صفحة الكاتب : معمر حبار

فيما يخص الجزائر
معمر حبار


 
علّقت الأستاذة والكاتبة العراقية عامرة البلداوي على مقالي " دروس وعبر من أزمة أوكرانيا "، وأبدت إعجابها. وبعد ذلك قالت:
 
"..الأخ العزيز بودي أن أسألك مارأيك بإعادة ترشح بوتفليقة رئيسا. هل أنت مع الغاضبين أم الرافضين؟. وهل تعتقد أن ربيعا عربيا سيزوركم قريبا مع حرارة الصيف القادم؟ ... تحياتي ...عامرة البلداوي".
 
 
وبعد أن امتدحت الجزائريين ووصفتهم بالأسود، لمقاومتهم الاستدمار الفرنسي وكون الجزائر بلد المليون شهيد، معترفة أنها لاتعرف الكثير عن الجزائر. تود معرفة الوضع من خلالنا، للثقة الممنوحة، والمشكورة عليها، يقول صاحب الأسطر..
 
الحكم في الجزائر كغيره من الدول العربية والإسلامية، لايختلف عنها في شيء. لكن هناك ميزات،  وهي ..
 
أن الجزائريين عاشوا، مرحلة صعبة جدا من تاريخهم، سميت بالعشرية الحمراء. أتت على الأخضر واليابس، واكتوى بنارها الجميع، ومازالت آثارها لحد الساعة، لم تندمل بعد كل الجراح.
 
هذه الفترة الصعبة، جعلت من كل جزائري، وفي أي موقع كان، لايرضى لنفسه أن تعود تلك الفترة مهما كانت الأسباب، ويعمل المستحيل لكي لاترجع أيام النار، وقطع الرقاب، ونسف الديار، وهتك الأعراض، ونهب الخيرات.
 
إن طاقات الجزائر لاتنفد، وحصرها في شخص واحد، ولو كان الملهم المنقذ، يسيء لطاقات أخر، ولمجتمع بحجم الجزائر.
 
المسألة ليست في قبول أو رفض التشبث بالكرسي وإطالة العهدات، لكن في الأسباب التي جعلت هذا أو ذاك، يرفض التقليص أو يقبل التمديد. فالأصل عدم القبول بالدوام في الجلوس في الكرسي، ولو كان من كان.
 
ليست من المروءة في شيء تخوين الرافضين للتمديد، كما أنه ليس من الإنصاف، وصف أصحاب البقاء والتشبث والتمديد، بالنزاهة وحب الوطن. والأسباب والدواعي هي التي تميّز هذا عن ذاك.
إن الجزائريين حين يرون ماحدث للأخوة في المشرق والمغرب، جرّاء الأحداث العربية التي مسّت بعضها، يتذكرون بمرارة ماحدث لهم أثناء سنوات الجمر التي مروا بها في التسعينات من القرن الماضي. فيقلولون بصوت واحد، إن كان هذا الذي يحدث الآن في المجتمعات العربية، فلا خير فيه، ولا نريده للأخوة، فكيف نريده في ديارنا. فيرضون بما هو أقلّ ضررا، وأخفّ ألما، وأقلّ وقعا.
 
أصبحت قناعة لكل الجزائريين، أن أيام التسعينات في شقّها الدموي، لن تعود بإذنه تعالى. وكل يسعى بطريقته لتضميد الجراح، ومسح الدموع.
 
طالبت الأستاذة منه ذكر الحلول قائلة: " أرجو أن تذكر في مقالك الحلول"، فكانت كالتالي:
 
تعلم إحترام الغير يبدأ من البيت، وتقاسم السلطة وعدم التشبث بالكرسي، يبدأ من الوالدين، حين يعلمون الطفل، أن يقاسم الأخ والجار قطعة الحلوى، ولعبته المفضلة، ويكتفي بما لديه ولو كان القليل. ولايتعدى على الآخر، ولو كان لايملك منه شيئا.
 
إن التداول على السلطة يبدأ من أصغر المراحل وأقلّها مسؤولية، حتّى إذا جلس المعني على رأس المجتمع، طلب الخروج وانصرف في هدوء، بعد أن ينهي مهمته بسلام.
 
إن السعي للكرسي، يتبعه السعي للخروج منه، فيكون السعي مشكورا في كل الحالات، إذا كان المرء أهلا للسعي.
إن إسترجاع السيادة الوطنية، كان بفضل الجميع. ولم يدعي أحد من الأولين والآخرين، أن الفضل يعود له وحده دون سواه. وكذلك بناء الدولة والمجتمع، لايمكن لأيّ كان أن يدعي أنه لولاه مابنيت الجزائر. ومادام الأمر كذلك، فلتفتح الساحة للجميع، ومن كان أكفأ، كان الأولى بالطاعة والإتباع في انتظار من يخلفه ممن هو أفضل منه.
 
إن الذي قاد المجتمع الجزائري ضد الاستدمار الفرنسي، عليه الآن أن يستريح ، ويترك للبقية الباقية من الشباب ومن لهم باع وعلم وفن، أن يتعلموا القيادة والمحافظة على الوطن. ولأن يخطىء الصغير وهو في حضرة الكبير، أفضل له من أن يخطئ في غياب الكبير، فتتحول الأخطاء إلى جريمة لاتصحح، ولايمكن ضبطها والتحكم فيها.
 
