صفحة الكاتب : اسراء البيرماني

حلم ظهيرة باردة
اسراء البيرماني

 انه البرواز الزجاجي ذاته الذي احتضن تلك اللحظة منذ اعوام ، لحظة من الهوس و براءة الاطفال تتشبث محتضنة ذراعه و الامنيات بمستقبل لا تعرف كيف هو اكثر من انه سيرافقها ليعيشاه معا .. القبعة السوداء و كنزة التخرج و هو .. اعظم امنياتها خلف ذلك البرواز لا اكثر خلفتها خلف زجاجة و اختفت .. يبقى وحيدا تحتضن حدقاته صورتها بشي من الحسرة و الاختناق .. تأكله مشاعره الحرى كما يضرم الحريق في غابة صنوبر فإستعادتها اصبح حلم ظهيرة عابر ينهكه كلما اغمض عينيه .. انها الذكريات .. ذئب شرس يتناهشه كل ليلة فيصارع النسيان على نول من صبر و يشحذ قلبه المعتق بالشوق بكبرياءه المعتاد متقمصاً دوره النرجسي القديم الذي بات يثير سخريتها و تجاهلها فما عادت هي الطفلة التي لا تود الا ان تراه لتعيش . يقبع تحت بقعة ضوء ليلي خافت منتقما من ذاته بأعقاب السكائر و شي من الدموع . هي ذي تظهر امامه في كل مكان فلا مناص من فك الاشتباك مع عينيها المعاتبتين .. تنخلع ابواب الترقب على تدفق صوتها المباغت معلنة الحضور فيتوقف به العالم فجأة عن الدوران الا انها لا تلبث حتى تكون وهما ! أمسك بهاتفه الذكي و كتب (( كل شي يعيدني اليك و يبقيني فيكِ )) . حاول ارسال كلماته فوثب امامه شيطان كبرياءه ساخرا .. مره اخرى يستسلم لذاته و يختار البقاء على شرفة انتظار مبادرتها الا انها .. لن تعود ! كيف الفكاك من حب نقي تمكن منك حتى اختراق لغتك حتى اصبحت احدى المتع الحقيقة هي هتك اسرار تلك اللغة و البوح بالندم .. ذات يوم احتدم فيه صراع الشوق و الألم بعد سنتين من الغياب :- - انتِ لي . - كنتٌ ذلك. - و ستبقين .. تزدادين جمالاً بغيابي و جمالك يفضح بشاعتي و يشوش حياتي العاطفية ! اطلق رصاص كلماته الواثقة و مضى بكبرياءه المعهود .. انها المرة الاولى التي يعلن فيها عن هزيمته بها الا انه برغم كل هذا و ذاك اعاد احلامها فيه خطوتين الى الامام بعدما تقهقرت متلاشية .. هكذا هو دائما .. الاشياء معه تبدأ كما تنتهي .. يلتقي بها بصدف يصطنعها يتصفحها على عجل و يدخل معها في حورات طويلة صمتاً لحديث لم يكن ! وهو يؤمن تماما بأنه خالد في داخلها و الرجل الذي لا يمكنها انكاره .. هكذا يبقى متقوقعا في عشق قديم معلناً حداده امام يٌتم عواطفها تجاهه و قد اودعتها في حقائب لا تود ان تفتحها مرة اخرى بعد جرع الخذلان التي ادمنت عليها منه .. ها هي ذا امامه مرة اخرى ، شارد بها عنها ، نسي كل مآخذه عليها ونسيت لماذا افترقا لماذا كرهته و لماذا آلمها و استمتع بتعذيبها و هو يود استعادتها فورا بالتطرف نفسه بمعجزة يكاد يجهلها بعصا سحرية تعيد كل شي الى السابق كل هذا فضحته عينيه ذات ظهيرة باردة عند تلك الطاولة الحمراء الزجاجية .. يثيره دهاء انوثتها الفطري فيتبدد في المشافهه معها لأول مرة فكانت كما الغيمة يبرم معها صفقة و لا يمكنه ان يتوقع بأي ارض ستمطر .. تغيرت كثيرا و بدت تجيد نزاله ، تجيد اثارة حيرته ، تجيد الولوج به الى متاهات تستفزه و تثير مخاوفه من فقدانها مرة اخرى و هو الذي ناضل في لقاءها مرة اخرى . انه الحادي الثلاثون من ديسمبر .. تاريخها المفضل فهي مولعة بحفلات رأس السنة و يلزمها تجهيز الكثير .. فضلت لو ان لقاءهما ينتهي و لا ينتهي فمنظر عودته اليها آبقا هو حلم قديم لم تكن تتوقع تحقيقه يوما .. رغم كل ذلك همّت بالنهوض و المغادرة ... المطر .. زائر مفاجئ عبق يفاجأها ... تتسمر في مكانها و قد هزمها المطر هذه المرة و ظفر هو ببقاءها معه لفترة اطول حدثها :- - كيف لك ان تقاومين كل غزارة هذه الامطار بمفردك بلا مظلة ؟ - سنوات و انا اعتاد ذلك بمفردي حتى احببته . غرق لاول مرة في صمت طويل وقد أحست بنبرة الحزن في صوته و لم تألفها من قبل .. تمتم كأنه يحادث نفسه :- - سامحيني .. لم اجد سببا لشراستي معك .. ربما لفرط حبي لك .. ربما لأدراكي بأمتلاكي المؤقت لك الا انني لم اتمكن من الغياب اكثر .. ثم كيف لم يهزمك الحنين اليّ يوما في ليلة ماطرة ؟؟ كيف لم تهزمك النشرات الجوية و انت المولعة بمتابعتها و ترقب المطر ؟؟ لا اصدق ذلك ابدا لاني اعرف من انتِ .. كنت و ستبقين صغيرتي .. احب فيك جراءتك الجديدة و نظراتك المتحدية و لو انني اعرف انها مصطنعة ، احب فيك حياؤك و تلك الانوثة المترفعة التي لا تستباح عنوة الا بإذن عشقي . يخيم الصمت في المكان و قد انصرفت بعينيها نحو نافذة عريضة تراقب المطر .. - لمَ تبدين صامتة ؟ - الصمت ابلغ اللغات .. كل المشاعر التي تستنجد بالبوح مشاعر نصف كاذبة ... تعلمت هذا الكلام منك وقتما كنت استجدي اعترافك بحبي فتجيب (( عجّة البوح لا تخلو من توابل الرياء وحده الصمت هو ذلك الشي العاري الذي يخلو من الكذب )) افضل الصمت اجلالا لحلم قديم بك اراه يتحقق امامي الان

