صفحة الكاتب : رياض البغدادي

الخميني يتنبأ بإستشهاد محمد باقر الحكيم عام 1984
رياض البغدادي

استطيع القول انه لا احد منا قادر على تأبين شخصية شهيد المحراب السيد محمد باقر الحكيم رضوان الله تعالى عليه بعد ان يقرأ التأبين المبكر الذي ابّنه فيه عظيم العصر الامام روح الله الموسوي الخميني .
 فكيف يمكن لقلمي ان يكتب او يخط حرفا في تأبين هذه الشخصية العملاقة بعد...
فهو السيد الجليل والمجاهد الشجاع ...
وهو الابن البار للاسلام والذي يليق به هذا الاسم حقا ...
وهو على هدى من امره .... وقد ارتضى له الله طريق الجهاد الذي خص به اولياءه المخلصين ..
أي شرف عظيم هذا لشخص تكون فيه هذه الصفات وهذه النعوت ....
لم يسجل لنا الامام الخميني (رض) على نفسه طيلة حياته ولا حتى موقف واحد يدل على مجاملة او كلام غير مقصود صدر منه طيلة العقود الثمانية من عمره الشريف ... فلم يمدح احد بمديح لا يستحقه ولم يقل مثل هذا الكلام في شخصية عراقية غير شهيد المحراب ابدا ...
كل هذه الكلمات التي قالها الامام الخميني لشهيد المحراب كانت حاضرة عندما قرر السيد محمد باقر الحكيم الدخول الى العراق بعد سقوط نظام البعث الفاسد ... فقد قيل له ان هناك مخاطر كثيرة قد لا نستطيع التنبأ بها فعلى الاقل اترك لنا فرصة لوضع خطة امنية تضمن سلامتك .... قال رض : ان دمي ليس اغلى من دماء العراقيين وحنيني لبلدي يمنعني الانتظار ولا حتى ليوم واحد .
لقد عاد الى العراق وكأنه النهر الذي يمنح الحياة لهذه الارض التي اجدبت بقحط العيش ودوام الآلام ، فأحاطته الجماهير بسيل من النفوس الطيبة التي عاهدته بإلتزام طريقه ونهجه بعد ما لمست منه صدق العهد الذي عهده على نفسه بأن يديم جذوة الجهاد ضد الفجور البعثي والظلم الصدامي .
أي سيد جليل هذا ...
لم ينادي بثأر او يفتق جرح بالرغم مما يعتصر فؤاده من ذكريات اخوانه وآل بيته الذين ذبحوا قرابين على مذبح الحرية لهذا الشعب العظيم ....
لم يطلب رئاسة او يسعى لمنصب بل اعلن بكل وضوح انه " جندي من جنود المرجعية ".....
فهبت الامة تلتف بمرجعيتها بعدما توضح لها الطريق ورسم لها شهيد المحراب معالم النهج الذي على الامة اتباعة في قادم الايام ...
لا اريد ان اطيل واترك القارئ الكريم مع هذه الكلمات المضيئة التي سجلها عظيم العصر الامام الخميني لشهيد المحراب رضوان الله تعالى عليهما في عام 1984 م .


( نص الرسالة )

بسم الله رب السموات والأرض
{ كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتجاهدون في سبيل الله بأموالكم وأنفسكم }
{ إذن للذين يُقاتلون بأنهم ظلموا وأن الله على نصرهم لقدير الذين أخرجوا من ديارهم بغير حق إلا أن يقولوا ربنا الله }


