صفحة الكاتب : ماجد عبد الحميد الكعبي

الجاحظ ورأيه في معاوية والأمويين
ماجد عبد الحميد الكعبي

 هذا العنوان مقتبس من رسالة من رسائل الجاحظ المحفوظة بدار الكتب المصرية تحت رقم ( 2855) والتي نشرت بكتاب صدر عام  1946بعنوان (راي ابي عثمان عمرو بن بحر الجاحظ في معاوية والامويين ) مذيلا باسم ناشرها السيد : عزت العطار الحسيني ..  من المعروف ان الجاحظ لديه رسائل كثيرة ، نشر بعضها وهو القليل وغيب بعضها الاخر لاسباب عقائدية وسياسية ، وفيما يبدو ان الجاحظ  قد كتب هذه الرسائل القصيرة في موضوعات مختلفة ليخلص القارئ من مشقة البحث في الكتب الموسوعية التي الفها مثل : كتابي ( البيان والتبيين) و (الحيوان )  اولا ، وليسهم في نشر ثقافة القراءة ثانيا، فهذه الرسائل عبارة عن مقالات كبيرة الحجم نسبيا ، وهي اشبه بما عرف في عصرنا عن سلسلة كتاب الجيب ، اوعلى طريقة روايات الرومانس التي تكون موضوعاتها مغرية للقارئ وخفيفة الظل على سمعه وفهمه ، فاسلوبها مسترسل والفاظها واضحة , وتخلو من كل تعقيد لفظي  لان الاهتمام كائن بالثيمات وليس بالصياغة ، لذلك ليس مستغربا ان يكون اسلوب هذه الرسالة الجاحظية من هذا اللون ، فهي ليست كتابة ابداعية موجهة الى النخبة بل موجهة الى جمهور القراء ، كما يبدو ايضا ان الجاحظ املاها على بعض مريديه اثناء مدة مرضه لان اسلب الحوارية ظاهر باد عليها ، لذلك فالباب سيكون موصدا بوجه المتعذرين والشاكين والقائلين بان هذه الرسالة ليست للجاحظ بزعم انها لا تشبه اسلوب البيان والتبيين اوكتبه الأخر ..
   ان الجاحظ في هذه الرسالة لم يات بوقائع تاريخية جديدة  او اراء لم تكن معروفة، بل اراد ان يعطي رايه بقضية مبدئية تتعلق بقضية الخلافة والجاحظ معروف انه صاحب مدرسة اعتزالية وله اراء في الاعتقاد والوجود ، فضلا عن ان الجاحظ ابن البيئة الجدالية والحجاجية التي تعتمد اسلوب المناظرة والاقناع ، ويضاف الى ذلك ان المعتزلة على خلاف  فكري جوهري مع افكار المجسمة والجبرية التي جاء بها الامويون ، كل ذلك يعزز من تحقيق نسبتها لكاتبها الجاحظ ...   كما ان الجاحظ معروف بولائه – ولو ظاهريا – لبني العباس ، ولا اقصد السياسي طبعا ، بل الثقافي ،لانه خير من مثل ثقافة بني العباس الحضرية ، فهو ابن الحاضرة البصرية والبغدادية  ببيئتيهما : الطبيعية والثقافية ، يشهد على ذلك قوله في المرجعية الثقافية للدولتين الاموية و العباسية ، عندما قال : (دولة بني العباس فارسية خراسانية ودولة بني امية عربية أعرابية ).

