صفحة الكاتب : اسراء البيرماني

وجــه القمـــر
اسراء البيرماني

 إنه الليل .. الكتف الذي تغفو عليه الهنيهات بعد يوم كأنه الهنيدة .. ألقت بنفسها على ضفاف السكون .. راقت لها سنفونية الدلهم القاتم .. أرخت سدول أجفانها الواسعة و استسلمت لعالم الوحدة المعتاد يومياً
نسمات عبقة وهبها لها اوكتوبر فداعبت شعيرات كنبيذ مسكوب على خد من العاج ، مازال لطعمه نشوة الضمآن في القفار و قد غفت على جانبيها جنتان من الورد..
داعب جفنيها القمر .. انه المحاق .. يكتمل القمر في وجهها كدورة الفصول في العام الواحد فيأتي موسم الأوراق المتساقطة و لما يشتد الحنين لذاتها المختبئة خلف ظلال الليل المبتورة..
الانفراد بالقمر شيء يبعث على تناسي الأنا اثر يوم صاخب بالذات .. كغريب الخليج تسافر بموج هائج من الأفكار متسمرة على ضفاف العمر ، العمر كدورة الفصول يمر سريعا على حقول من الثلج و النبيذ فيعيث بأغصان غابات الحناء صخب الشيب الأبلج في ليلة تحتفي غنجاً بالمحاق..
رمقت اللجين بإحساس الفتور و الأمل ..
 - انها ليلتي
لا زالت تعلق رائحة الليل في طيّ الذكريات كقارورة الكريستال التي أهدتني إياها جدتي منذ أعوام .. نفذ العطر و بقيت رائحته .. كما عبق العمر حين غادرتها طقوس الحياة و بقيت روائح الليل .
استسلمت للاسترخاء تماما كمن يهبط على واحة غناء أثر يوم مرهق .. هنا وقد ظهرت أمامها من جديد فجأة .. بقميص النوم الستان الأبيض الفضفاض الذي عبثت به رياح أكتوبر الليلية عند السحر .. طافت حولها و هي لاتزال تنصاع الى الاسترخاء والركون الى صوت الليل .. أيسَت من قدِّ اسدال الصمت فنطقت:-
 لا تزالين في دوامة الليل تجوبين محطات العمر بين ماض قديم و حاضر تائه -
. انه الارق المعتاد ليس الا -
 - و الى متى ؟
. حتى ينقشع ظلك المظلم و تتركيني اعيش -
أطلقت قهقهة إلى السماء شقت عنان الفضاء الفضي .. صمتت فجأة .. أخذت تحدق في الأفق بامتعاض .. اخترق الهواء خصلاتها العاجية بصلافة فاستدارت نحوها قائلة:-
 - انه الخريف .. موسمك الساحر .. يستغرق أوراقك .. كتاباتك .. قصصك و أشعارك .. فساتينك .. وحتى استقبالك له .. الحفاوة التي ينبض بها قلبك و نشوة كأس دلهم ليله المعتق التي تتسرب الى عروقك .. كل هذا و هو الخريف موسم تساقط الأوراق .. كما تتساقط سنواتك كل موسم فيعيث الشيب في جدائلك الفساد .. و بعد كل هذا و ذاك .. يبقى وجودي مقززا بالنسبة لك .. شي ما يستدعي امتعاضك ، أولست أنا خريف ؟! ولكن من نوع آخر .. إنني خريف العمر
. جئتِ مبكرا .. اكتسحت حياتي مبكرا -
( قالتها بحدة ) ذاك قدرك ... ها انذا أمامك .. مزقيني و أخرجي من سطوتي -
 - هه .. انت لا تقيدينني .. في الواقع .. أنا من أقيد بك نفسي .. أو ... لربما كنت قدري القادم مبكرا ..أو حتى كنسيج ورقي ارضخ اليه بحجة التقاليد .. ولكن .... يبقى هناك من يناغي جمالي و يحملني قداساً بين ثنايا روحه على نول من صبر
- و هل سألتك يوما عن كونك مسترجلة كي تسددي فيَّ هذه النظرة الحادة كقذيفة من لهب !؟ .. لازلت أنثى شهية بضَّة .. لكنني أدرك تماما في مَ تفكرين ! أنت تفكرين في مدى حقارتي و لؤمي حين أستوطنك قصرا فخما من البلور و العاج و ما أنا أكثر من قطن يتطاير و تجاعيد .. و ثمة ملامح لامرأة قد التهمتها أكناف المقابر منذ زمن قديم !!
 - غارقة أنت في خيبتك التي صببتها على رأسي منذ أن توقدتي أمامي كشبح يستعمرني كل ليلة في غرفتي .. في شرفتي .. في مرآتي .. الاّ مضجعي .. إفهمي .. الاّ مضجعي ..
 - أعرف ذلك .. وقد أستودعتِ وسائدك حبات اللؤلؤ المنثور و ثمة روائح للتفاح البيروتي ... حقا انها شهية ..
- جيد انك تعرفين .. فلا تقتربي  و لا تتنظري اليها .. فأنا امارس طقوس طفولتي هناك حيث حكايات ملأت بها رأسي نسوة هذا القصر يوما ما .. عن أميرة مدللة ظفائرها أغصان الحناء
 - و فارس أسطوري .. ينحني عشقا و يريد المغازلة حين أنهكته أسوار منزلها
 - دعينا من الفرسان ألان .. عصور الفرسان قد انقرضت و لم يتبق سوى ذكور لا تستحق ذرات إهتمامي . 
. لم يخلبْ لبك أحدا حتى ألان -
 - البركة في القدر الذي حملك لي مبكرا .. فأرتو من مياه سنوات عمري كما تشائين
 - إعلمي ان أجمل ما في المعايشة هو التأقلم .. فتأقلمي .. قد يكون من البشاعة ان تسكن امرأة التسعين فتاة العشرين الا ان هذا ما حصل ... 
و الان يا صغيرتي ... أشيري بأصبعك هذا الى وجهي .. مرري كفك الصغيرة على تجاعيدي التي طالما قززتك .. تلمسي أوردتي الظاهرة على كفي و بشرتي الشاحبة  لعلك تفكرين في حكمة امرأة عجوز تستوطنك اكثر من ان يشغلك بشاعة وجهها يا وجه القمر .. فربما كانت هذه العجوز هي خير من فتاة صاخبة في عصر يضج بالصخب و الجنون
. انه الفجر -
 - خاطبي الله قبل ركونك لمضجعك .. أما أنا فسأختبئ في فستانك الذي اخترتِ ليوم غد .
 

