صفحة الكاتب : سعيد العذاري

تنازل الامام الحسن (ع) عن السلطة والضغوط الايرانية لترشيح المالكي
سعيد العذاري

صرح السيد اياد علاوي :ان امريكا تريد رئيس وزراء ترضاه ايران وهذا ماصرحت به قبل علاوي باربع سنين ، وتوقعت ان الانتخابات ستؤدي الى اختيار قوائم طائفية وخصوصا بعد الحشد الطائفي من خطباء السعودية ضد الشيعة وردود الافعال وبعد مسرحية اجتثاث البعث وستتولد ثلاث قوائم متقاربة في الاصوات وسيتأخر تشكيل الحكومة اكثر من اربعة اشهر
كان لتصريحات علاوي صدى واسع وليس لتصريحاتي اي ذكر حتى من اصدقائي
وفي الاسابيع الاخيرة واجه الائتلاف الوطني ضغوطا من المرشد الديني للحكومة الايرانية وخصوصا على المجلس الاعلى والتماسا منه ومن السيد كاظم الحائري للسيد مقتدى الصدر لقبول المالكي
والضغط الايراني باتجاه المالكي ليس حبا به وانما تفضيله على علاوي ، وقد كان لاتباع ايران قبل الانتخابات دور في تشويه سمعة المالكي وائتلافه ولكن تغير الموقف الان
ولا فرق لدينا بين الجميع لان الفساد هو فساد مؤسسات وليس اشخاص فالمالكي وعلاوي كاشخاص يتمتعون بنزاهة نسبية ولكن الفساد بالمؤسسة الحكومية
والان وبمناسبة مولد الامام الحسن عليه السلام اقول انه تنازل عن السلطة للمصلحة العامة وهو قادر على التمسك بها ان ضحى بالالاف من اصحابه وبالملايين من اموال الخزينة المركزية ولكنه اثر التنازل عن السلطة الشرعية
لنترك الحكومة العراقية التي يبعدنا ذكرها عن ذكر الله تعالى في هذا الشهر المبارك ويخلق في نفوسنا الالم والحزن والحسرات على دماء اربعين عاما ودمار اربعين عاما لم تجن غير حكومة تفضل مصلحة افرادها على مصلحة الدين والوطن والشعب
من نقاط الاشتراك بين المسلمين سنة وشيعة انّ خلافة الإمام الحسن (عليه السلام) خلافة شرعية لأنه اختير من قبل أهل الحل والعقد وهم خيرة الصحابة والتابعين على راي السنة ومنصب من الله ورسوله على راي الشيعة، وبهذا الاختيار وجبت طاعته على جميع المسلمين وفي جميع الأمصار، وكل من رفض طاعته يعتبر عاصياً شاقاً لوحدة المسلمين، ويجب على المسلمين اعادته للطاعة.
وعلى ضوء ذلك كتب الإمام الحسن عليه السلام كتاباً إلى معاوية يدعوه للطاعة والرجوع إلى الصف الإسلامي، ومما جاء في الكتاب: ((انّما حملني على الكتاب اليك الاعتذار فيما بيني وبين الله عزّ وجلّ في أمرك، ولك في ذلك إن فعلته الحظّ الجسيم، والصلاح للمسلمين، فدع التمادي في الباطل، وادخل في ما دخل فيه الناس من بيعتي... واتق الله ودع البغي، واحقن دماء المسلمين، فوالله ما لك خير في أن تلقى الله من دمائهم باكثر مما أنت لاقيه به، وادخل في السلم والطاعة، ولا تنازع الأمر أهله ومن هو احق به منك؛ ليطفئ الله النائرة بذلك ويجمع الكلمة، ويصلح ذات البين))( ).
