صفحة الكاتب : مير ئاكره يي

رسالة مفتوحة الى المراقب العام للاخوان المسلمين في سوريا
مير ئاكره يي
من / مير ئاكره يي كاتب كوردي والأمين العام السابق للحزب الاسلامي الكوردستاني 
الى / الأخ المهندس محمد رياض شقفة المراقب العام للاخوان المسلمين في سوريا المحترم 
الموضوع / <  حول تهنئة عيد النوروز  > 
<  تحية طيبة  > 
إطلعنا على رسالتكم التبريكية لشعبنا الكوردي في غرب كوردستان [ أي الجزء الرابع من كوردستان الملحق بالدولة السورية !] ، وفي < العالم > فشكرا جزيلا على هذه الرسالة الكريمة بمناسبة عيد النوروز الكوردي ، أو  [ يوم الزينة ] بالتعبير القرآني . لهذا ثانية أتقدم لكم بمزيد من الشكر والتقدير على هذه التهنئة بهذه المناسبة السعيدة المباركة لدى الشعب الكوردي المغدور ، على رغم إن هذه الرسالة التبريكية والعاطفية قد جاءت متأخرة كثيرا من قبل جماعة الاخوان المسلمين السورية . 
أخي الفاضل المهندس محمد : مع شكرنا وعرفاننا لرسالة التهنئة هذه وتقديرنا لجنابكم المكرم ، لكننا نعتقد بأنكم حتى في هذه الرسالة لم تقولوا ما ينبغي قوله ، وبخاصة من هو في موقعكم من المسؤولية وهي المراقب العام لحركة إسلامية لها وزنها وتاريخها في سوريا ، لأنكم حتى في هذه الرسالة القصيرة جدا حجبتم إسم { كوردستان } وطن الأمة الكوردية من الذكر والكتابة والنطق بها ، مع أن المخاطب لكم في رسالة التهنئة النوروزية لجنابكم كان الكورد الذي يربو تعداده على الخمسين مليون نسمة في كوردستان . لذا هل إن جماعة بشرية فتية وكبيرة الحجم والكثافة والتعداد كالكورد لا يملك وطنا ولا أرضا ولا بلادا تحت السماء الزرقاء ، وفي عالمنا هذا !؟ فلماذا إذن ، صادرتم الحق الكوردي المشروع في رسالتكم التبريكية النوروزية بالإعراض عنه ، والتناسي عن ذكره وكتابته حتى مرة واحدة  ، كما تم مصادرة وغصب وإحتلال هذا الحق وغيره الكثير من الحقوق الكوردية من قبل دمشق وبغداد وطهران وأنقره منذ عقود طويلة والى اليوم ! .  
أخي المراقب العام ؛ كم يؤسفني القول بأن جميع الأحزاب والحركات الاسلامية العربية والايرانية والتركية كانت ومازالت لها أسوأ وأردأ المواقف على المستوى السياسي والاسلامي والسلوكي والانساني تجاه قضية الكورد وكوردستان . وقد كتبنا ونشرنا في هذا الصدد الكثير من الرسالات والمذكرات والمقالات قبل أكثر من عقدين علّهم يرجعون الى صوابهم ويتلافون أخطائهم ومواقفهم السلبية في نصرة وتأييد ومساندة الكورد وكوردستان ، حيث الواجب الشرعي – كما تعلمون – يحتّم عليهم ذلك . ومن متناقضات المواقف السلبية للأحزاب والحركات الاسلامية العربية والتركية والايرانية حيال قضية الكورد وكوردستان هو النصرة والتأييد الرسمي لفلسطين وأفغانستان وكشمير والصومال وغيرها ، ثم حقهم في النضال والمقاومة والتحرر من الظلم والاحتلال وإقامة دولهم المستقلة في بلدانهم ، لكنهم يحجبون ، بل إنهم يرفضون تماما هذه الحق المشروع في الشريعة الاسلامية ، وفي القانون العالمي