صفحة الكاتب : سعيد العذاري

محمد باقر الصدر قتله حماس المخلصين وحسد المنافسين
سعيد العذاري

التاريخ لن يرحم المخطئين فلابد من وصفهم بالوصف الذي يستحقونه وليس من المصلحة تبرير اخطاءهم بتشويه المنهج الالهي لتبرئة الاشخاص مهما كان موقعهم في التلبس بلباس القداسة
في اجواء الخلافات الشخصية التي اطرت باطر عقائدية مورست فيها جميع الوان التشهير والتسقيط من على المنابر والصحف والبيانات كتبت منشورا اكدت فيه بانني سأ دون مايصدر بمذكراتي لأنشرها مستقبلا , وخاطبت المتنافسين على المواقع الدينية والسياسية باني ساكتب عن خلافاتكم بعد عشرين عاما وبالفعل مر عشرون عاما فعاتبوني حينما قررت نشر غسيلهم وقالوا : يحرم عليك نشر خلافات الماضي لوجود اعداء يتربصون بنا
لا اريد نشر الغسيل ولكن اكتفي بمن ساهم في قتل الشهيد محمد باقر الصدر وبهذا المورد فقط
تصدى الشهيد للمرجعية وهو في مرحلة الشباب فالتف حوله المخلصون المتحمسون للاصلاح والتغيير واغلبهم من شباب حزب الدعوة الاسلامية واعترض عليه الذين لا يؤمنون بان الدين مسؤولية واصلاح وحركة دؤوبة تتطلب بذل الغالي والنفيس من اجل تقرير قيمه في الواقع , فقد جعلوا من الدين مصدرا للوجاهة والزعامة والقداسة الزائفة
وبقي الخط الاخريتربص با لشهيد الدوائر ويتحين الفرص لالغائه وشطبه وانهائه وان كان بالتعاون مع اجهزة النظام فقد اخبر فاضل البراك مدير المخابرات الشهيد بان التقارير تصل من الحوزة لي حول نشاطاتك فاتلفها ولكن لا استطيع اتلاف التقارير التي تصل مباشرة الى ديوان رئاسة الجمهورية مباشرة دون ان تمر بي
وبعد قيام دولة في ايران ايدها السيد زعيم الدولة فاغاض النظام ولكن لم يتخذ اجراءا ضده وبعد ذلك قاد بعض كوادر الدعوة مظاهرة تؤيد الدولة الايرانية رفعوا صورتي السيدين الخميني والصدر فاعتقلت قوى الامن بعضهم ثم اطلقت سراحهم في اليوم الثاني فتصوروا ان الحكومة ضعيفة فخرجوا في اليوم الثاني فاعتقلوا البعض ثم افرجوا عنهم وازداد شعورهم بان الحكومة ضعيفة فخرجوا في اليوم الثالث
وبعدها استدعت الحكومة الشهيد وطلبت منه توضيح تاييده للسيد الخمينى ورفع صوره في التظاهرة وحينما سمع المخلصون المتحمسون بذلك خرجوا في مظاهرات صاخبة في النجف وفي بعض المحافظات فاضطرت السلطة لاعادته للنجف
واتصل بعض المغرضين من اذاعة طهران بالسيد ثم نشر محور اللقاء من خلال الاذاعة مما اغاض النظام واخبر بعض المغرضين السيد الخميني بان محمد باقر الصدر يروم مغادرة العراق فكتب اليه يطلب منه البقاء واذيعت رسالته من الاذاعة , فاستغرب السيد الصدر من الرسالة لانه لم يفكر بمغادرة العراق اصلا
وحينما سمع المخلصون بالخبر نظموا مسيرات من انحاء العراق يبايعونه على التضحية وكان الشهيد غير راغب بها فامر بتوقفها
وتطور الامر وشعر النظام بوجود حركة منظمة لاسقاطه فبدات الاعتقالات الى ان بقي الشهيد لوحده وبعدها قام المتحمسون بمحاولة اغتيال طارق عزيز فكانت الانذار الاخير لقتل السيد الشهيد
اما المنافسون للخط وشخص الشهيد فكانوا اي بعضهم يكتب التقارير للسلطة وفي مجلس لاحد المراجع الكبار تحدث احد حواشيه قائلا : الصدر يريد ان يصبح خمينيا ثانيا وكان بعض ضباط الامن حاضرا وقال اخر اقتلوه
ولعب بعض العاملين في الاذاعة الايرانية دورا واضحا في تنبيه السلطة للكثير من النشاطات فقد قرر حزب الدعوة الاسلامية تجميع اثني عشر الف عنصر مسلح وغير مسلح للاحاطة بقصر صدام الا ان اذاعة ايران افشت الخبر فقامت السلطة باعتقال الاغلبية منهم ولذا بقي الشهيد بدون انصار مضحين
واراد النظام اختبار تعاطف العلماء مع السيد الصدر ففي الاقامة الجبرية لم يزره احد باستثناء السيد السبزواري ففهم النظام انه وحده
نقل الشيخ هادي اليوسفي الى المرجع كاظم الحائري وانا حاضر امامهم بانه طلب من المرجع الفلاني ان يزور الصدر فاجابه ان تكليفي الشرعي ان احافظ على نفسي فقط وقال اليوسفي طلبت منه ان يعطل درسه بعد اعدام الشهيد بادعاء المرض ولكنه رفض
ان حماس المخلصين ساهم في تاجيج الاوضاع فكانت الشهادة
اما اللوبي الذي يخطط لتعيين المراجع قد استراح من منافس قوي ومن تيار قوي فقد كان يخطط لمرجعية السيد احمد المستنبط ثم السيد محمد الروحاني ثم الخلخالي ثم محمد تقي الخوئي ولا يهم اللوبي ماذا سيجري في العراق انما همه ان يبقى حاشية منفذة ولكن شاء الله ان يفشل التخطيط فقد توفي المستنبط قبل وفاة المرجع الكبير السيد الخوئي ومنع دخول صدام للكويت السيد الروحاني من السفر الى العراق من ايران ثم الاردن وقتل صدام اخلخالي ومحمد تقي الخوئي فاربك التخطيط
وهكذا خسرنا مفكرا مصلحا بسبب حماس المخلصين وحسد المنافسين
هذا رايي والله فوق راسي يحيط بكلماتي لم اكتب سماعا وانما عن قرب
والافضل لنا ان نصف الخاطئ بالوصف الذي يستحقه والا ستعاد الاخطاء القاتلة نفسها ويكون القتل الان قتلا للدين وليس لرجاله فقط
 
