صفحة الكاتب : صلاح نادر المندلاوي

طُز... بالكهرباء !!!
صلاح نادر المندلاوي

 منذ السنوات الاولى للاحتلال الامريكي للعراق  وانا اكتب  باستمرار عن  الازمات المفتعلة وغير المفتعلة  بشأن الطاقة الكهربائية , و  الاليات المتبعة و(الفاشلة )!! , و المثيرة للجدل و (الوسخة ) في نفس الوقت !! , لتنفيذ  مشاريع الطاقة الكهربائية  والفساد الواضح في اعطاء المناقصات للشركات الاجنبية والعربية والمحلية او المقاولين !!,  لينفذوا المشاريع (بائسة )  لصالح  وزارة الكهرباء وليضحكوا على ذقون الناس البسطاء امثالي .
  وكتبت المقالات انذاك ولازلت ولله الحمد  في الكثير من الصحف اليومية التي كنت اعمل فيها  منذ سنوات  الاحتلال الامريكي وحتى الوقت الحاضر اهمها : (الصباح , الدعوة , المواطن , البينة الجديدة , الاحرار , النور) وغيرها  ,  وفي  اغلب وكالات الأنباء والمواقع الالكترونية     .
  وما يؤلمني  كمواطن اولا ومن ثم كاتب متخصص بشؤون الناس وهمومهم اليومية ثانيا , وللاسف في العراق  الجديد  ( ابتلينا ) ببعض المسؤولين الفاسدين من الوزراء الذين باعوا دينهم وغيرتهم للدولار اولاواخيرا!! ,   فهم يصرفون  مبالغ كبيرة جدا تجاوزت الحدود المعقولة (مليارات ) من الدولارات بما يوازي (ترليونات ) بالدنانير العراقية  !! لغرض تطوير هذا القطاع  المهم لحياة المواطنين ,    من مبالغ  التخصيصات الكبيرة او ما تم تسميتها في السابق بالميزانية (الانفجارية )!!   .
وقد تعددت تلك التسميات الموازنة السنوية العامة والموازنة الاستثمارية والموازنة التعويضية والموازنة التكميلية وغيرها من التسميات المختلفة لغرض ايجاد فرص (للفرهود ) وسرقة المال العام .
    واستمر نزيف (الترليونات ) من الدنانير العراقية منذ سنوات منصرمة وحتى  الحكومة الحالية  في ظلً التقشف المالي  ,  ومازالت حكومة السيد العبادي تعطي اهمية واضحة  للكهرباء  و مستمرة لدعم هذا القطاع الحيوي ,  لغرض ديمومة الطاقة الكهربائية في البلاد  ,  فالمساعدات المالية لم تتوقف عن وزارة (الفرهود والمفرهدين ) !! , عفوا وزارة الكهرباء والمبالغ  المصروفة  للعامين (السابق  والحالي)  لتأهيل محطات الطاقة الكهربائية في بغداد والمحافظات  وبالمناسبة هذه المبالغ  تكفي لتزويد مدينة هونكوك وتايوان  بالطاقة الكهربائية والطاقة الحرارية والطاقة الذرية والطاقة ال(-----) !!
 ان الكهرباء طاقة مهمة  في حياة المواطن العراقي  في جميع مجالات الحياة الاجتماعية (المعيشية ) والصناعية والتجارية والزراعية , وما حدث مؤخرا  في محافظة البصرة    عندما تظاهرابناء هذه المدينة العريقة والمسالمة والتاريخية   ضد بعض الفاسدين في وزارة الكهرباء ونتج عن ذلك استشهاد شابين بصرين  بعمر الزهور نتيجة اطلاق القوات الامنية النار عليهم لانهم يطالبون ببحق مكفول وفق الدستور العراقي من حقوقهم !!   الشاب الاول في قضاء المدينةً والشاب الثاني في مركز المحافظة فهذه المحافظة التي تعتبر ثالث محافظة كبيرة من حيث عدد السكان تعاني الكثير من الاهمال وسوء الخدمات واهمها انعدام الطاقة الكهربائية وهذا الامر يؤيد سطوري وصدق قولي بالاضافة الى افتقار العاصمة وبقية المحافظات للكهرباء ولانعلم اين ذهبت تلك الترليونات من الدنانير العراقية ..؟؟؟.
