صفحة الكاتب : شلال الشمري

حـــــدود الــــدم !! والحشد الشعبي المقدس
شلال الشمري

 استقتل الأكراد والترك النجيفية في الحيلولة دون إعادة هيكلة الجيش العراقي بعد أن حلَّه الأمريكان عام 2003، وإذ لم يكن من ذلك بدٌّ أدخلوا المحاصصة إلى قياداته, ومنعوا تسليحه ، وأشاعوا فيه الظاهرة الفضائية, والأسماء الوهمية, وصفقات السلاح الفاسدة, وغياب الانضباط العسكري, وافتقار الروح الوطنية, وقد شاركهم في ذلك الإخوة من مجاهدي الخارج؛ لأنهم تماهوا مع الأجندة الأمريكية، وعقدوا بينهم وبين مخابراتها زواجاً كاثوليكياً، فزجُّوا بضباط دمج وبرتب عسكرية عليا ( فريق و لواء ) بعضهم لا يجيد القراءة والكتابة؛ ليحدثوا الجلطات في شرايين الجيش العراقي .
والنتيجة لدينا عبءٌ على الموازنة العامة أثقل كاهلها لقاء  جيش لا يستطيع أن يحمي نفسه؛ لأن غالبية ضباطه لهم ولاءات كتلوية طائفية عنصرية لا يخجلون ولا يخشون المحاسبة في حالة فسادهم أو هربهم كلما حمي الوطيس . أما السيد الوزير، فهو جزء من ديكور هيكلية الدولة! شأنه شان قمة الهرم ( فخامات رئاسة الجمهورية ) .
بمجرد أن تعرض هذا الجيش للدعاية، وقبل أن يختبر قوته أو قوة عدوه داعش انهار, هذا الجيش ذو التدريب الأمريكي والتسليح الأمريكي والعقيدة الأمريكية(جيش احترافي مهني حيادي لا يؤمن بالله وملائكته ورسله واليوم الأخر) تبخر قبل أن تصل إليه إطلاقة واحدة, كل هذا والبيشمركة الكردية في المقابل تزداد كل يوم قوة انعكست على الخطاب الكردي المسعودي الذي أخذ يتصاعد بفعل القوة التي امتلكها خلال (حوسمته) لسلاح الجيش العراقي عند دخول داعش, وهو سلاح نوعي أغلبه أمريكي .
فصدح الخطاب السياسي الكردي وتصاعدت لهجته من:
ــ  المطالبة بتفعيل المادة (140) إلى احتلال كركوك وتجريد قطعات الجيش العراقي المحدودة من السلاح وإخراجها من المحافظة، واحتلال سهل نينوى بحجة عدم وقوعه بيد الدواعش، ورفع عقيرته بالقول: إن كردستان قبل سقوط نينوى هي غيرها بعد السقوط؛ لأنه أصبح القوة المطلقة والوحيدة في العراق  .
ــ وانتقل السيد مسعود من سرقة النفط بالتنكرات إلى عمل خطوط أنابيب عبر تركيا بالعلن .
ــ ومن حدود متنازع عليها قابلة للتفاوض إلى حدود الدم بمعنى إنها حدود سيُرَاق عليها الدم تمتدُّ إلى زرباطية في محافظة واسط .
ــ ومن خطاب مع العالم الخارجي عبر السيد هوشيار زيباري الذي كان بالاسم وزيراً لخارجية العراق، لكنه يعمل تحت غطاء الحكومة الاتحادية وزيراً لحكومة إقليم كردستان , انتقل ذلك إلى خطاب خارجي كردي مباشر وعبر أعلى المستويات . 
ــ وانتقل تسليح الإقليم من تسليح خفيف ومتوسط إلى تسليح ثقيل خلافا للدستور وبصفقات مباشرة لا تمرُّ عبر قنوات الحكومة المركزية .
ــ وأصبحت قوات البيشمركة لا تخضع إلى سلطة القائد العام للقوات المسلحة في الوقت الذي تأخذ رواتبها وسلاحها من الموازنة العامة للدولة العراقية .
إلى هنا والرياح تسير وفق ما تشتهي سفن البر زاني مسعود فبغداد تجاوزتها قوات داعش، وأخذت جرف الصخر وشمال الحلة، وهي تنتظر الخليفة البغدادي! لاعتلاء منبر هارون الرشيد! ومن الطرف الآخر وجد المالكي نفسه في ليلة وضحاها قائداً عاماً لقوات فضائية ليس لها وجود أو فعل على الأرض، وفي خضم هذا الانهيار الصاعق جاء صوت المرجعية مجلجلاً صادحاً بالحق (حي على الجهاد) فتكردس أتباع الحسين يستجيبون لندائها بشعار (لبيك ياحسين) هؤلاء الذين كانوا يسيرون إلى زيارة الإمام الحسين من