السيد الجليل والمجاهد الشجاع محمد باقر الحكيم دامت بركاته وحفظه الله ذخر للإسلام وبالأخص الشعب العراقي المظلوم إنكم كما قال عنكم سيد شهداء العراق السيد محمد باقر الصدر - قدس سره - بأنكم الابن البار فعلاً وفعلاً يليق هذا الاسم بجنابكم الكريم فإنكم ابن الإسلام البار وإنكم على الهدى من أمركم إن شاء الله أسأل الله لكم الصبر والتوفيق على مكاره هذا الطريق طريق الجهاد الذي ارتضاه الله لكم وهو باب من أبواب الجنة خص الله به أوليائه المخلصين وأن ينصركم على أعداءه وأعداء دينه ويوفقكم للنصر وإدامة حكم الله في أرض الستة المعصومين عليهم السلام وأرض الأنبياء الطاهرة وتخليص الشعب العراقي المظلوم من زمرة فاسدة لم يعرف التاريخ أمثال جرمها وتسلطها وعنجهيتها.
ولدي العزيز :
 إعلم بأن الله سيمتحن قلبك وقلوب الملتفين حولك ليمحص ويختار الأخص منكم فلا تغرنك كثرة ممن يلتفون حولك، القلوب شتى والنوايا مختلفة ولا تغرنك كثرتهم وصرخاتهم بالمدح لك حتى لا يدخل الشيطان الغرور على قلبك، عليك بالصبر على أمرهم وستمر عليكم فتن كثيرة لا تمر أحدها إلى أن تأخذ منكم مأخذها وتجرف معها أصحاب الطمع ومن يتبعك لمصلحة المال والجاه ، ولا يبقى معك إلا المخلص الذي امتحن الله قلبه للإيمان وكلما ازدادت عليكم الفتن غربلتم غربلة تهز القلوب وفتنتم بفتن تعمي الأبصار، يزوغ فيها من اتبعوك على المصالح ويتركوك وراء ظهورهم ويرافقون أعداءك ، وكمنوا لك بشباك حيلهم ليُقعوا بك بعدما كانوا لقدميك يقبلون، وأعلم يا بني بأن كثير من القلوب والأفئدة تهوي إليك بدون أن يروا حتى وجهك أو يتحدثوا معك وهم عنك بعيدين في العراق وخارجه مطيعين لك فلا تقصر عن نصرتهم فإنهم أفضل لك من كثير ممن ي نامون تحت جناحيك ، وأعلم يا ولدي أن هجرتك وجهادك سيطول سنين مليئة بالفتن والأتعاب من أقرب الناس إليك فاصبر وتوكل على الله وستدور رحى هذه الدنيا وستدخل العراق إن شاء الله بإرادة غير إرادتك وبغير رضى منك ومن أنصارك المخلصين وستكونون مجهولين في الأرض معروفين في السماء بنواياكم وأن الله سيكون معكم بقدر ما انتم معه، وستواجهون في بلدكم غير الذي تتوقعون وتتهمون من كنتم تتوخون وسيستضعفكم الجاهلون بأمركم لكنكم ستسكتون وتصبرون على مضض من أجل سمعة دينكم وإسلامكم وسترفعون شعار أمير المؤمنين [ في القلب شجى وفي العين قذى ] وستدعي فئات شتى بأنهم هم الأفضل وهم الأولى ويتناحرون تناحر الخصوم الشجعان وستُثار فتن كثيرة أنت فيها غير حاضر لشيء أتنبأه ولكن لا أبوح به لأن الله يمحو ويثبت وعنده أم الك! تاب، فإذا لم تكن حاضر فالله يعين وينصر من نصرك ويؤيد من أحبك وإذا كنت حاضرا أوصيكم ومن معك إذا مرت بكم هذه الفتن التي أتوقعها لكم فلزموا الصبر واتبعوا أهل العلم والمعرفة فإنهم هم الذين يقودونكم لطريق الصلاح والخير ، وأعلم يا ولدي بأن الأمة ستجتمع عليكم بعد أن نبذتكم وراء ظهورها وسترى فيكم الحق والعدل بعدما اتهمتكم بالخيانة والإرهاب وسيدوسون بيوتكم كما داسوا باب أمير المؤمنين عليه السلام معتذرين له وطالبين منه قبول الولاية والإيمان فإن هذا الحدث وهذا اليوم سيعيده التاريخ من جديد وسترى وترون ويمكر الله والله خير الماكرين ، إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم، حفظكم الله ورعاكم وسدد خطاكم ودعائي لكم وللشعب العراقي المظلوم وأخص منه المؤمنين والمخلصين أصحاب الدين وسلامي لكل المجاهدين والأبطال في داخل العراق الذي يواجهون وبكل شجاعة أعداء الدين والإنسانية وهم أصحاب الفضل علي نا جميعا وما النصر إلا من عند الله العزيز الجبار والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

روح الله الموسوي الخميني / 1984
 

  

رياض البغدادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/06/09



كتابة تعليق لموضوع : الخميني يتنبأ بإستشهاد محمد باقر الحكيم عام 1984
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : ياسر غريب من : العراق ، بعنوان : حسب ما جاء في القرآن الكريم في 2011/06/09 .

