صفحة الكاتب : صادق الموسوي

الانسحاب الأمريكي من العراق السلبيات والايجابيات
صادق الموسوي

 يدور جدل بين الأوساط السياسية العراقية حول الانسحاب الأمريكي من البلاد نهاية العام الجاري، فالكتل السياسية كعادتها مختلفة في مواقفها حيال هذا الانسحاب وتأثيره على مستقبل البلاد والعلاقات مع واشنطن.
فالانسحاب الكامل بنهاية العام المقبل, يحمل في طياته العديد من النتائج المهمة التي ستحسم بشكل كبير مستقبل هذا البلد وإلي اين يتجه؟ هل سيكون هذا الانسحاب خطوة مهمة نحو استعادة سيادته أم سيؤدي إلي انزلاق البلاد إلي حالة الفوضي والعنف وأتون الحرب الأهلية؟
أن الانسحاب سيؤدي إلي مزيد من الفوضي والعنف.,كما أنه لا يوجد اتفاق بين مكونات الشعب العراقي حول مستقبل البلاد وهذا ما تعكسه حالة الاستقطاب السياسي والطائفي الحالية والتي ساهمت في فشل الكتل السياسية الرئيسية في التوصل إلي تشكيل حكومة كاملة حتى الآن.
فالعراقيون منقسمون إلى ثلاثة اقسام حول الانسحاب الامريكي،
الاول يطالب بانسحاب جميع القوات وفقا للاتفاقية الامنية، وعلى رأسهم التيار الصدري وبعض اعضاء القائمة العراقية،
 والثاني يطالب بانسحاب جزء من هذه القوات وابقاء جزء منها، مثل التركمان وبعض اعضاء القائمة العراقية وقسم من اعضاء التحالف الوطني،
 والجزء الاخير يريد بقاء القوات وهم اغلبية الاكراد، وبعض اعضاء التحالف الوطني وبعض الجهات التي ترتبط بعلاقات صداقة قوية مع الجانب الامريكي".
فان العلاقات العراقية الامريكية حتى لو تم الانسحاب العسكري، فانها ستبقى قوية وسيبقى النفوذ الامريكي في العراق قويا ومؤثرا، لانه ليس من المعقول أن يدفع الامريكيون نحو 4500 قتيل ومئات المليارات من الدولارات لكي يتركوا العراق لدول الجوار والدول الاقليمية تسيطر عليه، ودون أن تكون لهم كلمة في صنع القرار العراقي .
فان العديد من الساسة العراقيين يدركون حجم المخاطر التي سيخلفها الانسحاب الامريكي على مستقبلهم ، ومستقبل العراق، لذلك يسعون إلى ايجاد صيغة تكون مقبولة من اغلبية الشعب العراقي حيث انهم يحاولون ابراز حاجة القوات المسلحة العراقية إلى مزيد من التسليح والتجهيز والتدريب.
فان مسألة انسحاب القوات الامريكية ومدى تأثير ذلك على الساحة العراقية
فالاتفاقية الامنية مقررة ومنجزة وبنهاية عام 2011 سوف تخرج جميع القوات الامريكية من العراق،
 فهل ستنسحب امريكا بسفارتها وقنصلياتها وبنفوذها من العراق،
 ولكننا نقول ان القوات الامريكية سوف تبقى في العراق  لان هناك علاقات وهناك اتفاقيات تعاون طويل الامد بين العراق والولايات المتحدة، ولدينا اتفاقية الاطار الاستراتيجي التي تشمل جميع نواحي التعاون".
ولكننا نعتقد بان الانسحاب الامريكي من العراق اصبح ضرورة ملحة لان المواطن العراقي بدأ لايتقبل هذا الوجود، كما أن هذا الوجود يراه المواطن عاملا لجذب العنف خصوصا تنظيم القاعدة الذي يعتبر الوجود الاجنبي عامل جذب لمقاتليه من داخل وخارج العراق ممن يؤمنون بعقيدة ما يعرف ب(الجبهة العالمية لقتال الصليبيين).