رأيه في حكم معاوية
    قال واصفا نقطة تحول الخلافة من شورى الى حكم عضوض : (استوى معاوية على الملك , واستبد على بقية الشورى ,وعلى جماعة المسلمين من الانصار والمهاجرين , في العام الذي سموه عام الجماعة ,وما كان عام جماعة بل عام فرقة وقهر، وجبرية وغلية , والعام الذي تحولت فيه الامامة ملكا كسرويا , والخلافة غصبا قيصريا ,ولم يعد ذلك اجمع الضلال والفسق ، ثم مازالت معاصيه من جنس ما حكينا ,وعلى منازل مارتبنا , حتى رد قضية رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) ردا مكشوفا , وجحد حكمه جحدا ظاهرا في ولد الفراش وما يجب للعاهر , مع اجتماع الامة ان سمية لم تكن لابي سفيان فراشا وانه انما كان بها عاهرا فخرج بذلك من حكم الفجار الى حكم الكفار ).اما الاسباب التي دعت الجاحظ الى تكفير معاوية فيوجزها بـ :
1-  اطعام عمرو بن العاص خراج مصر
2-  بيعة يزيد الخليع
3-  الاستئثار بالفئ
4-  اختيار الولاة على الهوى
5-  تعطيل الحدود بالشفاعة والقرابة
6-  جحد الكتاب] القران الكريم[ ورد السنة ]النبوية[ ,اذ كانت السنة في شهرة الكتاب وظهوره الا ان احدهما اعظم ، وعقاب الاخرة عليه اشد ،فهذه اول كفرة كانت من الامة .وعلى طريقة الجاحظ في المناظرة ، يرد على بعض خصومه بقوله : ( وقد اربت عليهم نابتة عصرنا ، ومبتدعة دهرنا ، فقالت : لا تسبوه ، فان له صحبة ، وسب معاوية بدعة ، ومن يبغضه فقد خالف السنة ، فزعمت ان من السنة ترك البراءة ممن جحد السنة )رايه في يزيد
     يعد الجاحظ تولية معاوية ليزيد السبب الرئيس لاخراجه من الملة ، فقال (ثم الذي كان من يزيد ابنه ، ومن عماله ، واهل نصرته ) لان المصائب التي جاء بها يزيد اكبر واشنع ويلخصها الجاحظ بـ :
1-  غزو مكة
2-  رمي الكعبة
3-  استباحة المدينة
4-  قتل الحسين عليه السلام في اكثر اهل بيته مصابيح الظلام، واوتاد الاسلام ، بعد الذي اعطى من نفسه من تفريق اتباعه والرجوع الى داره وحرمه ، او الذهاب في الارض حتى لايحس به ، او المقام حيث امر به ، فابوا الا قتله والنزول على حكمهم ، وسواء قتل]يزيد  [نفسه]الحسين ع  [ بيده ، او اسلمها الى عدوه ] عبيد الله بن زياد    [       وخيرً فيها من لا يبرد غليله الا بشرب دمه ] شمر بن ذي الجوشن [ .فاحسبوا ان قتله ليس بكفر ، واباحة المدينة وهتك الحرمة ليس بحجة ، كيف تقولون في رمي الكعبة ؟ وهدم البيت الحرام وقبلة المسلمين ؟ فان قلتم : ليس ذلك ارادوا  بل انما ارادوا المتحرز به ، والمتحصن بحيطانه ، فما كان في حق البيت وحريمه ]  اهل بيت الرسول صلى الله عليه واله وسلم [ ان يحصروه ] الحسين ع [ فيه الى ان يعطي بيده ، واي شي بقي من رجل قد اخذت عليه الارض  الا من موضع قدمه ؟ واحسب ما رووا عليه ] يزيد [ من الاشعار التي قولها شرك ، والتمثل بها كفر ،شيئا مصنوعا، كيف تصنع بنقر القضيب بين ثنتي الحسين عليه السلام ، وحمل بنات رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) حواسر على الاقتاب العارية ، والابل الصعاب ، والكشف عن عورة علي بن الحسين عند الشك في بلوغه ، على انهم وجدوه وقد انبت قتلوه ، حملوه كما يصنع امير جيش المسلمين بذراري المشركين ؟ وكيف تقول في قول عبيد الله بن زياد لاخوته وخاصته : دعوني اقتله ]  الامام زين العابدين ع             [ فانه بقية هذا النسل ، فاحسم به هذا القرن ؟ واميت به هذا الداء ، واقطع به هذه المادة ؟! خبرونا على ما تدل هذه القسوة وهذه الغلظة بعد ان شفوا انفسهم بقتلهم ، ونالوا ما احبوا فيهم !، اتدل على نصب وسوء راي ،وحقد وبغضاء ونفاق ،وعلى يقين مدخول وايمان مخروج ؟ ام تدل على الاخلاص ، وحب النبي ( صلى الله عليه وسلم ) والحفظ له ! وعلى براءة الساحة ، وصحة السريرة ؟ فان كان كل ما وصفنا لا يعدو الفسق والضلال وذلك ادنى منازله ، فالفاسق ملعون ، ومن نهى عن لعن الملعون فملعون !وزعمت نابتة عصرنا ]  محيو السنة الاموية [ ،  ومبتدعة دهرنا ، ان سب ولاة السوء فتنة ، ولعن الجورة بدعة ، وان كانوا ياخذون السمي بالسمي، والولي بالولي ، والقريب بالقريب ، واخافوا الاولياء ، وامنوا الاعداء ، وحكموا بالشفاعة والهوى واظهار القدرة والتهاون بالامة  ، والقمع للرعية ،وانهم في غير مداراة ولا تقية ، وانه عدا
ذلك الى الكفر وجواز الضلال الى الجحد ،فذلك اضل ممن كف عن شتمهم ، والبراءة منهم .
   على انه ليس من استحق اسم الكفر بالسنة بالقتل، كم استحقه برد السنة ، وهدم الكعبة ،وليس من استحق اسم الكفربذلك كمن شبه الله بخلقه ، وليس من استحق الكفركمن استحقه بالتجريد ، والنابتة في هذا الوجه اكفرمن يزيد وابيه ،وابن زياد وابيه ، ولو ثبت ايضا على يزيد انه تمثل بقول ابن الزبعرى :
-        ليت اشياخي ببدر شهدوا      جزع الخزرج من وقع الاسل
-        لاستطالوا واستهلوا فرحا      ثم قالوا: يا يزيد لا تـــــــــشل
-        قد قتلنا الغر من ساداتهم        وعدلناه ببدر فاعتدل
كان تجويز النابتي لربه وتشبيهه بخلقه اعظم من ذلك ، واقطع .على انهم مجمعون على انه ملعون من قتل مؤمنا متعمدا او متاؤلا .فاذا كان القاتل سلطانا جائرا او اميرا عاصيا ، لم يستحلوا سبه ، ولا خلعه ،ولا نفيه ،ولا عيبه ،وان اخاف الصلحاء ، وقتل الفقهاء ، واجاع الفقير ،وظلم الضعيف ، وعطل الحدود والثغور ،وشرب الخمور ،واظهر الفجور ، ثم ما زال الناس يتسكعون مرة ، ويداهنونهم مرة ، ويقاربونهم مرة ، ويشاركونهم مرة ، الا بقية ممن عصمهم الله تعالى
ذكره ] من هؤلاء المعصومون ؟ [) .
     هذا فيما ذكره الجاحظ عن يزيد وامور امارته ثم يتناول بعد ذلك بني مروان وولاتهم .. وللموضوع بقية ...


