صفحة الكاتب : عادل القرين

رائحة الذاكرة
عادل القرين
سكرة وحمرة، وشيء من جنون.. لحب شهي، وهيام أجمل!
 
 
 
أرنو النخيل بطرف عيني، فأخال اسمي بين عذوقها يتبختر!
 
 
 
مقياس الحال سطره السؤال.
 
ــ وعلى رواية أخرى:
 
مقياس الحال مسطرة السؤال.
 
 
 
كُن كالذهب كلما زاد طرقك بان بريقك ولمعانك.
 
 
 
خضاب الفكر كتاب المستقبل.
 
 
 
حديث الحارة تعرفه المنارة.
 
 
 
القلم البارع لا يرسم كلمات التسويف والاتكالية بكنا وكانوا، فقد باتت شفاه الطيف بالجد والعمل!
 
 
 
الصبح وردة عطاء، وابتسامة وفاء.
 
 
 
إيهٍ يا بحر..
لا تنظرني بعين واحدة لأحن عليك بكف الرواية، ونوارس الغواية!
 
 
 
معزوفة الحب دندنة مباحة، فعلام البوح بها ساعات السمر؟!
 
 
 
الحُفن المتثاقلة ما عادت مستساغة مثل ذي قبل بألسنة السُكَّر!
 
 
 
اقتراب الروح لأصلها كفيلة بتحديد وتجديد الحب الحقيقي فينا!
 
 
 
أيها الضجيج القابع في ظهر الجدار كشف عن وجهك فقد بان اعوجاج السُمار!
 
 
 
بناء الذات حالة من حالات الوعي والمعرفة.. فكيف يتم التغيير الفكري بمنظور التأثر والتأثر؛ دون تصنعٍ أو مردود؟
 
 
 
أُفتش عن حرفي في كل المرايا كي استنطق الحكاية والمعنى!
 
 
 
لا جهات للحب عدا طريق البوح الصادق، والقُبلة المضمخة بالرضاب!
 
 
 
ديدن العاجز تمرير الجوائز!
 
 
 
عذوق التمر لا يبيعها التمار!
 
 
 
فضيحة المغرور غطرسة السرور.
 
 
 
المطر أغنية السماء، وألحانه الطبيعة.
 
ــ وعلى رواية أخرى:
 
المطر أغنية السماء، وألحانه أنامل الطين.
 
 
 
تربية الرجولة بدايتها الطفولة.
 
 
 
الخطوات المتعثرة لا تُثير حفيف الشجر العالي!
 
 
 
البطون الخاوية لا تطرقها أيادي الشبع!
 
 
 
الورد يجهل بستانه، ويتغنج بطاريه!
 
 
 
من تعامى ذاته كتب مبرراته.
 
 
 
كلما استفحل العمر فينا نطقت جوارحنا: ما أعمق الصورة، وما أبلغ الإطار!
 
 
 
طوفان قلبي قد شح البكاء..
وعيناكِ نافذتا السماء..
فهلا ألهمتني خطواتكِ فلسفة الجواء؟!
علميني كيف أغرد كالبلابل، وأركض كالخيل الأصيل.. وإذا ما خانك التعبير انظريني كالمرآة، ورُشيني عطركِ المفتون Givenchy!
 
 
 
لماذا أغلب أفواه التمجيد مخدرة بزركشة الإعجاب، وتجشؤ المآدب؟!
ــ التجشؤ: هو الصوت الذي يخرج من الفم عند الامتلاء، والله يكفيك شر نوعية الأكل ورائحة الهبوب، ويسميه البعض التكريع و الـتچدي.
 
 
 
من راهن على الصدق لم يأبه بمراوغ التدليس!
 
 
 
الواهمون بطيالسة المديح هل علموا كم سيعيش أبليس؟!
 
 
 
إذا أردت أن تواسي المراهق في تعبئته وتصرفاته عليك بكبس زر الإعجاب.. ولكن زج الكلمات الفاتنة جيداً قبل الرضاعة، كيلا يُصاب بالحمى والإسهال!
 