إلاّ ان معاوية لم يستجب للإمام  وتمرّد على أوامره ورفض الرجوع إلى الصف الإسلامي وانهاء الفتنة الداخلية، وجعل يتهيأ لقتال الإمام الحسن، فتحرك الإمام نحوه لاعادته للطاعة وللحفاظ على وحدة الكيان والدولة لكي لا تتمزق إلى دولتين: الاولى في العراق والثانية في الشام، ولكنّ الظروف لم تساعد على اخماد التمرد وقد تبدلت لتكون في صالح معاوية أو على الأقل استمرار القتال دون حسم لصالح القضية الإسلامية الكبرى، وقد وجد الإمام الحسن  في ايقاف القتال والقبول بالصلح مصلحة عليا للإسلام والمسلمين ووحدة الدولة والأمة الإسلامية فآثر الصلح لأنه المنسجم مع المصلحة العليا والوحدة الإسلامية.
وأهم مصاديق المصلحة العليا:
اولاً: وحدة الدولة والأمة
قال الإمام الحسن : ((الا وانّ ما تكرهون في الجماعة خير لكم ممّا تحبون في الفرقة ألا وانّي ناظر لكم خيراً من نظركم لأنفسكم، فلا تخالفوا أمري، ولا تردّوا عليّ رأيي))( ).
وفي رواية انّه قال: ((اني والله ما أصبحت محتملاً على أحد من هذه الأمة ضغينة في شرق ولا غرب، ولما تكرهون في الجماعة والالفة والأمن، وصلاح ذات البين خير ما تحبون في الفرقة، والخوف والتباغض والعداوة))( ).
فالقتال وحسب الظروف لم يكن في صالح الدولة التي يقودها الإمام لانّ استمراره سيؤدي إلى اراقة الدماء دون حسم أو تراق ولكنّ المستفيد هو القوة المتمردة التي ستستولي على الدولة دون قيود وشروط، أو يؤدي القتال إلى ضعف القوتين وبالتالي تحرك الدول الكافرة لحسم الموقف لصالحها، أو قيام دولتين ضعيفتين، وفي جميع الاحوال فانّ الأمر يؤدي إلى ضعف الدولة والوجود الإسلامي وكلاهما خسارة فادحة.
ولذا اختار الإمام  الصلح المشروط بشروط والمقيّد بقيود لكي تتوحد الأمة والدولة الإسلامية؛ حيث انّ هذه الشروط والقيود تحقق المصلحة الإسلامية العليا ان وجدت لها مجالاً للتطبيق.
ثانياً: حقن الدماء
قال الإمام : ((وقد رأيت انّ حقن الدماء خير من سفكها ولم أرد بذلك إلاّ اصلاحكم وبقاءكم))( ).
وقال أيضاً: ((انّ معاوية نازعني حقاّ هو لي فتركه لصلاح الأمة وحقن دماءها... ورأيت انّ حقن الدماء خير من سفكها، واردت صلاحكم وان يكون ما صنعت حجة على من كان يتمنى هذا الأمر))( ).
وقد كانت شروط الصلح مصداقاً من مصاديق المصلحة الإسلامية العليا حيث جاء فيها ((انّ الناس آمنون حيث كانوا من أرض الله في شامهم وعراقهم وتهامهم وحجازهم، وعلى انّ أصحاب علي وشيعته آمنون على أنفسهم وأموالهم ونسائهم وأولادهم))( ).
والصلح مقدمة للحفاظ على الصفوة الخيرة من المصلحين والمغيّرين وعلى الحفاظ على حياة الداعين إلى الدين والرسالة، وهذا هو الظاهر من كلام الإمام  حيث يقول: ((انّي خشيت أن يجتث المسلمون عن وجه الأرض، فأردت ان يكون للدين ناعي))( ).
وقال لحجر بن عدي : ((ليس كل الناس يحبّ ماتحبّ ولا رأيه كرأيك وما فعلت إلا ابقاءً عليك))( ).
ومن يتابع الأحداث يجد انّ اوضاع المسلمين الداخلية قد هدأت وانّ المسلمين قد كانوا أحراراً مدة عشر سنين، وقد كان معاوية يستجيب لمطالب الإمام الحسن  في الاعفو عن هذا الشخص أو ذاك، وهو الظاهر من الوقائع التاريخية، ومن هذه الوقائع انّ سعيد بن سرح استجار بالإمام الحسن  من زياد فوثب زياد على اخيه وولده وامرأته فحبسهم وأخذ ماله ونقض داره، فكتب الإمام  إلى زياد كتاباّ جاء فيه: ((فان اتاك كتابي هذا فابني له داره واردد عليه عياله وماله وشفعني فيه فقد اجرته)).
