صفحة الكاتب : علاء كرم الله

لماذا الهجوم على الحشد الشعبي؟
علاء كرم الله
يبدو أن الأنتصارات الكبيرة التي حققها الجيش العراقي الباسل ومعه أبطال الحشد الشعبي وأبناء العشائر البررة في معارك تحرير تكريت وصورة التلاحم الجماهيري والشعبي الكبير والذي نقلته كل فضائيات العالم بين أهالي المناطق المحررة وصفوف المقاتلين الأبطال من الجيش والحشد الشعبي وأبناء العشائر وهم يستقبلوهم بكل ألوان الفرح والزغاريد والدبكات، وكذلك صورة قوافل الموؤن الغذائية بمئات الأطنان المرسلة من محافظات الوسط والجنوب( الشيعية)! الى أهالي المناطق المحررة في صلاح الدين (السنية)!، كانت رسالة واضحة الى كل العالم وتحديدا الى أمريكا وكل أعداء العراق! بأنه على وهم كبير من يريد أن يفرق لحمة الشعب العراقي؟!. نعود للقول، بأن صورة كل هذا المشهد الوردي الجميل لم ترق لأمريكا وحلفائها من الأعراب الذين لازالوا يكيدون كيدهم للعراق وشعبه!!.فبدأ الأعلام الأمريكي والغربي ومعه أعلام بعض الفضائيات العربية الصفراء بالتشكيك بكل تلك الأنتصارات؟! بالتلفيق تارة وبالتأويل تارة أخرى؟ وهي تنسج الأكاذيب والقصص لتشويه صورة تلك الأنتصارات وألصاق التهم الباطلة على مقاتلي الحشد الشعبي بأنهم  يقومون بتصفيات طائفية؟!! في المناطق المحررة في تكريت، في محاولة لشق الصف العراقي ولحمته ونسيجه الأجتماعي ودق أسفين الخلافات بينهم من جديد بسياسة (فرق تسد)! الأستعمارية المعروفة للجميع، عن طريق بعض رؤوس الشر والفتنة من شيوخ العشائر عديمي الضمير والوطنية وبائعي الوطن وزارعي الفتن؟!. فلم يعد خافيا على أحد بأن أمريكا ومنذ أحتلالها للعراق عام 2003 ضمرت له ولا زالت  كل الشرور وعملت على تمزيقه وتدميره بمساعدة بعض السياسيين وقادة الأحزاب التي أقل ما يقال عنها أنها منزوعة الوطنية والشرف والنزاهة. من جانب آخر، أن الأنتصارات الأخيرة في قاطع عمليات صلاح الدين، أكدت وبشيء لا يقبل الشك بأن الجيش العراقي ومعه أبطال الحشد الشعبي وأبناء العشائر يساندهم نسور الجو من طيران الجيش كافية لدحر أرهاب داعش وطردهم والقضاء عليهم دون الحاجة الى مساعدة التحالف الدولي!!، والذي تأكد من قبل الجميع بأن ضرباته الجوية على عصابات داعش ما هي ألا نوع من المجاملة وتأتي من باب ذر الرماد في العيون؟! والجميع لمس وبيقين تام بأنها ضربات غير مؤثرة!. نعود للقول والتأكيد بأن السياسة الأمريكية اللئيمة والخبيثة في العراق منذ أحتلالها له عملت على عدم أعادة بناء الجيش بالشكل الصحيح وعدم أكتمال تسليحه وخاصة سلاح الجو بأعتبار أن سلاح الجو يمثل اليد الطولى والقوة الضاربة لكل جيوش العالم، ليبقى ضعيفا وغير قادر على صد أية عدوان خارجي وفي حاجة دائمة للقوات الأمريكية كما حدث ويحدث في عدوان داعش على العراق منذ حزيران من العام الماضي!. ولكن ومع كل ذلك أستطاع العراق أن يحقق نصرا وتفوقا واضحا على أرهابي داعش معتمدا على سلاحه الجوي والذي لم تكتمل الكثير من مفاصله بعد!، حيث لا زالت أمريكا تماطل وتماطل ومنذ سنوات  في تسليمها ما أتفق عليه من سلاح وطائرات مقاتلة وصواريخ؟!!. أمريكا مع داعش وضد العراق نعم هذه حقيقة لم تعد خافية  على أحد؟!!!. لقد طار صواب الأمريكان وهم يسمعون تصريحات قادة الجيش العراقي( ممثلة بوزير الدفاع العراقي/ المقاتل خالد العبيدي) وأبطال الحشد الشعبي وهم يؤكدون بأنهم ليسوا بحاجة الى طيران التحالف الدولي!! وسيتم طلب المساعدة منه عند الحاجة فالجيش العراقي ومعه أبطال الحشد الشعبي ونسور الجو العراقي  الشجعان قادرين على تحقيق النصر على عصابات داعش الأرهابية، وهذا لا يروق لأمريكا التي تريد التتدخل بأي شكل وتحت أية ذريعة كانت لا جويا فقط ولكن حتى بريا!!