حسب ما جاء في القرآن الكريم ان الله عز وجل وحده يعرف الغيب ولا يوجد حتى من بين الانبياء من يعرفه أو يتنبأ به، ولهذا عندما يدعي البعض بغير ذلك فانهم يشركون بالله عز وجل.. رسالة المرحوم الخميني اذا صحت! فانها مثل اية رسالة توصية ولو تنبأ بمصير المرحوم باقر الحكيم لماذا لم يتنبأ بموته بالطريقة التي توفي فيها اثناء الدفن رحمه الله، حتى الامام علي ع لم يتنبأ باستشهاده ولا غيره من استشهد عن طريق السيف او السم والا لو عرف وتنبأ ولم يوخي الحذر فذلك يعتبر انتحاراً وفي الاسلام الانتحار حرام






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق الحیاة الفکریة فی الحلة خلال القرن التاسع الهجری یوسف الشمری ، على صدر عن دار التراث : الحياة الفكرية في الحلة خلال القرن 9هـ - للكاتب مؤسسة دار التراث : سلام علیکم نبارک لکم عید سعید الفطر کتاب الحیاة الفکری فی اللاحة خلال القرن التاسع الهجری یوسف الشمری كنت بحاجة إليه ، لكن لا يمكنني الوصول إليه هل يمكن أن تعطيني ملف PDF

 
علّق أحمد البيضاني ، على الخلاف حول موضع قبر الامام علي عليه السلام نظرة في المصادر والأدلة - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الحبيب إن الادلة التي التي استندت إليها لا تخلوا من الاشكال ، وهذا ما ذكره جل علمائنا بيد أنك أعتمدت على كتاب كامل الزيارات لابن قولية القمي ، فلو راجعت قليلاً أراء العلماء في هذا الامر ستتبين لك جلية هذا الامر ، ثم من أين لك بالتواتر ، فهل يعقل ان تنسب ذلك إلى بعض الروايات الواردة في كتاب كامل الزيارات وتصفها بالتواتر ؟ ومن عجيب القول لم تبين حسب كلامك نوع التواتر الذي جئت به ، فالتواتر له شروط وهذه الشروط لا تنطبق على بعض رواياتك عزيزي شيخ ليث. فأستعراضك للادلة وتقسيم الروايات إلى روايات واردة عن أهل بيت العصمة (ع) ، واخرى جاءت من طريق المخالفين أستحلفك بالله فهل محمد بن سائب الكلبي من اهل السنة والجماعة ، فقد كان من اصحاب الامام الصادق فأين عقلك من نسبة هذا الكلام لابن السائب الكلبي وهو أول من ألف من الامامية في أحاديث الاحكام أتق الله . فأغلب ما ذكرته أوهن من بيت العنكبوت ، ثم لماذ لم تشير إلى الشخص الذي قال بمخالفة قبر الامير (ع) في وقتنا الحالي ، اتمنى أن تراجع نفسك قبل أن تصبح أضحوكة أمام الناس .

 
علّق سرى أحمد ، على لماذا القدسُ أقرب لنا الآن أكثر من أيِّ وقتٍ مضى؟! - للكاتب فاطمة نذير علي : تحليل راقي جداً ، عاشت الايادي 🤍 كل هذه الاحداث هي اشارة على قرب النصر بإذن الله ، "إنهم يرونه بعيداً ونراه قريباً"

