صفحة الكاتب : عبد الله علي الأقزم

فواصلُ لا تُطفئها الظلال
عبد الله علي الأقزم

عرجتْ إلى لغةِ الحسين قصائدي

 

فتجزأتْ   منهُ    بألوانِ   المحنْ

 

و  تجمَّعتْ   بيديهِ   نهراً   صافياً

 

هيهاتَ  بعد الجمعِ  تبقى في العفنْ

 

و تفتَّحتْ  وطناً   على    خطواتِهِ

 

و دروبُهُ الخضراءُ تبحثُ عن وطنْ

 

مَنْ  لمْ  يكنْ  عشقُ  الحسينِ  بدارهِ

 

فهو الذي  في الدّارِ  ليس  لهُ  سكنْ

 

هذا  هو  العشقُ  الذي   لم   ينفتحْ

 

إلا  بأحسن  ما   يكونُ  من  الحسنْ

 

مِنْ  فكرِهذا الحُسْنِ  تنهضُ  كربلا

 

و نهوضُها  لصدى الحقيقةِ  قد  ذعنْ

 

و   طوافُها  في  كلِّ   زاويةٍ   بنى

 

و  نداؤها   أحيا  المعارفَ  و السُّننْ

 

رُسُلُ  الهدايةِ  إن   قرأتَ   جميعَهمْ

 

بدمِ  الحسينِ  جميعُهم   دفعوا  الثمنْ

 

و  بنحرِهِ   قلبُوا   الوجودَ  ملاحماً

 

لم ينطفئْ  فيها  السِّباقُ  معَ  الزَّمنْ

 

و بصدرهِ  المطحونِ  أحيوا  عالماً

 

لم    يشتبكْ    إلا   بتحطيمِ    الوثنْ

 

و بنزفِهِ   الأبديِّ    في    أعماقِهمْ

 

سطعوا   قناديلاً    بأكبرِ    ممتحنْ

 

باعوا إلى  عطرِ السماءِ  وجودَهمْ

 

و البيعُ  من أفعالِ هذا  العشقِ  جنْ

 

و  بهِ   لهُ   كلُّ   الجواهرِ   أقبلتْ

 

و المبحرون  لكشفِها   صلواتُ  فنْ

 

ما قيمةُ  الكلماتِ  إنْ  هيَ  لم  تكنْ

 

في  العشقِ  تستسقي  لعالمِها  المننْ

 

بقيَ    الحسينُ    فواصلاً     أبديَّةً

 

سطعتْ و لم  تُطفئْ جوارحَها المحنْ

 

المصطفى   و المرتضى  صفحاتُهُ

 

و جميعُهُ الزهراءُ صالَ  بهِ  الحسنْ

 

و ضميرُهُ    الوثَّابُ    في   لفتاتِهِ

 

بسوى  التفرُّدِ في الشجاعةِ  ما ركنْ

 

إنْ  لم  يكن  روحاً   لكلِّ   كرامةٍ

 

ماذا   سيبقى   للكرامةِ   مِن    بدن

 

ماذا  سيبقى   للجواب  إذا  ارتوى

 

ذلاً   و   أمسى  مِنْ   نفاياتِ  العفنْ

 

هيهاتَ  يبقى  العزُّ   في   مستنقعٍ

 

و هو الذي بهوى  الحسينِ قدِ  افتتنْ

 

مِنْ   كلِّ   رائعةٍ    تفتَّحَ    شامخاً

 

و صداهُ  مِنْ فتحِ الكرامِ  قدِ انشحن

 

ما   ذلكَ  الرمزُ  الجميلُ   سيقتني

 

صوراً   تُسافرُ   للمذلَّةِ   و  الوَهَنْ

 

يا  سيِّدَ  الأحرارِ   طابتْ   أحرفٌ

 

خدمتكَ  في  شتَّى المفارزِ  و المهن

 

طابتْ  و  بينَ   مقالِها    و  فعالِها

 

صدحتْ  بحبِّكَ روحُ  أعقلِ  مُستَجنْ

 

هيهاتَ  يظمأُ  مَنْ  بنهرِكَ  يرتوي

 

كلُّ الوجودِ  و في وجودِكَ  قدْ  كَمَنْ

 

بينَ   النبوَّةِ    و  الإمامةِ    فاصلٌ

 

فوصلتَهُ    بظلالِ    أجملِ   مؤتمنْ

 

السرُّ  في  نصفيكَ   يُشرقُ   هادراً

 

و يلوذ  بالصَّمتِ  الكبيرِ  بكَ  العَلَنْ

 

ما  فارقتكَ  يدُ  السماءِ و أنتَ  في

 

لُججِ المصائبِ ما  بقلبِكَ  مِنْ  ضغنْ

 

كمْ   ذا   وهبتَ   العالمينَ  رسالةً

 

و دواؤها  بسوى الحقيقةِ ما احتضنْ

 

كلُّ  الجهاتِ  إلى الحسينِ   تهدَّمتْ

 

لو صرنَ يوماً   ضمنَ أمواجِ  الفتنْ

 

ما شاخَ  مَنْ  شبَّتْ  جميعُ   صفاتِهِ

 

و  بها  مسيرُ  العارفينَ   قدِ   اتزنْ

 

أتريدُ    تغسيلَ    الجوارحِ    كلِّها

 

فابكِ  الحسينَ  فما  لغسلِكَ مِنْ درنْ

 

واغزِلْ   حياتَكَ    للشهيدِ    فغزلُها

 

لجميعِ   أوجاعِ   الشهيدِ  هوَ  الكفنْ

 

