صفحة الكاتب : عماد يونس فغالي

وليمة النعمة!
عماد يونس فغالي


هوذا طاغيةٌ، شلاّلُ ظلمٍ وحقد. إقطاعيُّ منطقةٍ شكله، يخشى الناس ذكرَ اسمه! أمّارُ شرٍّ، يبني مجدًا دعاه بنفسه يومًا "الجحيمُ في قلبي".
مملكة جهنّم إذًا! ماذا لم تزرع؟ وتحصد القتل عرفيًّا. تمنع الخير في نبعه أن يخرج. حتى الكاهن منعه الطاغية من مباركة زواج حبيبين! ويبان الخوف في تبعيّة الكاهن المهدَّد، الذي يُنشد الهدوء والعيش الهانئ!
وفي المقابل، وجه حَبرٍ يناقض الصورة. قيل: "إذا صرّح البابا فرنسيس أنّه يريد أن يكون بابا الرحمة، فإنّه يتصوّر أمامه وجهَ هذا الحَبر الجليل". الكاردينال فريدريك بورومّيه، "في استقباله المميّز لهذا الخاطئ الكبير"، لوحةٌ إنجيليّة ولا أروع. مشهدٌ إنسانيّ لا يمكنكَ إلاّ التأثّر لذكره. موقفٌ ينزاح إلى النور، يصدمَ القابعين في رتابة الواقع، وتسطع بإشراقته الضمائر.
خبَرُه أنّ الطاغية أعلاه، قصده في زيارةٍ، أقلّ ما يُقال فيها إنّها غير مرحَّبة في أوساط الأسقف. إلى أن تَواجَها! لحظاتُ رهبةٍ فرضها الكاردينال، بصَمتِه الكاشف هدأةَ نفسه الماخرة في الداخل، يقطعها ترحيبٌ غير عاديّ. فتحة يديه الداعيةُ ضيفَه برحابةٍ غير منتظَرة، تتبعها كلماتٌ ليست كالكلمات. قال:
- يا لَهذه الزيارة، ما أغلاها! كم أنا مدينٌ لكَ تلطّفكَ، في الوقت الذي يُشعرني بالملامة!
- بالملامة؟ أجاب الرجل.
- أجل! ألوم نفسي لتنازلكَ هذا. إذ سبقتَني بالزيارة التي كان يجب أن أقوم بها قبلك!
- تزورني؟ هل تعرف من أنا؟ هل سمعتَ جيّدًا باسمي؟
- وهل تظنّني أتمتّع بالعزاء والفرح اللذين تراهما على وجهي، من جرّاء زيارة رجل غريب؟
مسحورًا، لم يستطع الطاغية التلفُّظ بكلمة. وتابع الكاردينال:
- أخبرْني يا سيّد، أيَّ خبرٍ سارّ تحمله إليّ؟
عند هذا السؤال، طفح بالرجل التعجّبُ، قال:
- وأيّ خبرٍ سارّ يمكن إنسانٌ مثلي أن يحمله؟ أنا الحامل الجحيمَ في نفسي، قلْ لي بربّكَ: أيّ خبرٍ سارّ تنتظر منّي؟
- أنتظر بكلّ بساطة، أن تخبرَني أنّ الله لمس قلبك. وأنّه جعل من نفسكَ مسكنه! ألا يختلج قلبك بالحضور الإلهيّ؟
في الحقيقة، مسّ الله قلب الطاغية بكلمات الأسقف، باستقباله الحارّ له وتجسّم محبّته التي غمرته. ففاضت عيون الرجل بدموعٍ ساخنة لم تزُرْ حدقتيه منذ اليفاع. وتكمل الرواية تقول: غطّى المجرم وجهه بيديه وغاص في البكاء، ليهتف الحبر: "ما أكبرَ الله وما أروعه! وتابع رافعًا يديه نحو العلى:
- ماذا فعلتُ يا ربّ، أنا الخادم المسكين والراعي البسيط، لتدعوني إلى وليمة نعمتكَ الفائضة هذه؟ لتجعلَني مستحقًّا أن أشهد هذه العودة الفرِحة إلى أحضانك!
هذا كلّه، مشهديّة في كتاب على طاولة الحبر الأعظم! قد تكون مؤلَّفةَ الكاتب! ولكن، ألا تعود بنا إلى لوحاتٍ كتابيّة بطلُها يسوع؟! أمَا زكّا العشّار طاغيةُ مالٍ دعاه الربّ باسمه إلى وليمة حبٍّ في بيته؟ أمَا الزانية باعت جسدَها "هيكل الله"، فاشتراه يسوع بردّ الرجم عنها، محوِّلاً التهمة إلى مُلقيها؟! وفرنسيس البابا، أما قابل خطيئة كهنته، بالتماس بركتهم له، كونهم كهنة المسيح وحسْب؟
وبعد، أمَا إنسانيّةٌ موقف الكاردينال؟ هوذا استقبالٌ لم ينتظرْه هذا الرجل االذي جرّد نفسه من الإنسان فيه! هي ذي محبّةٌ غمره بها، فشعر باهتمامٍ ألقاه عنه منذ زمن!
أهداه الكاردينال ما يُنشده في طبيعيّته: الاحترام العفويّ بدَل الخوف الذي يفرضه. المحبّة الظاهرة بدل الرعب الذي يلقيه. الترحيب الصادق بدل المثول الخانع! فاكتشف المجرمُ الله واتّكأ على كتف رجل الله بنفسٍ بنويّة طائعة، وعاد إلى حظيرة الخراف، راجيًا فقط عفو الله وخلاص نفسه. تبارك الله!

