صفحة الكاتب : صفاء الهندي

التجديد والتحديث في الفكر الديني . (1)
صفاء الهندي

مما لا شك فيه ان الحياة والانسان والطبيعة والمخلوقات الاخرى في هذا الكون اللا متناهي سائرة منذ الازل منذ نشأتها الاولى التي انشأها الباري تعالى عليه حسب القانون الاحياءي الطبيعي (biology (N . الذي وضعته السماء لها و وفق النظام والغاية الكبرى التي خُلق لأجلها هذا الكون . ومما لا شكّ فيه ايضا ان هذه الحياة بكل مكوناتها تعيش حالات تنامى فطرية وتطور في تكنولوجيا حيويّة هذه الحيوات . ونظرا لما تختزن هذه النظريات (تطور تكنولوجيا الحياة) من اسئلة وعوامل تتمظهر للباحث ربما عن شكوكات عن الوجود والاصل والطبيعة والنشأة .. إلا انها في الحقيقة ناتجة عن قوانين ومعادلات تطويرية ترافق حياة الانسان بصورة طبيعية ، حتى اصبح التطور في الحياة لا يشمل حياة الانسان او تختص به بما هو مخلوق وحده فحسب بل شمل التطور كل المستويات التي تحيطه وترافقه طوال مسيرته في الحياة .

وما يهمّنا في موضوع بحثنا على وجه التحديد ، هو التجديد والحداثة الثقافية والفكرية كنظرية ومطلب حضاري يفرضه واقع وقانون ونظام الحياة يتماها جذريا وتاسيسيا طبقا لنظام التطور الفطري والعقلي والتكنولوجي الحاصل والذي تتطلبه مسيرة الانسانية .

من هنا وكما استطاعت البشرية ان تتطور وتسد احتياجاتها تدرّجت وتنامت وتثقّفت احيائيا واجتماعيا عبر التجارب البدائية الاولى التي خاضتها وعاشتها الانسانية في العصور الاولى .. كذلك هي بحاجة دائما للتطور بمجالات اخرى ، الى التطور الثقافي والعلمي والفكري . وقد بان هذا جليّا خلال مسيرة وتطور الانسانية في العصور المتقدّمة حتى اصبحت على ما هي عليه الآن . 

 

كلاسيكيا فكرية :

 

من جهة : يُقر اغلب العناوين الثقافية والعلمية والفكرية بنظريات التجديد والحداثة والتطوّر وضرورتها العملية التطبيقية لكل المستويات والاصعدة - الثقافية والعلمية والفكرية - ، على اعتبار ان الديمومة والاستمرار والحداثة لن تتأتّى ما لم يكن هناك تجديد وتطور لهذا العلوم او لهذه المعارف . وما دامت سُبل الثقافة وطرق العلم والمعرفة مفتوحة وسالكة .. فلا بد ان يُصار بالتالي فرضيا كنتيجة طبيعية الى المنهج التطويري في كل العلوم والثقافات . 

لكنّها (نفس العناوين) من جهة اخرى مخالف وخارج الفهم الفكري لهذا المبدأ : ترفض في كثير من المواقف (الضمنية والظاهرية) نظرية التجديد والتطور التي تَتمظهَر على الساحة العلمية والفكرية والحداثة المتوخاة من هذا التجديد .. والتمرّد على المبدأ ما أن تمَس احدى الظواهر العلميّة الاخرى فكرا او عِلما او نظرية ما .. لتلك العناوين سواء اكان هذا المساس من قريب او كان من بعيد ! . دون اللجوء الى طاولة المنهج العلمي والفكري الذي سبق وأتخذته هي خلال طرح علمها وفكرها الذي طرحتهُ سابقا . وفي احيانٍ كثيرة قد يؤدي هذا المساس او هذه النتيجة العلمية التي ترتّبت وقامت وفق المنهجيّة الفكرية والمعرفيّة السائدة الى ثورة القوم ، والتي تخالف بهذه الثورة والتمرّد المبدأ الذي سبق وأدّعوه وسلكوه هم ضمن ابجديات المنصب والرتبة الاكاديمية او المكانة الاجتماعية التي وصلوا لها . 