     

  

ماجد عبد الحميد الكعبي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/03/23



كتابة تعليق لموضوع : الجاحظ ورأيه في معاوية والأمويين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : محمود الزيات ، في 2021/12/26 .

إن كان الجاحظ قد كتب هذا أو تبنى هذا فهو كذاب مفتر لا يؤخذ من مثله تاريخ و لا سنة و لا دين مثله مثل كثير!!!!!!!.. للحكم الأموي مثالب و لا شك لكن هذه المبالغات السمجة لا تنطلي حتى على صبيان كتاب في قرية !!


لايجب ان تتهم الاخرين بالكذب قبل ان تبحث بنفسك عن الحقيقة وخاصة حقيقة الحكم الاجرامي الاموي  



• (2) - كتب : khaled al cherif ، في 2013/11/28 .

شكرا لكل من ساهم في هذا العمل حتى ولو كان قليلا فانه عمل كاف ضاف شاف نسأل الله الكريم أن يوفقك أخي الكريم والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو فضل الياسين ، على من دخلهُ كان آمنا ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : الاية التي حيرت المفسرين وتاهوا واختلفوا في معناها وضلوا ضلالا بعيدا لنقرا تفسيرها عن اهل القران المعصومين صلوات الله وسلامه عليهم من تفسير البرهان للسيد البحراني بسم الله الرحمن الرحيم (إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبارَكاً وهُدىً لِلْعالَمِينَ فِيهِ آياتٌ بَيِّناتٌ مَقامُ إِبْراهِيمَ ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً 96- 97) من سورة ال عمران 1-عن عبد الخالق الصيقل ، قال: سألت أبا عبد الله (عليه السلام) عن قول الله: (ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً). فقال: «لقد سألتني عن شي‏ء ما سألني عنه أحد ، إلا ما شاء الله- ثم قال-: إن من أم هذا البيت وهو يعلم أنه البيت الذي أمر الله به ، وعرفنا أهل البيت حق معرفتنا كان آمنا في الدنيا والآخرة». 2-عن علي بن عبد العزيز ، قال: قلت لأبي عبد الله (عليه السلام): جعلت فداك ، قول الله: (آياتٌ بَيِّناتٌ مَقامُ إِبْراهِيمَ ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً) وقد يدخله المرجئ والقدري والحروري والزنديق الذي لا يؤمن بالله؟ قال: «لا ، ولا كرامة». قلت: فمن جعلت فداك؟ قال: «من دخله وهو عارف بحقنا كما هو عارف له ، خرج من ذنوبه وكفي هم الدنيا والآخرة». 3-عن أبي عبد الله (عليه السلام) في قوله عز وجل: (ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً). قال: «في قائمنا أهل البيت ، فمن بايعه ، ودخل معه ، ومسح على يده ، ودخل في عقد أصحابه ، كان آمنا».

 
علّق محمدصادق صادق 🗿💔 ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : قصه مأُثره جدا ومقتبسه من واقع الحال 💔💔

 
علّق قاسم محمد عبد ، على ماذا قال المالكي وماذا قال الحارثي؟ - للكاتب عبد الحمزة الخزاعي : عزيزي الاستاذ عبد الحمزه اتذكر وانا وقتها لم اتجاوز الاربعة عشر عاما اخذني والدي المرحوم معه الى بيت المدعوا حسين علي عبود الحارثي وكان محافظا ل ديالى وقتها لكي يستفسر عن عن اخي الذي اخذ من بيتنا سحلوه سحلا وانا شاهدت ماجرى بام عيني بتهمة الانتماء لحزب الدعوه طلب والدي فقط ان يعرف مصير اخي فقط ولم يساعدنا بل قال لوالدي انك لم تربي ابنك الظال تربيه الاوادم والا لما انتمى لحزب الدعوه رأيت انكسار والدي عندما سمع هذا الكلام ثم اتصل بمدير امن ديالى وقتها وساله هل لديكم شخص معتقل باسم جاسم محمد عبد علوان الطائي فقال له لا يوجد عندنا احد معتقل بهل الاسم عندما اطلق سراح اخي بعد حرب الكويت اخبرنا بانه كان معتقلا في اقبيه مديرية امن ديالى لمدة ثلاث سنوات فقط تعذيب بالضبط في وقت تواجدنا ببيت المحافظ مقابلتنا معه بداية علما ان اخي المرحوم اعتقل في سنة ٨١