 
علّق طارق داود سلمان ، على مديرية شهداء الرصافة تزود منتسبي وزارة الداخلية من ذوي الشهداء بكتب النقل - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : الاخوة الاعزاء فى دائرة شهداء الرصافة المحترمين تحية وتقدير واحترام انى ابن الشهيد العميد الركن المتقاعد داود سلمان عباس من شهداء انقلاب 8 شباط الاسود1963 بلرقم الاستشهادى 865/3 بمديرية شهداء الرصافة اكملت معاملتى من مؤسسة الشهداء العراقية بلرقم031453011601 بتاريخ 15/4/2012 وتم تسكين المعاملة فى هيئة التقاعد الوطنية لتغير قانون مؤسسة الشهداء ليشمل شهداء انقلاب 8 شباط الاسود1963 وتم ذلك من مجلس النواب وصادق رئيس الجمهورية بلمرسوم 2 فى 2 شباط2016 ولكونى مهاجر فى كندا – تورنتو خارج العراق لم اتمكن من اجراء المعاملة التقاعدية استطعت لاحقا بتكملتها بواسطة وكيلة حنان حسين محمد ورقم معاملتى التقاعدية 1102911045 بتاريخ 16/9/2020 ومن ضمن امتيازات قانون مؤسسة الشهداء منح قطعة ارض اوشقة او تعويض مادى 82 مليون دينار عراقى علما انى احد الورثة وان امكن ان تعلمونا ماذا وكيف استطيع ان احصل على حقوقى بلارض او الشقة او التعويض المادى وفقكم اللة لخدمة الشهداء وعوائلهم ولكم اجران بلدنيا والاخرة مع كل التقدير والاحترام المهندس الاستشارى طارق داود سلمان البريد الالكترونى [email protected] 44 Peacham Crest -Toronto-ON M3M1S3 Tarik D.Salman المهندس الاستشارى طارق داود سلمان الاستاذ الفاضل يرجى منك ايضا مراسلة وزارة الداخلية والدوائر المعنية بالامر اضافة الى هذا التعليق  ادارة الموقع 

 
علّق Saya ، على هذا هو علي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اللهم صل على محمد وال محمد أحسنت اختي بارك الله فيك وزادك علما ونورا.... انا اقرأ هذه المقالة في أيام عظيمة هي ليال القدر وذكرى استشهاد أمير المؤمنين علي عليه السلام وجسمي يقشعر لهذه المعلومات كلما قرأت أكثر عنه أشعر أني لا أعرف عن هذا المخلوق شيئا كل ما اقرأ عنه يفاجأني أكثر سبحان الله والحمد لله الذي رزقنا ولايته ومحبته بمحبته ننجو من النار نفس رسول الله صلى الله عليه وآله لا عجب أن في دين الإسلام محبته واجبة وفرض وهي إيمان وبغضه نفاق وكفر

 
علّق Saya ، على أسرار يتسترون عليها. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أحسنت اختي بارك الله فيك وزادك علما ونورا بالمناسبة اختي الكريمة نحن مأمورون بأن نصلي على محمد وال محمد فقد جاء عن النبي صلى الله عليه وآله لا تصلوا علي الصلاة البتراء قالوا وكيف نصلي عليك قال قولوا اللهم صل على محمد وال محمد اما بالنسبة للتلاعب فأنا شخصياً من المؤمنين بأن حتى قرأننا الكريم قد تعرض لبعض التلاعب ولكن كما وردنا عن ائمتنا يجب أن نلتزم بقرأننا هذا حتى يظهر المهدي المنتظر عجل الله فرجه الشريف

 
علّق Saya ، على رؤيا دانيال حول المهدي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أحسنت اختي بارك الله فيك وزادك علما ونورا.... نحن الشيعة عندنا في بعض تفاسير القرآن الكريم ان كلمة "الإنسان" يقصد بها علي عليه السلام وليس دائما حسب الآية الكريمة وهنالك سورة الإنسان ونزلت هذه السورة على أهل البيت عليهم السلام في قصة طويلة... ومعروف عندنا أن المهدي المنتظر عجل الله فرجه الشريف يرجع نسبه إلى ولد فاطمة وعلي عليهما السلام

 
علّق A H AL-HUSSAINI ، على هادي الكربلائي شيخ الخطباء .. - للكاتب حسين فرحان : لم أنسه إذ قام في محرابه ... وسواه في طيف الكرى يتمتع .. قصيدة الشيخ قاسم محيي الدين رحمة الله عليه .

