من قبل الحكومة تحدد عمل هذه الشركات التي بلغ عددها منذ عام 2004 ولحد الآن عشرات الشركات تعددت أسماءها وتنوعت أعمالها متوزعة على محافظات العراق من الشمال الى الجنوب وبالأخص في محافظة بغداد التي يتلخص عملها بحماية المسؤولين الحكوميين وأعضاء البرلمان وكبار الساسة وحماية المناطق الرئاسية، وفي البصرة التي يتميز عملها بحماية كبار التجار والعمل بعقود حماية خطوط النفط وكذلك حماية عجلات نقل المنتجات النفطية وحماية أبراج الاتصالات (أبراج الموبايل)، وفي النجف التي يتميز عملها بحماية الوفود الايرانية القادمة من المنافذ الحدودية مثل منفذ الشلامجة في البصرة ومنفذ مهران ومنفذ الشيب ومرافقتهم الى أماكن تواجد المراقد المقدسة .
 
تمارس هذه الشركات الامنية شتى الأعمال في العراق المعلنة منها كما ذكرنا والسرية وبتصريح من الحكومة العراقية، دون تحديد خط عمل واضح لهم أو وضع إستراتيجية لتحديد عملهم ضمن نطاق محدد ، وبذلك قد تناست الحكومة العراقية مافعله أحفاد الشيطان (مرتزقة بلاك ووتر أي المياه العكرة باللهجة المحلية الأميركية) في ساحة النسور من مجزرة راح ضحيتها عشرات العراقيين الأبرياء وكما رأينا على الأنترنت صورة لطفل بريء فقد أطرافه وطفله أخرى تبكي لفقدانها أباها وصور أخرى لناس أبرياء قتلوا وصور لسيارات محروقة وكل هذا جراء غارة جيوش الظلام على ساحة النسور .
 
وهؤلاء المرتزقة وشركتهم المزعومة قد تم تبرئتهم من هذه التهمة في أميركا بعد مثول مدير شركتهم اريك برنس أمام الكونجرس وكذلك عدم استطاعة يد القضاء العراقي من الوصول أليهم وبذلك بينو للعالم أن الشركات الأمنية فوق القانون بسبب الحصانة التي وفرتها لهم أدارة جورج بوش . 
 
وهذا هو نوع من خصخصة الحرب التي جاءت به الولايات المتحدة التي جعلت مرتزقة شركاتها الأمنية غير المسجلين رسميا يقاتلون بدلا من جنودها الأميركان النظاميين المسجلين رسميا على أنهم جيش الولايات المتحدة وهذا يعني أنهم مرتزقة لايوجد من يسأل عنهم بعد موتهم وبذلك لاتطالب أدارة بوش بأي أرقام لعدد القتلى في صفوف جيشها لعدم أثارة سخط الرأي العام وعدم أتهام أدارة بوش بتوريط الولايات المتحدة بهذه الحرب  .
 
أن للشركات الأمنية العراقية عدة مخاطر البعض منها ربما تجهله الحكومة العراقية ومنها خطر صناعة المدمنين  بممارسة العنف والمحترفين باستخدام الأسلحة وبمجالات أخرى عديدة.
 
لقد استوقفتني صور لشركة أمنية عراقية في ميدان الرمي وهي تعلم منتسبيها على الرمي والهدف الذي يصوبون نيران فوهات أسلحتهم الآلية عليه هو صورة لطفلة بانت على وجهها ملامح البراءة والنور الرباني، فيا ترى ما هو المغزى من وراء تعليم منتسبيها الرمي على صورة طفلة بريئة ؟ وهل أن هؤلاء المدمنين على العنف والمحترفين باستخدام الأسلحة يمكن السيطرة على ردود أفعالهم في الشارع ؟ وما ستكون وجهتهم بعد تركهم العمل في هذه الشركات وكيف سيتعاملون مع الشارع العراقي؟
 