الأممي للكورد وكوردستان . ومن جانب آخر فإن المضحك المبكي في آن واحد هو إن بعض التنظيمات والشخصيات الاسلامية هددوا باطلا وشنوا جورا حملات ظالمة ضد الأمة الكوردية المغدورة ، حتى إن بعضهم كالشيخ زيدان والشيخ الضاري وغيرهما أفتوا بفتوات ضارية ضد الكورد المضطهدين المحرومين من جميع حقوقهم السياسية والسيادية والانسانية ، علما إن هذه الفتاوى الفاسدة والتصريحات الخبيثة – كما تعلم – لاتزن عند الله سبحانه وتعالى ، ولا في ميزان الشريعة الاسلامية السمحاء جناح بعوضة ، أو قشرة بصلة ! . 
عزيزي سيادة المراقب العام ؛ بالحقيقة إن قضية الكورد وكوردستان المغدورة المحرومة هي ليست قضية قومية عنصرية وعدوانية ، بل العكس هو الصحيح تماما . إذ إن الشعب الكوردي أضحى ضحية للقومية العنصرية والعدوانية العربية والتركية والفارسية للحكومات في بلدين عربيين هما العراق وسوريا ، بالاضافة الى ايران وتركيا . والشعب الكوردي مذ إتفاقية سايكس – بيكو الانكَلوفرنسية الاستعمارية الجائرة عام [ 1916 ] من القرن الماضي ، وغيرها من الاتفاقيات الاستعمارية بات الشعب الكوردي يعيش في جحيم وسعيروسقر دائم و يومي لممارسات وسياسات الحكومات العراقية – سابقا – والسورية والايرانية والتركية . وقد قضت تلكم الاتفاقيات الاستعمارية الظالمة بتمزيق وتفتيت وتقسيم الكورد ووطنه كوردستان على دول العراق وسوريا وايران وتركيا ، حيث ألحق الجزء الجنوبي منه بالأولى والجزء الغربي بالثانية والجزء الشرقي بالثالثة والجزء الشمالي حيث الأكبر مساحة وسكانا بالرابعة . وبدلا من أن تعامل هذه الحكومات التي تحتل وتستعمر أجزاء كوردستان الشعب الكوردي معاملات لائقة وحضارية وإنسانية كريمة  ، فإنهم بالعكس عاملوا الكورد – وما زالوا – بالانكار التام لهويته القومية والوطنية المهداة له من قبل الله تعالى كسائر الأمم والقوميات ، وبالحديد والنار ، وبالبطش والعدوان والوحشية والقتل الجماعي عبر الأسلحة السامة والكيماوية ، وبحملات الابادة كالأنفالات السيئة الصيت !!! . 
إن قضية الكورد وكوردستان مشروعة وعادلة تماما على صعيد الشريعة الاسلامية ، وعلى صعيد القانون الولي . أما من ناحية الشريعة الاسلامية فإن العدوان والاحتلال والغصب لأراضي وحقوق الناس محرّم أشد التحريم  ، حيث شرعا يجب محاكمة جهات الغصب والاحتلال ، مع إنذارهم بالانسحاب من الأراضي الغصبية الواقعة تحت طائلة الاحتلال والتعويض المادي لمدة الغصب والاحتلال . وهكذا فإن الاحتلال والغصب لحقوق وأرضي الناس [ المقصود هنا الشعوب والقوميات التي تعاني الحالات الاحتلالية الاستعمارية الغصبية كالشعب الكوردي ] ممنوع ومحظور ومجرّم في القانون الدولي أيضا ، والشعب الكوردي في مقاومته العادلة والمشروعة منذ أكثر من قرن لا يطالب إلاّ بهذه الحقوق والحلول المشروعة  ، فهل من مذّكر !!! . 
وأخيرا أحييكم وأقول مبلغا ؛ [  ألا هل بلّغت ، أللهم فآشهد ؟  ] 
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته 

