صفحة الكاتب : زهير الفتلاوي

قوات النخبة .. وصولة الفرسان . وشجاعة أمير المؤمنين (ع)
زهير الفتلاوي

أعادت قوات النخبة الذكريات والبطولات البارعة التي قام بها ابطال الجيش العراقي الباسل  في الحقبة السبعينية اذ لقن الأعداء دروس في التضحية والفداء واستعاد المدن العربية من السقوط بيد الأعداء . ومازالت صولات تلك الفرسان عالقة في الأذهان ويستذكرها العراقيون بعز وشرف ، اليوم تخوض قوات النخبة وسوات ومكافحة الإرهاب معارك شرسة ضد الإرهابيين الذين جاءوا من وراء الحدود وتلقوا دعما من بعض الخونة حيث هناك حواضن هم أشبه بالجرذان تؤوي هذه المجاميع وتقدم الدعم اللوجستي والمعنوي لهم ويلقونهم بأوهام بعيدة عن الواقع اذ يصفون لهم الجيش العراقي الباسل بالضعيف ولم يقاتل ويصمد ويتقهقر أمام تلك المجاميع الإرهابية ومن معهم ممن باعوا شرفهم ودينهم وارتموا بأحضان الأعداء وبتوجيه من قطر والسعودية وتركيا ، ولأغرض طائفية ودوافع شخصية وعدائية مع بعض السياسيين  جاعلين من ارض الرافدين عرضه للصراعات الإقليمية  وتصفية الحسابات،  ان هذه (الخدعة والمؤامرة ) التي وصفها رئيس الوزراء مرت مرور الكرام و تجاوزها الجيش العراقي البطل رغم ان هناك أعلام مغرض يسعى لترويج حرب الإشاعة والاستفادة من التشويش لبعض السياسيين الفاشلين الذين يواظبون على خلط الاوارق تاركين وراء ظهرهم شتى التهديدات التي تواجه البلاد والعباد ومن المفترض ان يوقفوا كل الخصومات والتقاطعات مقابل تحقيق الامن والامان وعودة النازحين  المساكين إلى ديارهم ،  ان من يضن او يوسوس له الشيطان بان الجيش العراقي ضعيف او غير مدرب ولا روح قتالية لديه ، فهو واهم ومصاب بالغباء المفرط ، والدليل تضحيات العديد من الجنود والقاده واخرهم الشهيد البطل العميد الركن (محمد الكروي) واللواء( نجم السوداني) وغيرهم من الشهداء الأبطال وانجازات قوات النخبة ومكافحة الارهاب الابطال  التي تظهرها  وسائل الاعلام وخاصة قناة( الحرة عراق) و(الاتجاه) (وعراق النهار)  و(الفرات) و(أفاق)  و( العراقية ) في الدفاع عن المقدسات وتخليص عشرات الرهائن المدنيين من قبضة داعش الأنجاس والقاعدة وغيرهم من  التنظيمات الارهابية   في العديد من المدن والمحافظات واخر هذه الأماكن هي محافظة صلاح الدين ومن حق اي عراقي ان يفتخر بوجود هذه العقيدة  العسكرية المترسخة  وهي مسلحه بروح قتالية منقطعة النظير وقد جاءت هذه الشجاعة من قضية وأيمان ومبدأ ، ومثال للبطولة هو استشهاد بعض قادة الفرق العسكرية اثناء تقدمهم أمام جنودهم وضباطهم  لمقاتلة داعش في تكريت وبيجي والانبار وديالى  . هولاء القادة  استشهدوا بعد ان قاتلوا  ببسالة مجاميع داعش الارهابية قرباناً للوطن ، و بعد أن اشتبكوا هم  وحمايتهم  بعنف مع الإرهابيين وحتى  الخلايا النائمة بتلك المناطق  ظهرت من المنازل مما أدى إلى ابادتهم وهذه هي  نتيجة  الغدر والخيانة للوطن ،  كما يحق لنا ان نستذكر مطلب  الرسول (ص)  من أصحابه مقاتلة (عمر بن ود العامري)  حيث انبرى له البطل أمير المؤمنين علي بن ابي طالب( ع ) وقتله و كان عمرو ابن عبد ود من أشهر فرسان العرب ويُعد من أشجعهم في عهد النبي محمد (ص). وكان من قادة المقاتلين الذين احتشدوا ضد المسلمين في المدينة في معركة الخندق. كان عمرو ابن عبد ود قد وجد ثغرة في الخندق استطاع مع خمسة من المقاتلين تجاوز الخندق عبرها فتصدى لهم المسلمون بما فيهم الإمام علي (ع) وسدوا تلك الثغرة. عندها تحدى عمرو جمع المسلمين للمبارزة والقتال ونادي ساخراً بدينهم. وجعل يصول ويجول داعياً إلى المبارة. فلم يجبه أحد إلا الإمام علي (ع) إلا أن النبي محمد (ص) لم يأذن له. وقد ورد في كتاب علي من المهد إلى اللحد للسيد محمد كاظم القزويني أن عمرو نادى: ألا رجل ؟ وجعل يؤنبهم ويسبهم ، ويقول أين جنتكم التي تزعمون أن من قتل منكم دخلها ؟ فقام علي عليه السلام فقال : أنا له يا رسول الله ، فأمره النبي بالجلوس ، ثم نادى (عمرو) الثالثة فقال :