ما عالَمُ  الإسلامِ   يسطعُ    صاعداً

 

إلا  إذا   بيدِ   الحسينِ   قدِ    اقترنْ

 

كيفَ المسيرُ  لكربلا  إنْ  لمْ  يكنْ

 

مفتاحُ  معرفةِ  الطفوفِ  هوَ الشجنْ

 

كيفَ الوصولُ إلى السما إنْ لمْ يكنْ

 

فيها الوصولُ  إلى الجَمَالِ هوَ الثمنْ

 

هذا  يقينُ   السائرينَ   إلى  الهدى

 

ما  هدَّهُ  شكٌّ    و  ما  أحياهُ    ظن

 

لا   يرتقي   هذا    الرُّقيُّ    بعالَمٍ

 

إلا  إذا   في   مسمعِ  الأخلاقِ  رنْ

 

ما   ذلكَ   التنقيطُ     في   أسمائِنا

 

إلا    ليتخذَ    الجَمَالَ    لهُ    وطنْ

 

ماذا  سيبقى    للحياةِ   إنِ   اختفتْ

 

لغةُ الحسينِ و عشعشتْ  فيها  المحنْ

 

تتوقَّفُ   الأوقاتُ   عنْ    دورانِهِا

 

إنْ لمْ  يكنْ فيها  الحسينُ  هوَ الزمنْ


14/1/1436هـ

8/11/2014م

  

عبد الله علي الأقزم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/11/19



كتابة تعليق لموضوع : فواصلُ لا تُطفئها الظلال
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي في ديالى وكركوك والشيخ عصام الزنكي

 
علّق خالد الشويلي ناصريه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره السعداوي في الناصريه هل هيه نفس الأجداد والجذور مع السعديه في ديالى ارجو ان توافوني بالخبر اليقين واشكركم

 
علّق salim master ، على في الذكرى السنوية الأولى لشهادة حجة الإسلام والمسلمين الشيخ لقمان البدران قدس سره ... : اللهم لا نملك ما يملكون اسالك أن تجعلهم شفعاء لنا يوم نلقاك

 
علّق عمر الكرخي ديالى كنعان ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من أصل عشيره الزنكي من بعض الهجره من مرض الظاعون نزحنا من السعديه كما نزحت عشيره الزنكي لكركوك وبعض اجزاء سليمانيه نحن الآن مع عشيره الكرخيه لاكن اصولنا من الزنكي سعديه الي الان اعرف كل الزنكيه مع شيخ برزان نامق الزنكنه ولا يعترفون بالزنكي لسوء تجمعات ال زنكي الغير معروفه ورغم انهم من أكبر الشخصيات في ديالى لاكن لا يوجد من يجمعهم لذالك نحن على هبة الاستعداد مع الشيخ عصام

 
علّق كامل الزنكي كركوك ديالى سعديه سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : مرحبا لكل الزنكيه في ديالى وكربلاء وبالاخص شيخنا العام شيخ عصام الزنكي كلنا معاك ونحترم قدومك لكركوك ونريد تجمع لعشيره الزنكي في كركوك وندعوكم الزياره لغرض التعرف والارتباط مابين زنكي كركوك والمحافظات بغداد وكربلاء وديالى لدينا مايقارب ١٣٠ بيت في منطقة المصلى وازادي وتازه وتسعين

 
علّق ابو كرار الحدادي الأسدي بغداد مدينه الصدر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نحن اخوتكم من الحدادين بني أسد نحن معكم واي شي تحتاجون نحن في المقدمه وخدام لكم

 
علّق عمر الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : لماذا لاتذكرنه في كركوك أين الشيخ عصام شيخنا نحن من منطقه طريق بغداد الواسطي مقابل أسواق انور

 
علّق ضد الارهاب ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : من يبحث عن الحقيقة عليه ان يتابع الكربولي ويعرف كمية الحقد على الشيعة حتى في صفحاته الثانية والثالثة والتي تديرها الماكنة الاعلامية الاسرائيلية.

 
علّق مصطفى الهادي ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : ((({ودعا المركز النائب الكربولي الى توخي الحذر في ادعائاته )))) لو امسكتم شخص من عامة الشعب يُثير الشائعات ويقوم بتزوير الاخبار ، هل ستنصحوه بتوخي الحذر في اشاعاته وتزويره للاخبار. إذن لماذا أسستم مركز العراقي لمكافحة الشائعات ، لقد اهلك الله الامم السابقة ، لأنها كانت اذا سرق الشريف سامحوه ، واذا سرق الفقير قطعوا يده .

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق منذر الأسدي الجبايش ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي ديالى والشيخ عصام الزنكي الاسدي

 
علّق فيصل الزنكي كويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتي لعائله الزنكي في العراق والشيخ عصام الزنكي

 
علّق عزيز سعداوي زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السنين الماضيه لانعرف شيوخنا ولا حتى اصلنا الزنكي وأصبح الان الزنكنه نحن معا الشيخ عصام التجمع الزنكي رغم حاليا نحن الآن من القوميه الكرد١١يه ونعرف اصولنا يقولون لعشيره ال محيزم على ما اتذكر من كلام والدي المرحوم محمود زنكي معروف في السعديه

 
علّق احمد السعداوي الزنكي سعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيوخنا متواجدين في كربلاء الشيخ حمود الزنكي والشيخ عصام الزنكي سكنه بغداد الشعب وليس سكنه ديالى .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : فرج الخضري
صفحة الكاتب :
  فرج الخضري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net