   فأ ذا اجرينا عملية حسابية  بسيطة  للمبالغ المصروفة مع حجم ما يتقاضاه  الملاكات الادارية     والفنية   من الرواتب والامتيازات والحوافز السنوية والشهرية ,  لأكتشفنا انهم يستلمون مبالغ (كبيرة جدا ) اسوة بأقرانهم من موظفي الدولة في الوزارات الاخرى , حيث تترواح مبالغ الرواتب  الشهرية  بدون حوافز من (مليون ونصف ) الى (اربعة  ملايين ونصف  )  وحسب الدرجات الوظيفية وسنوات الخدمة والشهادة الدراسية  في حال عدم  تقاضي الموظف  لمخصصات منصب !! .
  ان هؤلاء الموظفين  مع مسؤليهم من وزراء ووكلاء ومدراء عامون لم يقدموا شيئا يذكر منذ  سنوات ولو كان  وجهة نظري    كمواطن او  مراقب اعلامي   خاطئا .....  لكنا ننعم بالطاقة الكهربائية في الوقت الحاضر بعد مرور هذه السنوات العجاف من الصرف  و(اللغف)  و(الفرهود ) والفساد والشعارات الرنانة .
 ولولا الرحمة الالهية للرب الجليل سبحانه وتعالى و اصحاب المولدات الاهلية الذين يقدمون خدمات جليلة للمواطنين  لدفع اطفالنا الثمن باهضا !!.
  ورغم ملاحظاتنا على  اسلوب وطريقة  عمل البعض من اصحاب المولدات الخارجة عن الحدود المعقولة  و(المعيبة ) احيانا , الاان  الكثير منهم يعملون لرضا الله اولا ولتأمين مصدر رزق شريف لعوائلهم من خلال تأمين  الطاقة الكهرباء  للناس بعيدا عن فساد وشعارات الفاسدين في  وزارة الكهرباء  .
لأن اخواننا وبني جلدتنا (الاشاوس ) في وزارة (النكرية   )!! الكهرباء لم يقدموا اي شيء يذكر  لخدمة المواطن العراقي  ابدا وبتاتا  واطلاقا , لاسباب كثيرة اهمها  عملهم   المتذبذب  والبائس والذي يشوبه الكثير من علامات الاستفهام ؟؟؟؟ اهمها قضايا الفساد اولا ومن ثم الية  منح المناقصات للشركات الاجنبية والعربية والمحلية كما ذكرت في مستهل المقالة والاهم من ذلك الية اختيار  ,      الوزراء   فمنذ سنوات الاحتلال الامريكي 
 وحتى الوقت الحاضر لم يتم اختيار  اي وزير يخاف الله سبحانه وتعالى ولايهمهم الوطن ولا المواطن ولاالنزاهة  , بل كانوا ومازالوا منذ تولي السادة الافاضل و الابطال في (الفرهود )  الذين دمروا اعصاب  العباد ونهبوا اموال البلاد بالتتابع !!  ..
فماذا انجز الوزراء السابقون ..؟؟  منذ ايام  السيد الوزيرمعالي  ايهم السامرائي وحتى ايامنا الحالية للوزير  معالي  قاسم الفهدواي , الذي  اوعدنا  خيرا اثناء تعيينه او اختياره لشغل منصب (وزير ) لهذه الوزارة الحيوية  بأنه سيجعل الصيف القادم (وكان يقصد به ايامنا المأساوية الحالية )  من اجمل ايام المواطن العراقي وابردها .... وتصريحاته وناطقه الرسمي (مسيلمة الكذاب ) مصعب المدرس اثلج صدورنا حصل على لقب (مسيلمة الكذاب )  من قبل الكثير من الزملاء  الصحفيين والكتاب  لكثرة اكاذيبه اولا ومن ثم دفاعه (الوقح ) على الوزارة والسيد الوزير وتبرير العمل البائس للسيد الوزير وطاقم الوزارة (شلع قلع)  من السيد الوزيروحتى   الاستعلامات , فلولا فساد هذه النماذج البشرية الذين ابتلينا بهم  منذ ما يقارب من اربعة عشرة عاما لما كنا ومازلنا نعيش ايامنا  الصيفية الحارة ببؤس وشقاء ونصوم الشهر الفضيل  دون ان ننعم  بالكهرباء الحكومي   ونقضي ايام عيد الفطر المبارك تحت رحمة درجة حرارة اكثر من (50%) .
