صفحة الكاتب : ثائر الساعدي

المرجعية العليا بين الواقع والافتراء
ثائر الساعدي

لم ينل الكذب والافتراء شخصية دينية في الزمن الحاضر وتحديدا من بعد سقوط الصنم والى هذا اليوم قدر الذي نال مقام مرجعنا الاعلى السيد السيستاني دام ظله ، ولقد مرت الفترة التي تسنم فيها سماحته مقام المرجعية بمنعطفات مفصلية على الصعيد الحوزوي والداخلي والاقليمي ، فالمرجع الذي نهل علومه من لدن حوزة النجف ومن تحت منبر زعيمها الاكبر السيد الخوئي والشيخ حسين الحلي رحمهما الله تعالى ، خط لنفسه برنامج عمل مستقل سواء على الصعيد الشخصي او على الصعيد الحوزوي ، لم يناغم ولم يهادن في زمن المقبور صدام بغية السماح له وللمقربين منه لاجل اداء بعض الذي يمكن ان يساهم في الحفاظ على عنوانه في الحوزة العلمية في النجف الاشرف ودفع جراء ذلك اثمانا باهضة ، فعلى المستوى العلمي اضطر سماحته لترك درسه في البحث الخارج وهو المعروف عنه لدى المؤالف والمخالف سعيه الحثيث على طلب العلم والمواظبة عليه، وتعرض نجله الاكبر لمحاولة اغتيال في زمن النظام البائد وناله من سوء اخلاق البعض الشيء الكثير ، وكل ذلك لم يحد به عن جادة الصراط ولا حتى الرد بالمثل بل اكثر من ذاك ولا حتى الدفاع عن نفسه بكشف زيف وتسلق الاخرين في كثير من الاحيان ، وبعد سقوط الصنم، اخذ البعض يسيء فهمه لمفهوم الحرية ليتجاوز الخطوط الحمراء والصفراء ويعتدي على كرامات الاخرين بل ويتقمص لباسا ليس من اهله فادعى الكثير منهم بين ليلة وضحاها ادعوا المرجعية وكان المرجعية تعني ان يكون لك مجموعة من الاتباع وحفنة من المال لتكون مؤهلا لقيادة الامة وتكون نائبا للامام عج ، ولم يكتف البعض الذي لم يقبل وسط العلماء واهل الحل والعقد ان يكون استاذا مؤهلا ليدعي المرجعية اقول لم يكتفي بذلك بل صار ينال من مقام المرجعية العليا وبما ان محل كلامنا سماحة السيد السيستاني، اقول صار البعض يشكك في اجتهاد سماحة السيد تارة وفي عنوانه الكبير اخرى ولما لم يفلح بذلك ولم يجد اذانا صاغية سوى تلك التي اصمها الله من سماع الحقيقة، اخذ يتتبع خطوات المرجعية وطريقة تعاطيها مع الشأن الداخلي والخارجي، واخر ماحاولوا استهداف المرجعية فيه ، هو في فتوى الجهاد وانها لم تصدرها واين فتواها في موقعه او تكون قد صدرت من مكتبه، وعدم اصدار المرجعية بيانات ادانة في اكثر تفجيرات العراق، واصدار بيانات الادانة في تفجيرات الكويت والقطيف وغيرها ، هذه الخطوات المكشوفة من قبلهم وان كانت لاتنال من مقام المرجعية ولاتؤثر على من ثبته الله بالقول الثابت والعقيدة السليمة لكن نقول في جوابهم، انكم تارة تتهمون المرجعية بانها هي من اسهمت في صعود الاحزاب الشيعية للبرلمان فنسالهم هل يمكن ان تدلونا على مكتوب ايدتهم المرجعية فيه!! فستقولون اعتمدت ذلك من خلال خطبة الجمعة !! وهذا يعني ان خطبة الجمعة تمثل مايصدر عنها باسم المرجعية بيانا رسميا لايفرق فيه بين البيان المكتوب ، وهذا ماحصل في فتى الجهاد، فكفاكم نفاقا ولاتكونوا ممن يؤمن ببعض الكتاب ويكفر ببعض، اما البيانات الصادرة بختم سماحة السيد في تفجيرات الكويت والسعودية، فنقول لهم ان المرجعية العليا مرجعية عليا واب لكل المسلمين شيعة وسنة في كل العالم، فهي ترعى الجميع بعين الاب الحنون تفرح لفرحهم وتحزن لحزنهم ، واستنكارها واصدارها البيانات بختمها له دلالات كثيرة تتجاوز حد التعزية والادانة والتعريض بالجهة المسؤلة عن حماية المسلمين ، وانها تجعل من هذه الحادثة اضافة لبعدها الديني وتصنف في التحريض الطائفي تاخذ بعدا اقليميا ، اما مايحصل في العراق فالمرجعية كانت اول من اصدر بيانات الادانة والاستنكار سواء تلك الصادرة من مكاتبها داخل العراق وخارجه وتارة من منابر الجمعة وعلى لسان وكلاءها او ممثليها ، في كل حادثة اليمة، وصار تكرار البيان في كل فاجعة او حادثة تفجير يمثل استهلاكا اعلاميا خاليا من المعنى والمضمون لان الموقف من هذا الجرائم بات واضحا للجميع ، ولم تكن بيانات الاستنكار تحمل بعدا اعلاميا او ترويجيا لها كما تفعله هذه الجماعة او تلك وغيرها من الجماعات المنحرفة التي لم تكن تلك الدماء تعنيها اكثر مما يعنيها انتشار بيان الاستنكار والادانة ليمثل لها دعاية مجانية لها  .