 
 
كتب الوردي مهزلة العقل البشري، وكتب الواقع رؤية الحال من المُحال!
 
 
 
(الاستخفاف) حالة صحية في كشف المعقول واللا معقول!
 
 
 
هيبة الليل قُبلة على جبين السحر!
 
 
 
المُقل الواعية في حوزتها كُنه الأسماء، فما الضير من رفع ساترة المسرح لقراءة عناوين الأسطح البائدة من جديد؛ على نمط ورؤية الغزكشميري؟!
 
 
 
من هاب التهديف استعان بالأطفال لرمي الحجارة من المدرجات!
 
 
 
القوة لا تؤمن بتصفيق الساذج، وأعمى البصيرة!
 
 
 
جرب خطيب اخطاك ينفع بطاريك
واتبختر بطيب الرجل لمر زوله
واحزم احبال الريح ينشد بخاويك
بجمع النحل للورد ويدور حوله
ولا تلتفت للظل خوفٍ يبطيك
لجل التقدم والأمم فيها رسوله
 
 
 
حاك الصبح أهداب حرفه، وظنت أنامله مناصفة الأُجرة!
 
 
 
مجاملة الإطار تمقُتُها الملامح، ويمُجها المسمار!
 
 
 
كتب على مرآة غرفتها: الصبح أنتِ، وهل لي أُمنية أخرى؟!
 
 
 
ارفق عليها بنبيذ أشعارك، فقد بان ضُحاها، وتجلى سهارك!
 
 
 
الكلمات المؤجلة يؤرخها الوعد، ويوثقها التأريخ.
 
 
 
لا تهز قلبها كالفنجان، فالشاعر تقلبه المشاعر!
 
 
 
لا تذبل أزهار الحب المسقاة بالغزل!
 
 
 
الأشجار القصيرة تهزها الأطيار، والثمار العارية يقطفها الزوار بالتخمين والطمع!
 
 
 
الصبح: هو قيثارة وردٍ على مُتكأ العصا، وسيمفونية كلمة في أوتار الجوى، وفحوى التمتمات.
 
 
 
حين نجدف بالحرف نشد أشرعة المعنى بخيوط الغبار..
بياهو أحچي وانهي الغصه الطويله
بياهو أحچي وانهي القصه العليله
بياهو تبلع تنبلع وصوتك تمرمر
بياهو اكتب والغصن منك تكسر
فوق واصحى من اللعب وگلي تزعتر
يمكن ارقد ويمكن اقعد وبيك اتحسر!
 
 
 
حين نعتصر ليمون الذاكرة، لابد أن نمزجه بنعناع البوح واليقين..
 
جعل الفرح يرسم لنا انهار واشجار
وبيوت عمرك بالعرس يطربها غوار
غوار يا حبي تره عايش بدينا
وغوار يا حظي تره زفة حچينا
وغوار يا عمري تره بكاسه ارتوينا
وغوار يا سوسة نخل يضحك علينا!
 
 
 
كيف له أن يطرق أبواب مدينتها، وهي موصدة بالهجرة؟!
لا علم له بذلك، فأحاجي الغنج التي دللت على خطواتها ما زالت ساهرة!
 
كيف  له أن يداعب بأنامله الجريئة خلخالها البراق في ليلٍ مستباح بالسُقية؟!
 
نعم، قد أضاع طريق العودة، ولم يجد منالاً لرائحة الإياب إلا في رفيف التفاح!
 
 
 
الصبح وردة خلف أسْوِجة الاشتياق!
 
 
 
استنطق نقط الماء، واحتسى سحب السماء، فعلام يكابره السوسن بهيامه؟!
 
 
 
الحرف رائحة الذاكرة!
 
 
 
من خالط الآباء كتب حكمتهم بعد حين!
 
 
 
رحماك بمن آثر وأثر بدعوة صادقة، وتحفة شاهقة.
 
 
 
الدفاتر التي بدايتها حرف، ونهايتها نقطة لا تُغري العيون الناعسة!
 