  لأننا ننعم بساعتين الى اربعة من الطاقة الكهربائية  في مناطقنا السكنية يوميا !!! , هذا الامر بالنسبة للمناطق السكنية  الفقيرة مثلي ولااعلم بساعات التجهيز في المنطقة الخضراء ..؟؟ (مكان اقامة المسؤولين العراقيين ) او مناطق المنصور او الكرادة و شارع فلسطين او المحافظات ,  لكي اكون منصفا في مقالتي  !!
لأن (خطية )الاشاوس في وزارة الكهرباء يعملون ليل ونهار منذ سنوات لغرض ان ننعم بالطاقة الكهربائية لمدة من (2-4)ساعات فقط !!
فيما يجلس السادة المسؤولين وعلى رأسهم السيد الوزير الفهداوي وناطقه الرسمي  (مسيلمة الكذاب )  والمدراء العامون في بغداد والمحافظات  في مكاتب فارهة مكيفة وبيوت مكيفة فيه (خط) الطواريء لاينقطع منه الطاقة الكهربائية ابدا  ويصرحون بكلمات وعبارات  وشعارات   وطنية  مزيفة !!
اما السيد العبادي فأنه (خطية ) !!!!!! لم يضع الرجل المناسب لتولي حقيبة هذه الوزارة (ابو الوارد الدولاري )!! , في زمن المحاصصة الحزبية  المقيتة  الذي تم تطبيقه منذ السنوات الاولى للتحول السياسي والتخلص من حكم الطاغية صدام واعوانه  .
وفي الختام اقول (طز بالكهرباء ) والفاسدين واللهم وفق اخواننا الغيارى اصحاب المولدات الاهلية (الشرفاء ) الذين يعملون لرضا الله اولا ومن ثم توفيرمصدر رزق لعوائلهم  لأنهم يوفرون الطاقة الكهربائية للمواطنين بطريقة مثالية  بعيدا عن  البعض الذين شوهوا صورة اصحاب المولدات لوجود العديد من الحالات السبيلة للبعض منهم وهم ايضا ( انتهازيون ) مثل السادة الوزراء ويطمحون للثراء على حساب المواطن العراقي  ,
 و اشكر ايضا  كل من وزير النفط الدكتور عادل عبد المهدي ومحافظة بغداد الاستاذ علي التميمي  ومجلس المحافظة لانهم يسهلون تزويد اصحاب المولدات الاهلية بالوقود(الكاز) بشكل منتظم .
وطلبي الاخير من السيد العبادي : ارجوك اصدر قرارا  فوريا  لألغاء  وزارة الكهرباء الوطنية واستحداث وزارة بأسم  وزارة المولدات الاهلية المحلية  !!!
اثناء كتابتي للمقالة كنت اعاني من صداع نصفي وارتفاع ضغط الدم بسبب الارق الذي اصابني  قبل الشروع بكتابة المقالة وانا اجمع واطرح المبالغ المصروفة منذ اكثر من اربعة عشرة عاما وتأسفت كثيرا على واقع  حالنا في ظل ُ وجود بعض الساسة الذين باعوا انفسهم للشيطان ويجمعون الاموال على حساب الوطن والشعب والمصيبة ان هذه السلبيات  ماكان يحدث  ابدا  
لو تم اختيار الكفاءات الوطنية ليشغلوا مناصب رسمية مهمة كوزراء بعيداعن  المحاصصة والحزبية والقرب العشائري والمحسوبية .
  ان  معاناتنا مستمرة وستستمر الى قيام الساعة بخصوص الكهرباء ,  وهذا كله  بسبب المحاصصة واختيار  اناس غير مؤهلين و(حرامية ) يسرقون مالنا في وضح النهار   , ليصبحوا وزراء لأهم وزارة عراقية الاوهي (الكهرباء )... عفوا وزارة الحرامية والمرتشين ومسيلمة الكذاب   ..!!.

