صفحة الكاتب : اياد السماوي

عندما يعمد الرئيس ونوابه إلى تعطيل أحكام الدستور
اياد السماوي

 لا شّك إن الجريمة البشعة التي نفذها قطعان القاعدة المجرمون في زفة عرس الدجيل عام 2006 , قد تركت مرارة وغصة في نفوس العراقيين وهيجّت مشاعرهم في عموم أنحاء البلد بعد الاعترافات التي أدلى بها هؤلاء المجرمون على شاشات التلفزة , وأعادت إلى الواجهة موضوع الإرهاب الذي لا زال يفتك بأرواح العراقيين يوميا سواء كان ذلك بالمفخخات أو بكواتم الصوت .
ومما يثير مشاعر الناس ويزيد من أحزانهم هو موقف الرئيس ونوابه , حيث يعتقد غالبية أبناء الشعب العراقي , إن عدم التوقيع على أحكام الإعدام الصادرة على هؤلاء القتلة والمجرمون والتي اكتسبت الدرجة القطعية قد ساهم بشكل كبير في تصاعد واستشراء هذا الإرهاب , فغياب عامل الردع القوي والحازم كان سببا أساسيا في هذا النزيف الدامي .
فالإرهابيون واثقون إن الرئيس لن يوقع على أحكام الإعدام الصادرة بحقهم , كما وإن استشراء الفساد في سجون الدولة كفيل بهروبهم في حالة إلقاء القبض عليهم .
وبالرغم من إن المصادقة على أحكام الإعدام الصادرة من المحاكم المختصة هي من صلب صلاحيات الرئيس كما وردت في الفقرة ثامنا من المادة ثلاث وسبعون من الدستور العراقي , إلا إن الرئيس ونوابه أبوا إلا أن يعمدوا إلى تعطيل هذه المادة الدستورية ويكونوا سببا أساسيا في استشراء الإرهاب , وحجة الرئيس في ذلك هو انتمائه إلى منظمة الاشتراكية الدولية وتوقيعه على بيان من هذه المنظمة يعارض أحكام الإعدام , وكأن بيان منظمة الاشتراكية الدولية يعلو على الدستور العراقي الذي يفترض برئيس الجمهورية أن يكون الحارس الأمين على تنفيذ بنوده وربّ سائل يسأل فخامة الرئيس ويقول له هل إن توقيعكم على هذا البيان حدث قبل أو بعد مجزرة بشتا شان والتي نفذتها فصائل الاتحاد الوطني الكردستاني بحق مناضلي الحزب الشيوعي العراقي والتي كانت بأوامر مباشرة من فخامة الرئيس جلال الطالباني , هذه المجزرة التي راح ضحيتها أكثر من ثمانين شيوعيا في بشتا شان عام 1983 .
وهل يجوز لرئيس الدولة والحارس على تنفيذ وتطبيق مواد الدستور أن يعطل العمل بأحكام هذا الدستور ؟ ألا يعتبر هذا إخلالا بواجباته الدستورية التي نص عليها الدستور ؟ ومن هي الجهة التي يفترض بها أن تحاسب رئيس الدولة على هذا التعطيل اللامبرر لأحكام القانون ؟ وقد يحتج علينا فخامة الرئيس ويقول كثيرا ما تركت البلد مسافرا وخولت نائبي الأول السيد عادل عبد المهدي بكل صلاحياتي الدستورية و فلماذا لم يوقع السيد عبد المهدي على أحكام الإعدام الصادرة بحق هؤلاء القتلة والمجرمون أثناء فترة غيابي ؟ وبالرغم من منطقية هذا الاحتجاج وإخلال السيد عبد المهدي هو الآخر بواجباته الدستورية المخول بها وفق القانون , إلا إن هذا لا يعفي الرئيس من هذا الإخلال الفاضح في تطبيق مواد الدستور وتنفيذ أحكامه .
وكلنا يتذكر التصريح الذي أدلى به السيد عبد المهدي بعد حادثة كنيسة النجاة المؤلمة حين قال (( أنني أخجل من نفسي كوني جزءا من هذه الحكومة التي لا تستطيع أن تحمي أرواح مواطنيها )), ونحن بدورنا نسأل السيد النائب ونقول له ألا يخجلك تعطيل أحكام الإعدام الصادرة بموجب القانون على هؤلاء القتلة والمجرمون ؟ فلماذا لم تقم بواجبك الدستوري عندما أوكل إليك الرئيس كل صلاحياته عندما سافر في المرة الأخيرة ؟ وأنت تدرك جيدا امتعاض الناس وغضبهم لهذا التعطيل اللادستوري واللاأخلاقي ؟ إن أبناء الشعب العراقي حزينون جدا ويعتصرهم الألم من رئيسهم ونوابه بسبب هذا التمادي بعدم تطبيق أحكام الدستور والذي يوجب عليهم توقيع أحكام الإعدام الصادرة بحق الإرهابيون والمجرمون , ولو كان الإرهاب قد أطال عوائلهم لما تمادوا بهذا الشكل المخزي ولما عطلوّا التوقيع على أحكام الإعدام .
 الدنمارك

  

اياد السماوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/06/10



كتابة تعليق لموضوع : عندما يعمد الرئيس ونوابه إلى تعطيل أحكام الدستور
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : مهند البراك من : العراق ، بعنوان : يجوز للرئيس في 2011/06/10 .