حتى وقتٍ قريب كانت الافكار الكلاسيكية في الفكر الديني والاجتماعي والتأريخي هي السائدة ولازالت رواسبه سارية المفعول في المجتمع الاسلامي لحد الآن . افكار لازال واضعوها يدافعون عنها بشتّى الوسائل والسلوكيّات المخالفة الخارجة عن العلمية والاخلاقية وكأنها أُنزِلت عليهم بسلطان ، او كأنها غير قابلة للحوار والمناقشة المعرفية ضمن حيثيّات المسلك العلمي والفكري الغير منقطع . افكار كانت في وقتٍ ما .. وقتَ صدورها تعتبر عاملا في ديمومة التطور العلمي والفكري الذي وصلت أليه في وقتها وزمانها وحقبتها ، وكانت من المنابع العلمية والمعرفية التي يستقي منها طُلاب العلم علومَهم سواء اكانت هذه العلوم دينية او فكرية او غيرها . 

تتّجه المعارف الى حالة الكلاسيكيّة وخاصة العلوم الانسانية والدينية والفكرية اذا ما بقِيَت متجمّدة وخاملة ، وتنزوي اوتوماتيكيا ما لم تواكب حركة التطور في كل المرافق وتُلبّي حاجة الانسانية في الحياة . وبما ان الدين بحد ذاته يعتبر من اهم الامور التي يحتاجها المجتمع الاسلامي ، اذا فلا بد لهذا المُهم ان يلبّي حاجة الفرد المسلم طالما ان هناك حياة وانسان وآله وتطور تكنولوجي علمي سياسي واجتماعي واقتصادي .. الخ ، وبالتالي يترشح عن هذا الجمود تفشي الكثير من المفاسد والأوبئة الفكرية والانسانية والدينية فضلا عن المفاسد التي سوف تُصيب المجتمع الاسلامي وتتفشّى فيه . فلا طائل يرجى من الفكر الخامل طالما بقي بهذه الحيثية حتى لو دُرِّس في اكبر مدارس وجامعات العالم . فليس من الطبيعي ان تعود الانسانية وهي مستمرّة في حالة تنامي ثقافي وتطور تكنولوجي ان تعود بمستجدّاتها ومستحدثاتها الى نتائج المربعات التأريخية والفكرية الاولى ، ليس على مستوى التقييمات والاستحداثات وانما على مستوى الواقعة او الحادثة المتواكبة والمتوقّعة لهذا العصر وهذا الزمان . 

 

تجديد وتحديث الفكر الديني :

 

يمتاز الفكر الديني الاسلامي : الاجتماعي - الانساني - السياسي - .. الخ ، عن كل المذاهب والافكار والايديولوجيات الفكرية والعقدية الاخرى بالتجدد والتحديث في المنظومة العلمية والفكرية والمواكبة المستمرة للتطور العصري الحاصل في كل زمان . يستمد التجديد و الحداثة في الفكر الاسلامي من المنظومة القيَميّة المتكاملة في منابع الاسلام نفسه .. وتتأسس على ما تختزنه هذه المنظومة من قيم ومباديء ومفاهيم منبثقة ومستلّة من تلك المنابع . يتبلور التجديد في صياغات اخرى حديثة ، صياغات تهدف الى التغيير والمواكبة العصرية في كل وقت ، ونظن ان هذه الصياغة عبارة عن نظام او نظرية معرفية لأعادة بلورة وتحديث وقراءة حوادث ومظاهر وانماط قديمة واخرى مستجدّة وصياغتها بروح جديدة تُحاكي وتُماهي حالة ومتتطلبات العصر . ولا تقتصر هذه البلورة والقراءة العصرية الجديدة على نوع او مظهر او واقعة او مستوى معين سواء اكان هذا المستوى علمي او معرفي او سلوكي او سياسي واجتماعي .. الخ ، بل هي نظرية تشمل جميع العلوم والمعارف والسلوكيات والمستويات . في سياق العمل على إصلاح واقع المجتمع الإسلامي والعربي المأزوم قامت محاولات لإعادة النظر في التركيبة الفكرية والاجتماعية والسياسية لهذا الواقع ، وقد نشأت جماعات ومؤسسات وبرامج تتمحور حول نفس الفكرة أي التجديد . وقد طُرحت في الساحة العلمية والفكرية الكثير من البحوث والدراسات التي تناولت هذا الامر وبعدة عناوين : الاصلاح ، التغيير ، التجديد ، التحديث ، الاحياء .. الخ ،والكثير منها تناولت الفكر الديني خاصة في مراحل زمانية متقدّمة . وقد زخرت الحياة الفكرية في القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين بالرد على المستشرقين حول إمكانية التجديد في الدين وملاءمته لكل زمان ومكان ، وربما يكون كتاب عبد المتعال الصعيدي " المجددون في الإسلام " وكتاب محمد إقبال " تجديد الفكر الديني في الإسلام " وكتاب " فلسفتنا " وكتاب " اقتصادنا " في سبعينات القرن الماضي للسيد الشهيد الاول محمد باقر الصدر (قدس) من أهم ما يعبر عن هذه المراحل . إلا انها حتى هذه المؤلفات التي اعطت واظهرت الفكر الديني الاسلامي برؤية عصرية واضحة واثبتت ملاءمة الفكر الديني ومجاراته العصر لتلك الحقبة .. وإن سجّلت موقفا تأريخيا لا يضاهى لتلك المراحل يبقى العصر بحاجة دائمة الى التجديد والاحياء لمتطلباته الجديدة والحديثة . والذي تبرز فيه حاجة العصر المُلحّة الى التجديد في الفكر الديني كما تبرز الحاجة لغيره . 

