صفحة الكاتب : علي كريم الطائي

الشـــعر الشـــعبي مابين لهجته ولغة الأم
علي كريم الطائي

                  
أن الفنون بكل أنواعها وتطورها ورقيها تقاس على أثرها الأمم
 والشعر الشعبي هو أحد أنواع هذه الفنون بكل أشكاله إن كان نثرا
 أو حرا أواكلاسيكيا . أن الفرق بين الشعر والكلام العادي المتداول
 بين عامة الناس أن الشعر هو الوزن الذي يترنم بموسيقاه ولحنه ويطرق الأسماع دون أستاذان بنغماته المتناسقه التي تعتمد على علم العروض وهو عبارة عن مجموعه من الأوزان أو البحور وعددها خمسة عشر والتي وضعها الخليل بن احمد الفراهيدي (718م -789م ) والذي أتمها وأستدركها الأخفش بن مسعده وأصبحت ستة عشر وسمي ب(التدارك).
 ولكن هذا لايعني إن الشاعر لم يكتب على سليقته قبل ذلك بل أن الشعر عبارة عن موهبة فطرية بالدرجة الأولى .لذلك كتب الشعر منذو زمن البابليين هذا مااشارة إليه بعض المصادر والكتب التاريخية وحتى في العصر الجاهلي والعصر الإسلامي ظهر العديد من الشعراء ومازالت قصائدهم معلقه بالأذهان كقصائد المعلقات السبعة التي علقة على جدار الكعبة في تلك الحقبة. والغريب أن اغلبهم لايجيدون فن كتابة الحرف كانوا يعتمدون على لغتهم المتعارف عليها وعلى سليقتهم وبأعتمادهم أيضا على مواهبهم وهم بعيدين كل البعد عن عصر الفراهيدي وعروضه.
أن تطور الشعر وظهور أنواع أخرى منه ؛من ناحية الشكل والمضمون ولذلك لدخول الثقافات والتراجم من الحضارات الأخرى المجاورة . في أواخر حكم الدولة العباسية وظهور المغول على الخريطة العربية أدى الى انقسام الوطن الأم لعدة أوطان صغيره وخصوصا بعد الغزو الاستعماري في القرن السابع عشر الميلادي ومعاهدات المستعمريين والطامعين .
أن الانقسام الجغرافي في تلك الحقبة التاريخية أدى إلى انقسام  لحن اللغة وظهور ألحان أخرى للغة حسب المنطقة الجغرافيه  وحسب سيطرة الدول المستعمره وتأثر المناخ اللغوي بتلك الدول وانعزال البلدان المنقسمه الصغيره عن وطن الأم ظهر جليا لحن اللغة وسمي هذا الحن ب(اللهجة)وأصبح كل وطن له لهجته الخاصه بل تجاوز الأمر إلى ظهور لهجات داخل البلد الواحد بمرجعية لهجة البلد.وهذا الأمر كان في حينه شيئا مخيفا وذلك خوفا على اندثار اللغة الأصلية وهي لغة العرب ولغة القران وهذا الشئ المخيف لاينهي عملية استمرار اللغة الأصلية وبالتالي أيضا لاينهي عملية استمرار الشعر الفصيح. لان العرب قد حافظوا على لغتهم الأصلية لربما بتواصلهم ولأمتداداتهم القبلية هذا من ناحية ومن ناحية أخرى مهمة هي لوجود القران الكريم كمرجعيه لغويه وناهيك عن انه مرجعية دينية واجتماعية وفكرية .
ظهرت في كل بلد من بلدان العرب أثرا وعرفا خاصا يملك خصوصية بحكم جغرافية المكان عندها ظهرت اللهجات لذلك تجد كل بلد عربي له خصوصيته ولهجته الخاصة به وتعرفت الشعوب العربية على لهجات بعضها البعض عن طريق السفر والعمل والسياحة وخصوصا في فترة نهاية القرن العشرين وبداية القرن الواحد والعشرين بظهور الوسائل السمعية والبصرية من الراديو والتلفاز والفضائيات والانترنت .وبظهور هذا الكم من اللهجات ظهر لون أخر م-ن الشعر وسمي بالشعر الشعبي أو الشعر الدارج الذي يعتمد على اللهجة الدارجه أو المحلية لأي بلد من بلدان العرب .
إن الشعر الشعبي العراقي جزء لايتجزء من الذي قلناه وأن حركة ظهور الشعر الشعبي العراقي مع بدايات القرن الثامن عشر الميلادي ذلك يعني بفترة سيطرة الدولة العثمانية . لكن أكثر الباحثين يؤكدون  أن أهل العراق قد تعاطوا الأنماط الشعرية الشعبية بعد القرن العاشر الهجري أي بالقرن السادس عشر الميلادي ولكن هناك رأي يؤكد أن ولادته كانت في عصر الرشيد العباسي.فقد ظهروا شعراء شعبيين يعتمدون على سليقتهم ومواهبهم الخاصه وهم بذلك قريبين من عروض الفراهيدي بالرغم من أنهم لايجيدون القراءة والكتابة والامثله على هؤلاء الشعراء كثيرة وأسمائهم لاتعد ولاتحصى وقد كتبوا بأنواع كثيرة من ألوان الشعر كالغزل والحماسة والرثاء والهجاء والمدح.
    المدارس الشعرية للشــعر الشــعبي العراقي