فأن الوجود الامريكي في العراق اصبح عاملا لجذب الجماعات المسلحة التي تدار من قبل قوى خارجية ويتم استخدامها كورقة لعب ضد الامريكيين على الساحة العراقية، وحتى سياسيا استخدمت قضية الانسحاب من قبل بعض السياسيين والكتل كورقة مزايدات وطنية تم بها تعبئة الشارع ضد الوجود العسكري الامريكي فاصبحت رغبة الاغلبية من العراقيين هي رحيل هذه القوات.
وأن حاجة العراق لشراكه استراتيجية طويلة الامد مع الولايات المتحدة ضرورة ملحة، امام التحديات التي يواجهها العراق في هذه المرحلة سواء التحديات المتمثلة بالتدخلات الاقليمية في شئونه الداخلية، والتي تهدد امنه واستقراره ومقدراته وسلمه الاهلي من جهة أو حاجة العراق إلى الشراكة الاستراتيجية على الصعيد الامني
وان  الظروف التي بنيت بها القوات العسكرية العراقية كانت ظروف استثنائية ومشحونة طائفيا، وكانت المسألة الطائفية والقومية مقدمة على المهنية في تشكيل هذه القوات مما جعلها قوات بلا عقيدة عسكرية وفاقدة لكثير من المقومات التي على اساسها يتم إنشاء القوات المسلحة وهو ما يعود سلبا على قدرتها في التصدي لاي تهديد خارجي أو داخلي يتعرض له العراق مستقبلا مما يجعل الحكومة مجبرة على عقد شراكة مع الولايات المتحدة تقوم على اساس الاستفادة من القدرات العسكرية واللوجستية التي تتمتع بها الولايات المتحدة لرفد القوات العراقية والمساهمة في تدريبها وتطويرها وتسليحها لتكون قادرة على القيام بمهامها في دفع الخطر الداخلي من جهة وكذلك حماية حدودها من اي تدخل خارجي.
وعلى الرغم من تأكيد رئيس الوزراء نوري المالكي على قدرة القوات الأمنية العراقية على تحمل المسؤولية والحفاظ على الأمن والعمل بمهنية ووطنية،
 وتعهده بمواصلة تعزيز قدراتها وإمكانياتها القتالية من خلال تجهيزها بأحدث الأسلحة والمعدات، إلا انه يرفض الافصاح عن موقفه تجاه الانسحاب الامريكي،
فهو متردد وعلى غير يقين من جاهزية القوات العراقية للحفاظ على الامن وحدود العراق  ولهذا صرح مؤخرا
 "سأدعو قادة الكتل السياسية لمناقشة هذا الموضوع فان وافقوا سأقول نعم لبقاء القوات، وأن قالوا لا سأقول لا لبقاء هذه القوات".
وهنا السيد رئيس الوزراء  يمسك العصا من الوسط، فهو لايريد خسارة صداقة الجانب الامريكي، ولا يريد استعداء التيار الصدري، الذي اعلن زعيمه مقتدى الصدر أنه سيرفع التجميد عن جيش المهدي في حالة بقاء القوات الامريكية في العراق بعد نهاية العام الجاري،
و قالت جماعة علماء ومثقفي العراق في بيان لها حول انقسام الكتل بشأن الانسحاب الامريكي "هناك من يريد إبقاء عديد من القوات الأمريكية في العراق لتدريب الجيش العراقي وشرطته،
