صفحة الكاتب : زهير الفتلاوي

مجلس الدكتورة كاشف امال الغطاء الثقافي يناقش قضية تهجير الكورد الفيلية وسبل استعادت حقوقهم
زهير الفتلاوي

  

*النائبة السابقة سامية عزيز :

* المحاكم المدنية العراقية قضت : التعويض عن الاضرار المعنوية والمادية ، لكن محاكم التميز ردت هذه القرارات وبدوافع سياسية وطائفية .

* تم الغاء شهادة الجنسية العراقية العثمانية عن الكورد الفيليين في الوسط والجنوب وتعرضوا الى الاجراءات التعسفية ، ثم  منحهم شهادة الجنسية العراقية  (التبعية ) و تسفيرهم

* هذه الشريحة لازالت تراجع في قسم الاجانب في مديرية شهادة الجنسية بينما قرار اكتساب الجنسية العراقية شمل حتى العراقي بالولادة عن اب عراقي واعتبر متجنسا بعد سنة 2003.

* وجود الموظفين المرتشين الموالين للنظام السابق في دائرة عقارات الدولة وهم الخصم والحكم،  وأضحى ضرورة تعين موظفين أكفاء من شريحة المظلومين .

 

    زهير الفتلاوي 

  قدمت النائبة السابقة سامية عزيز محاضرتها القيمة في مجلس الدكتورة (امال كاشف الغطاء الثقافي )، حيث  تناولت فيها موضوع (تهجيرالكورد الفيلية وسبل استعادة حقوقهم  ) وما لاقوه من ظلم و وتهجير وقتل ، واشارت  الباحثة الى  الدور الكبير لهذه الأقلية وما تعرضت له من تغييب قسري واضطهاد ومصادرة ممتلكاتهم وأموالهم . وهم لايزالون يعانون من كثرة المراجعات والروتين القاتل على الرغم من بلوغهم من العمر عاتية وهم مهجرين و يسافرون مابين الدول ومنهم من فارق الحياة ولم يحصلوا على تلك الحقوق  وقالت: ان المفارقة هي عدم استلام  الكورد الفيلية لحقوقهم وحتى الجنسية العراقية التي أسقطت عنهم، فهم لم يستعيدوها الى الان على الرغم من وجود قانون يلزم الجهات المسؤولة  بأعادة الجنسية التي أسقطت عنهم وبأثر رجعي . 

 

وبينت عن وجود إحصائية تؤكد إعدام 22  ألف شابا ينتمون إلى هذه الشريحة خلال حقبة النظام السابق.  وقالت:  ان هناك عدة فقرات اصدرتها المحكمة الجنائية العراقية العليا اذ وصفت قضية  الكورد الفيلية بانها ابادة جماعية وجرائم ضد الانسانية ، وذكرت فقرات الجرائم المرتكبة وهي :

1  ـ القتل العمد (جريمة ابادة جماعية ) . 

2  ـ الابعاد القسري للسكان جريمة ضد الإنسانية .

3 ـ  السجن والحرمان الشديد من الحرية  .

4 ـ التعذيب جريمة ضد الإنسانية .

5 ـ الاضطهاد لمجموعة محدده من السكان لااسباب قومية ودينية لا يجيزها القانون الدولي، جريمة ضد الانسانية .

6ـ الافعال الخطيرة واللاانسانية الاخرى ذات الطابع المماثل التي تتسبب عمدا في معاناة شديدة او اذى خطيرا يلحق بالجسم او الصحة العقلية والبدنية جريمة ضد الانسانية .

والمحت الى ان هناك بعض قرارات التي صدرت من قبل المحاكم المدنية العراقية وهي التعويض عن الاضرار المعنوية والمادية ، لكن تلك المحاكم ردت هذه القرارات وبدوافع سياسية وطائفية وبحجة أنهم ليسوا بعراقيين، حيث اعتبرت المحكمة هولاء المستحوذين على تلك الاملاك هم مالكين وليسوا غاصبين على الرغم من اغتصابهم لتلك الدور ومصادرتها من قبل مجلس قيادة الثورة بموجب القرار المرقم (1353) . وتعتبر تلك المخالفة منافية للقانون وغير دستورية، خاصة انهم لم يعوضوا عن الاضرار المادية والمعنوية التي لحقت بهم وهذا مانصت عليه المادة 132)) التي تكفلت فيها الدولة برعاية ضحايا النظام السابق وتلك الإجراءات تنصف المتضررين .