إلاّ انّ زياد لم يستجب للإمام وكتب إليه كتاباً أساء فيه إلى الإمام ، فلما وصل الكتاب إليه بعثه إلى معاوية، فكتب معاوية إلى زياد كتاباً جاء فيه:
((إذا ورد عليك كتابي فخلّ ما في يديك لسعيد بن أبي سرح، وابني له داره، واردد عليه ماله، ولا تعرض له، فقد كتبت إلى الحسن أن يخيّره ان شاء أقام عنده وان شاء رجع إلى بلده، ولا سلطان لك عليه لا بيد ولا لسان))( ).
وقد استثمر الإمام  الصلح ليعارض معاوية سلمياً بكشف حقيقته أمام المسلمين، ومن ذلك خطابه لمعاوية أمام جمهور من المسلمين: ((ويلك يا معاوية انّما الخليفة من سار بسيرة رسول الله  وعمل بطاعة الله، ولعمري إنّا لأعلام الهدى ومنار التقى، ولكنّك يا معاوية ممّن أبار السنن وأحيا البدع، واتخذّ عباد الله خولاً ودين الله لعباً، فكان قد أخمل ما أنت فيه، فعشت يسيراً وبقيت عليك تبعاته))( ).
ولم يتجرأ معاوية على قتل أحد من شيعة الإمام إلاّ بعد رحيل الإمام إلى الملأ الأعلى، أما في حياته فلم يتجرأ على سجن أو قتل أحد من المعارضين وخصوصاً شيعة الإمام ، ولهذا قال عبدالله بن عباس: ((أول ذلّ دخل على العرب موت الحسن))( ).
ورفض الإمام الاستجابة لطلب معاوية في قتال الخوارج موضحاً سياسته في التعامل مع الوجودات الإسلامية المخالفة له، ومبيّناً المصلحة وراء صلحه، ومما قاله: ((لو آثرت أن أقاتل أحداً من أهل القبلة لبدأت بقتالك، فانّي تركتك لصلاح الأمة وحقن دمائها))( ).
وفي رواية اخرى: ((والله لقد كففت عنك لحقن دماء المسلمين، وما أحسب ذلك يسعني، فكيف أن اقاتل قوماً أنت أولى بالقتال منهم))( ).
وفي جميع الأحوال والظروف فانّ الصلح قد تم على شروط وضعت على أساس خدمة الإسلام وأهدافه العليا الآنية والبعيدة، وخصوصاً إذا تحولت إلى واقع ملموس وطبقت من قبل الحاكم واجهزته، وتم الوفاء بها، ومن شروط الإمام الحسن عليه السلام:
1- أن يعمل معاوية بكتاب الله وسنّة رسول الله.
2- ليس لمعاوية بن أبي سفيان أن يعهد لأحد من بعده عهداً.
3- الناس آمنون حيث كانوا في العراق والشام والحجاز وتهامة.
4- أمان شيعة وأصحاب علي على أنفسهم وأموالهم ونسائهم وأولادهم.
5- أن لا يبغي للحسن ولا لأحد من أهل بيته غائلة سرّاً وعلانية، ولا يخيف أحداً منهم في افق من الآفاق.
6- أن تكون الخلافة للإمام الحسن من بعده.
7- أن لا يسميه أمير المؤمنين.
8- أن لا يقيم عنده شهادة.
9- أن يضمن نفقة أولاد الشهداء من أصحاب الإمام علي.
10- ترك سب الإمام علي والعدول عن القنوت عليه في الصلاة.
11- أن لايتعرض لشيعته بسوء، ويوصل إلى كل ذي حقّ حقّه( ).
وقد وعد معاوية الإمام بوعود نذكر منها:
1- لك الأمر من بعدي.
2- لك ألا نستولي عليك بالاساءة.
3- لا نقضي دونك الأمور.
4- لا نعصيك في أمر اردت به طاعة الله( ).