ولقد بححت من النداء           بجمعكم هل من مبارز؟
ووقفت إذ جبن المشجع        موقف البطل المناجز
إني كذلك لم أزل                متسرعاً نحو الهزاهز
إن السماحة والشجا عة        في الفتى خير الغرائز

 فقام علي عليه السلام فقال : يا رسول الله أنا .
فقال : إنه عمرو ، فقال : وإن كان عمرا وأنا علي بن أبي طالب. فاستأذن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فأذن له وألبسه درعه ذات الفضول وأعطاه سيفه ذا الفقار وعممه عمامة السحاب على رأسه تسعة أكوار (أدوار) ثم قال له : تقدم .
فقال لما ولى : اللهم احفظه من بين يديه ومن خلفه وعن يمينه وعن شماله ومن فوق رأسه ومن تحت قدميه.
ثم قال : برز الإيمان كله إلى الشرك كله.
فمشى إليه وهو يقول :
لا تعجلن فقد أتا ك        مجيب صوتك غير عاجز
ذو نية وبصيرة           والصدق منجي كل فائز
إني لأرجو أن أقيم        عليك نائحة الجنائز
من ضربة نجلاء يبقى   ذكرها عند الهزاهز

وما زال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم آنذاك رافعاً يديه مقحماً رأسه إلى السماء داعياً به قائلاً : اللهم إنك أخذت مني عبيدة يوم بدر وحمزة يوم أحد ، فاحفظ علي َّ اليوم علياً ، رب لا تذرني فرداً وأنت خير الوارثين .
فقال عمرو : من أنت ؟ وكان عمرو شيخاً كبيرا قد جاوز الثمانين ، وكان صديق أبي طالب بن عبدالمطلب ، فانتسب علي له .
فقال عمرو : أجل لقد كان أبوك صديقاً لي فارجع فإني لا أحب قتلك. فقال علي عليه السلام : لكني أحب أن أقتلك ! فقال عمرو : يا ابن أخي إني لأكره أن أقتل الرجل الكريم مثلك فارجع وراءك خير لك ، ما آمن ابن عمك حين بعثك إلي أن أختطفك برمحي هذا فأتركك شائلاً بين السماء والأرض لا حي ولا ميت؟ فقال له علي عليه السلام : قد علم ابن عمي أنك إن قتلتني دخلت الجنة وأنت في النار ، وإن قتلتك فأنت في النار وأنا في الجنة . فقال عمرو : كلتاهما لك يا علي ؟ تلك إذا قسمة ضيزى. فقال علي عليه السلام : إن قريشاً تتحدث عنك أنك قلت : لا يدعوني أحد إلى ثلاث إلا أجيب ولو إلى واحدة منها ؟ قال : أجل .
قال : فإني أدعوك الى الإسلام ، وفي رواية : أدعوك إلى شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله .
قال : دع هذه !! أو نح هذا .
قال : فإني أدعوك إلى أن ترجع بمن يتبعك من قريش إلى مكة فإن يك محمد صادقا فأنتم أعلى به عيناً ، وإن يك كاذباً كفتكم ذؤبان العرب أمره  قال : إذن تتحدث نساء قريش عني أن غلاما خدعني وينشد الشعراء أشعارها أني جبنت ، ورجعت على عقبي من الحرب ، وخذلت قوماً رأسوني عليهم .
قال : فإني أدعوك إلى البراز راجلاً ، فجنى عمرو وقال : ما كنت أظن أحداً من العرب يرومها مني .
ثم نزل فعقر فرسه ـ وقيل ضرب وجعه فرسه ففر ـ ثم قصد نحو علي عليه السلام وضربه بالسيف على رأسه ، فأصاب السيف الدرقة فقطعها ، ووصل السيف إلى رأس علي عليه السلام.
فضربه علي عليه السلام على عاتقه فسقط ، وفي رواية : فضربه على رجليه بالسيف فوقع على قفاه ، وثار العجاج والغبار ، وأقبل علي ليقطع رأسه فجلس على صدره ، فتفل اللعين في وجه الإمام علي عليه السلام فغضب عليه السلام ، وقام عن صدره يتمشى حتى سكن غضبه ، ثم عاد إليه فقتله.

وقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : ضربة علي يوم الخندق أفضل من عبادة الثقلين .
وفي رواية الحاكم في المستدرك : لمبارزة علي بن أبي طالب لعمرو بن عبد ود يوم الخندق أفضل من أعمال أمتي إلى يوم القيامة 
لايخفى أن مافعله الإمام علي (ع) من ترك عمرو ابن عبد ود لما تفل عليه أنه لم ولن يقدم على قتله عن دوافع شخصية أو لانتقام منه بل فقط حماية للإسلام ورفع لرايته وإنقاذاً لها من أي عار.كما أنه لا يخفى إنقاذ الإمام علي (ع) لكرامة الإسلام وهيبته عندما أخذ هذا التحدي على عاتقه بعد أن جبن آخرون عن ذلك رغم أن النبي محمد (ص) ترك لهم المجال ثلاث مرات وبذلك اعتبر بروز الإمام علي (ع) قتالاً بين الإيمان كله ضد الشرك كله.  في ذكراه عليه السلام نستحضر ديننا ودنيانا , نستحضر عبق الذكرى وما هي بذكرى , إذ نسشتعر بأنفاسه … بروحه تحوم كل وقت وحين حولنا , نسافر إليك سيدي تحدونا التواسيل , بحب ٍ أنتم له أهلٌ سيدي , وما زلنا ننتظر كل يوم انبعاث نور الحق منك … منه … روحي لتراب مقدمه الفداء ليملأ الأرض قسطا وعدلا بعد أن ملئت ظلما وجورا . وهذه الأبيات في رثاء أمير المؤمنين ( علي بن أبي طالب عليه السلام ) في ذكرى استشهاده

فداءٌ لقبرك من موضعِ
وجرح ٌتلظى في الأضلعِ
بكاءٌ عليك ولما أزلْ
أزفُ الدموعَ ولم أقـلعِ
فيا سالفَ الذكرِ في الخالدين
بسيفٍ فرى مـُـضغة الأضبُعِ
ويا سـِـفـْــرَ علمٍ في العالمين
بحسن فعالك لم أسمعِ
أنفسَ الرسولِ وزوجَ البتولِ
وبابَ المدينةِ والألمعي
تيممتُ حسنك في خاطري
وأنشدتُ ذكرك في مسمعي
وذكراك ماثلةٌ لم أرَ
بأعبقَ منها ولا أروعِ
وسقياً لأرضك أرضِ الإباء
بمنهملِ الدمِ والأدمعِ
فيا ابنَ الأكاسرِ من هاشمٍ
ويا ابنَ الأساطينِ واللـُـمّعِ
وويح القلوب وعشق الأنامِ
من الأشيبين إلى الرُضـّـعِ
وشِـبتُ وما شاب مني الضميرُ
ومحـّـصتُ سرك لم أخدعِ
وقلتُ : تعاليتَ يا ابنَ الكرامِ
على كل شنآنَ أو مدعي
بسيفٍ تهز عروشَ البغاةِ
من الأولين إلى التــُـبـّـعِ
ببدرٍ وأحـْــدٍ وفي خندقٍ
فريتَ اللحومَ على المبضَعِ
تهتــّـكُ منهم جديبَ الضميرِ
بأنفٍ حميٍ ولم يـَـضرعِ
بوحي السماءِ سما ذو الفقارِ
على كل مستذئبٍ أوضعِ
تحن إليك قلوبُ الورى
من الساجدين إلى الرُكعِ
وما أنت إلا صلاحُ النفوسِ
إمامُ الأئمةِ والمطلعِ
لسانُ السماء وكهف الثريا
وقامعُ كفرِ هوىً مـُـترَعِ
لحى الله ليلةَ سار الشقيُ
بضربة غدرٍ فلم تفزعِ
تساميتَ من ضاحكٍ للمنونِ
كأنك في جفنه مـُـمرَعِ
وماذا ؟ أأعظمُ من أن تزفَ
شهيداً على كل ما أدعي ؟
أليس بيانك فصلَ الخطابِ
ونهجَ البلاغة والأسطعِ
فلا تعذلوني بحب الوصي
وخلوا الذهولَ إلى ما معي