واشارت الباحثة الى المشاكل والمعوقات التي تواجه شريحة العراقيين من الكورد الفيليين لدى الوزارت والمحاكم العراقية ومنها المادة 17 قانون 26لسنة 2006 التي تنص: بالغاء قرار مجلس قيادة الثورة المنحل لسنة 1980 وإعادة الجنسية حسب مانص في القرار، ونبذ قرارات مجلس قيادة الثورة ، وقالت ان المطلوب الغاء قرارات مجلس قيادة الثورة لسنة 1980  واعادة  الجنسية العراقية اليهم وبأثر رجعي وبينت ان المحاكم العراقية اعتبرت الكورد الفيليين المسقط عنهم الجنسية العراقية، وعلى الرغم من اعادتها الاان الفترة التي اسقطت عنهم الجنسية اعتبروهم غير عراقيين وهم خاضعين الى ولاية القانون العراقي الذي ينص على العراقيين حصرا،

 وبينت ان هناك عراقيل وعقبات تواجه الكورد الفيليين حيث مازالت دوائر وزارة الداخلية ترفض اعادة  الجنسية اليهم وحتى الوثائق والمستندات الثبوتية العائده لهم هي محفوضة في مخزن غير ملائم وربما تتعرض للتلف والفقدان، ويجب ارشفة تلك الوثائق بطرق فنية حديثة لكي يتم المحافظة عليها وان المشكلة الكبرى هي ان هذه الشريحة لازالت تراجع في قسم الاجانب في مديرية شهادة الجنسية بينما قرار اكتساب الجنسية العراقية شمل حتى العراقي بالولادة عن اب عراقي واعتبر متجنسا ، كما تم الغاء شهادة الجنسية العراقية العثمانية عن الكورد الفيليين في الوسط والجنوب وتعرضوا الى حجز او دفع الغرامة ، وبعد تلك الاجراءات التعسفية ، تم منحهم شهادة الجنسية العراقية ( التبعية ) ومن ثم تم تسفيرهم وتهجيرهم بحجة انهم غير عراقيين ،

وذكرت الباحثة ان القانون صريح وفيه فقرات تنص على اعادة  الجنسية العراقية لهم وبأثر رجعي لان تم الالتفاف على القانون وقد منحوا الجنسية العراقية بعد سنة 2006 ، وهنا انهم ليسواعراقيين سابقا ولم يحصلوا على حقوقهم التي تم مصادرتها سابقا حيث ان فقرات القانون في منح الجنسية تختلف عن ارجاعها باثر رجعي .

وعن قرارات مؤسسة الشهداء قالت الباحثة ان تلك القوانين بقيت حبرا على ورق ولم تساوي بين الشهداء وخاصة الأخوة ولم تشمل تعدد الشهداء من عائلة واحده، وان قانون المؤسسة يستند على التعويض ومنح ( وسام الشرف العالي) لذوي الشهيد ويخولهم امتيازات ولم يعط  اي من الحقوق الى شريحة الكورد الفيليين ، وحتى مؤسسة السجناء هي الاخرى لم تنصفهم ، وشملت معتقلي معسكر  رفحاء والبرزانيين وحلبجة ، ولم يشمل الفيليين وحتى المهجرين في ايران ، والسبب هو عدم التعرف على معتقلين اثنين كانوا برفقة المعتقل، وطالبت الباحثة بالتفاته سريعة الى المهجرين قسرا الى ايران وانصافهم وعودة الحقوق لهم خاصة انهم لديهم اطفال ويجب ان يلقوا التعليم والعيش الكريم في ظل تقدم حقوق الانسان في العراق الجديد