 

 

 


سعيد العذاري

 

  

سعيد العذاري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/08/30



كتابة تعليق لموضوع : تنازل الامام الحسن (ع) عن السلطة والضغوط الايرانية لترشيح المالكي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : زيد الانصاري من : العراق ، بعنوان : لم تكن موفقا في 2010/08/31 .

اسمح لي بالقول انك لم تكن موفقا" أبدا" فيما ذهبت اليه,أو أنك أردت شيئا" فخانك التعبير,لو أحسنت الظن بك.
فقد قرأت مقالتك,لكني أستغرب العنوان تماما" !!! فهل المطلوب أن تضغط الجمهورية الاسلامية في ايران على السيد المالكي ليتنازل عن رئاسة الوزراء لعلاوي والسعودية مملكة الارهاب الطائفية؟اسوة واقتداءا" بما فعله الامام الحسن(ع)..السياسة فن الممكن والواقع,وايران لاعب أساسي في العراق شئنا أم أبينا,ومن المعلوم لدى المنصفين والموضوعيين أن المالكي ليس برجل ايران في البلد..لكن الدعوة الى تجديد ولايته من ايران ان صحَت فهي نابعة من شعبية الرجل من خلال ما أفرزته نتائج الانتخابات,وهي حقيقة من المؤكد أنَ ايران تحترمها ولا تقفز عليها كما يفعل الكثيرون أو يرغبون..ومن جهة اخرى حرص ايران على البيت الشيعي من التشظي والانقسام الموجع وما يترتب عليه من تبعات خطيرة على شيعة أهل البيت في البلد وغيره.
لا اريد الاطالة والاسهاب لعدم تحققي من قراءتك للتعليق أو الاطلاع عليه..لكنني أتمنى أخيرا" أنك لست ممن يعملون بطريقة دس السم بالعسل..فاسمك يوحي لي بأنك شيعي...وأرجو أن يكون قلمك نظيفا" وحريصا" على شيعة علي(ع)..والا فالكل يعلم أنَ كثيرين محسوبين على الشيعة ولكنهم ارتموا في أحضان البعثيين والطائفيين الحاقدين على الشيعة.أرجو أن لا تكون منهم...أو يحركهم التنافس الشيعي-الشيعي فيستبيحون كل شيء في خصامهم.






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا

 
علّق حسين سعد حمادي ، على صحة الكرخ / معهد الصحة العالي - الكاظمية يعقد الاجتماع الدوري لمجلس المعهد لمناقشة المصادقة على قوائم الدرجات للامتحانات النهائية و خطة القبول للعام الدراسي القادم - للكاتب اعلام صحة الكرخ : كل التوفيق والنجاح الدائم في جميع المجالات نعم الأساتذة نعم الكادر التدريسي نعم الكادر الإداري وحتى الكوادر الأمنية ربي يحفظكم جميعا وفقكم الله لكل خير

 
علّق حامد الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف اهلا بالبطل النشمي ابن السعديه الشيخ عصام زنكي

 
علّق منير حجازي ، على العدل : 90% من احكام الاعدام لم تنفذ لهه الاسباب : المسجونون في سجن الحوت وغيره ممن حُكم عليه بالاعدام ولم يُنفذ ، هؤلاء المجرمون قاموا بتنفيذ حكم الاعدام بحق نصف مليون مواطن ومن دون رحمة او شقفة او تمييز بين طفل وامرأة وشيخ وشاب. ناهيك عن دمار هائل ومروّع في الممتلكات. المجرم نفذ حكم الاعدام بالشعب . ولكن هذا المجرم لا تزال الدولة تطعمه وتغذيه وتسهر على امنه وحمايته.ويزوره اهله ، ويتقلى المكالمات التلفونية. إنما تم الحكم بالاعدام عليه لاعترافه بجرمه ، فما معنى درجة قطعية ، وتصديق رئاسة الجمهورية الكردية . من عطّل حدا من حدود الله كان شريكا في الجرم.

 
علّق سعد الديواني ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : احسنت الرد على الصرخية اعداء الزهراء عليها السلام الله يحفظكم ويحفظ والدكم السيد حميد المقدس الغريفي

 
علّق ابو محمد ، على خلال لقاء بين الكاظمي وأوبيرت.. فرنسا تعد النهج الجديد للعراق “مثالا يحتذى به” : تفاصيل بيان مكتب الكاظمي نُقلت كما تنقلها قناة العراقية. إشادة واضحة بمخرجات المؤتمر اخرجتكم من حيادية الموقف إلى تأييد واضح لخطوات الكاظمي.

 
علّق النساب والمحقق التاريخي سيد محمد الحيدري ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : يوجد عشيره السعداوي تابعه ال زيرج ويوجد بيت السعداوي تابع عشيره ال زنكي المزيديه الاسديه في ديالى الاصل ونزحوا الى كربلاء

 
علّق ازاد زنكي قره تبه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حيو ال زنكي والشيخ العصام الزنكي ابن السعديه البطل

 
علّق جمال الزهيري ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ال زنكي حاليا مع الزهيرات والزنكنه في ديالى ومستقرين .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ماء السماء الكندي
صفحة الكاتب :
  ماء السماء الكندي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net