 
 
هكذا يلتف عقرب عُمرنا حول رؤوسنا، وتكتكة ساعاتنا في توالٍ، وتناقصٍ دون هوادةٍ أو تصبر!
ــ فعلام نفرح بانتهاء سداد القسط؟!
ــ أوليس من المهد إلى اللحد حكاية بمنجل؟!
فلنترفق بحصير أفعالنا وفعالتنا!
نعم، كابدوا وهرموا..
فأُعطينا بمقدار قُدرتهم..
فتنصلنا ونُسينا..
فأنجبنا واعتمينا..
فأُهملنا وتناسينا..
وكذا تدور الدوائر حول رقاب البعض منا مع الأسف!
 
 
 
الموت خاتمة العمل..
فرحماك بمن ترك خلفه الصور والذكريات!
 
 
 
كُن كالورد بجمالك، واترك الشوك يحرسك بثرثرته!

  

عادل القرين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/04/05



كتابة تعليق لموضوع : رائحة الذاكرة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو فضل الياسين ، على من دخلهُ كان آمنا ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : الاية التي حيرت المفسرين وتاهوا واختلفوا في معناها وضلوا ضلالا بعيدا لنقرا تفسيرها عن اهل القران المعصومين صلوات الله وسلامه عليهم من تفسير البرهان للسيد البحراني بسم الله الرحمن الرحيم (إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبارَكاً وهُدىً لِلْعالَمِينَ فِيهِ آياتٌ بَيِّناتٌ مَقامُ إِبْراهِيمَ ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً 96- 97) من سورة ال عمران 1-عن عبد الخالق الصيقل ، قال: سألت أبا عبد الله (عليه السلام) عن قول الله: (ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً). فقال: «لقد سألتني عن شي‏ء ما سألني عنه أحد ، إلا ما شاء الله- ثم قال-: إن من أم هذا البيت وهو يعلم أنه البيت الذي أمر الله به ، وعرفنا أهل البيت حق معرفتنا كان آمنا في الدنيا والآخرة». 2-عن علي بن عبد العزيز ، قال: قلت لأبي عبد الله (عليه السلام): جعلت فداك ، قول الله: (آياتٌ بَيِّناتٌ مَقامُ إِبْراهِيمَ ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً) وقد يدخله المرجئ والقدري والحروري والزنديق الذي لا يؤمن بالله؟ قال: «لا ، ولا كرامة». قلت: فمن جعلت فداك؟ قال: «من دخله وهو عارف بحقنا كما هو عارف له ، خرج من ذنوبه وكفي هم الدنيا والآخرة». 3-عن أبي عبد الله (عليه السلام) في قوله عز وجل: (ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً). قال: «في قائمنا أهل البيت ، فمن بايعه ، ودخل معه ، ومسح على يده ، ودخل في عقد أصحابه ، كان آمنا».

 
علّق محمدصادق صادق 🗿💔 ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : قصه مأُثره جدا ومقتبسه من واقع الحال 💔💔

 
علّق قاسم محمد عبد ، على ماذا قال المالكي وماذا قال الحارثي؟ - للكاتب عبد الحمزة الخزاعي : عزيزي الاستاذ عبد الحمزه اتذكر وانا وقتها لم اتجاوز الاربعة عشر عاما اخذني والدي المرحوم معه الى بيت المدعوا حسين علي عبود الحارثي وكان محافظا ل ديالى وقتها لكي يستفسر عن عن اخي الذي اخذ من بيتنا سحلوه سحلا وانا شاهدت ماجرى بام عيني بتهمة الانتماء لحزب الدعوه طلب والدي فقط ان يعرف مصير اخي فقط ولم يساعدنا بل قال لوالدي انك لم تربي ابنك الظال تربيه الاوادم والا لما انتمى لحزب الدعوه رأيت انكسار والدي عندما سمع هذا الكلام ثم اتصل بمدير امن ديالى وقتها وساله هل لديكم شخص معتقل باسم جاسم محمد عبد علوان الطائي فقال له لا يوجد عندنا احد معتقل بهل الاسم عندما اطلق سراح اخي بعد حرب الكويت اخبرنا بانه كان معتقلا في اقبيه مديرية امن ديالى لمدة ثلاث سنوات فقط تعذيب بالضبط في وقت تواجدنا ببيت المحافظ مقابلتنا معه بداية علما ان اخي المرحوم اعتقل في سنة ٨١

