صفحة الكاتب : معمر حبار

الحل الثقافي لأزمة غرداية
معمر حبار
 يحزّ في نفوسنا كثيرا، أن تشتعل النيران في غرداية وهي جزء من الجسد الجزائري، إِذا اشتكى منه عضو تَدَاعَى له سائرُ الجسد بالسَّهَرِ والحُمّى. ويبقى السؤال، ماهي الأسباب التي أدت إلى تعفن الوضع؟. وكيف يكون التعامل بعد معرفة الأسباب؟.
مايحز في نفس، أن بعض الجزائريين هم سبب مايحدث في غرداية من مآسي وقتل للأرواح البريئة وحرق الممتلكات وتخريب ماأنشىء منذ قرون، وتعطيل كل مايؤدي إلى الهدوء والاستقرار. وهذا النوع غير الظاهر للعلن هو الأخطر، لأنه لايهمه أن تحترق الجزائر بأكملها، ولا يرى من اللهب المتطاير والدخان الصاعد، غير التفسيق والتكفير والتفجير.
بين يدي الآن موقع جزائري يصدر من العاصمة الجزائرية، بتاريخ الجزائر في: 29 ، جمادى الثانية 1426ﻫ، الموافق ﻟ: 4 أوت 2005م، يقول صاحبه عن الإباضية..
"فالإباضيةُ من فِرَقِ الخوارجِ .. ومناكحتهم جائزة وموارثتهم حلال وغنيمة أموالهم حلال وما سواه حرام .. ولا يخفى أنّ الإباضية قد خالفوا عقيدةَ جماعة الإسلام.. وخالفوا منهجَ أهلِ السُّنَّة والجماعة". 
ليست من صلاحيات هذه الورقة مناقشة مثل هذا الكلام، لكن مايجب التأكيد عليه، أن مثل هذا الكلام سبب في تصاعد النيران بغرداية، لأن قائله والداعي إليه في هذه الظروف بالذات، يؤجج الأوضاع ويزيدها تعفنا ولهيبا.
إذن بالإضافة إلى الحسم العسكري المطلوب في وضع حد لما يحدث في غرداية، متمنين لهم السداد والتوفيق فيما يحفظ أمن الجزائر وسلامتها، لابد من معالجة الأمر من الناحية الثقافية الاجتماعية، لأنه يبدو أن البذور الثقافية الاجتماعية سبب فيما يحدث من مأساة في غرداية، ومن بين هذه الوسائل..
فتح المجال الإعلامي السمعي البصري للتعريف بالمذهب الإباضي، وتقريبه للمجتمع وتبسيطه، وفتح المنابر والمساجد للتعريف بالإباضية والإباضيين، والاستعانة بعلماء الإباضية في التفسير والفقه، قصد إزالة كل شبهة عالقة أو سوء فهم عابر أو راسخ.
من الأخطاء التي ترتكب في الجزائر، معاملة أهل الجنوب منها غرداية، على أنها مناطق سياحية، لاتختلف في شيء عن نظرة الغربي للعربي الجزائري، الذي يرى فيه مجرد خيمة وناقة، فأصبح من الضروري التعامل مع الجنوب ومنها غرداية على أنها عمق إستراتيجي للجزائر، وجزء لايتجزء من الثقافة الجزائرية العربية الاسلامية الصافية النقية، يتطلب الرعاية السامية والعناية الفائقة والدعم الكامل من حيث التنمية والتطور.
إن الاهتمام بالعاصمة وما حولها، جعل المناطق الداخلية ومنها غرداية، تشعر بالغبن والتهميش وأنها ليست محل إهتمام، ولعل النيران الملتهبة فرصة للالتفات من جديد للغبن الذي تعيشه المناطق الداخلية، والاستفادة من مشاريع التنمية العادلة التي ترفع من المستوى المعيشي، وتخفف من حدة التوتر، وتزيل بعضا من العوائق التي كانت دوما سببا في إنفجار الأوضاع. 
ومن زاوية أخرى لابد من التعامل بصرامة بالغة مع كل من ينشر التفرقة باسم الدين بين الجزائريين، ويكفر الإباضيين فيعتبرهم ضالين، لمجرد أنهم يسدلون في الصلاة، لذلك كان من الضروري الاستعانة بعلماء الإباضية وفتح المنابر الإعلامية والمساجد أمامهم وأمام كل جزائري، يسعى لتقريب القلوب، وإطفاء الفتنة التي أتت على تعايش سلمي دام منذ قرون وفي عهد الاستدمار.
إن من أبرز مايميّز الثورة الجزائرية، أنها ملك كل الجزائريين بمختلف معتقداتهم السياسية والدينية، واستطاعو بهذا التلاحم والترابط، أن يواجهوا أعتى قوة أطلسية غربية، ولم تستطع فرنسا الاستدمارية، أن تشق عصا الأخوة الجزائريين. فكيف وبعد إسترجاع السيادة الوطنية، يأتي من يشعل النيران بين الأحبة ، بقوله إن الإباضيين من الخوارج، فيزيد  الوضع تأجيجا ولهيبا وتعفنا.
المعالجة العسكرية لامفر منها في مثل هذه الحالات، لكن المعالجة الثقافية الاجتماعية، ضرورة تستلزم الاستعانة بها والترويج لها على أن يشرف عليها من يحسن استخدامها ويؤمن بضرورة الحفاظ على وحدة الجزائر وسلامتها.
وأختم المقال بما كتبته على صفحتي بتاريخ ..  الجمعة 23 رمضان 1436 الموافق لـ 10 جويلة 2015
البارحة وفي جلسة مع عسكري جزائري ، أقول له..
سورية، ليبيا، اليمن.. بدأت بنفس السلمية التي بدأت في غرداية..
لاتحتقرن الرماد، فقد تلهب نيرانه نفخة أو نفختين..
فاعملوا على إخمادها بالقوة إذا استلزم الأمر، وبما يضمن أمن وسلامة الجزائر. فقد إلتهبت النيران في غرداية في غفلة من صناع القرار، فلنكفر عن ذنوبنا بوقف هذا النزيف، وإعادة الأمل لهذه الغزلان البريئة التي إلتهمتها النيران.