كل فج عميق وطوال مسيرتهم على امتداد عشرات ومئات الكيلو مترات هم في حالة تطهير روحي واستعداد نفسي لتلبية نداء الحسين كانوا يتعرضون إلى التهكم؛ كونهم سائرين في سبيل الهريسة . لتتفاجىء أمريكا التي وقفت تقلب المالكي على نار هادئة وبعدم بالتدخل، وإنها تبحث عن تحالف دولي، وإنها بانتظار تصويت الكونـﮔرس على صفقات الأسلحة، وإنها تخشى أن تبعث أسلحة؛ فتسقط بيد داعش، وإنها بصدد مناقشة إرسال الأسلحة إلى العشائر، وتارة أخرى  إلى الحكومة أو التعامل مع العراق بوصفه دولة واحدة، ثم تلوح بمشروع "جو بايدن" بتقسيمه إلى ثلاث دول، أو إنها بصدد هيكلة الجيش العراقي وتدريبه وتسليحه، ومن ثم تحرير العراق أم الأفضل وضع سقف زمني لتحرير العراق أقصره ثلاث سنوات، وأطوله يتجاوز العشر سنوات، أم الدخول بغطاء جوي أو بري، أم تكتفي بإرسال خبراء،  كلُّ هذا والمالكي محشور في عنق الزجاجة يُرجَم من قبل مناوئيه الكرد وقيادات السنة، ويُفَتُّ بعضده من قبل الأمريكان، ويُكسَر عظمه من قبل حلفائه الشيعة، وأخيراً تأتيه القاضية من قبل حزبه حزب الدعوة قلنا: لتتفاجأ أمريكا بما لا يدخل بحساب كمبيوتراتها، مهما وضعت فيها من برامجيات، إن الأرض تحركت من تحت أقدامها، وليس لها العلم والسيطرة على إيقافها أو أين تستقر .
وما أن بدأت فصائل الحشد الشعبي تعمل على الأرض و تحصد بقطعان الدواعش في ديالى وجرف الصخر وآمرلي وشمال بغداد في المشاهدة والدجيل وبلد والطارمية وسامراء  حتى أعلنت أمريكا عن حسم أمرها بتشكيل تحالف دولي عبارة عن غطاء جوي يخرج علينا بين الفينة والأخرى، كأنه بنزهة غايته في العلن  تحرير العراق، وفي السر حماية داعش وإمداده بالعتاد والسلاح، وإطالة أمد المعركة التي أعطت انتصارات الحشد الشعبي المقدس في سامراء وتكريت مؤشرات على قرب حسمها وتحرير العراق منها خلال أشهر معدودة، وفوجئت أمريكا بحقيقة لم تكن في حساباتها أو غفلت عنها! ألا وهي دور المرجعية التي قلبت موازين القوى بكلمات معدودة بخطاب وطني عراقي وحدوي إنساني تخطى الآفاق الطائفية والعنصرية .
فسارعت أمريكا إلى ضرب الحشد الشعبي المقدس لإيقاف زحفه، ريثما يتسنى لها سحب قيادات داعش القطرية والسعودية والإسرائيلية والأمريكية الميدانية من ساحة المعركة؛ خشية وقوعهم بيده وعملت على نقل قوات داعش خلف قطعات الحشد الشعبي في المناطق التي انتهى من تحريرها؛ لغرض تعطيل تقدمه، ولوَّحت بتقسيم العراق والتعامل معه على أنه ثلاث دول، فاضطر القائد العام للقوات المسلحة أن يمسك العصا من الوسط بين ضغط أمريكا وقادة السنة المشاركين في حكومته، وبين قيادات الحشد الشعبي والمرجعية من جهة أخرى، وكان الحشد الشعبي كسيف علي في معارك محمد صلى الله عليهم وسلم،  فأما أن تصول بدونه القوات المسلحة التي لملم شتاتها (فتعود خائبة يُجبن بعضها بعضا) أو تقاتل تحت صولته، فيأتي لها بالنصر المؤزر، عند هذه الانتصارات وانضمام العشائر الغربية للحشد الشعبي من البو نمر والجبور تغير خطاب الدم المسعودي، وعرف أن للعراق رجالاً يحسب لهم الحساب، حتى من قبل أسياده الأمريكان والإسرائيليين، وأنه لا ولن يكون(فرهود) و (حواسم) إن ما أكله العنز سينتزعه الدباغ . وأخيراً ورغم الأنوف والشوارب  سيبقى شعارنا:(لبيك ياحسين لبيك ياحسين لبيك ياحسين لبيك ياحسين لبيك ياحسين ........) إلى ما لا نهاية، وحتى تحرير كامل التراب العراقي والقضاء على الفكر التكفيري في العالم. 
                       