  

مير ئاكره يي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/03/23



كتابة تعليق لموضوع : رسالة مفتوحة الى المراقب العام للاخوان المسلمين في سوريا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي في ديالى وكركوك والشيخ عصام الزنكي

 
علّق خالد الشويلي ناصريه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره السعداوي في الناصريه هل هيه نفس الأجداد والجذور مع السعديه في ديالى ارجو ان توافوني بالخبر اليقين واشكركم

 
علّق salim master ، على في الذكرى السنوية الأولى لشهادة حجة الإسلام والمسلمين الشيخ لقمان البدران قدس سره ... : اللهم لا نملك ما يملكون اسالك أن تجعلهم شفعاء لنا يوم نلقاك

 
علّق عمر الكرخي ديالى كنعان ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من أصل عشيره الزنكي من بعض الهجره من مرض الظاعون نزحنا من السعديه كما نزحت عشيره الزنكي لكركوك وبعض اجزاء سليمانيه نحن الآن مع عشيره الكرخيه لاكن اصولنا من الزنكي سعديه الي الان اعرف كل الزنكيه مع شيخ برزان نامق الزنكنه ولا يعترفون بالزنكي لسوء تجمعات ال زنكي الغير معروفه ورغم انهم من أكبر الشخصيات في ديالى لاكن لا يوجد من يجمعهم لذالك نحن على هبة الاستعداد مع الشيخ عصام

 
علّق كامل الزنكي كركوك ديالى سعديه سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : مرحبا لكل الزنكيه في ديالى وكربلاء وبالاخص شيخنا العام شيخ عصام الزنكي كلنا معاك ونحترم قدومك لكركوك ونريد تجمع لعشيره الزنكي في كركوك وندعوكم الزياره لغرض التعرف والارتباط مابين زنكي كركوك والمحافظات بغداد وكربلاء وديالى لدينا مايقارب ١٣٠ بيت في منطقة المصلى وازادي وتازه وتسعين

 
علّق ابو كرار الحدادي الأسدي بغداد مدينه الصدر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نحن اخوتكم من الحدادين بني أسد نحن معكم واي شي تحتاجون نحن في المقدمه وخدام لكم

 
علّق عمر الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : لماذا لاتذكرنه في كركوك أين الشيخ عصام شيخنا نحن من منطقه طريق بغداد الواسطي مقابل أسواق انور

 
علّق ضد الارهاب ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : من يبحث عن الحقيقة عليه ان يتابع الكربولي ويعرف كمية الحقد على الشيعة حتى في صفحاته الثانية والثالثة والتي تديرها الماكنة الاعلامية الاسرائيلية.

 
علّق مصطفى الهادي ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : ((({ودعا المركز النائب الكربولي الى توخي الحذر في ادعائاته )))) لو امسكتم شخص من عامة الشعب يُثير الشائعات ويقوم بتزوير الاخبار ، هل ستنصحوه بتوخي الحذر في اشاعاته وتزويره للاخبار. إذن لماذا أسستم مركز العراقي لمكافحة الشائعات ، لقد اهلك الله الامم السابقة ، لأنها كانت اذا سرق الشريف سامحوه ، واذا سرق الفقير قطعوا يده .

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق منذر الأسدي الجبايش ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي ديالى والشيخ عصام الزنكي الاسدي

 
علّق فيصل الزنكي كويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتي لعائله الزنكي في العراق والشيخ عصام الزنكي

 
علّق عزيز سعداوي زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السنين الماضيه لانعرف شيوخنا ولا حتى اصلنا الزنكي وأصبح الان الزنكنه نحن معا الشيخ عصام التجمع الزنكي رغم حاليا نحن الآن من القوميه الكرد١١يه ونعرف اصولنا يقولون لعشيره ال محيزم على ما اتذكر من كلام والدي المرحوم محمود زنكي معروف في السعديه

 
علّق احمد السعداوي الزنكي سعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيوخنا متواجدين في كربلاء الشيخ حمود الزنكي والشيخ عصام الزنكي سكنه بغداد الشعب وليس سكنه ديالى .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الزهره البهادلي
صفحة الكاتب :
  عبد الزهره البهادلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net