صفحة الكاتب : اسراء مهدي محمد الكلابي

لقاء صحفي مع الباحث والكاتب الاستاذ حسين مسلم القابجي الموسوي حول(العنف ضد المرأة وحالات الطلاق المتزايدة)
اسراء مهدي محمد الكلابي
منذ عقود وتحديداَ في السنوات الأخيرة تزداد معاناة المرأة العراقية، والى يومنا هذا هي تعاني من الظلم و التمييز والاضطهاد ، وللأسف ما زالت تجري بحقها إجراءات تعسفية وممارسات عنفيه، تعود في معظمها إلى عدم ملائمة التشريعات العراقية لمبدأ المساواة وعدم التمييز بين المرأة والرجل، وكذلك إلى العادات والتقاليد المجحفة والفهم الخاطئ للدين، وبالرغم من ان العراق عضو في معاهدة مناهضة كل أشكال التمييز ضد المرأة، ما تزال هنالك قوانين صارمة تنتزع حق المرأة بالعيش بكرامة وحرية وما يزال هنالك نقص كبير في ثقافة المساواة بين الرجل والمرأة في المجتمع العراقي، ونرى ان ذلك كسبب أساسي لازدياد ظاهرة العنف ضد المرأة في العراق، عانت المرأة العراقية في ظل الأنظمة الاستبدادية السابقة وجراء الحروب والاحتلال والعنف الطائفي، بل إنها دفعت الثمن مضاعفاً والنتيجة ظهور جيش من الأرامل يقدر بالملايين هذا بالإضافة للبطالة والى انسحاب المرأة من الشارع وانزوائها في المنزل نتيجة الخوف والعدائية التي تقابل بها كلما بحثت عن دورها في بناء وطنها . حول هذا الموضوع التقينا بالباحث والكاتب الأستاذ حسين القابجي الموسوي وكان لنا معه هذا الحوار: في البدء توجهنا له بالسؤال التالي: الإعلامية أسراء الكلابي: أستاذ أولا ما هو تعريف العنف الأسري في علم الاجتماع وبرأيكم هل للعنف ضد المرأة رواسب تاريخية منذ بدأ الخليقة إلى الآن؟ الأستاذ حسين القابچي: هنالك عدة تعريفات جاءت بصدد هذا النوع من العنف وهو (العنف الأسري)، لكن من تلك التعريفات الجامع للمعنى لهذا النوع ان العنف الأسري هو أشهر أنواع العنف انتشاراً في المجتمع، والذي عادتاً يكون الضحية فيه هي المرأة والطفل واقصد ضمن الأسرة الزوجة والأولاد، وهذا النوع من العنف الموجه ضد الروح الإنسانية يحمل أسباب ودوافع عديدة...ونتائج سلبية اكثر تُعكس في المجتمع، وكما ان الأسرة هي التي تمثل المدرسة الأولى في المجتمع ففي حال تفكك الأسرة وانهدام البناء الأسري بالمنهج الخاطئ هذا يؤدي إلى انهدام المجتمع بأكمله! واما بالنسبة للرواسب التاريخية ضد المرأة، قطعاً نعم هناك رواسب يرجع تاريخها الى مجتمعات الجاهلية والبدائه والى آلاف السنين... علماً ان هناك من المجتمعات التي تجعل من المرأة هي المخلوق الذي بين الرجل والحيوان! وكأنها لا تحمل الروح الإنسانية التي كرمها الله واعزها. وكل من تلك المجتمعات يحمل فكر معين ضد المرأة ومجحف لها ولحقوقها كانسان، وكونها تحمل روح إنسانية نبيلة وعاطفة ومشاعر وغيرها من الحقائق التي افردها الله عز وجل بها دون باقي المخلوقات... هنا أود الإشارة إلى شيء آنسه أسراء ... إن المتعارف الآن ان المجتمعات تنقسم إلى قسمين المجتمعات الغربية والمجتمعات الشرقية ولو سلطنا النظر ظاهريا على المجتمعات الغربية والرجوع الى تاريخها القديم اجتماعياً، وما يذكر فيه بخصوص العنف ضد المرأة حقيقة لا يصدق من كيفية الأساليب العنيفة والممارسات المتخذة اتجاه المرأة الغربية في ذاك الزمان...! لكن لو نظرنا الآن قد جعلوا المرأة هي المرتبة الأولى والحاكمة على الرجل في أغلب المجتمعات الغربية وهذا قد يكون نتيجة التثقيف والتغيرات التي قد تحررت بها المرأة من القيود المفروضة سابقاً، ما جعلتها بعد ذلك تفرض سلطتها وسيطرتها! ولو نظرنا إلى مجتمعاتنا الشرقية وخصوصاً الإسلامية ومنها بلدنا العزيز العراق، للأسف الشديد إلى الآن هنالك شرائح في المجتمع ترجع الى القبلية المتعصبة الظالمة للمرأة ظلماً لا مثيل له وكأن المرأة من العيب ان تُحسب على الروح الإنسانية، وهنالك