وفي كل قومِ مضى آيةٌ . واليوم وكأنما التاريخ يعيد نفسه حيث طالب المرجع السيستاني دام ظله من يستطيع حمل السلاح ومقاتلة الارهاب الذهاب الى ساحات القتال،  ودعا الى  وجوب  (الجهاد الكفائي)  وقد لبى النداء نحو مليونين مقاتل من ضمنهم النساء للدفاع عن الوطن والمقدسات ومقاتلة الارهابيين دفاعاً عن بلده وشعبه ومقدساته، اذ يقع على جميع ابناء الشعب الواحد من سنّة وشيعة وكرد  .... الف تحيه واجلال  الى هذه القوات التي أفدت نفسها من اجل العزة والكرامة ومقاتلة الغزاة

  

زهير الفتلاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/07/19



كتابة تعليق لموضوع : قوات النخبة .. وصولة الفرسان . وشجاعة أمير المؤمنين (ع)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق العراقي علي1 ، على هل السبب بالخطيب أم بصاحب المجلس؟!! - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الكاتب القدير ما تقوله عين الصواب لكن فاتك بعض الامور اريد ان اوضحها كوني كفيل موكب اعاني منها من سنوات 1- كثرة المواكب وقلة الخطباء 2- لقد تساوت القرعه وام شعر وصرنا لانفرق بين كفيل الموكب المخلص ومن جاء دخيلا على الشعائر جاء به منصبه او ماله 3- ان بعض الخطباء جعل من المنبر مصدر للرزق وبات لايكلف نفسه عناء البحث والتطوير ورد الشبهات بل لديها محفوظات يعيدها علينا سنويا وقد عانيت كثيرا مع خطيب موكبي بل وصلت معه حد التصادم والشجار 4- لا تلومون كفلاء المواكب بل لوموا الخطباء الذين صارو يبحثون عن من يمنحهم الدفاتر ويجلب لهم الفضائيات ويستئجر لهم الجمهور للحظور 5- اما نحن الفقراء لله الذي لانملك الا المال الشحيح الذي نجمعه طوال السنه سكتنا على مضض على اشباه الخطباء لانه لايطالبوننا بالدولار والفضائيات لتصويرهم وصرنا في صراع الغاء المجالس او اقامتها على علتها فاخترنا الخيار الثاني 6- نحن لانطالب بمنحنا الاموال بل نطالب من الغيارى والحريصين على الثوره الحسينيه والمنبر الحسيني ان يتكفلوا بالبحث لنا عن خطباء متفوهين ويتفلون دفع اجورهم العاليه لاننا لا طاقه لنا بدفع الدولارات والله المسدد للصواب

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها

 
علّق ذنون يونس زنكي الاسدي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى الأخ الشيخ ليث زنكنه الاسدي نحن عشيرة الزنكي ليس عشيرة الزنكنه مع جل احتراماتي لكم نحن دم واحد كلنا بني أسد وشيوخ ال زنكي متواجدين في ديالى الشيخ عصام ابو مصطفى والشيخ العام في كربلاء الشيخ حمود الزنكي وان شاء الله الفتره القادمه سوف نتواصل مع عمامنا في السعديه مع الشيخ عصام وجزاك الله خير الجزاء .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عز الدين العراقي
صفحة الكاتب :
  عز الدين العراقي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net