  

صفاء الهندي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/03/27



كتابة تعليق لموضوع : التجديد والتحديث في الفكر الديني . (1)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق كمال لعرابي ، على روافد وجدانية في قراءة انطباعية (مرايا الرؤى بين ثنايا همّ مٌمتشق) - للكاتب احمد ختاوي : برك الله فيك وفي عطاك استاذنا الأديب أحمد ختاوي.. ومزيدا من التألق والرقي لحرفك الرائع، المنصف لكل الاجناس الأدبية.

 
علّق ابو سجاد الاسدي بغداد ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نرحب بكل عشيره الزنكي في ديالى ونتشرف بكم في مضايف الشيخ محمد لطيف الخيون والشيخ العام ليث ابو مؤمل في مدينه الصدر

 
علّق سديم ، على تحليل ونصيحة ( خسارة الفتح في الانتخابات)  - للكاتب اكسير الحكمة : قائمة الفتح صعد ب 2018 بأسم الحشد ومحاربة داعش وكانوا دائما يتهمون خميس الخنجر بأنه داعشي ويدعم الارهاب وبس وصلوا للبرلمان تحالفوا وياه .. وهذا يثبت انهم ناس لأجل السلطة والمناصب ممكن يتنازلون عن مبادئهم وثوابتهم او انهم من البداية كانوا يخدعونا، وهذا الي خلاني ما انتخبهم اضافة لدعوة المرجعية بعدم انتخاب المجرب.

 
علّق لطيف عبد سالم ، على حكايات النصوص الشعرية في كتاب ( من جنى الذائقة ) للكاتب لطيف عبد سالم - للكاتب جمعة عبد الله : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شكري وامتناني إلى الناقد المبدع الأديب الأستاذ جمعة عبد الله على هذه القراءة الجميلة الواعية، وإلى الزملاء الأفاضل إدارة موقع كتابات في الميزان الأغر المسدد بعونه تعالى.. تحياتي واحترامي لطيف عبد سالم

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجع الشيخ الوحيد الخراساني يتصدر مسيرة - للكاتب علي الزين : أحسنت أحسنت أحسنت كثيرا.. اخي الكريم.. مهما تكلمت وكتبت في حق أهل البيت عليهم السلام فأنت مقصر.. جزيت عني وعن جميع المؤمنين خيرا. َفي تبيان الحق وإظهار حقهم عليهم السلام فهذا جهاد. يحتاج إلى صبر.. وعد الله -تعالى- عباده الصابرين بالأُجور العظيمة، والكثير من البِشارات، ومن هذه البِشارات التي جاءت في القُرآن الكريم قوله -تعالى- واصفاً أجرهم: (أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ.. تحياتى لكم اخي الكريم

 
علّق ابو مديم ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته : ملاحظة صغيرة لو سمحت سنة 600 للميلاد لم يكن قد نزل القرآن الكريم بعد حتى ان الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم لم يكن قد خلق بعد حسب التواريخ حيث ولد عام 632 ميلادي

 
علّق احمد ابو فاطمة ، على هل تزوج يسوع المسيح من مريم المجدلية . تافهات دخلن التاريخ. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : منذ قديم العصور دأب منحرفي اليهود الى عمل شؤوخ في عقائد الناس على مختلف أديانهم لأهداف تتعلق يمصالهم الدنيوية المادية ولديمومة تسيدهم على الشعوب فطعنوا في أصول الأنبياء وفي تحريف كتبهم وتغيير معتقداتهم . فلا شك ولا ريب انهم سيستمرون فيما ذهب اليه أجدادهم . شكرا لجهودكم ووفقتم

 
علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض . .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد هاشم العبودي
صفحة الكاتب :
  احمد هاشم العبودي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net