من يجعل المرأة أدنى من الحيوان ولا قيمة لها ولا تُعد ضمن الروح الإنسانية، وعندما يرتبط بها في ذهنه انها كالسلعة التي يشتريها للهو وإشباع الغرائز! وعندما يمارس عليها العنف ويتسلى بضربها، ومنهم من يحمل فكر ان بهذا العنف الممارس اتجاه المرأة هو أبراز للرجولة والتسلط والشخصية وغيرها من الأفكار الجاهلية المتوارثة. الإعلامية أسراء الكلابي: برأيكم أستاذ هل التثقيف الديني في المجتمع يمكن ان يقضي على ظاهرة العنف ضد المرأة وهل برأيكم ان المجتمع العربي بشكل عام والعراقي بشكل خاص يعاني من الجهل الديني الذي يدفعه لاضطهاد المرأة واستغلالها. الأستاذ حسين القابچي: ان الجهل الديني هذا حقيقة واضحة وبالخصوص في مجتمعنا وفي المجتمعات العربية عامة وهذا له أسباب عديدة أبرزها وجود القاصر والمقصر! ان التثقيف الديني أولاً وبالذات يقع على عاتق المؤسسة الدينية وبعدها على عاتق الفرد، باعتبار من واجب المؤسسة شرعاً الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وتبليغ أحكام الرسالة الإسلامية وتعليم تعاليم الدين الإسلامي. نأتي أولاً لواقع المؤسسة الدينية الآن للأسف الشديد هي غير متصدية للواقع ولم ترى مسؤوليتها غير انها تطبع النشرات وإيضاح الأحكام كتابتاً ليس إلا ولا تنظر إلى المجتمع الأمي الذي لا يفقه ولا يعرف القراءة والكتابة، وأما التبليغ الأعم الأغلب من المتصدين للتبليغ وفي وسائل الإعلام المرئية والمسموعة يتخذوا الجوانب السلبية ونقدها في المجتمع وعدم وضع الحلول والغالب طرح العلاج لها ويكون للحالة وليس للسبب وهذا خطأ كبير، ولا جدوى في هذا الأسلوب ألتبليغي ومنهم من اتخذ التبليغ لغايات لا سبيل لطرحها في موضوع حوارنا. والفت النظر الى القسم الثاني وهو الأمي الذي لا يقرأ ويكتب وهو القاصر وهو واقعاً لا ذنب له لأنه قد تربى في بيئة وأجواء منغلقة وتوارث الأفكار من الجاهلية ليس إلا وهذا يحتاج إلى إيصال الفكر الصحيح بأساليب معينة. وانا على يقين تام لو تكون هنالك توعية وتثقيف ديني المراد منه وجه الله عز وجل وتثقيف المجتمع بإخلاص لردع السلبيات بصورة صحيحة لكان يحصل تغيير بنسبة جدا عالية، وأكرر يشترط الإيصال للدين الإسلامي بصورة صحيحة يقبلها العقل والمنطق. الإعلامية أسراء الكلابي: ما هي برأيكم النتائج التي تترتب على استخدام العنف ضد المرأة بمعنى أخر هل لهذا الأمر تأثير سلبي على حياتها في المستقبل ونظرتها للمجتمع وتربيتها لأبنائها. الأستاذ حسين القابچي: قطعاً من المتعارف عليه هنالك لكل فعل رد فعل والأعم الأغلب ردود الأفعال تتبع الأفعال بنفس الاتجاه ومن المؤكد تترتب على العنف ضد المرأة أمور نفسيه منها الاشمئزاز من الحياة وتولد فكرة الانتقام ضد الممارس اتجاهها وتغيير السلوك وعدم تربية الأبناء بصورة سليمة وغيرها العديد من التأثيرات والنتائج السلبية. الإعلامية أسراء الكلابي: برأيكم أستاذ حسين هل عدم تربية الأبناء على اتخاذ قدوة لهم مثلا رسولنا الكريم صلى الله عليه واله وسلم والأئمة عليهم السلام في معاملتهم للنساء ووصية الرسول بقوله صلى الله عليه واله وسلم (رفقا بالقوارير). هو ما يؤدي بالأبناء من الذكور بشكل خاص لمعاملة النساء بهذا الشكل العنيف والحط من قدر المرأة وكرامتها. الأستاذ حسين القابچي: آنسه أسراء من الأكيد والمؤكد الاقتداء بشخصية معينة له تأثير كبير جداً ودور مهم في السلوك وكما ذكرت في السؤال حول التثقيف الديني، قطعاً هنا لو كانت الأسرة تحمل التثقيف الديني والتربية الإسلامية والتقيد بالضوابط والتعاليم الدينية، من الثابت ان يكون الاقتداء بالقدوة الأكبر الرسول الأكرم (ص) وأهل بيته الأطهار (ع) ومن المدروس في علم النفس ان الأولاد على تربية آباءهم في حال رؤية الأب وتعامله مع المرأة فهذا له انعكاسات على شخصية الأبناء بشكل كبير جدا، ففي حال كون الاب له قدوة سليمة قطعا تكون التربية لها نسبة عالية في جانب الاقتداء والفرد المسلم خير قدوة له هو الرسول الاكرم (ص) واهل بيته (ع). الإعلامية أسراء الكلابي: هل العنف الأسري غالبا مؤدي إلى الطلاق؟ أم هناك أسباب أخرى تؤدي إلى الطلاق والتفكك الأسري. الأستاذ حسين القابچي: ليس دائما يكون العنف مؤدي الى الانفكاك والطلاق ولكن الأعم الأغلب نعم وهناك أسباب أخرى كذلك تؤدي إلى الطلاق منها عدم الثقة والانحراف الاجتماعية وخصوصاً في مجتمعنا الان قد انبثقت حالة جديدة وهي دخول الثقافات الأخرى ودخول التكنولوجيا الحديثة التي نشعرها نعمة ولكن نقمة في نتائجها، ومن تلك الثقافات الآن الثقافة التركية التي انتشرت من خلال وسائل الإعلام وقد سببت العديد من المشاكل وهذا قد اثبت في الآونة الأخيرة من خلال دراسات حول نسب الطلاق وأسبابها والارتكابات التي تظهر من خلال التأثير بثقافات الغير. وبالنسبة للتكنولوجيا ابسطها جهاز النقال الذي يتصور البعض انه من اجل الفائدة والنتائج الايجابية لكن واقعاً قد سبب العديد من المشاكل منها هتك الأعراض وكذلك التفكك الأسري والطلاق وغيرها من النتائج الملموسة. لكن مما يؤسف له، مجتمعنا لا يشعر انه هناك حملات تشن من قبل جهات وحروب فكرية مريدة لتهديم أساس المجتمع وإيقاع الضرر فيه وتحجيم الطاقات. الإعلامية أسراء الكلابي: هل باعتقادكم ان هناك حلول لظاهرة الطلاق والتفكك الأسري. الأستاذ حسين القابچي: نعم، توجد الكثير من الحلول لكن تتوقف على فهمها بالصورة الصحيحة، أهمها دراسة الأسباب الرئيسية المؤدية للتفكك الأسري المؤدي إلى الطلاق وفي حال معالجة السبب فينحل المسبب كما يجب أولاً وبالذات ان يكون البناء الأسري رصين وقائم على أسس سليمة وهذا يتوقف على حسن الاختيار ودراسة الشخصية لكل منهما البعض. الإعلامية أسراء الكلابي: هل أحيانا تكون أم زوجة سببا في طلاق ابنتها وبالتالي خراب بيت الزوجية وتفكك أسرة بكاملها بسبب تدخل الأم في حياة ابنتها. الأستاذ حسين القابچي: ان التدخل من جانب أهل الزوجة بصورة عامة هو سبب رئيسي في استقرار الحياة الزوجية او تفكيكها وبالخصوص التدخل من قبل ام الزوجة باعتبارها العنصر المؤثر في حياة بنتها والأم اما تكون نعمة عظمى او نقمة في نفس الوقت على الحياة الزوجية لبنتها إما ان تكون سبب للراحة والسعادة او التعاسة خصوصا مع كون ابنتها غير واعية ومتعلمة او تكون تجعل أهمية الزوج من بعد أهمية أهلها وتحمل كلام الأهل وترجحه على زوجها بالتالي تؤدي بالحياة إلى الفشل. ولتجنب هذا التأثير ينبغي على الزوجة ان تجعل زوجها هو الأب وجميع أفراد عائلتها وان تجعله الشخص الوحيد القريب المتجسد على أكثر من عنوان يكون الأب لها والأم والإخوان والصديق إلى أخره... الإعلامية أسراء الكلابي: كلمة أخيرة تحب ان توجهها للقراء حول هذا الموضوع. الأستاذ حسين القابچي: في الختام ادعوا الله ان يمكن المصلحين على الإصلاح في المجتمع، وارجوا ان تلتفت المؤسسة الدينية إلى المشاكل الاجتماعية التي يواجهها المجتمع العراقي ووضع الحلول لها. وأوجه كلامي إلى كل من يمارس العنف اتجاه المرأة بصورة خاصة عليه أن يفهم إن المرأة نوع مُباين له ولا يوجد تفاضل ولا الرجل أحسن من المرأة ولا العكس وإنما هي وظائف محددة لكل من المرأة والرجل ولكل منهما وظيفة في الحياة يمتاز بها. وارجوا التفقه بالدين الإسلامي الصحيح والتخلق بأخلاق الرسول الأكرم(ص) وحسن المعاملة مع الغير، حتى نظفر بمجتمع تسوده المودة والرحمة والتآلف. وأتوجه بالشكر الجزيل لكم آنسه أسراء المتألقة دائماً على إتاحة الفرصة للتعرض لهذا الموضوع المهم اجتماعياً واسأل من العلي القدير التوفيق لكم بالخصوص وللجميع والحمد لله في البدء والختام ولكم أجمل التحية والسلام.

