صفحة الكاتب : عادل القرين

دمعة و رثاء..
عادل القرين

*  لا تقاسمني رغيف الذكريات، وامنحني المزيد من الأسماء.. فها أنا ذا اليوم أوزع نظراتي لمن تركوا إيانا حرارة مآقيهم، وحرقة قلوبهم على جدران الطين، وسجل حضورهم يضج بتلك المجالس الحسينية، التي خلدتهم إلى الآن وما تزال، ولسان حالي يقول:

يا حُسَينْ السبط ويَحْسَين الشهيد
العلم أحمر واخيوطه عبيد
والهتف بحماك يلگاله عمد
في خطى الأيام تتجسد مزيد
يا وجع گلبك على حر السهم
ويا صبر مهرك على ذود الشريد
والگعدينخاك بمك والسند
ما أظن إيعود ما يلزم گصيد
ونرتجي بعيناك وبرموش الأمل
تمسح الچفين بعيون العضيد
والعذر مولاي كثرت الكلام
بس اشوفنك لينا تستزيد
اكتبت لبيات بألوان الكرم
من فريج الطين وأشجار النضيد
وهاي بعتك سيدي نزف القلم
اشتره مني وباچر لي شهيد

*  كتب أمانيه في يده، ورحل بجناحه المكسور!
*  أزاح ساترة الليل عن عينه، فتبسمت قُبلة الصبح في وجهه بالبركة.
*  سأتجرد من قَناعاتي، مستخرجاً من حفرة قلبي عادة عضِّ الأصبع، التي سأعيد بها ترتيب حقيبتي المندكة بالأتربة.. وسأقلم أظافر قلمي اليابس، بعد تقطيعي لممحاة ذاكرتي المسودة.. حينها سيبصق جاري في وجه السبورة، التي علمتني الحروف، ولم تفهمني صدق الحديث، ومبادئ الأمانة!

لا تنظر عيون البشر والله سراب  *
الطواگي  امخرمهومشرومه
ولا  تگقطف أوراق السهر بهفة سحاب
تحتلب كل الصور بالسومه
ولا  ترگقصاجروح النهر بذرة اتراب
الرطب امعضعضهبديدومه
ولا تفرك ايدينك على صحن الكباب
النجع فت الصخر بالحومه
ولا تكتب اكتابك يا عيني ابرضاب
الجماجم بالحچي مرسومه
والناس يا خلي على طاري هباب
تفتعل كل ما تبي بهدومه

*  حين تطال يد الغدر تلك البلدة الأمنة بأهلها الطيبين، لا بد أن تتوقف خطوات الضمير؛ مخاطبة رجولة إرهابه المتشدق..!
لا تقول أني نسيتك بالنهار
الچذب واقف ويضحك بانتظار
ولا تقول أني نسيت اللي جره
الحچي في زود واجد گرگره
ولا تقول اعطي له جوه ويبتسم
ما أظن يا حيف تضبط بالقَسَم
ولا تقول ولا تخربط بالهريس
وحلجك المتروس كله مردويس
ولا تقول أني غفيت من الكلام
وحظك المبطوح دايم  في انتقام
في رمشة عيون السما صاروا لك أنصار  *
وفي ذبلة أهداب الگمر صاروا لك أحرار
بالله تگلي اشلون هاي اتصير وياك؟!
تكفى دخبرني قبل لا تشمت أعداك!

الشهاده يا گلب نخلّه طويله
والشهاده يا رحب سلوى ثجيله
والشهاده يا صبر تگره  لك أخبار
والشهاده يا محب خُبزة الزوار

بشنهوأحچي  وانتهي يا كاتب أنصار؟
أنت أنا لو أهو بخدمة المختار؟!
گلي بالله لو أهي بضنوة الكرار؟
دخيلك أحچي ورتب الخاطر المحتار!