  

ثائر الساعدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/07/30



كتابة تعليق لموضوع : المرجعية العليا بين الواقع والافتراء
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : ابو زهراء العبادي ، في 2015/07/30 .

بسم الله الرحمن الرحيم ...
الشيخ ثائر ..
من الملاحظ بٱن اشاعة ثقافة التسقيط الشخصي والااسائه الى الرموز لها جذور .في المجتمع ..ولم تاتي من فراغ ..
وتاتي بعدت صور وٱشكال ..فمرة .نقدا .ومرة تهجما .ومرة حقدا .ومرة استفهام .وتكون تلك الحالات اطار لعدائية البعض .
فيشمر عن ساعديه ..ويلقي تهمه جزافا .ذات اليمين والشمال ..ولم يسلم من لسانه احد ،
وانتشرت في الاونه الاخيرة بين بعض الاقلام ظاهرة استباحة المحرمات .وجعل التقريع والتشهير بالاخرين ماده اعلامية لكتاباتهم .
غياب لغة التسامح وقلة الاحترام .والجهل واتباع الهوى ..ادت في البعض الى سلوك ثقافة النقد الهدام ..ومحاولة التعرض الى كل ما من شانه اثارة الجدل والانقسام .بين المجتمع .
طبيعيا ونتيجة لاانحياز المرجعية الى الحق والى قضايا الشعب .ان توجه لها سهام الغدر من قبل ثلة المفسدين وتجار الحروب وسارقي المال العام ..ومن ركب مركب الطائفية في عدائه .من اعداء الامس واليوم .الذين يحاربون دور المرجعية في الحياة .ولا يرغبون في تدخلها في شؤون السلطة ..
البحث بين السطور هواية استهوت البعض ..وراح يدس انفه فيها ..لعله يجد ضالته .فينفث فيها سمومه القاتله .ويخوض مع الخائضين .الدين ورجالاته في العراق تعرضوا لمحاولات الكثيرين ممن اراد الاستغلال قصد المنفعه .واخرين ارادوا جعله شماعة يحملونها اخطاء طبقة السياسين ..في مراحل سابقة .وجهة اصابع الاتهام الى المرجعية .وكانت تهمتها السكوت على مايجري .لكن الحوزة كانت ترى بعين الحكمة والبصيرة الحاده .ان لاقوي امين تعتمد عليه .واثرت طريق السلامه لسلوكه لحفظ مايمكن حفظه من الارواح والامكانيات ..
في العراق .وبسبب تعدد مراجع التقليد يحاول البعض اثارت مشاكل بين قواعد التقليد ويدفعها الى التصادم الفكري والجدلي .لكن مرجعيتنا الرشيدة ..قامت بخطوات مهمه في سبيل لملمة شتات المجتمع وتوحيد خطابه وكلمته .وفتحت بابها للجميع ،وكانت مرجعية لكل العراقيون دون استثناء لاتفرق بين مذهب واخر ..




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها

 
علّق ذنون يونس زنكي الاسدي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى الأخ الشيخ ليث زنكنه الاسدي نحن عشيرة الزنكي ليس عشيرة الزنكنه مع جل احتراماتي لكم نحن دم واحد كلنا بني أسد وشيوخ ال زنكي متواجدين في ديالى الشيخ عصام ابو مصطفى والشيخ العام في كربلاء الشيخ حمود الزنكي وان شاء الله الفتره القادمه سوف نتواصل مع عمامنا في السعديه مع الشيخ عصام وجزاك الله خير الجزاء

 
علّق مصطفى الهادي ، على لا قيمة للانسان عند الحكومات العلمانية - للكاتب سامي جواد كاظم : انسانيتهم تكمن في مصالحهم ، واخلاقهم تنعكس في تحالفاتهم ، واما دينهم فهو ورقة خضراء تهيمن على العالم فتسلب قوت الضعفاء من افواههم. ولو طُرح يوما سؤال . من الذي منع العالم كله من اتهام امريكا بارتكاب جرائم حرب في فيتنام ، واليابان ، ويوغسلافيا والعراق وافغانستان حيث قُتل الملايين ، وتشوه او تعوّق او فُقد الملايين أيضا. ناهيك عن التدمير الهائل في البنى التحتية لتلك الدول ، من الذي منع ان تُصنف الاعمال العسكرية لأمريكا وحلفائها في انحاء العالم على انها جرائم حرب؟ لا بل من الذي جعل من هذه الدول المجرمة على انها دول ديمقراطية لا بل رائدة الديمقراطية والمشرفة والمهيمنة والرقيبة على ديمقراطيات العالم. والله لولا يقين الإنسان بوجود محكمة العدل الإلهي سوف تقتصّ يوما تتقلب فيه الأبصار من هؤلاء ، لمات الإنسان كمدا وحزنا وألما وهو يرى هؤلاء الوحوش يتنعمون في الدنيا ويُبعثرون خيراتها ، وغيرهم مسحوق مقتول مسلوب. والأغرب من ذلك ان اعلامهم المسموم جعل ضحاياهم يُمجدون بقاتليهم ويطرون على ناهبيهم. انها ازمة الوعي التي نعاني منها. قال تعالى : (لا يغرنك تقلب الذين كفروا في البلاد متاع قليل ثم مأواهم جهنم وبئس المهاد). انها تعزية للمظلوم ووعيد للظالم. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صباح منصور
صفحة الكاتب :
  صباح منصور


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net