 
علّق muhammed ، على أسرار يتسترون عليها. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جهد تؤجرين عليه ربي يوفقك

 
علّق ابومطر ، على عذرا يا فيكتور هيجوا فأنك مخطأ تماماً - للكاتب حسين العسكري : والله لو هيجو شايفك ومتحاور وياك، كان لادخل الاسلام ولاتقرب للاسلام الحمدلله انك مطمور ولكن العتب على الانترنت اللي خلة اشكالكم تشخبطون. ملاحظة: لاادافع عن مذهب معين فكل المذاهب وضعت من قبل بشر. احكم عقلي فيما اسمع

 
علّق يوسف البطاط ، على السيدة ام البدور السواطع لمحة من مقاماتها - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة اللّٰه وبركاته أحسنتم جناب الشيخ الفاضل محمد السمناوي بما كتبته أناملكم المباركة لدي استفسار حول المحور الحادي عشر (مقام النفس المُطمئنَّة) وتحديداً في موضوع الإختبار والقصة التي ذكرتموها ،، أين نجد مصدرها ؟؟

 
علّق رعد أبو ياسر ، على عروس المشانق الشهيدة "ميسون غازي الاسدي"  عقد زواج في حفلة إعدام ..!! : لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم حقيقة هذه القصة أبكتني والمفروض مثل هكذا قصص وحقائق وبطولات يجب أن تخلد وتجسد على شكل أفلام ومسلسلات تحكي الواقع المرير والظلم وأجرام البعث والطاغية الهدام لعنة الله عليه حتى يتعرف هذا الجيل والأجيال القادمة على جرائم البعث والصداميين وكي لا ننسى أمثال هؤلاء الأبطال والمجاهدين.

 
علّق منير حجازي ، على الكتاب والتراب ... يؤكدان نظرية دارون   - للكاتب راسم المرواني : في العالم الغربي الذي نشأت فيه ومنه نظرية التطور . بدأت هذه النظرية تتهاوى وبدأوا يسحبونها من التدريس في المدارس لا بل في كل يوم يزداد عدد الذين يُعارضونها . انت تتكلم عن زمن دارون وادواته ، ونحن اليوم في زمن تختلف فيه الادوات عن ذلك الزمن . ومن المعروف غربيا أنه كلما تقدم الزمن وفر للعلماء وسائل بحث جديدة تتهاوى على ضوئها نظريات كانت قائمة. نحن فقط من نُلبسها ثوب جديد ونبحث فيها. دارون بحث في الجانب المادي من نظريته ولكنه قال حائرا : (اني لا أعلم كيف جُهز هذا الإنسان بالعقل والمنطق). أن المتغيرات في هذا الكون لا تزال جارية فلا توجد ثوابت ولا نظريات ثابتة ما دامت تخرج من فكر الإنسان القاصر المليء بالاخطاء. ولهذا اسسوا مختلف العلوم من أجل ملاحقة اخطاء الفكر ، التي سببت للناس المآسي على مرّ التاريخ ، فوضعوا مثلا : (علم الميزان ، معيار العلوم ، علم النظر ، علم الاستدلال ، قانون الفكر ، مفتاح العلوم ) وكُلها تندرج تحت علم المنطق. ان تشارلز دارون ادرك حجم خطر نظريته ولذلك نراه يقول : (ان نظرية التطور قد قتلت الله وأخشى أن تكون نتائجها في مستقبل الجنس البشري أمرا ليس في الحسيان).

 
علّق ام مريم ، على القرين وآثاره في حياة الانسان - للكاتب محمد السمناوي : جزاكم الله خيرا

 
علّق Boghos L.Artinian ، على الدول الساقطة والشعب المأسور!! - للكاتب د . صادق السامرائي : Homologous Lag :ترجمة بصيلات الشعر لا تعلم ان الرجل قد مات فتربي لحيته لعدة ايام بعد الممات وكذالك الشعب لا يعلم ان الوطن قد مات ويتابع العمل لبضعة اشهر بعد الممات .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد علي الشمر
صفحة الكاتب :
  احمد علي الشمر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net