 
علّق نيرة النعيمي ، على الصحافة الاستقصائية في العراق: قضايا عارية امام عيون الصحفيين - للكاتب نيرة النعيمي : عبارات الثناء والمدح والاعتراف بالفضل من الاخرين تسعد اي شخص وتشعره بالفخر وذلك لتقدير الغير له والامتنان للخير الذي يقدمه، لذا يحاول جاهدًا التعبير عن شعوره بالود ويحاول الرد بأفضل الكلمات والتي لا تقل جمالًا عن كلمات الشكر التي تقال له، لذا سنعرض في هذه الفقرة بعض الردود المناسبة للرد على عبارات الشكر والتقدير:

 
علّق نيرة النعيمي ، على الصحافة الاستقصائية في العراق: قضايا عارية امام عيون الصحفيين - للكاتب نيرة النعيمي : عبارات الثناء والمدح والاعتراف بالفضل من الاخرين تسعد اي شخص وتشعره بالفخر وذلك لتقدير الغير له والامتنان للخير الذي يقدمه، لذا يحاول جاهدًا التعبير عن شعوره بالود ويحاول الرد بأفضل الكلمات والتي لا تقل جمالًا عن كلمات الشكر التي تقال له، لذا سنعرض في هذه الفقرة بعض الردود المناسبة للرد على عبارات الشكر والتقدير:

 
علّق نيرة النعيمي ، على إيجابيات زمن كورونا فردية وسلبياته دولية - للكاتب نيرة النعيمي : كل الشكر لمن وقف معي بحرف أو موقف أو دعاء حتى لو لم أكن على تواصل معه أو حتى على خلاف ففي النوائب تجتمع الارواح ولا تتباعد إلا السيئة منها. احب الناس الحلوه اللطيفه مره احب اللي يقدمون المساعده لو مايعرفونك لو ماطلبتي منهم بعد ودي اعطيهم شيء أكبر من كلمة شكرا. من شكر الله شكر عباد الله الذين جعلهم الله سببا في مساعدتك فمن عجز عن الشكر الله فهو عن الشكر الله أعجز دفع صدقة للفقراء والمحتاجين قربة لله الذى أعطاك ووهبك هذا النعم حمد لله وشكره بعد تناول الطعام والشراب. بشكر كل حد وقف جنبي باخر فترة مرت عليا وتجاوزها معي. شكرا لتلك القلوب النقية التي وقفت معي ورفعت اكفها بالدعاء لي بالشفاء والعافية. شكرا لحروفي لانها وقفت معي و تحملت حزني و فرحي سعادتي و ضيقي و همي شكرا لانها لم تخذلني و لم تخيب ظني شكرا لانها ستبقى معي الى الأبد. ا

 
علّق نيرة النعيمي ، على تفلسف الحمار فمات جوعًا - للكاتب نيرة النعيمي : تعجز حروفي أن تكتب لك كل ما حاولت ذلك، ولا أجد في قلبي ما أحمله لك إلا الحب والعرفان والشكر على ما قدمت لي. من لا يشكر الناس لا يشكر الله، وأنت تستحق أندى عبارات الشكر والعرفان فلولا الله ثم أنت لما حققت ما أريد، فقد كنت الداعم الأول، والمحفز الأكبر، والصديق الذي لا يغيره الزمان. بكل الحب والوفاء وبأرق كلمات الشكر والثناء، ومن قلوب ملؤها الإخاء أتقدم بالشكر والثناء على وقوفك إلى جانبي في الحل والترحال، وفي الكرب والشدة. القلب ينشر عبير الشكر والوفاء والعرفان لك على كل ما بذلته في سبيل أن نصل إلى ما طمحنا إليه جميعًا، فقد كان نجاحنا اليوم ثمرة العمل المشترك الذي لم يكن ليتحقق لولا عملنا جميعاً في مركب واحد، وهنا نحن نجونا جميعاً، فكل الشكر والعرفان لكم أيها الأحبة. رسالة أبعثها بملء الحب والعطف والتقدير والاحترام، أرى قلبي حائراً، ولساني عاجزاً، وقلبي غير قادر على النطق بعبارات الشكر والعرفان على تقدير الجميل الذي لن أنساه في حياتي. يعجز الشعر والنثر والكلام كله في وصف فضلك، وذكر شكرك، وتقدير فعلك، فلك كل الثناء، وجزيل الشكر، وصادق العرفان، على كل ما فعلت وتفعل.