إن التشبث بالكرسي، يقتل في القادمين روح المبادرة، ويغرس فيهم اليأس والقنوط، وأنهم ليسوا أهلا للريادة والقيادة. فيموت فيهم حب الوطن والدفاع عنه.
 
من تولى وخرج، أتيحت له فرصة مراجعة الأخطاء وتصحيح المسار، عبر مذكراته ونصائحه، فأخذ الأخير عن الأول، وانطلق من جديد يحيي خصالا لم يستطع الأول غرسها، ويميت سلوكات سيّئة، لم يتداركها الأول. فيستفيد المجتمع من الإثنين معا، هذا باعترافه وتقصيره، وذاك بتصحيحه ومواصلته.
 
تقاس العظمة في عصرنا بالتداول على السلطة، ويقاس التخلف بالتشبّث بالكرسي. وقلب الموازين لايقلب الحقائق.
 

  

معمر حبار
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/03/13



كتابة تعليق لموضوع : فيما يخص الجزائر
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي في ديالى وكركوك والشيخ عصام الزنكي

 
علّق خالد الشويلي ناصريه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره السعداوي في الناصريه هل هيه نفس الأجداد والجذور مع السعديه في ديالى ارجو ان توافوني بالخبر اليقين واشكركم

 
علّق salim master ، على في الذكرى السنوية الأولى لشهادة حجة الإسلام والمسلمين الشيخ لقمان البدران قدس سره ... : اللهم لا نملك ما يملكون اسالك أن تجعلهم شفعاء لنا يوم نلقاك

 
علّق عمر الكرخي ديالى كنعان ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من أصل عشيره الزنكي من بعض الهجره من مرض الظاعون نزحنا من السعديه كما نزحت عشيره الزنكي لكركوك وبعض اجزاء سليمانيه نحن الآن مع عشيره الكرخيه لاكن اصولنا من الزنكي سعديه الي الان اعرف كل الزنكيه مع شيخ برزان نامق الزنكنه ولا يعترفون بالزنكي لسوء تجمعات ال زنكي الغير معروفه ورغم انهم من أكبر الشخصيات في ديالى لاكن لا يوجد من يجمعهم لذالك نحن على هبة الاستعداد مع الشيخ عصام

 
علّق كامل الزنكي كركوك ديالى سعديه سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : مرحبا لكل الزنكيه في ديالى وكربلاء وبالاخص شيخنا العام شيخ عصام الزنكي كلنا معاك ونحترم قدومك لكركوك ونريد تجمع لعشيره الزنكي في كركوك وندعوكم الزياره لغرض التعرف والارتباط مابين زنكي كركوك والمحافظات بغداد وكربلاء وديالى لدينا مايقارب ١٣٠ بيت في منطقة المصلى وازادي وتازه وتسعين

 
علّق ابو كرار الحدادي الأسدي بغداد مدينه الصدر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نحن اخوتكم من الحدادين بني أسد نحن معكم واي شي تحتاجون نحن في المقدمه وخدام لكم

 
علّق عمر الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : لماذا لاتذكرنه في كركوك أين الشيخ عصام شيخنا نحن من منطقه طريق بغداد الواسطي مقابل أسواق انور

 
علّق ضد الارهاب ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : من يبحث عن الحقيقة عليه ان يتابع الكربولي ويعرف كمية الحقد على الشيعة حتى في صفحاته الثانية والثالثة والتي تديرها الماكنة الاعلامية الاسرائيلية.

 
علّق مصطفى الهادي ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : ((({ودعا المركز النائب الكربولي الى توخي الحذر في ادعائاته )))) لو امسكتم شخص من عامة الشعب يُثير الشائعات ويقوم بتزوير الاخبار ، هل ستنصحوه بتوخي الحذر في اشاعاته وتزويره للاخبار. إذن لماذا أسستم مركز العراقي لمكافحة الشائعات ، لقد اهلك الله الامم السابقة ، لأنها كانت اذا سرق الشريف سامحوه ، واذا سرق الفقير قطعوا يده .

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق منذر الأسدي الجبايش ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي ديالى والشيخ عصام الزنكي الاسدي

 
علّق فيصل الزنكي كويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتي لعائله الزنكي في العراق والشيخ عصام الزنكي

 
علّق عزيز سعداوي زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السنين الماضيه لانعرف شيوخنا ولا حتى اصلنا الزنكي وأصبح الان الزنكنه نحن معا الشيخ عصام التجمع الزنكي رغم حاليا نحن الآن من القوميه الكرد١١يه ونعرف اصولنا يقولون لعشيره ال محيزم على ما اتذكر من كلام والدي المرحوم محمود زنكي معروف في السعديه

 
علّق احمد السعداوي الزنكي سعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيوخنا متواجدين في كربلاء الشيخ حمود الزنكي والشيخ عصام الزنكي سكنه بغداد الشعب وليس سكنه ديالى .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : غني العمار
صفحة الكاتب :
  غني العمار


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net