وضمن أهداف هذا الإبقاء الاحتياط من تخوف حدوث فراغ أمني لا تقدر القوات المسلحة العراقية على ملئه، أو تتخوف من تربص قوى مجاورة للعراق واستغلال الفراغ للوثوب مكان الأمريكان بحجة حماية مكتسبات العراقيين من ديمقراطية وحرية
وأن الحقائق تشير  إلى أن أمريكا لم تغز العراق لتسلمه على طبق من فضة، لاناس اثبتوا فشلهم في إدارة شئون البلاد منذ العام الاول للاحتلال .
فأمريكا لن تنسحب من العراق، فإذا خرجت من الباب عادت من الشباك، وقواعدها في العراق لن تسلم لحكومة عراقية مشتتة متصارعة حول الغنائم والمكتسبات الشخصية والحزبية.
 وان اصحاب العقول العراقية رسمت مستقبلا مظلما للعراق قائلة "سيبقى العراق يترنح بين وجع المصائب والكوارث، ويبقى العراق بين فكي التقسيم والتصارع الحزبي، ويبقى العراق منكوبا بهذه الزمر الحاكمة الخاضعة للمحتل والسائرة بهديه ونهجه.
والكثير من القادة العسكريين يروا  أن قواتهم غير مؤهلة لحماية البلاد بعد الانسحاب الامريكي وهذا يعني أن العراق سيبقى مهددا في امنه واستقراره،
ولن يكون بمقدور العراق حماية أجواءه وحدوده لغاية عام 2020،
فأن الجيش العراقي مستعد حاليا على المستوى الداخلي لمواجهة الارهاب، غير انه لا يقدر على حماية أجواءه وحدوده، حيث يعتمد في ذلك على الأمريكيين.
والمواقف المتباينة بين الكتل السياسية حول الانسحاب الامريكي، والتي تسعى كل كتلة للاستفادة من هذا الموضوع مستقبلا،
فالانخراط في لعبة التحالفات السياسية الهشة,, وهذا يعود إلى ان كل طائفة تعتبر هدفها الاساسي تعظيم مصالحها ومكاسبها وفرض كفتها في ظل المرحلة الصعبة  التي يمر بها العراق, حتي وإن جاء ذلك علي مصلحة العراق العليا ووحدته الوطنية.
بالمناصب وليس استعادة سيادة العراق والحفاظ علي وحدته. فإن انسحاب القوات الأمريكية المقاتلة في هذا التوقيت يمكن ان يؤدي إلي نتيجتين متناقضتين الأولي: أن تسود حالة العنف وتندلع الحرب الأهلية, والتي بدأت مؤشراتها مع موجة العنف الدموي الأخيرة, خاصة أن هناك عوامل كثيرة تساعد علي تحقيق هذا السيناريو التشاؤمي أبرزها عدم جاهزية القوات العراقية لتولي المهام الأمنية
وغياب الثقة بين الطوائف العراقية ووجود تيارات العنف التي تنظر لحظة خروج القوات الأمريكية المقاتلة لنشر الرعب والقتل والتي يمثلها تنظيم القاعدة حيث سيعتبر أنه انتصر علي الولايات المتحدة وأجبرها علي الانسحاب, أي أن كل الظروف الحالية التي يمر بها العراق تجعل هناك قابلية أعلي للفوضي بكل أشكالها السياسية والأمنية والاجتماعية والاقتصادية, كما أن هذا الوضع سيساعد علي نمو أدوار أطراف أخري خارجية مثل إيران تسعي إلي ملء الفراغ بعد الانسحاب الأمريكي لتنفيذ أجندتها وتعظيم مصالحها. والنتيجة الثانية: أن الانسحاب يعد خطوة علي طريق استعادة العراق لسيادته وكرامته بعد انسحاب كافة القوات الأمريكية المتبقية العام المقبل, وهو ما يفرض تحديا كبيرا علي الفئات العراقية لشحذ هممها للسيطرة علي البلاد