 
علّق نيرة النعيمي ، على الصحافة الاستقصائية في العراق: قضايا عارية امام عيون الصحفيين - للكاتب نيرة النعيمي : شكرا لجهودكم المثمره

 
علّق نيرة النعيمي ، على الموقف الوبائي : 225 اصابة و 390 حالة شفاء و 7 وفياة مع اكثر من 63 الف ملقح : كل التوفيق والتالق عام خير بركة للجميع

 
علّق Khitam sudqi ، على إيجابيات زمن كورونا فردية وسلبياته دولية - للكاتب نيرة النعيمي : في المرحلة المقبلة ستكون بيد القطاعات الصحية والتعليمية وقطاع العدل والشؤون الاجتماعية، بديلاً عن قطاعات المال والاقتصاد والبورصات والأسهم

 
علّق نيرة النعيمي ، على إيجابيات زمن كورونا فردية وسلبياته دولية - للكاتب نيرة النعيمي : كل الشكر والتقدير لكم

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على رحمك الله يا ام هادي... - للكاتب الشيخ مصطفى مصري العاملي : سماحة الشيخ الجليل مصطفى مصري العاملي دامت توفيقاته السلام عليكم ورحمة الله وبركاته رحم الله الخالة وابنة الخالة وموتاكم وموتانا وجميع موتى المؤمنين والمؤمنات في مشارق الأرض ومغاربها. لازال جنابكم يتلطف علينا بالدعاء بظهر الغيب فجزاكم الله خير جزاء المحسنين ودفع عنكم بالنبيّ المختار وآله الأطهار مايهمكم وما لاتهتمون به من أمر الدنيا والآخرة وآتاكم من كل ماسألتموه وبارك لكم فيما آتاكم وجعلكم في عليين وأناكم شفاعة أمير المؤمنين صلوات الله عليه يوم يأتي كل أناسٍ بإمامِهِم وأدخلكم في كلّ خير أدخل فيه محمدا وآلَ محمدٍ وأخرجكم من كل سوء أخرجَ منه محمدا وآلَ محمدٍ. دمتم بخيرٍ وعافيةٍ شيخنا الكريم. الشكر الجزيل للإدارة الموقرة على النشر ومزاحماتنا المتواصلة.

 
علّق فياض ، على (يا جناب الأب. بالحقيقة) تكونون أحرارا - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ماشاء الله تبارك وتعالى، وفقكم الله وسدد خطاكم...

 
علّق محمود الزيات ، على الجاحظ ورأيه في معاوية والأمويين - للكاتب ماجد عبد الحميد الكعبي : إن كان الجاحظ قد كتب هذا أو تبنى هذا فهو كذاب مفتر لا يؤخذ من مثله تاريخ و لا سنة و لا دين مثله مثل كثير!!!!!!!.. للحكم الأموي مثالب و لا شك لكن هذه المبالغات السمجة لا تنطلي حتى على صبيان كتاب في قرية !! لايجب ان تتهم الاخرين بالكذب قبل ان تبحث بنفسك عن الحقيقة وخاصة حقيقة الحكم الاجرامي الاموي  

 
علّق محمدحسن ، على وفاة فاطمة الزهراء (ع ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : احسنتم كثير لكن ليس بوفاة بل استشهاد السيدة فاطمة الزهراء موفقين ان شاءالله.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عادل الشاوي
صفحة الكاتب :
  عادل الشاوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net