" واحنا غير احسين ما عدنا وسيله
والدروب أهوايوالچفهثجيله "
الشهيد يتحدث لأهله!  *
قوم ارفع اعيونك يا يابه وافتخر 
وامسح ادموعك للفرح ويالنصر
ولا تكسري ضلوعي يايمهابحچيك
مات موسى مات عيسى بها الأمر
وذكر الشهادة يا الأبو والله چثير
انكتب اسمي بالذهب ويا الدرر
وقول لامي يا الأخو  ابنچچبير
بالشهيد احسين وامه والزهر
ما أجمل الورد في جنات الشهادة.*

فاجعة.. *
الصبح أنتَ فكيف يعيش الماء للماء؟!
صرخ السهم ونادى: يا قتيل *
لا تلمني فأنا رهن الدليل
قد أصبت الصدر رزءاًوالذي
صار ميداناً لحومات الصليل
فنأى المحراب عنا قائلاً:
"واحسيناً واحسيناً واحسين"

لا تكتبنّي في السطور *
وانهض بعقلك للحبور
فالدين قد مدَّت له
كل الأماني والسرور

*   رحلت.. فتركت رأسها على وسادة قبر أمها بالذكريات!
أي الجراح ترف فوق جراح؟! *
فالوجد أضحى قِبْلة الأتراح
أأطل من عين الحقيقة زائر
خط الجبين بمهجة السراح؟
لتطل من جنب الشروق قوافل
ملأى بأنصار الحسين أضاح
فهوت على ركب الزمان حتوفهم
صرعاً مضمخة الورى برواح
لا تجعجع  بالحچي والصورة *
والناس بدروب الدهر مقهوره
ولا تصورني وتنشرني سوا
والخواطر والدمع فت القوى
ولا تقول الناس خفه بالفهم
تكتب اللي تريد بعيون الدسم
واذكر أهوالك يا عقلي بالزلم
والله يكتب والله يغفر للعسم
امتزجت آهاتها بدموعها، وعصاة آمالها في المقبرة! *
*  حين يتغلغل شوق يثرب في الأعماق، ويأخذنا بين جناحيه هناك، يضج عقيق القلب لأم أبيها فاطمة متناثراً بــ:
أنتِ محراب الأمل وياكل الصلاة
وأنتِ نبض من القدس معروفة
وأنتِ سبحة من تحركها أيديچ
تنبض بكل الخلايقحوفة
وأنتِ باسم الله التمَت عليچ
أزهار واجناح العرش واحروفه
*   أعرني ظهر المغزى، وتوكأ على أطراف لساني.. وترجل من ذاتك في أزقة الفقراء والمساكين بالتواضع والرحمة.
 

  

عادل القرين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/11/13



كتابة تعليق لموضوع : دمعة و رثاء..
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو فضل الياسين ، على من دخلهُ كان آمنا ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : الاية التي حيرت المفسرين وتاهوا واختلفوا في معناها وضلوا ضلالا بعيدا لنقرا تفسيرها عن اهل القران المعصومين صلوات الله وسلامه عليهم من تفسير البرهان للسيد البحراني بسم الله الرحمن الرحيم (إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبارَكاً وهُدىً لِلْعالَمِينَ فِيهِ آياتٌ بَيِّناتٌ مَقامُ إِبْراهِيمَ ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً 96- 97) من سورة ال عمران 1-عن عبد الخالق الصيقل ، قال: سألت أبا عبد الله (عليه السلام) عن قول الله: (ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً). فقال: «لقد سألتني عن شي‏ء ما سألني عنه أحد ، إلا ما شاء الله- ثم قال-: إن من أم هذا البيت وهو يعلم أنه البيت الذي أمر الله به ، وعرفنا أهل البيت حق معرفتنا كان آمنا في الدنيا والآخرة». 2-عن علي بن عبد العزيز ، قال: قلت لأبي عبد الله (عليه السلام): جعلت فداك ، قول الله: (آياتٌ بَيِّناتٌ مَقامُ إِبْراهِيمَ ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً) وقد يدخله المرجئ والقدري والحروري والزنديق الذي لا يؤمن بالله؟ قال: «لا ، ولا كرامة». قلت: فمن جعلت فداك؟ قال: «من دخله وهو عارف بحقنا كما هو عارف له ، خرج من ذنوبه وكفي هم الدنيا والآخرة». 3-عن أبي عبد الله (عليه السلام) في قوله عز وجل: (ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً). قال: «في قائمنا أهل البيت ، فمن بايعه ، ودخل معه ، ومسح على يده ، ودخل في عقد أصحابه ، كان آمنا».

