صفحة الكاتب : فلاح المشعل

دموع على جسر بزيبز .....!
فلاح المشعل

المقالات لا تُعبر عن وجهة نظر الموقع، وإنما تعبر عن رأي الكاتب.
لا أحد يعرف كيف ولماذا حدث هذا ؟ من المسؤول عن هذه الكارثة الوطنية .؟
آلاف من أهالي الرمادي تنزح نحو بغداد ، تعبر على طريقة اللاجئين المشردين جسر بزيبز ..!؟ 
أطفال ، نساء ، شيوخ ، وشباب يتجاوزون النهر ويتوقفوا عند مداخل بغداد بحثا ً عن كفيل يدخلهم الى اطراف بغداد ليقيموا فيها بدل العراء .
كانت الدموع والكلمات الواهنة تنهال من عيون النازحين لتشكل نهر من الشكوى الى الله ، شكوى تتصاعد فوق الجسر ..؟ لايسمعها إلا من حاز على بقايا ضمير ..!
الأنبار محافظة أخضعها الساسة وشيوخ العشائر من المقامرين والمتاجرين والسماسرة الى الموت والبيع بالجملة ، حرضوا الناس على التظاهر ، والدعوة لإسقاط النظام والدولة ، أدخلوا الشعب في بورصة الأصوات والإنتخابات المزيفة ، هتفوا وسط الناس بحراسة حماياتهم ، لاحقوا بعضهم بالأحذية والرصاص ، أوهموا الجمهور الأعزل بأن الجهاد ورفع السيف وإستقبال " داعش " ، هو الحل ...!؟
كان القتلة يتسللون الى الساحات تحت أنظار الشيوخ والتجار وسماسرة الدم .
وجاءت "داعش " تحقق لهم ما أرادوا، تجمعوا من شتات الإرض ، شذاذ الآفاق وأسافل البشر ، ارتفعت أعلامهم السوداء ، وغطوّا الأجواء بالسواد والممنوع والغلق والتجهيل ، اضطهدوا الناس احتلوا مدنهم اغتصبوا النساء ذبحوا الرجال ، فجروا الجسور وحطموا المدن والآثار ...أماتوا الحياة وحطموا كل شي ....!
تقاسم المجرمون الأموال الواردة من دول الخليج ومصانع الإرهاب والموت والعهر و........الخ .
وسرعان ماهرب تجار البشر وسماسرة الشعارات والسياسيين المدجنيين على السرقة والعمالة والسفالة والفساد ، وضعوا الحشود في أتون النار ، طووّا لافتاتهم وهربوا نحو عواصم الجوار تسبقهم ملايين الدولارات ، تبخر الشيوخ و" ثوار" العشائر ، تلاشت عمائم رجال الدين بطبعتهم الوهابية وضاعت اصواتهم في همسات الخوف والدعاء لداعش والخليفة .
ضاعت المدن... ضاع الناس ، ندموا على تلك الساحات والساعات الضائعة والأوهام والصراخ ... ،هرب كل من دعى لإستقبال " داعش " ، كل من هتف للسيف وصرخ ، قادمون يابغداد ....! 
هربوا وتركوا الناس تلتجأ الى بغداد بحثا ً عن الأمان والسلام في مدينة السلام .
آلاف من الناس المعدمين والفقراء والمعوزين تعاني الأمرين جراء منعهم من دخول بغداد ، كأنهم قادمون من باكستان أو جزر الواق واق ..!؟؟؟
هل تكفي الدموع لتمسح أحزان نحو مائة الف لاجئ أو نازح عراقي ، نحو عاصمة العراق ..؟ 
هل يكفي ان نشتم السياسيين والتجار ونلعن داعش والوهابية ؟؟
مايحدث اليوم لأهالي الرمادي من إذلال وعزل والبحث عن كفيل...!؟ ماهو إلا تعبير عن جحود الوطن ونكران حق المواطنة واحترام الإنسان ؟
تلك جريمة يتشارك فيها من صنعها وقبض ثمنها وتفرج عليها ...ومن صار يعلق روحه على سطوح الشماتة .!؟؟
صرخ مظفر النواب قبل أربعين سنة متسائلا ً ؛
هذا وطن أم مبغى 
هذا وطن أم وكر ذئاب ...!؟
Falah.almashal@yahoo.com

قناتنا على التلغرام : https://t.me/kitabat


فلاح المشعل
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/04/20



كتابة تعليق لموضوع : دموع على جسر بزيبز .....!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :





الكتّاب :

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :


مقالات متنوعة :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net