 
علّق نيرة النعيمي ، على الصحافة الاستقصائية في العراق: قضايا عارية امام عيون الصحفيين - للكاتب نيرة النعيمي : عبارات الثناء والمدح والاعتراف بالفضل من الاخرين تسعد اي شخص وتشعره بالفخر وذلك لتقدير الغير له والامتنان للخير الذي يقدمه، لذا يحاول جاهدًا التعبير عن شعوره بالود ويحاول الرد بأفضل الكلمات والتي لا تقل جمالًا عن كلمات الشكر التي تقال له، لذا سنعرض في هذه الفقرة بعض الردود المناسبة للرد على عبارات الشكر والتقدير:

 
علّق نيرة النعيمي ، على الصحافة الاستقصائية في العراق: قضايا عارية امام عيون الصحفيين - للكاتب نيرة النعيمي : عبارات الثناء والمدح والاعتراف بالفضل من الاخرين تسعد اي شخص وتشعره بالفخر وذلك لتقدير الغير له والامتنان للخير الذي يقدمه، لذا يحاول جاهدًا التعبير عن شعوره بالود ويحاول الرد بأفضل الكلمات والتي لا تقل جمالًا عن كلمات الشكر التي تقال له، لذا سنعرض في هذه الفقرة بعض الردود المناسبة للرد على عبارات الشكر والتقدير:

 
علّق نيرة النعيمي ، على إيجابيات زمن كورونا فردية وسلبياته دولية - للكاتب نيرة النعيمي : كل الشكر لمن وقف معي بحرف أو موقف أو دعاء حتى لو لم أكن على تواصل معه أو حتى على خلاف ففي النوائب تجتمع الارواح ولا تتباعد إلا السيئة منها. احب الناس الحلوه اللطيفه مره احب اللي يقدمون المساعده لو مايعرفونك لو ماطلبتي منهم بعد ودي اعطيهم شيء أكبر من كلمة شكرا. من شكر الله شكر عباد الله الذين جعلهم الله سببا في مساعدتك فمن عجز عن الشكر الله فهو عن الشكر الله أعجز دفع صدقة للفقراء والمحتاجين قربة لله الذى أعطاك ووهبك هذا النعم حمد لله وشكره بعد تناول الطعام والشراب. بشكر كل حد وقف جنبي باخر فترة مرت عليا وتجاوزها معي. شكرا لتلك القلوب النقية التي وقفت معي ورفعت اكفها بالدعاء لي بالشفاء والعافية. شكرا لحروفي لانها وقفت معي و تحملت حزني و فرحي سعادتي و ضيقي و همي شكرا لانها لم تخذلني و لم تخيب ظني شكرا لانها ستبقى معي الى الأبد. ا

 
علّق نيرة النعيمي ، على تفلسف الحمار فمات جوعًا - للكاتب نيرة النعيمي : تعجز حروفي أن تكتب لك كل ما حاولت ذلك، ولا أجد في قلبي ما أحمله لك إلا الحب والعرفان والشكر على ما قدمت لي. من لا يشكر الناس لا يشكر الله، وأنت تستحق أندى عبارات الشكر والعرفان فلولا الله ثم أنت لما حققت ما أريد، فقد كنت الداعم الأول، والمحفز الأكبر، والصديق الذي لا يغيره الزمان. بكل الحب والوفاء وبأرق كلمات الشكر والثناء، ومن قلوب ملؤها الإخاء أتقدم بالشكر والثناء على وقوفك إلى جانبي في الحل والترحال، وفي الكرب والشدة. القلب ينشر عبير الشكر والوفاء والعرفان لك على كل ما بذلته في سبيل أن نصل إلى ما طمحنا إليه جميعًا، فقد كان نجاحنا اليوم ثمرة العمل المشترك الذي لم يكن ليتحقق لولا عملنا جميعاً في مركب واحد، وهنا نحن نجونا جميعاً، فكل الشكر والعرفان لكم أيها الأحبة. رسالة أبعثها بملء الحب والعطف والتقدير والاحترام، أرى قلبي حائراً، ولساني عاجزاً، وقلبي غير قادر على النطق بعبارات الشكر والعرفان على تقدير الجميل الذي لن أنساه في حياتي. يعجز الشعر والنثر والكلام كله في وصف فضلك، وذكر شكرك، وتقدير فعلك، فلك كل الثناء، وجزيل الشكر، وصادق العرفان، على كل ما فعلت وتفعل.