 
علّق محمدصادق صادق 🗿💔 ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : قصه مأُثره جدا ومقتبسه من واقع الحال 💔💔

 
علّق قاسم محمد عبد ، على ماذا قال المالكي وماذا قال الحارثي؟ - للكاتب عبد الحمزة الخزاعي : عزيزي الاستاذ عبد الحمزه اتذكر وانا وقتها لم اتجاوز الاربعة عشر عاما اخذني والدي المرحوم معه الى بيت المدعوا حسين علي عبود الحارثي وكان محافظا ل ديالى وقتها لكي يستفسر عن عن اخي الذي اخذ من بيتنا سحلوه سحلا وانا شاهدت ماجرى بام عيني بتهمة الانتماء لحزب الدعوه طلب والدي فقط ان يعرف مصير اخي فقط ولم يساعدنا بل قال لوالدي انك لم تربي ابنك الظال تربيه الاوادم والا لما انتمى لحزب الدعوه رأيت انكسار والدي عندما سمع هذا الكلام ثم اتصل بمدير امن ديالى وقتها وساله هل لديكم شخص معتقل باسم جاسم محمد عبد علوان الطائي فقال له لا يوجد عندنا احد معتقل بهل الاسم عندما اطلق سراح اخي بعد حرب الكويت اخبرنا بانه كان معتقلا في اقبيه مديرية امن ديالى لمدة ثلاث سنوات فقط تعذيب بالضبط في وقت تواجدنا ببيت المحافظ مقابلتنا معه بداية علما ان اخي المرحوم اعتقل في سنة ٨١

 
علّق نيرة النعيمي ، على الصحافة الاستقصائية في العراق: قضايا عارية امام عيون الصحفيين - للكاتب نيرة النعيمي : عبارات الثناء والمدح والاعتراف بالفضل من الاخرين تسعد اي شخص وتشعره بالفخر وذلك لتقدير الغير له والامتنان للخير الذي يقدمه، لذا يحاول جاهدًا التعبير عن شعوره بالود ويحاول الرد بأفضل الكلمات والتي لا تقل جمالًا عن كلمات الشكر التي تقال له، لذا سنعرض في هذه الفقرة بعض الردود المناسبة للرد على عبارات الشكر والتقدير:

 
علّق نيرة النعيمي ، على الصحافة الاستقصائية في العراق: قضايا عارية امام عيون الصحفيين - للكاتب نيرة النعيمي : عبارات الثناء والمدح والاعتراف بالفضل من الاخرين تسعد اي شخص وتشعره بالفخر وذلك لتقدير الغير له والامتنان للخير الذي يقدمه، لذا يحاول جاهدًا التعبير عن شعوره بالود ويحاول الرد بأفضل الكلمات والتي لا تقل جمالًا عن كلمات الشكر التي تقال له، لذا سنعرض في هذه الفقرة بعض الردود المناسبة للرد على عبارات الشكر والتقدير:

 
علّق نيرة النعيمي ، على إيجابيات زمن كورونا فردية وسلبياته دولية - للكاتب نيرة النعيمي : كل الشكر لمن وقف معي بحرف أو موقف أو دعاء حتى لو لم أكن على تواصل معه أو حتى على خلاف ففي النوائب تجتمع الارواح ولا تتباعد إلا السيئة منها. احب الناس الحلوه اللطيفه مره احب اللي يقدمون المساعده لو مايعرفونك لو ماطلبتي منهم بعد ودي اعطيهم شيء أكبر من كلمة شكرا. من شكر الله شكر عباد الله الذين جعلهم الله سببا في مساعدتك فمن عجز عن الشكر الله فهو عن الشكر الله أعجز دفع صدقة للفقراء والمحتاجين قربة لله الذى أعطاك ووهبك هذا النعم حمد لله وشكره بعد تناول الطعام والشراب. بشكر كل حد وقف جنبي باخر فترة مرت عليا وتجاوزها معي. شكرا لتلك القلوب النقية التي وقفت معي ورفعت اكفها بالدعاء لي بالشفاء والعافية. شكرا لحروفي لانها وقفت معي و تحملت حزني و فرحي سعادتي و ضيقي و همي شكرا لانها لم تخذلني و لم تخيب ظني شكرا لانها ستبقى معي الى الأبد. ا