فضلاً عن ذلك ان هذه الشركات تجوب العراق ليلا ونهارا بدون سؤال او رقيب عليهم في الشارع مستخدمين الخطوط العسكرية أثناء مرورهم بالسيطرات والمفارز للجيش والشرطة كما نراهم يوميا في الشارع وهذا بحد ذاته خرق أمني فينبغي على الحكومة تشديد الرقابة عليهم ومنعهم من استخدام الخطوط العسكرية وتحديدهم بقوانين صارمة تحد من نشاطاتهم المجهولة ووضع حدود واضحة لعملهم وفرض عقوبات صارمة أكثر على المخالفين منهم وتشكيل لجان مراقبة وتفتيش شهرية لمراقبة عملهم عن كثب للحد من صناعة المدمنين على العنف ومحترفي استخدام السلاح والحد من ممارساتهم الخاطئة في الشارع وتجاه المواطنين وكذلك لضمان ان هذه الشركات هي ليست ضمن مشروع لتنفيذ أجندات خارجية في العراق، وأن اغلب مدراء ومنتسبي هذه الشركات الامنية العراقية هم عاملين سابقين في شركات أمنية أجنبية كشركة (أرمر جروب) وشركة (أيجز) وشركة (تي ام جي) وشركة (ساندي جروب) .
 
فهل ستضل هذه الشركات الأمنية العراقية تمارس أعمالها بحرية مطلقة  او أن هذا التغاضي من الحكومة هو بسبب رجوع ملكية هذه الشركات الى البعض من كبار الساسة العراقيين وأختفاءهم وراء أدارتها أو بسبب تقصير وعدم فهم لعمل هذه الشركات من قبل الجهات الحكومية المسؤولة عن مراقبة الشركات الأمنية .
 
والله معين العراقيين من كل شر ومن تكرار ماحدث من أعمال قذرة من قبل الشركات الامنية الاجنبية بحق العراق والعراقيين وان لاتحذو الشركات الأمنية العراقية حذوهم . 
 

  

وسيم البكري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/03/17



كتابة تعليق لموضوع : الشركات الأمنية العراقية الخاصة (المرتزقة الجدد )
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد الحدادي الأسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم الشيخ محمد ثامر سباك الحديدي هل تقصد الحدادين من بني أسد متحالفه مع عشيرتكم الحديدين الساده في الموصل

 
علّق محمد ابو عامر الزهيري ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : رجال السعديه أبطال والنعم منكم

 
علّق الشيخ محمد ثامر سباك الحديدي موصل القاهره ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شاهدت البعض من عشائر قبيله بني أسد العربيه الاصيله متحالفين مع عشائر ثانيه ويوجد لدينا عشيره الحدادين الأسديه المتحالفه مع اخوانهم الحديدين وكل التقدير لهم وايضا عشيره الزنكي مع كثير من العشائر العربيه الاصيله لذا يتطلب وقت لرجوعهم للاصل

 
علّق محمد الشكرجي ، على أسر وعوائل وبيوتات الكاظمية جزء اول - للكاتب احمد خضير كاظم : السلام عليكم بدون زحمة هل تعرف عن بيت الشكرجي في الكاظمية

 
علّق الشيخ عصام الزنكي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم اني الشيخ عصام الزنكي الاسدي من يريد التواصل معي هذا رقمي الشخصي عنوني السكن في بغداد الشعب مقابيل سوق الاربع الاف 07709665699