  

اسراء مهدي محمد الكلابي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/06/20


  أحدث مشاركات الكاتب :



كتابة تعليق لموضوع : لقاء صحفي مع الباحث والكاتب الاستاذ حسين مسلم القابجي الموسوي حول(العنف ضد المرأة وحالات الطلاق المتزايدة)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق العراقي علي1 ، على هل السبب بالخطيب أم بصاحب المجلس؟!! - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الكاتب القدير ما تقوله عين الصواب لكن فاتك بعض الامور اريد ان اوضحها كوني كفيل موكب اعاني منها من سنوات 1- كثرة المواكب وقلة الخطباء 2- لقد تساوت القرعه وام شعر وصرنا لانفرق بين كفيل الموكب المخلص ومن جاء دخيلا على الشعائر جاء به منصبه او ماله 3- ان بعض الخطباء جعل من المنبر مصدر للرزق وبات لايكلف نفسه عناء البحث والتطوير ورد الشبهات بل لديها محفوظات يعيدها علينا سنويا وقد عانيت كثيرا مع خطيب موكبي بل وصلت معه حد التصادم والشجار 4- لا تلومون كفلاء المواكب بل لوموا الخطباء الذين صارو يبحثون عن من يمنحهم الدفاتر ويجلب لهم الفضائيات ويستئجر لهم الجمهور للحظور 5- اما نحن الفقراء لله الذي لانملك الا المال الشحيح الذي نجمعه طوال السنه سكتنا على مضض على اشباه الخطباء لانه لايطالبوننا بالدولار والفضائيات لتصويرهم وصرنا في صراع الغاء المجالس او اقامتها على علتها فاخترنا الخيار الثاني 6- نحن لانطالب بمنحنا الاموال بل نطالب من الغيارى والحريصين على الثوره الحسينيه والمنبر الحسيني ان يتكفلوا بالبحث لنا عن خطباء متفوهين ويتفلون دفع اجورهم العاليه لاننا لا طاقه لنا بدفع الدولارات والله المسدد للصواب

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها

 
علّق ذنون يونس زنكي الاسدي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى الأخ الشيخ ليث زنكنه الاسدي نحن عشيرة الزنكي ليس عشيرة الزنكنه مع جل احتراماتي لكم نحن دم واحد كلنا بني أسد وشيوخ ال زنكي متواجدين في ديالى الشيخ عصام ابو مصطفى والشيخ العام في كربلاء الشيخ حمود الزنكي وان شاء الله الفتره القادمه سوف نتواصل مع عمامنا في السعديه مع الشيخ عصام وجزاك الله خير الجزاء .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عزيز الابراهيمي
صفحة الكاتب :
  عزيز الابراهيمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net