وتنحية خلافاتها السياسية والطائفية انطلاقا من إدراكها أن اندلاع الحرب الأهلية سوف يقضي علي الأخضر واليابس ولن يكون في مصلحة أي طرف خاصة بعد تجربة العنف الطائفي المريرة التي تعيشها البلاد منذ سنوات. وفي كلتا الحالتين تبدو النتيجة المهمة أنه لا انسحاب القوات الأمريكية أو بقاؤها هو الذي سيحسم مستقبل العراق وإنما العراقيون أنفسهم, وليس غيرهم, فهم بيدهم تقرير مصير بلدهم والخروج به من هذا النفق المظلم, وهذا بدوره يتوقف علي قدرة الأطراف العراقية علي تغيير منهج المحاصصة الطائفية الذي حكم المعادلة العراقية
إحلال منهج الديمقراطية الحقيقية وتكريس المواطنة التي تساوي بين العراقيين جميعا في الحقوق والواجبات بغض النظر عن اختلافاتهم العرقية أو الطائفية, والارتقاء إلي مستوي المسئولية في إدارة شئون البلاد والتركيز علي أولويات المصالحة الوطنية والتعايش السلمي بين جميع الطوائف وتحقيق التنمية والتقدم الاقتصادي ومعالجة قضايا البطالة والفقر وإعادة الإعمار وإعادة اللاجئين وبناء مؤسسات الدولة المنهارة, خاصة قوات الجيش والشرطة, وحل القضايا العالقة مثل تعديل الدستور, وتسوية مشكلة كركوك, وكذلك وقف تمدد نفوذ القوي الخارجية واستئصال التنظيمات المتطرفة من البلاد. ولاشك أن الانسحاب في حد ذاته يعد خطوة مهمة لأنه سوف يزيل أحد مبررات استمرار العنف, كما ان التذرع بعدم جاهزية قوات الأمن العراقية لتبرير بقاء القوات الأمريكية أمر مردود عليه, لأن تحقيق التعايش السلمي وتحقيق المصالحة بين العراقيين وإنهاء الاستقطاب الداخلي وفك التشابك الخارجي هو صمام الأمان الحقيقي الذي سوف يحقق الاستقرار السياسي والأمني, كما أن رهن مصير العراق بالوجود الأمريكي هو رهان خاسر أيضا سيطيل من أمد العنف والضبابية السياسية.
وندعوا الكتل السياسية إلى الاخذ بنظر الاعتبار مستقبل العراق، وكذلك القدرة التي تتمتع بها الولايات المتحدة، والتوصل إلى اتفاق يحافظ على مصالح الطرفين ويرسم مستقبل مشرق للعلاقة بين البلدين.
ولهذا نرى بان سلبيات خروج الامريكان في الوقت الحالي التي تنعكس سلبا على العراقيين اكثر بكثير من الايجابيات ،
ولكن علينا احترام رأي الاغلبية من الكتلة السياسية ، ونقترح انهاء الوجود الامريكي على ارض العراق بحسب الاتفاقية لاحترام مبدأ الميثاق .
على ان يبرم اتفاق  جديد ببقاء اعداد تتقلص الى النصف من وجودهم قبل انتهاء موعد الاتفاقية ، على شرط ان تمد الجيش العراقي بكل ما ينهضه لتحمل المسؤولية خلال فترة الاتفاق الجديد ، ليكون قادرا حقيقيا لتحمل مسؤولية حماية الامن في العراق داخله وخارجه. لرفد القوات العراقية والمساهمة في تدريبها وتطويرها وتسليحها لتكون قادرة على القيام بمهامها في دفع الخطر الداخلي من جهة وكذلك حماية حدودها من اي تدخل خارجي.
صادق الموسوي
نائب الامين العام لتجمع السلام العالمي
في العراق والشرق الاوسط