 
علّق الحسن لشهاب.المغرب.بني ملال. ، على الحروب الطائفية . هي صناعة دكتاتورية - للكاتب جمعة عبد الله : في رأيي ،و بما أن للصراع الطائفي دورا مهما في تسهيل عملية السيطرة على البلد ومسك كل مفاصله الحساسة، اذن الراغب في السيطرة على البلد و مسك كل مفاصله الحساسة، هو من وراء صناعة هذا الصراع الطائفي،و هو من يمول و يتساهل مع صناع هذا الصراع الطائفي،و من هنا يظهر و يتأكد أن الكائن السياسي هو من يستخدم و يستغل سداجة الكائن الدين،فكيف يمكن للعقل البشري ان يستوعب ان الله رب العالمين اجمعين ،اوحى كلاما مقدسا،يدنسه رجل الدين في شرعنة الفساد السياسي؟ و كيف يمكن للعقل البشري ان يستوعب أحقية تسيس الدين،الذي يستخدم للصراع الديني ،ضد الحضارة البشرية؟ و كيف يصدق العقل و المنطق ان الكائن الديني ،الذي قام و يقوم بمثل هذه الاعمال أنه كفؤ للحفاظ على قداسة كلام الله؟ و كيف يمكن للعقل و المنطق ان يصدق ما قام و يقوم به الكائن السياسي ،و هو يستغل حتى الدين و رجالاته ،لتحقيق اغراضه الغير الانسانية؟

 
علّق علا الساهر ديالى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي لايوجد ذكر لها الآن في السعديه متحالفه مع الزنكنه

 
علّق محمد زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي متواجده في جميع انحاء ديالى لاكن بعشيره ثانيه بغير زنكي وأغلبهم الان مع زنكنه هذا الأول والتالي ورسالتنا للشيخ الأصل عصام الزنكي كيف ستجمع ال زنكي المنشقين من عندنا لعشاير الزنكنه

 
علّق منير حجازي ، على احذروا اندثار الفيليين - للكاتب د . محمد تقي جون : السلام عليكم . الألوف من الاكراد الفيلين الذين انتشروا في الغرب إما هربا من صدام ، او بعد تهجيرهم انتقلوا للعيش في الغرب ، هؤلاء ضاع ابنائهم وفقدوا هويتهم ، فقد تزوج الاكراد الفيليين اوربيات فعاش ابنائهم وهم لا يعرفون لغتهم الكردية ولا العربية بل يتكلمون الروسية او لغة البلد الذي يعشيون فيه .

 
علّق ابو ازهر الشامي ، على الخليفة عمر.. ومكتبة الاسكندرية. - للكاتب احمد كاظم الاكوش : يا عمري انت رددت على نفسك ! لانك أكدت أن أول مصدر تاريخي ذكر القصة هو عبد اللطيف البغدادي متأخر عن الحادثة 550 سنة مما يؤكد أنها أسطورة لا دليل عليها ! فانت لم تعط دليل على القصة الا ابن خلدون وعبد اللطيف البغدادي وكلهم متأخرون اكثر من 500 سنة !

 
علّق متابع ، على الحكومة والبرلمان شريكان في الفساد وهدر المال العام العراقي - للكاتب اياد السماوي : سؤال الى الكاتب ماهو حال من يقبض ثمن دفاعه عن الفساد؟ وهل يُعتبر مشاركا في الفساد؟ وهل يستطيع الكاتب ان يذكر لنا امثلة على فساد وزراء كتب لهم واكتشف فسادهم

 
علّق نجدت زنكي كركوك مصلى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : هل الشيخ عصام زنكي منصب لنا شيخ في كركوك من عشيره زنكي

 
علّق الحاج نجم الزهيري سراجق ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد كم عائله من أصول الزنكي متحالفه معنا نتشرف بهم وكلنا مع الشيخ البطل الشاب عصام الزنكي في تجمعات عشيره لزنكي في ديالى الخير

 
علّق محمد الزنكي بصره الزبير ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره الزنكي نزحنا من ديالى السعديه للكويت والان بعض العوائل من ال زنكي في الزبير مانعرف اصلنا من الخوالد ام من بني أسد افيدونا يرحمكم الله

 
علّق موقع رابطه الانساب العربيه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : بيت السعداوي معروفين الان بعشيره الزنكي في كربلاء وبيت ال مغامس معروفين بعشيره الخالصي في بغداد والكل من صلب قبيله واحده تجمعهم بني أسد بن خزيمه.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ناجي نعمان
صفحة الكاتب :
  ناجي نعمان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net