الاستاذ اياد السماوي
يجوز للرئيس مادام يعتقد انه فرعون وانه الواهب والمانح لكل شيء في العراق ... حتى نوابه اصبحوا الهة علينا تقديسهم

متى نرى الارهابيين وقد علقوا على مشانق الحق بدون تدخل سياسيينا

احسنتم




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي في ديالى وكركوك والشيخ عصام الزنكي

 
علّق خالد الشويلي ناصريه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره السعداوي في الناصريه هل هيه نفس الأجداد والجذور مع السعديه في ديالى ارجو ان توافوني بالخبر اليقين واشكركم

 
علّق salim master ، على في الذكرى السنوية الأولى لشهادة حجة الإسلام والمسلمين الشيخ لقمان البدران قدس سره ... : اللهم لا نملك ما يملكون اسالك أن تجعلهم شفعاء لنا يوم نلقاك

 
علّق عمر الكرخي ديالى كنعان ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من أصل عشيره الزنكي من بعض الهجره من مرض الظاعون نزحنا من السعديه كما نزحت عشيره الزنكي لكركوك وبعض اجزاء سليمانيه نحن الآن مع عشيره الكرخيه لاكن اصولنا من الزنكي سعديه الي الان اعرف كل الزنكيه مع شيخ برزان نامق الزنكنه ولا يعترفون بالزنكي لسوء تجمعات ال زنكي الغير معروفه ورغم انهم من أكبر الشخصيات في ديالى لاكن لا يوجد من يجمعهم لذالك نحن على هبة الاستعداد مع الشيخ عصام

 
علّق كامل الزنكي كركوك ديالى سعديه سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : مرحبا لكل الزنكيه في ديالى وكربلاء وبالاخص شيخنا العام شيخ عصام الزنكي كلنا معاك ونحترم قدومك لكركوك ونريد تجمع لعشيره الزنكي في كركوك وندعوكم الزياره لغرض التعرف والارتباط مابين زنكي كركوك والمحافظات بغداد وكربلاء وديالى لدينا مايقارب ١٣٠ بيت في منطقة المصلى وازادي وتازه وتسعين

 
علّق ابو كرار الحدادي الأسدي بغداد مدينه الصدر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نحن اخوتكم من الحدادين بني أسد نحن معكم واي شي تحتاجون نحن في المقدمه وخدام لكم

 
علّق عمر الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : لماذا لاتذكرنه في كركوك أين الشيخ عصام شيخنا نحن من منطقه طريق بغداد الواسطي مقابل أسواق انور

 
علّق ضد الارهاب ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : من يبحث عن الحقيقة عليه ان يتابع الكربولي ويعرف كمية الحقد على الشيعة حتى في صفحاته الثانية والثالثة والتي تديرها الماكنة الاعلامية الاسرائيلية.

 
علّق مصطفى الهادي ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : ((({ودعا المركز النائب الكربولي الى توخي الحذر في ادعائاته )))) لو امسكتم شخص من عامة الشعب يُثير الشائعات ويقوم بتزوير الاخبار ، هل ستنصحوه بتوخي الحذر في اشاعاته وتزويره للاخبار. إذن لماذا أسستم مركز العراقي لمكافحة الشائعات ، لقد اهلك الله الامم السابقة ، لأنها كانت اذا سرق الشريف سامحوه ، واذا سرق الفقير قطعوا يده .

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق منذر الأسدي الجبايش ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي ديالى والشيخ عصام الزنكي الاسدي

 
علّق فيصل الزنكي كويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتي لعائله الزنكي في العراق والشيخ عصام الزنكي

 
علّق عزيز سعداوي زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السنين الماضيه لانعرف شيوخنا ولا حتى اصلنا الزنكي وأصبح الان الزنكنه نحن معا الشيخ عصام التجمع الزنكي رغم حاليا نحن الآن من القوميه الكرد١١يه ونعرف اصولنا يقولون لعشيره ال محيزم على ما اتذكر من كلام والدي المرحوم محمود زنكي معروف في السعديه

 
علّق احمد السعداوي الزنكي سعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيوخنا متواجدين في كربلاء الشيخ حمود الزنكي والشيخ عصام الزنكي سكنه بغداد الشعب وليس سكنه ديالى .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : قصي شفيق
صفحة الكاتب :
  قصي شفيق


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net