 
علّق نيرة النعيمي ، على تفلسف الحمار فمات جوعًا - للكاتب نيرة النعيمي : تعجز حروفي أن تكتب لك كل ما حاولت ذلك، ولا أجد في قلبي ما أحمله لك إلا الحب والعرفان والشكر على ما قدمت لي. من لا يشكر الناس لا يشكر الله، وأنت تستحق أندى عبارات الشكر والعرفان فلولا الله ثم أنت لما حققت ما أريد، فقد كنت الداعم الأول، والمحفز الأكبر، والصديق الذي لا يغيره الزمان. بكل الحب والوفاء وبأرق كلمات الشكر والثناء، ومن قلوب ملؤها الإخاء أتقدم بالشكر والثناء على وقوفك إلى جانبي في الحل والترحال، وفي الكرب والشدة. القلب ينشر عبير الشكر والوفاء والعرفان لك على كل ما بذلته في سبيل أن نصل إلى ما طمحنا إليه جميعًا، فقد كان نجاحنا اليوم ثمرة العمل المشترك الذي لم يكن ليتحقق لولا عملنا جميعاً في مركب واحد، وهنا نحن نجونا جميعاً، فكل الشكر والعرفان لكم أيها الأحبة. رسالة أبعثها بملء الحب والعطف والتقدير والاحترام، أرى قلبي حائراً، ولساني عاجزاً، وقلبي غير قادر على النطق بعبارات الشكر والعرفان على تقدير الجميل الذي لن أنساه في حياتي. يعجز الشعر والنثر والكلام كله في وصف فضلك، وذكر شكرك، وتقدير فعلك، فلك كل الثناء، وجزيل الشكر، وصادق العرفان، على كل ما فعلت وتفعل.

 
علّق نيرة النعيمي ، على الصحافة الاستقصائية في العراق: قضايا عارية امام عيون الصحفيين - للكاتب نيرة النعيمي : شكرا لجهودكم المثمره

 
علّق نيرة النعيمي ، على الموقف الوبائي : 225 اصابة و 390 حالة شفاء و 7 وفياة مع اكثر من 63 الف ملقح : كل التوفيق والتالق عام خير بركة للجميع

 
علّق Khitam sudqi ، على إيجابيات زمن كورونا فردية وسلبياته دولية - للكاتب نيرة النعيمي : في المرحلة المقبلة ستكون بيد القطاعات الصحية والتعليمية وقطاع العدل والشؤون الاجتماعية، بديلاً عن قطاعات المال والاقتصاد والبورصات والأسهم

 
علّق نيرة النعيمي ، على إيجابيات زمن كورونا فردية وسلبياته دولية - للكاتب نيرة النعيمي : كل الشكر والتقدير لكم

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على رحمك الله يا ام هادي... - للكاتب الشيخ مصطفى مصري العاملي : سماحة الشيخ الجليل مصطفى مصري العاملي دامت توفيقاته السلام عليكم ورحمة الله وبركاته رحم الله الخالة وابنة الخالة وموتاكم وموتانا وجميع موتى المؤمنين والمؤمنات في مشارق الأرض ومغاربها. لازال جنابكم يتلطف علينا بالدعاء بظهر الغيب فجزاكم الله خير جزاء المحسنين ودفع عنكم بالنبيّ المختار وآله الأطهار مايهمكم وما لاتهتمون به من أمر الدنيا والآخرة وآتاكم من كل ماسألتموه وبارك لكم فيما آتاكم وجعلكم في عليين وأناكم شفاعة أمير المؤمنين صلوات الله عليه يوم يأتي كل أناسٍ بإمامِهِم وأدخلكم في كلّ خير أدخل فيه محمدا وآلَ محمدٍ وأخرجكم من كل سوء أخرجَ منه محمدا وآلَ محمدٍ. دمتم بخيرٍ وعافيةٍ شيخنا الكريم. الشكر الجزيل للإدارة الموقرة على النشر ومزاحماتنا المتواصلة.

 
علّق فياض ، على (يا جناب الأب. بالحقيقة) تكونون أحرارا - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ماشاء الله تبارك وتعالى، وفقكم الله وسدد خطاكم...

 
علّق محمود الزيات ، على الجاحظ ورأيه في معاوية والأمويين - للكاتب ماجد عبد الحميد الكعبي : إن كان الجاحظ قد كتب هذا أو تبنى هذا فهو كذاب مفتر لا يؤخذ من مثله تاريخ و لا سنة و لا دين مثله مثل كثير!!!!!!!.. للحكم الأموي مثالب و لا شك لكن هذه المبالغات السمجة لا تنطلي حتى على صبيان كتاب في قرية !! لايجب ان تتهم الاخرين بالكذب قبل ان تبحث بنفسك عن الحقيقة وخاصة حقيقة الحكم الاجرامي الاموي  

 
علّق محمدحسن ، على وفاة فاطمة الزهراء (ع ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : احسنتم كثير لكن ليس بوفاة بل استشهاد السيدة فاطمة الزهراء موفقين ان شاءالله.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : رعد دواي الطائي
صفحة الكاتب :
  رعد دواي الطائي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net