الشعر الشعبي العراقي يعتمد على علم العروض للخليل بن احمد الفراهيدي(718م _789م)وتعد أساسا لبيان الجيد منه والردئ.وظهرت أيضا مجموعة من الأوزان الشعرية الجديدة المستنبطة من البحور والأوزان للشعر الفصيح ومن المستغرب أن نقول إن الشعر الشعبي ليس له علاقة لا من قريب أو بعيد بهذه البحور . أصبح الشعر الشعبي العراقي بمتناول المثقفين والأكاديميين والنقاد ذات الاختصاص ظهر واضحا وجليا في أواسط القرن العشرين وماجاء بعده.منذوا الخمسينيات والستينيات أصبحت ملامح الشعر الشعبي العراقي واضحه بعد ظهور مجموعة رائعة من شعراء القصيدة الشعبية الذين يحملون رؤى من خلفيات ثقافية متعدده وبالرغم من شعراء قبل هذه الفترة كانوا اغلبهم من شعراء السليقة وان هذه الفترة كانت غنية أيضا بظهور أساليب شعريه ورؤى جديدة في طرقة كتابة القصيدة الشعبية .
لذلك ظهرت مدارس حديثه للشعر الشعبي العراقي ومازالوا رواد هذه المدارس أحياء يرزقون ومن الأساليب أوالمدارس التي ظهرت:
أولا:المدرسة الكلاسيكية:
أصحاب هذا الأسلوب في كتابة الشعر الشعبي يتميزون بإطلاق الحكمة والموعظة وهم امتداد جذري لشعراء ماقبل المرحلة الستينية ويحلو للبعض أن يطلقوا تسمية (الحسجه )والحسجه هي المفردة المرمزه والتي تتشظى إلى عدت احتمالات ومفاهيم هذا مايفسره الشاعر البدع ورائد من رواد هذه المدرسه عريان السيد خلف .
ثانيا: المدرسة الرمزيه:
أن الرمز هو أسلوب كأي أسلوب في الشعر مثل الاستعارة أو الجناس أو الكناية .فأصحاب هذا الأسلوب في الكتابة يستخدمون الرمز في القصيدة أي بمعنى شيئا بديلا عن ماهية الشئ الموصوف للتعبير عن بعض الأسماء أو الأماكن والحوادث التي يريد الشاعر الإفصاح عنها للقارئ وربما يستخدم أسلوب اللغز وهناك رمزية مبالغ فيها مثلا أن يجعل للشمس روح أو للروح وجه ومن رواد هذه المدرسة الشاعر المبدع مظفر النواب.
ثالثا: المدرسة الصوريه:
 وأصحاب هذا الأسلوب لديهم القدرة لرسم صورة شعرية للقارئ أو المتلقي بأبعادها الجمالية ومن رواد هذه المدرسة الشاعر المبدع كاظم إسماعيل كاطع لذلك نجد أحد النقاد يقول انه أي كاظم مبدع القصيدة المصورة ومفرداته موغلة بالألم وتغازل القلب بصدمة كهربائية تقدم أروع التشبيهات والصور والاستعارات الشعرية المفرطة نحتار في بعض الأحيان كيف لنا أن نفتح سحر ورموز الصوره أو بالأحرى كيف لهذا العقل أن يجلب لنا هكذا صوره أو تشبيه أن كاظم لايكتب الشعر بل يرسم لوحة من الفن التشكيلي ذات الأبعاد والألوان المذهله .
لذلك نجد اغلب الشعراء يكتبون بهذا الأسلوب فنجدهم متشابهين بعض الشئ في الطرح ومع ذلك قد أرفدوا الواقع الشعري بأروع القصائد وخصوصا بعد ظهور جيل أخر من الشعراء الشباب شكلوا شيئا كبيرا في خريطة الشعر الشعبي العراقي وهم بذلك امتدادا طبيعيا لجيل العمالقة الذين سبقوهم بالزمن . بعد أن أصبح الشعر الشعبي حاجة ملحه لعامة الناس لأنه يخاطب وجدانهم وأحاسيسهم ويطرح جزء من حياتهم الاجتماعية وبذلك كانوا الشعراء الشعبيين قربيين ومعروفين من عامة الناس مما حدى بهم أي الشعراء تأسيس الجمعيات والنقابات الشعرية وظهر الكثير من النقاد والكتاب لهذا الأدب الممتع فتوسعت هذه الجمعيات والنقابات وأصبح اتحاد أدبيا شعبيا ليضم معه كل من كتب عن الأدب الشعبي بصورة عامة من شاعر وكاتب وناقد‘بل تعدى الأمر أكثر من تأسيس محلي إلى تأسيس عربي وبفكرة عراقية من الشاعر المثقف جبار فرحان العكيلي رئيس اتحاد الأدباء الشعبيين والشاعر المخضرم جابر الشكرجي رئيس رابطة شراء أهل البيت فرع سوريا مبادرة لتأسيس اتحاد الأدباء الشعبيين العرب وعقدة الجلسة الأولى بمبادرة وضيافة عراقية . أن أرض العراق موطن وحي الشعر لذلك وأنت تسير في أي شارع من شوارع العراق تسمع الناس يتحدثون تكتشف بدون أدنى شك أنهم يتكلمون شعرا دون أن يدرسوا علم العروض أو يقرءوا كتاب في الشعر الشعبي فمثلا صديق يتحدث مع صديقه : لاتتأخر...لاتتأخر...بس تتأخرماتلكاني ويرد عليه الآخر : يموعد متكلي شبيك ...دومك... دومك مستعجل أو أحد البائعة المتجولين ينادي : من يشتري ...من يشتري والذي يبتسم حين يسمع ما يقال يدرك أنه قد قرأ أوزان الشعر الشعبي الجميل