 
علّق نيرة النعيمي ، على الصحافة الاستقصائية في العراق: قضايا عارية امام عيون الصحفيين - للكاتب نيرة النعيمي : شكرا لجهودكم المثمره

 
علّق نيرة النعيمي ، على الموقف الوبائي : 225 اصابة و 390 حالة شفاء و 7 وفياة مع اكثر من 63 الف ملقح : كل التوفيق والتالق عام خير بركة للجميع

 
علّق Khitam sudqi ، على إيجابيات زمن كورونا فردية وسلبياته دولية - للكاتب نيرة النعيمي : في المرحلة المقبلة ستكون بيد القطاعات الصحية والتعليمية وقطاع العدل والشؤون الاجتماعية، بديلاً عن قطاعات المال والاقتصاد والبورصات والأسهم

 
علّق نيرة النعيمي ، على إيجابيات زمن كورونا فردية وسلبياته دولية - للكاتب نيرة النعيمي : كل الشكر والتقدير لكم

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على رحمك الله يا ام هادي... - للكاتب الشيخ مصطفى مصري العاملي : سماحة الشيخ الجليل مصطفى مصري العاملي دامت توفيقاته السلام عليكم ورحمة الله وبركاته رحم الله الخالة وابنة الخالة وموتاكم وموتانا وجميع موتى المؤمنين والمؤمنات في مشارق الأرض ومغاربها. لازال جنابكم يتلطف علينا بالدعاء بظهر الغيب فجزاكم الله خير جزاء المحسنين ودفع عنكم بالنبيّ المختار وآله الأطهار مايهمكم وما لاتهتمون به من أمر الدنيا والآخرة وآتاكم من كل ماسألتموه وبارك لكم فيما آتاكم وجعلكم في عليين وأناكم شفاعة أمير المؤمنين صلوات الله عليه يوم يأتي كل أناسٍ بإمامِهِم وأدخلكم في كلّ خير أدخل فيه محمدا وآلَ محمدٍ وأخرجكم من كل سوء أخرجَ منه محمدا وآلَ محمدٍ. دمتم بخيرٍ وعافيةٍ شيخنا الكريم. الشكر الجزيل للإدارة الموقرة على النشر ومزاحماتنا المتواصلة.

 
علّق فياض ، على (يا جناب الأب. بالحقيقة) تكونون أحرارا - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ماشاء الله تبارك وتعالى، وفقكم الله وسدد خطاكم...

 
علّق محمود الزيات ، على الجاحظ ورأيه في معاوية والأمويين - للكاتب ماجد عبد الحميد الكعبي : إن كان الجاحظ قد كتب هذا أو تبنى هذا فهو كذاب مفتر لا يؤخذ من مثله تاريخ و لا سنة و لا دين مثله مثل كثير!!!!!!!.. للحكم الأموي مثالب و لا شك لكن هذه المبالغات السمجة لا تنطلي حتى على صبيان كتاب في قرية !! لايجب ان تتهم الاخرين بالكذب قبل ان تبحث بنفسك عن الحقيقة وخاصة حقيقة الحكم الاجرامي الاموي  

 
علّق محمدحسن ، على وفاة فاطمة الزهراء (ع ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : احسنتم كثير لكن ليس بوفاة بل استشهاد السيدة فاطمة الزهراء موفقين ان شاءالله.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي تحسين الحياني
صفحة الكاتب :
  علي تحسين الحياني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net