 

  

سعيد العذاري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/03/30



كتابة تعليق لموضوع : محمد باقر الصدر قتله حماس المخلصين وحسد المنافسين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا

 
علّق حسين سعد حمادي ، على صحة الكرخ / معهد الصحة العالي - الكاظمية يعقد الاجتماع الدوري لمجلس المعهد لمناقشة المصادقة على قوائم الدرجات للامتحانات النهائية و خطة القبول للعام الدراسي القادم - للكاتب اعلام صحة الكرخ : كل التوفيق والنجاح الدائم في جميع المجالات نعم الأساتذة نعم الكادر التدريسي نعم الكادر الإداري وحتى الكوادر الأمنية ربي يحفظكم جميعا وفقكم الله لكل خير

 
علّق حامد الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف اهلا بالبطل النشمي ابن السعديه الشيخ عصام زنكي

 
علّق منير حجازي ، على العدل : 90% من احكام الاعدام لم تنفذ لهه الاسباب : المسجونون في سجن الحوت وغيره ممن حُكم عليه بالاعدام ولم يُنفذ ، هؤلاء المجرمون قاموا بتنفيذ حكم الاعدام بحق نصف مليون مواطن ومن دون رحمة او شقفة او تمييز بين طفل وامرأة وشيخ وشاب. ناهيك عن دمار هائل ومروّع في الممتلكات. المجرم نفذ حكم الاعدام بالشعب . ولكن هذا المجرم لا تزال الدولة تطعمه وتغذيه وتسهر على امنه وحمايته.ويزوره اهله ، ويتقلى المكالمات التلفونية. إنما تم الحكم بالاعدام عليه لاعترافه بجرمه ، فما معنى درجة قطعية ، وتصديق رئاسة الجمهورية الكردية . من عطّل حدا من حدود الله كان شريكا في الجرم.

 
علّق سعد الديواني ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : احسنت الرد على الصرخية اعداء الزهراء عليها السلام الله يحفظكم ويحفظ والدكم السيد حميد المقدس الغريفي

 
علّق ابو محمد ، على خلال لقاء بين الكاظمي وأوبيرت.. فرنسا تعد النهج الجديد للعراق “مثالا يحتذى به” : تفاصيل بيان مكتب الكاظمي نُقلت كما تنقلها قناة العراقية. إشادة واضحة بمخرجات المؤتمر اخرجتكم من حيادية الموقف إلى تأييد واضح لخطوات الكاظمي.

 
علّق النساب والمحقق التاريخي سيد محمد الحيدري ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : يوجد عشيره السعداوي تابعه ال زيرج ويوجد بيت السعداوي تابع عشيره ال زنكي المزيديه الاسديه في ديالى الاصل ونزحوا الى كربلاء

 
علّق ازاد زنكي قره تبه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حيو ال زنكي والشيخ العصام الزنكي ابن السعديه البطل

 
علّق جمال الزهيري ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ال زنكي حاليا مع الزهيرات والزنكنه في ديالى ومستقرين .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ محمد السوداني
صفحة الكاتب :
  الشيخ محمد السوداني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net