  

اسراء البيرماني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/10/05



كتابة تعليق لموضوع : وجــه القمـــر
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا

 
علّق حسين سعد حمادي ، على صحة الكرخ / معهد الصحة العالي - الكاظمية يعقد الاجتماع الدوري لمجلس المعهد لمناقشة المصادقة على قوائم الدرجات للامتحانات النهائية و خطة القبول للعام الدراسي القادم - للكاتب اعلام صحة الكرخ : كل التوفيق والنجاح الدائم في جميع المجالات نعم الأساتذة نعم الكادر التدريسي نعم الكادر الإداري وحتى الكوادر الأمنية ربي يحفظكم جميعا وفقكم الله لكل خير

 
علّق حامد الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف اهلا بالبطل النشمي ابن السعديه الشيخ عصام زنكي

 
علّق منير حجازي ، على العدل : 90% من احكام الاعدام لم تنفذ لهه الاسباب : المسجونون في سجن الحوت وغيره ممن حُكم عليه بالاعدام ولم يُنفذ ، هؤلاء المجرمون قاموا بتنفيذ حكم الاعدام بحق نصف مليون مواطن ومن دون رحمة او شقفة او تمييز بين طفل وامرأة وشيخ وشاب. ناهيك عن دمار هائل ومروّع في الممتلكات. المجرم نفذ حكم الاعدام بالشعب . ولكن هذا المجرم لا تزال الدولة تطعمه وتغذيه وتسهر على امنه وحمايته.ويزوره اهله ، ويتقلى المكالمات التلفونية. إنما تم الحكم بالاعدام عليه لاعترافه بجرمه ، فما معنى درجة قطعية ، وتصديق رئاسة الجمهورية الكردية . من عطّل حدا من حدود الله كان شريكا في الجرم.

 
علّق سعد الديواني ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : احسنت الرد على الصرخية اعداء الزهراء عليها السلام الله يحفظكم ويحفظ والدكم السيد حميد المقدس الغريفي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اسماعيل عزيز كاظم الحسيني
صفحة الكاتب :
  اسماعيل عزيز كاظم الحسيني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net