، وهذا ما ترفضه الحكومة وكافة الفصائل المقاتلة معها من مقاتلي الحشد الشعبي ومتطوعي العشائر فاللعبة أصبحت مكشوفة لكل العراقيين وواضحة للعيان بأن امريكا هي مع كل من يريد الشر بالعراق وشعبه؟!!، وما الحرب الأعلامية التي تشنها الصحافة الأمريكية والغربية ومعها بعض وسائل الأعلام والصحف العربية، منذ الأنتصارات الأخيرة التي حققتها القوات العراقية وأبطال الحشد الشعبي في قواطع الجبهات وخاصة قاطع صلاح الدين، ألا دليل على ذلك و محاولة لجر وتشويه النصر وقلبه الى حرب تصفية طائفية من قبل الحشد الشعبي للمناطق السنية المحررة!!! من جانب ومن جانب آخر لرفع المعنويات المنهارة لعصابات داعش والتغطية على هزائمهم!!!. الشيء الذي يثير الأنتباه هو أن غالبية أعضاء تحالف القوى الوطنية(السنية) أيضا لا يروق؟! لهم كل هذه الأنتصارات التي تحققت على يد أبطال جيشنا الباسل ومعهم أخوانهم من مقاتلي الحشد الشعبي ومتطوعي العشائر، وحجتهم في ذلك هو أن هذه المناطق المحررة ستتخلص من عصابات (داعش) وتكون تحت قبضة وسيطرة  الفصائل الشيعية؟!!!، ويقولون أيضا أننا نريد تحرير مناطقنا المحتلة بعيدا عن مساعدة أمريكا والسعودية وأيران؟!!!!. أقول : ( أنه الحق الذي يراد به الباطل)!. ولرب سائل يسأل هنا: لماذا يقبل العراق بمساعدة أيران له من الناحية العسكرية في حربه ضد داعش ويشك ويتخوف ويرفض أية مساعدة أخرى أن كانت من أمريكا أو غيرها؟!! ( حتى أن العراق في أجتماع القمة العربية الأخير الذي عقد في شرم الشيخ / في مصر أبدى تحفضا على موضوع قرار تشكيل القوة العربية والمشاركة  فيها؟!!). نعود للأجابة على السؤال: بالتذكير على ماقاله الزعيم البريطاني الشهير (ونستون تشرشل) وأثناء الحرب العالمية الثانية بأنه على أستعداد للتعاون مع الشيطان في سبيل مصلحة بريطانيا)), العراق الآن يخوض حرب شرسة ويتعرض الى أعتداء وتهديد كبير من قبل الأرهاب أن كان داعش أو غيره وله كل الحق أن يطلب ويقبل المساعدة من أية جهة كا نت ( أيران، أمريكا ، السعودية، الدول العربية) شريطة أن تكون تلك الجهة صادقة في التعامل وتحارب بصدق بجانب العراق ضد الأرهاب. الذي لمسته الحكومة العراقية والعراقيين عموما بأن أيران قدمت خدماتها العسكرية وكافة خبراتها ووضعتها تحت تصرف القيادة العراقية، وحققت أنتصارات رائعة بذلك! حتى ان أمريكا رغم عدائها التاريخي الواضح لأيران ألا أنها أشادت بتلك المواقف!!!!، وجاء ذلك على لسان أكثر من مسؤول أمريكي!!، كما لم تنشر وسائل الأعلام المحلية ولا العربية حتى المغرضة منها ولا العالمية خبرا عن قيام طائرات أيرانية بألقاء مساعدات عسكرية وطبية وغذائية لعصابات داعش كما فعلت الطائرات الأمريكية ولأكثر من مرة!!!!!!. أخيرا نقول لكافة القوى والفصائل المقاتلة بجانب قواتنا الباسلة بعدم الأنسحاب من أرض المعركة وعدم الأنجرار وراء التصريحات الأمريكية وبعض الأبواق العربية وتصريحات بعض المسؤولين المكشوفين بطائفيتهم والذين لا تهمهم مصلحة العراق بقدر ما تهمهم مصالح الشخصية والفئويىة والحزبية المريضة والضيقة، فهذا هو مايريدوه أعداء العراق، لأنه سيضعف جبهتنا الداخلية ويقوي جبهة مجرمي وعصابات داعش!. أمريكا وأعداء العراق يريدون ويفعل الله ما يريد والله ناصر الحق ولو بعد حين. خارج الموضوع( تعقيبا على عاصفة الحزم التي تقودها السعودية ومعها عشرة دول من ضمنها الباكستان بالهجوم على اليمن!! نتذكر قول الزعيم الألماني (أدولف هتلر): لا أهتم لأمر العرب فسيأتي يوم يقتلون بعضهم بعضا!!!). 