 

وعرجت الباحثة على قرارات مجلس الوزراء التي لم تطبق ولم تنفذ خاصة قرار 426 الصادر من امانة مجلس الوزراء والخاص بالكورد الفيليين حيث اعتبر القرار صحيحا، واستنادا الى قرار محكمة الجنايات بأعتبار تعرض الكورد الفيليين لجرائم ابادة جماعية بكل المقاييس، كما ان هناك معوقات في وزارة المالية وخاصة في اللجنة الخاصة المعنية من لم يتم تعينه قبل سقوط النظام بسبب التهجير القسري او ادعاء التبعية والمعدوم او سجين سياسي ، وعملت اللجنة مع مديرية الخزينة ثم اعيدت الى وزارة المالية اللجان الرئيسية ، واخيرا اعيدت الى مجلس الوزراء ، (وسميت لجنة التحقق ) ولم تنظر بقضايا الاكثرية الفيليية ، ولم تحقق اي  انجاز يذكر في مجال التعيين وأعادة التعيين ، على الرغم من وجود  قرار لدى محكمة الجنايات العليا في اعتبار قتل وتهجير الكورد الفيليين جريمة اباده جماعية بكل المقايس وجرائم ضد الانسانية ، ونرى ضرورة الاسراع بتفعيل قرارات المحكمة العراقية الجنائية وتعويض المتضررين،  وفيما يخص عقارات المسفرين قالت ان هيئة دعاوى الملكية انتهت من اعمال منذ سنة 2011 ولم تكتمل كافة قضايا اعادة العقارات المصادرة من قبل النظام البائد للكورد الفيليين وطالبت منهم اللجوء الى المحاكم المدنية ، وسوف تستغرق وقتا طويلا ويتعرضون الى الابتزاز والمساومات، فضلا عن استنزاف الاموال وهدر الوقت ، وهناك مشكلة اسقاط الجنسية والقرار 666  والمطلوب تشريع قانون جديد في مجلس النواب ، واضحى ضرورة تفعيل العمل باللجان وفق قانون 16 خاصة ان  هناك  قضايا كثيرة ويجب ان تحسم من عدة قضاة وليس العمل بمزاجية .

وبينت ان هناك مشكلة وجود الوثائق الموجودة في دائرة عقارات الدولة الخاصة بجرد ماتم مصادرته من رجال الامن ، حيث لم يكن صاحب الدار حاضرا عند المصادرة ، وهناك نهب وحرق لبعض الوثائق اثناء سقوط النظام السابق ، ووزارة المالية تقول من لا يملك الوثائق الثبوتية فلا تعويض له ، وعللت غياب الشفافية والاسراع بحسم هذه القضايا لوجود اناس يعملون بضد من التغيير ، ولا يريدون ان ياخذ المتضررون حقوقهم ولهذا فهم يضعون العراقيل والعقبات امام تلك القرارات. والمطلوب زيادة اللجان وتفعيل دورها اضافة الى  عدم الاعتماد على جرد الامن او الادعاء بان الوثائق مفقودة وشمول كافة العقارات اضافة الى تعديل قانون 16 بما يتلاءم ومشكلة اعادة الحقوق ، والتريث بقرارات المحاكم بعدم رد الدعوى بالدرجة القطعية ، واكدت على وجود الموظفين الموالين للنظام السابق في دائرة عقارات الدولة وهم الخصم والحكم واضحى ضرورة تعين موظفين اكفاء من شريحة المظلومين .