                                





 

  

علي كريم الطائي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/04/25



كتابة تعليق لموضوع : الشـــعر الشـــعبي مابين لهجته ولغة الأم
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : علي كريم الطائي ، في 2015/04/29 .

انا ممتن لك ايها الحلفي الرائع على قرائتك وتعليقك واهتمامك لكل ما اكتب

.......لك مني أف تحيه
........................................المسرحي والشاعر علي الطائي

• (2) - كتب : حيدر الحلفي ، في 2015/04/27 .

الاستاذ علي كريم الطائي المتعدد في الابداع كانت مقالة رائع بأجتهاد وهي تعتبر مرجعيه لمعرفة وتصنيف رائع لأنواع القصائد ووضع الشعراء في خانة او طريقه لمدرسه معينه ...
لك من الف تحيه




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد الحدادي الأسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم الشيخ محمد ثامر سباك الحديدي هل تقصد الحدادين من بني أسد متحالفه مع عشيرتكم الحديدين الساده في الموصل

 
علّق محمد ابو عامر الزهيري ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : رجال السعديه أبطال والنعم منكم

 
علّق الشيخ محمد ثامر سباك الحديدي موصل القاهره ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شاهدت البعض من عشائر قبيله بني أسد العربيه الاصيله متحالفين مع عشائر ثانيه ويوجد لدينا عشيره الحدادين الأسديه المتحالفه مع اخوانهم الحديدين وكل التقدير لهم وايضا عشيره الزنكي مع كثير من العشائر العربيه الاصيله لذا يتطلب وقت لرجوعهم للاصل

 
علّق محمد الشكرجي ، على أسر وعوائل وبيوتات الكاظمية جزء اول - للكاتب احمد خضير كاظم : السلام عليكم بدون زحمة هل تعرف عن بيت الشكرجي في الكاظمية

 
علّق الشيخ عصام الزنكي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم اني الشيخ عصام الزنكي الاسدي من يريد التواصل معي هذا رقمي الشخصي عنوني السكن في بغداد الشعب مقابيل سوق الاربع الاف 07709665699