  

اسراء البيرماني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/06/30



كتابة تعليق لموضوع : حلم ظهيرة باردة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا

 
علّق حسين سعد حمادي ، على صحة الكرخ / معهد الصحة العالي - الكاظمية يعقد الاجتماع الدوري لمجلس المعهد لمناقشة المصادقة على قوائم الدرجات للامتحانات النهائية و خطة القبول للعام الدراسي القادم - للكاتب اعلام صحة الكرخ : كل التوفيق والنجاح الدائم في جميع المجالات نعم الأساتذة نعم الكادر التدريسي نعم الكادر الإداري وحتى الكوادر الأمنية ربي يحفظكم جميعا وفقكم الله لكل خير

 
علّق حامد الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف اهلا بالبطل النشمي ابن السعديه الشيخ عصام زنكي

 
علّق منير حجازي ، على العدل : 90% من احكام الاعدام لم تنفذ لهه الاسباب : المسجونون في سجن الحوت وغيره ممن حُكم عليه بالاعدام ولم يُنفذ ، هؤلاء المجرمون قاموا بتنفيذ حكم الاعدام بحق نصف مليون مواطن ومن دون رحمة او شقفة او تمييز بين طفل وامرأة وشيخ وشاب. ناهيك عن دمار هائل ومروّع في الممتلكات. المجرم نفذ حكم الاعدام بالشعب . ولكن هذا المجرم لا تزال الدولة تطعمه وتغذيه وتسهر على امنه وحمايته.ويزوره اهله ، ويتقلى المكالمات التلفونية. إنما تم الحكم بالاعدام عليه لاعترافه بجرمه ، فما معنى درجة قطعية ، وتصديق رئاسة الجمهورية الكردية . من عطّل حدا من حدود الله كان شريكا في الجرم.

 
علّق سعد الديواني ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : احسنت الرد على الصرخية اعداء الزهراء عليها السلام الله يحفظكم ويحفظ والدكم السيد حميد المقدس الغريفي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علياء موسى البغدادي
صفحة الكاتب :
  علياء موسى البغدادي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net