  

علاء كرم الله
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/03/30



كتابة تعليق لموضوع : لماذا الهجوم على الحشد الشعبي؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق wasan ali ، على وكيل وزارة الثقافة والسياحة والاثار يبحث اهم مستجدات الواقع السياحي في العراق - للكاتب سعد محمد الكعبي : ربي يوفقكم

 
علّق wasan Ali ، على وكيل وزارة الثقافة والسياحة والاثار يبحث اهم مستجدات الواقع السياحي في العراق - للكاتب سعد محمد الكعبي : من اللقائات التي تصب في نجاح الوزارة والهيئة

 
علّق حسين الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي في ديالى وكركوك والشيخ عصام الزنكي

 
علّق خالد الشويلي ناصريه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره السعداوي في الناصريه هل هيه نفس الأجداد والجذور مع السعديه في ديالى ارجو ان توافوني بالخبر اليقين واشكركم

 
علّق salim master ، على في الذكرى السنوية الأولى لشهادة حجة الإسلام والمسلمين الشيخ لقمان البدران قدس سره ... : اللهم لا نملك ما يملكون اسالك أن تجعلهم شفعاء لنا يوم نلقاك

 
علّق عمر الكرخي ديالى كنعان ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من أصل عشيره الزنكي من بعض الهجره من مرض الظاعون نزحنا من السعديه كما نزحت عشيره الزنكي لكركوك وبعض اجزاء سليمانيه نحن الآن مع عشيره الكرخيه لاكن اصولنا من الزنكي سعديه الي الان اعرف كل الزنكيه مع شيخ برزان نامق الزنكنه ولا يعترفون بالزنكي لسوء تجمعات ال زنكي الغير معروفه ورغم انهم من أكبر الشخصيات في ديالى لاكن لا يوجد من يجمعهم لذالك نحن على هبة الاستعداد مع الشيخ عصام

 
علّق كامل الزنكي كركوك ديالى سعديه سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : مرحبا لكل الزنكيه في ديالى وكربلاء وبالاخص شيخنا العام شيخ عصام الزنكي كلنا معاك ونحترم قدومك لكركوك ونريد تجمع لعشيره الزنكي في كركوك وندعوكم الزياره لغرض التعرف والارتباط مابين زنكي كركوك والمحافظات بغداد وكربلاء وديالى لدينا مايقارب ١٣٠ بيت في منطقة المصلى وازادي وتازه وتسعين

 
علّق ابو كرار الحدادي الأسدي بغداد مدينه الصدر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نحن اخوتكم من الحدادين بني أسد نحن معكم واي شي تحتاجون نحن في المقدمه وخدام لكم

 
علّق عمر الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : لماذا لاتذكرنه في كركوك أين الشيخ عصام شيخنا نحن من منطقه طريق بغداد الواسطي مقابل أسواق انور

 
علّق ضد الارهاب ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : من يبحث عن الحقيقة عليه ان يتابع الكربولي ويعرف كمية الحقد على الشيعة حتى في صفحاته الثانية والثالثة والتي تديرها الماكنة الاعلامية الاسرائيلية.

 
علّق مصطفى الهادي ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : ((({ودعا المركز النائب الكربولي الى توخي الحذر في ادعائاته )))) لو امسكتم شخص من عامة الشعب يُثير الشائعات ويقوم بتزوير الاخبار ، هل ستنصحوه بتوخي الحذر في اشاعاته وتزويره للاخبار. إذن لماذا أسستم مركز العراقي لمكافحة الشائعات ، لقد اهلك الله الامم السابقة ، لأنها كانت اذا سرق الشريف سامحوه ، واذا سرق الفقير قطعوا يده .

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق منذر الأسدي الجبايش ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي ديالى والشيخ عصام الزنكي الاسدي

 
علّق فيصل الزنكي كويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتي لعائله الزنكي في العراق والشيخ عصام الزنكي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : شعبة الاعلام الدولي في العتبة الحسينية المقدسة
صفحة الكاتب :
  شعبة الاعلام الدولي في العتبة الحسينية المقدسة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net