  

معمر حبار
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/07/13



كتابة تعليق لموضوع : الحل الثقافي لأزمة غرداية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي في ديالى وكركوك والشيخ عصام الزنكي

 
علّق خالد الشويلي ناصريه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره السعداوي في الناصريه هل هيه نفس الأجداد والجذور مع السعديه في ديالى ارجو ان توافوني بالخبر اليقين واشكركم

 
علّق salim master ، على في الذكرى السنوية الأولى لشهادة حجة الإسلام والمسلمين الشيخ لقمان البدران قدس سره ... : اللهم لا نملك ما يملكون اسالك أن تجعلهم شفعاء لنا يوم نلقاك

 
علّق عمر الكرخي ديالى كنعان ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من أصل عشيره الزنكي من بعض الهجره من مرض الظاعون نزحنا من السعديه كما نزحت عشيره الزنكي لكركوك وبعض اجزاء سليمانيه نحن الآن مع عشيره الكرخيه لاكن اصولنا من الزنكي سعديه الي الان اعرف كل الزنكيه مع شيخ برزان نامق الزنكنه ولا يعترفون بالزنكي لسوء تجمعات ال زنكي الغير معروفه ورغم انهم من أكبر الشخصيات في ديالى لاكن لا يوجد من يجمعهم لذالك نحن على هبة الاستعداد مع الشيخ عصام

 
علّق كامل الزنكي كركوك ديالى سعديه سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : مرحبا لكل الزنكيه في ديالى وكربلاء وبالاخص شيخنا العام شيخ عصام الزنكي كلنا معاك ونحترم قدومك لكركوك ونريد تجمع لعشيره الزنكي في كركوك وندعوكم الزياره لغرض التعرف والارتباط مابين زنكي كركوك والمحافظات بغداد وكربلاء وديالى لدينا مايقارب ١٣٠ بيت في منطقة المصلى وازادي وتازه وتسعين

 
علّق ابو كرار الحدادي الأسدي بغداد مدينه الصدر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نحن اخوتكم من الحدادين بني أسد نحن معكم واي شي تحتاجون نحن في المقدمه وخدام لكم

 
علّق عمر الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : لماذا لاتذكرنه في كركوك أين الشيخ عصام شيخنا نحن من منطقه طريق بغداد الواسطي مقابل أسواق انور

 
علّق ضد الارهاب ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : من يبحث عن الحقيقة عليه ان يتابع الكربولي ويعرف كمية الحقد على الشيعة حتى في صفحاته الثانية والثالثة والتي تديرها الماكنة الاعلامية الاسرائيلية.

 
علّق مصطفى الهادي ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : ((({ودعا المركز النائب الكربولي الى توخي الحذر في ادعائاته )))) لو امسكتم شخص من عامة الشعب يُثير الشائعات ويقوم بتزوير الاخبار ، هل ستنصحوه بتوخي الحذر في اشاعاته وتزويره للاخبار. إذن لماذا أسستم مركز العراقي لمكافحة الشائعات ، لقد اهلك الله الامم السابقة ، لأنها كانت اذا سرق الشريف سامحوه ، واذا سرق الفقير قطعوا يده .

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق منذر الأسدي الجبايش ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي ديالى والشيخ عصام الزنكي الاسدي

 
علّق فيصل الزنكي كويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتي لعائله الزنكي في العراق والشيخ عصام الزنكي

 
علّق عزيز سعداوي زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السنين الماضيه لانعرف شيوخنا ولا حتى اصلنا الزنكي وأصبح الان الزنكنه نحن معا الشيخ عصام التجمع الزنكي رغم حاليا نحن الآن من القوميه الكرد١١يه ونعرف اصولنا يقولون لعشيره ال محيزم على ما اتذكر من كلام والدي المرحوم محمود زنكي معروف في السعديه

 
علّق احمد السعداوي الزنكي سعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيوخنا متواجدين في كربلاء الشيخ حمود الزنكي والشيخ عصام الزنكي سكنه بغداد الشعب وليس سكنه ديالى .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي هاشم المالكي
صفحة الكاتب :
  علي هاشم المالكي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net