 

  

شلال الشمري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/06/02



كتابة تعليق لموضوع : حـــــدود الــــدم !! والحشد الشعبي المقدس
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي في ديالى وكركوك والشيخ عصام الزنكي

 
علّق خالد الشويلي ناصريه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره السعداوي في الناصريه هل هيه نفس الأجداد والجذور مع السعديه في ديالى ارجو ان توافوني بالخبر اليقين واشكركم

 
علّق salim master ، على في الذكرى السنوية الأولى لشهادة حجة الإسلام والمسلمين الشيخ لقمان البدران قدس سره ... : اللهم لا نملك ما يملكون اسالك أن تجعلهم شفعاء لنا يوم نلقاك

 
علّق عمر الكرخي ديالى كنعان ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من أصل عشيره الزنكي من بعض الهجره من مرض الظاعون نزحنا من السعديه كما نزحت عشيره الزنكي لكركوك وبعض اجزاء سليمانيه نحن الآن مع عشيره الكرخيه لاكن اصولنا من الزنكي سعديه الي الان اعرف كل الزنكيه مع شيخ برزان نامق الزنكنه ولا يعترفون بالزنكي لسوء تجمعات ال زنكي الغير معروفه ورغم انهم من أكبر الشخصيات في ديالى لاكن لا يوجد من يجمعهم لذالك نحن على هبة الاستعداد مع الشيخ عصام

 
علّق كامل الزنكي كركوك ديالى سعديه سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : مرحبا لكل الزنكيه في ديالى وكربلاء وبالاخص شيخنا العام شيخ عصام الزنكي كلنا معاك ونحترم قدومك لكركوك ونريد تجمع لعشيره الزنكي في كركوك وندعوكم الزياره لغرض التعرف والارتباط مابين زنكي كركوك والمحافظات بغداد وكربلاء وديالى لدينا مايقارب ١٣٠ بيت في منطقة المصلى وازادي وتازه وتسعين

 
علّق ابو كرار الحدادي الأسدي بغداد مدينه الصدر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نحن اخوتكم من الحدادين بني أسد نحن معكم واي شي تحتاجون نحن في المقدمه وخدام لكم

 
علّق عمر الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : لماذا لاتذكرنه في كركوك أين الشيخ عصام شيخنا نحن من منطقه طريق بغداد الواسطي مقابل أسواق انور

 
علّق ضد الارهاب ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : من يبحث عن الحقيقة عليه ان يتابع الكربولي ويعرف كمية الحقد على الشيعة حتى في صفحاته الثانية والثالثة والتي تديرها الماكنة الاعلامية الاسرائيلية.

 
علّق مصطفى الهادي ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : ((({ودعا المركز النائب الكربولي الى توخي الحذر في ادعائاته )))) لو امسكتم شخص من عامة الشعب يُثير الشائعات ويقوم بتزوير الاخبار ، هل ستنصحوه بتوخي الحذر في اشاعاته وتزويره للاخبار. إذن لماذا أسستم مركز العراقي لمكافحة الشائعات ، لقد اهلك الله الامم السابقة ، لأنها كانت اذا سرق الشريف سامحوه ، واذا سرق الفقير قطعوا يده .

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق منذر الأسدي الجبايش ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي ديالى والشيخ عصام الزنكي الاسدي

 
علّق فيصل الزنكي كويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتي لعائله الزنكي في العراق والشيخ عصام الزنكي

 
علّق عزيز سعداوي زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السنين الماضيه لانعرف شيوخنا ولا حتى اصلنا الزنكي وأصبح الان الزنكنه نحن معا الشيخ عصام التجمع الزنكي رغم حاليا نحن الآن من القوميه الكرد١١يه ونعرف اصولنا يقولون لعشيره ال محيزم على ما اتذكر من كلام والدي المرحوم محمود زنكي معروف في السعديه

 
علّق احمد السعداوي الزنكي سعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيوخنا متواجدين في كربلاء الشيخ حمود الزنكي والشيخ عصام الزنكي سكنه بغداد الشعب وليس سكنه ديالى .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : السيد حسين الحكيم
صفحة الكاتب :
  السيد حسين الحكيم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net