  

عماد يونس فغالي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/10/07



كتابة تعليق لموضوع : وليمة النعمة!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق salim master ، على في الذكرى السنوية الأولى لشهادة حجة الإسلام والمسلمين الشيخ لقمان البدران قدس سره ... : اللهم لا نملك ما يملكون اسالك أن تجعلهم شفعاء لنا يوم نلقاك

 
علّق عمر الكرخي ديالى كنعان ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من أصل عشيره الزنكي من بعض الهجره من مرض الظاعون نزحنا من السعديه كما نزحت عشيره الزنكي لكركوك وبعض اجزاء سليمانيه نحن الآن مع عشيره الكرخيه لاكن اصولنا من الزنكي سعديه الي الان اعرف كل الزنكيه مع شيخ برزان نامق الزنكنه ولا يعترفون بالزنكي لسوء تجمعات ال زنكي الغير معروفه ورغم انهم من أكبر الشخصيات في ديالى لاكن لا يوجد من يجمعهم لذالك نحن على هبة الاستعداد مع الشيخ عصام

 
علّق كامل الزنكي كركوك ديالى سعديه سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : مرحبا لكل الزنكيه في ديالى وكربلاء وبالاخص شيخنا العام شيخ عصام الزنكي كلنا معاك ونحترم قدومك لكركوك ونريد تجمع لعشيره الزنكي في كركوك وندعوكم الزياره لغرض التعرف والارتباط مابين زنكي كركوك والمحافظات بغداد وكربلاء وديالى لدينا مايقارب ١٣٠ بيت في منطقة المصلى وازادي وتازه وتسعين

 
علّق ابو كرار الحدادي الأسدي بغداد مدينه الصدر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نحن اخوتكم من الحدادين بني أسد نحن معكم واي شي تحتاجون نحن في المقدمه وخدام لكم

 
علّق عمر الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : لماذا لاتذكرنه في كركوك أين الشيخ عصام شيخنا نحن من منطقه طريق بغداد الواسطي مقابل أسواق انور

 
علّق ضد الارهاب ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : من يبحث عن الحقيقة عليه ان يتابع الكربولي ويعرف كمية الحقد على الشيعة حتى في صفحاته الثانية والثالثة والتي تديرها الماكنة الاعلامية الاسرائيلية.

 
علّق مصطفى الهادي ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : ((({ودعا المركز النائب الكربولي الى توخي الحذر في ادعائاته )))) لو امسكتم شخص من عامة الشعب يُثير الشائعات ويقوم بتزوير الاخبار ، هل ستنصحوه بتوخي الحذر في اشاعاته وتزويره للاخبار. إذن لماذا أسستم مركز العراقي لمكافحة الشائعات ، لقد اهلك الله الامم السابقة ، لأنها كانت اذا سرق الشريف سامحوه ، واذا سرق الفقير قطعوا يده .

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق منذر الأسدي الجبايش ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي ديالى والشيخ عصام الزنكي الاسدي

 
علّق فيصل الزنكي كويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتي لعائله الزنكي في العراق والشيخ عصام الزنكي

 
علّق عزيز سعداوي زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السنين الماضيه لانعرف شيوخنا ولا حتى اصلنا الزنكي وأصبح الان الزنكنه نحن معا الشيخ عصام التجمع الزنكي رغم حاليا نحن الآن من القوميه الكرد١١يه ونعرف اصولنا يقولون لعشيره ال محيزم على ما اتذكر من كلام والدي المرحوم محمود زنكي معروف في السعديه

 
علّق احمد السعداوي الزنكي سعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيوخنا متواجدين في كربلاء الشيخ حمود الزنكي والشيخ عصام الزنكي سكنه بغداد الشعب وليس سكنه ديالى

 
علّق النسابه عادل الزنكي الكويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كل الهلا فيكم اعيال العم نرحب في تجمعات عائله الزنكي في ديالى والكويت وتناقشنا مسبقا مع الاستاذ مثنى الزنكي من بغداد بخصوص كتاب عائله الزنكي وانقطعت مابيننا الاتصال أين أصبح كتاب العائله ونتمنى نسخه من الكتاب عن عائله الزنكي الكويت

 
علّق سجاد زنكي الخانقيني خانقين كهريز ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا حاضرين لتجمع ال زنكي من العاصمه ال زنكي ديالى لجميع عمامنا في كركوك وبغداد و كربلاء والموصل وبعض المتواجدين في سليمانيه وكوت وبعثنا رساله للشيخ حمود الزنكي وننتظر الرد عن ال زنكي خانقين .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مديحة الربيعي
صفحة الكاتب :
  مديحة الربيعي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net