وختمت بقولها  ان هناك إعدادا كبيرة من عقارات الكورد الفيليين قد منحت الى رجال الامن من ازلام النظام السابق ، كما ان هيئة دعاوى الملكية العقارية ردت الدعاوى الكثيرة، واصبحت هناك مقايضات مابين المتضرر والمحامي وبحسب سعر العقار ، والمفترض ان يعاد العقار الى مالكه دون المرور بهذه السلسلة من الاجراءات التعسفية الظالمة ، بينما الدولة تهدر المليارات على المؤتمرات الوهمية وبحجة المصالحة الوطنية ودعم العشائروبعض اطياف المجتمع العراقي لم تنال حقوقها المغتصبة من قبل النظام السابق . تلا ذلك حديث الدكتورة امال كاشف الغطاء حيث ذكرت في حديثها ان غياب العدالة وتعدد الجهات السياسية والتشريعية  بعد التغير ساهم بعدم استرجاع تلك الشريحة لحقوقها على الرغم من التشريعات الدستورية التي نصت على إعادة كافة الحقوق وإلزام التعويض الاان تلك القرارات بقيت حبرا على ورق والسبب يعود لوجود المفسدين الموالين الى اجهزة النظام السابق وعدم متابعة تلك القضايا من قبل الجهة التشريعية العليا وبقية الجهات التنفيذية .

وقد ادلى العديد من الناشطين في مجال  حقوق الانسان ونخبة من الشخصيات السياسية والثقافية بدلوهم واغنوا الجلسة الحوارية بكثير من الاراء البناءة وقدموا بعض المقترحات التي سوف تسهم بحلححلة تلك القضايا الانسانية ونيل الحقوق المسلوبة، وشكروا كل من ساهم بطرح هذه المواضيع المهمة وخاصة الدكتورة امال كاشف الغطاء عميدة المجلس ، والسيدة المحاضرة سامية عزيز، والاعلام الحر الذي ينقل معاناة الشعب  .

  

زهير الفتلاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/10/14



كتابة تعليق لموضوع : مجلس الدكتورة كاشف امال الغطاء الثقافي يناقش قضية تهجير الكورد الفيلية وسبل استعادت حقوقهم
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق العراقي علي1 ، على هل السبب بالخطيب أم بصاحب المجلس؟!! - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الكاتب القدير ما تقوله عين الصواب لكن فاتك بعض الامور اريد ان اوضحها كوني كفيل موكب اعاني منها من سنوات 1- كثرة المواكب وقلة الخطباء 2- لقد تساوت القرعه وام شعر وصرنا لانفرق بين كفيل الموكب المخلص ومن جاء دخيلا على الشعائر جاء به منصبه او ماله 3- ان بعض الخطباء جعل من المنبر مصدر للرزق وبات لايكلف نفسه عناء البحث والتطوير ورد الشبهات بل لديها محفوظات يعيدها علينا سنويا وقد عانيت كثيرا مع خطيب موكبي بل وصلت معه حد التصادم والشجار 4- لا تلومون كفلاء المواكب بل لوموا الخطباء الذين صارو يبحثون عن من يمنحهم الدفاتر ويجلب لهم الفضائيات ويستئجر لهم الجمهور للحظور 5- اما نحن الفقراء لله الذي لانملك الا المال الشحيح الذي نجمعه طوال السنه سكتنا على مضض على اشباه الخطباء لانه لايطالبوننا بالدولار والفضائيات لتصويرهم وصرنا في صراع الغاء المجالس او اقامتها على علتها فاخترنا الخيار الثاني 6- نحن لانطالب بمنحنا الاموال بل نطالب من الغيارى والحريصين على الثوره الحسينيه والمنبر الحسيني ان يتكفلوا بالبحث لنا عن خطباء متفوهين ويتفلون دفع اجورهم العاليه لاننا لا طاقه لنا بدفع الدولارات والله المسدد للصواب

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها

 
علّق ذنون يونس زنكي الاسدي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى الأخ الشيخ ليث زنكنه الاسدي نحن عشيرة الزنكي ليس عشيرة الزنكنه مع جل احتراماتي لكم نحن دم واحد كلنا بني أسد وشيوخ ال زنكي متواجدين في ديالى الشيخ عصام ابو مصطفى والشيخ العام في كربلاء الشيخ حمود الزنكي وان شاء الله الفتره القادمه سوف نتواصل مع عمامنا في السعديه مع الشيخ عصام وجزاك الله خير الجزاء .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ احمد سلمان
صفحة الكاتب :
  الشيخ احمد سلمان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net