 

  

صادق الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/05/31



كتابة تعليق لموضوع : الانسحاب الأمريكي من العراق السلبيات والايجابيات
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عمر الكرخي ديالى كنعان ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من أصل عشيره الزنكي من بعض الهجره من مرض الظاعون نزحنا من السعديه كما نزحت عشيره الزنكي لكركوك وبعض اجزاء سليمانيه نحن الآن مع عشيره الكرخيه لاكن اصولنا من الزنكي سعديه الي الان اعرف كل الزنكيه مع شيخ برزان نامق الزنكنه ولا يعترفون بالزنكي لسوء تجمعات ال زنكي الغير معروفه ورغم انهم من أكبر الشخصيات في ديالى لاكن لا يوجد من يجمعهم لذالك نحن على هبة الاستعداد مع الشيخ عصام

 
علّق كامل الزنكي كركوك ديالى سعديه سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : مرحبا لكل الزنكيه في ديالى وكربلاء وبالاخص شيخنا العام شيخ عصام الزنكي كلنا معاك ونحترم قدومك لكركوك ونريد تجمع لعشيره الزنكي في كركوك وندعوكم الزياره لغرض التعرف والارتباط مابين زنكي كركوك والمحافظات بغداد وكربلاء وديالى لدينا مايقارب ١٣٠ بيت في منطقة المصلى وازادي وتازه وتسعين

 
علّق ابو كرار الحدادي الأسدي بغداد مدينه الصدر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نحن اخوتكم من الحدادين بني أسد نحن معكم واي شي تحتاجون نحن في المقدمه وخدام لكم

 
علّق عمر الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : لماذا لاتذكرنه في كركوك أين الشيخ عصام شيخنا نحن من منطقه طريق بغداد الواسطي مقابل أسواق انور

 
علّق ضد الارهاب ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : من يبحث عن الحقيقة عليه ان يتابع الكربولي ويعرف كمية الحقد على الشيعة حتى في صفحاته الثانية والثالثة والتي تديرها الماكنة الاعلامية الاسرائيلية.

 
علّق مصطفى الهادي ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : ((({ودعا المركز النائب الكربولي الى توخي الحذر في ادعائاته )))) لو امسكتم شخص من عامة الشعب يُثير الشائعات ويقوم بتزوير الاخبار ، هل ستنصحوه بتوخي الحذر في اشاعاته وتزويره للاخبار. إذن لماذا أسستم مركز العراقي لمكافحة الشائعات ، لقد اهلك الله الامم السابقة ، لأنها كانت اذا سرق الشريف سامحوه ، واذا سرق الفقير قطعوا يده .

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق منذر الأسدي الجبايش ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي ديالى والشيخ عصام الزنكي الاسدي

 
علّق فيصل الزنكي كويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتي لعائله الزنكي في العراق والشيخ عصام الزنكي

 
علّق عزيز سعداوي زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السنين الماضيه لانعرف شيوخنا ولا حتى اصلنا الزنكي وأصبح الان الزنكنه نحن معا الشيخ عصام التجمع الزنكي رغم حاليا نحن الآن من القوميه الكرد١١يه ونعرف اصولنا يقولون لعشيره ال محيزم على ما اتذكر من كلام والدي المرحوم محمود زنكي معروف في السعديه

 
علّق احمد السعداوي الزنكي سعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيوخنا متواجدين في كربلاء الشيخ حمود الزنكي والشيخ عصام الزنكي سكنه بغداد الشعب وليس سكنه ديالى

 
علّق النسابه عادل الزنكي الكويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كل الهلا فيكم اعيال العم نرحب في تجمعات عائله الزنكي في ديالى والكويت وتناقشنا مسبقا مع الاستاذ مثنى الزنكي من بغداد بخصوص كتاب عائله الزنكي وانقطعت مابيننا الاتصال أين أصبح كتاب العائله ونتمنى نسخه من الكتاب عن عائله الزنكي الكويت

 
علّق سجاد زنكي الخانقيني خانقين كهريز ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا حاضرين لتجمع ال زنكي من العاصمه ال زنكي ديالى لجميع عمامنا في كركوك وبغداد و كربلاء والموصل وبعض المتواجدين في سليمانيه وكوت وبعثنا رساله للشيخ حمود الزنكي وننتظر الرد عن ال زنكي خانقين

 
علّق سلام لطيف زنكنه السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اصولنا من ال زنكي وبعد مرض الطاعون الكل هاجرت بسبب المرض من نزح لبغداد وكربلاء وكركوك والموصل والان متعايشين مع الزنكنه في السعديه ونحن مع الكل الساعين في لم شمل الزنكي مع الشيخ الشهم عصام الزنكي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : كمال الدوخي
صفحة الكاتب :
  كمال الدوخي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net