  

صلاح نادر المندلاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/07/19



كتابة تعليق لموضوع : طُز... بالكهرباء !!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي في ديالى وكركوك والشيخ عصام الزنكي

 
علّق خالد الشويلي ناصريه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره السعداوي في الناصريه هل هيه نفس الأجداد والجذور مع السعديه في ديالى ارجو ان توافوني بالخبر اليقين واشكركم

 
علّق salim master ، على في الذكرى السنوية الأولى لشهادة حجة الإسلام والمسلمين الشيخ لقمان البدران قدس سره ... : اللهم لا نملك ما يملكون اسالك أن تجعلهم شفعاء لنا يوم نلقاك

 
علّق عمر الكرخي ديالى كنعان ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من أصل عشيره الزنكي من بعض الهجره من مرض الظاعون نزحنا من السعديه كما نزحت عشيره الزنكي لكركوك وبعض اجزاء سليمانيه نحن الآن مع عشيره الكرخيه لاكن اصولنا من الزنكي سعديه الي الان اعرف كل الزنكيه مع شيخ برزان نامق الزنكنه ولا يعترفون بالزنكي لسوء تجمعات ال زنكي الغير معروفه ورغم انهم من أكبر الشخصيات في ديالى لاكن لا يوجد من يجمعهم لذالك نحن على هبة الاستعداد مع الشيخ عصام

 
علّق كامل الزنكي كركوك ديالى سعديه سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : مرحبا لكل الزنكيه في ديالى وكربلاء وبالاخص شيخنا العام شيخ عصام الزنكي كلنا معاك ونحترم قدومك لكركوك ونريد تجمع لعشيره الزنكي في كركوك وندعوكم الزياره لغرض التعرف والارتباط مابين زنكي كركوك والمحافظات بغداد وكربلاء وديالى لدينا مايقارب ١٣٠ بيت في منطقة المصلى وازادي وتازه وتسعين

 
علّق ابو كرار الحدادي الأسدي بغداد مدينه الصدر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نحن اخوتكم من الحدادين بني أسد نحن معكم واي شي تحتاجون نحن في المقدمه وخدام لكم

 
علّق عمر الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : لماذا لاتذكرنه في كركوك أين الشيخ عصام شيخنا نحن من منطقه طريق بغداد الواسطي مقابل أسواق انور

 
علّق ضد الارهاب ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : من يبحث عن الحقيقة عليه ان يتابع الكربولي ويعرف كمية الحقد على الشيعة حتى في صفحاته الثانية والثالثة والتي تديرها الماكنة الاعلامية الاسرائيلية.

 
علّق مصطفى الهادي ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : ((({ودعا المركز النائب الكربولي الى توخي الحذر في ادعائاته )))) لو امسكتم شخص من عامة الشعب يُثير الشائعات ويقوم بتزوير الاخبار ، هل ستنصحوه بتوخي الحذر في اشاعاته وتزويره للاخبار. إذن لماذا أسستم مركز العراقي لمكافحة الشائعات ، لقد اهلك الله الامم السابقة ، لأنها كانت اذا سرق الشريف سامحوه ، واذا سرق الفقير قطعوا يده .

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق منذر الأسدي الجبايش ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي ديالى والشيخ عصام الزنكي الاسدي

 
علّق فيصل الزنكي كويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتي لعائله الزنكي في العراق والشيخ عصام الزنكي

 
علّق عزيز سعداوي زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السنين الماضيه لانعرف شيوخنا ولا حتى اصلنا الزنكي وأصبح الان الزنكنه نحن معا الشيخ عصام التجمع الزنكي رغم حاليا نحن الآن من القوميه الكرد١١يه ونعرف اصولنا يقولون لعشيره ال محيزم على ما اتذكر من كلام والدي المرحوم محمود زنكي معروف في السعديه

 
علّق احمد السعداوي الزنكي سعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيوخنا متواجدين في كربلاء الشيخ حمود الزنكي والشيخ عصام الزنكي سكنه بغداد الشعب وليس سكنه ديالى .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : باقر الجبوري
صفحة الكاتب :
  باقر الجبوري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net