 
علّق الحسن لشهاب.المغرب.بني ملال. ، على الحروب الطائفية . هي صناعة دكتاتورية - للكاتب جمعة عبد الله : في رأيي ،و بما أن للصراع الطائفي دورا مهما في تسهيل عملية السيطرة على البلد ومسك كل مفاصله الحساسة، اذن الراغب في السيطرة على البلد و مسك كل مفاصله الحساسة، هو من وراء صناعة هذا الصراع الطائفي،و هو من يمول و يتساهل مع صناع هذا الصراع الطائفي،و من هنا يظهر و يتأكد أن الكائن السياسي هو من يستخدم و يستغل سداجة الكائن الدين،فكيف يمكن للعقل البشري ان يستوعب ان الله رب العالمين اجمعين ،اوحى كلاما مقدسا،يدنسه رجل الدين في شرعنة الفساد السياسي؟ و كيف يمكن للعقل البشري ان يستوعب أحقية تسيس الدين،الذي يستخدم للصراع الديني ،ضد الحضارة البشرية؟ و كيف يصدق العقل و المنطق ان الكائن الديني ،الذي قام و يقوم بمثل هذه الاعمال أنه كفؤ للحفاظ على قداسة كلام الله؟ و كيف يمكن للعقل و المنطق ان يصدق ما قام و يقوم به الكائن السياسي ،و هو يستغل حتى الدين و رجالاته ،لتحقيق اغراضه الغير الانسانية؟

 
علّق علا الساهر ديالى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي لايوجد ذكر لها الآن في السعديه متحالفه مع الزنكنه

 
علّق محمد زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي متواجده في جميع انحاء ديالى لاكن بعشيره ثانيه بغير زنكي وأغلبهم الان مع زنكنه هذا الأول والتالي ورسالتنا للشيخ الأصل عصام الزنكي كيف ستجمع ال زنكي المنشقين من عندنا لعشاير الزنكنه

 
علّق منير حجازي ، على احذروا اندثار الفيليين - للكاتب د . محمد تقي جون : السلام عليكم . الألوف من الاكراد الفيلين الذين انتشروا في الغرب إما هربا من صدام ، او بعد تهجيرهم انتقلوا للعيش في الغرب ، هؤلاء ضاع ابنائهم وفقدوا هويتهم ، فقد تزوج الاكراد الفيليين اوربيات فعاش ابنائهم وهم لا يعرفون لغتهم الكردية ولا العربية بل يتكلمون الروسية او لغة البلد الذي يعشيون فيه .

 
علّق ابو ازهر الشامي ، على الخليفة عمر.. ومكتبة الاسكندرية. - للكاتب احمد كاظم الاكوش : يا عمري انت رددت على نفسك ! لانك أكدت أن أول مصدر تاريخي ذكر القصة هو عبد اللطيف البغدادي متأخر عن الحادثة 550 سنة مما يؤكد أنها أسطورة لا دليل عليها ! فانت لم تعط دليل على القصة الا ابن خلدون وعبد اللطيف البغدادي وكلهم متأخرون اكثر من 500 سنة !

 
علّق متابع ، على الحكومة والبرلمان شريكان في الفساد وهدر المال العام العراقي - للكاتب اياد السماوي : سؤال الى الكاتب ماهو حال من يقبض ثمن دفاعه عن الفساد؟ وهل يُعتبر مشاركا في الفساد؟ وهل يستطيع الكاتب ان يذكر لنا امثلة على فساد وزراء كتب لهم واكتشف فسادهم

 
علّق نجدت زنكي كركوك مصلى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : هل الشيخ عصام زنكي منصب لنا شيخ في كركوك من عشيره زنكي

 
علّق الحاج نجم الزهيري سراجق ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد كم عائله من أصول الزنكي متحالفه معنا نتشرف بهم وكلنا مع الشيخ البطل الشاب عصام الزنكي في تجمعات عشيره لزنكي في ديالى الخير

 
علّق محمد الزنكي بصره الزبير ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره الزنكي نزحنا من ديالى السعديه للكويت والان بعض العوائل من ال زنكي في الزبير مانعرف اصلنا من الخوالد ام من بني أسد افيدونا يرحمكم الله

 
علّق موقع رابطه الانساب العربيه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : بيت السعداوي معروفين الان بعشيره الزنكي في كربلاء وبيت ال مغامس معروفين بعشيره الخالصي في بغداد والكل من صلب قبيله واحده تجمعهم بني أسد بن خزيمه.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : امير الجيزاني
صفحة الكاتب :
  امير الجيزاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net