صفحة الكاتب : السيد حسين محمد هادي الصدر

المرجعية العليا تشخص الداء وتصف الدواء
السيد حسين محمد هادي الصدر


-1-
 
لا نذيع سراً اذا قلنا :
انّ المرجعية الدينية العليا في النجف الاشرف متمثلة بسماحة السيد السيستاني – دام ظله-، قد انقذت العراق من كارثة الولاية الثالثة حين اصرّت على وجوب تغيير المسؤول التنفيذي المباشر السابق .
وهي لم تتخذ هذا القرار الاّ بعد أنْ أيقنت أنْ الفساد قد استشرى وأنَّ سوء التدبير ادى الى حرمان المواطنين العراقيين من الخدمات الضرورية في مختلف القطاعات والمجالات ، الامر الذي تعاظمت معه المعاناة الرهيبة التي تنوء بها كواهلهم، والمثقلة اصلاً بسبب الظلم الفظيع الذي مارسته الدكتاتورية البائدة ...
-2-
 
وتنفس الناس الصعداء حين نهض الدكتور حيدر العبادي برئاسة مجلس الوزراء، مستهلاً مسؤوليته بالتاكيد على أنّ الأولوية هي القضاء على الفساد والمفسدين ...
وقد بقى الشعب بالانظار طيلة عام كامل دون ان يشهد ماكان يطمح اليه من اصلاحات ، ولم يُحل الى القضاء حتى الان كبار المفسدين ، لابل تكررت بعض الأخطاء التي مارستها الحكومة السابقة من قَبِيل التعيين بالوكالة في مواقع ومناصب مهمة ..!!
-3-
 
وجاءت كلمات المرجعية الدينية العليا الخطيرة وتوجيهاتها الرائدة يوم الجمعة 14 شوال /1436 هجرية الموافق 7/8/2015 لتضع النقاط على الحروف وتنهي فترة الانتظار القاتل .
لقد دعت المرجعية العليا رئيس مجلس الوزراء للضرب بيد من حديد واتخاذ القرارات الصارمة الحاسمة في محاسبة المفسدين والمقصرين دون أن تأخذه بأحد منهم هوادة .
كما انها دعت الى اقصاء من أوصلتهم المحاصصات البغيضة الى مواقع لايستحقونها، والتصدي لتعيين المهنيين الكفوئين القادرين على النهوض بالمسؤولية ليحلوا محلهم ، أيّاً كانت أديانهم ومذاهبُهم وقومياتهم ..
وهذه النقطة بالذات ، تكشف بوضوح عن الموضوعية العالية التي تتمتع بها المرجعية العليا الرشيدة .
انها لاتحابي أتباعَها على حساب المواطنين العراقيين الاخرين ، وانما تنطلق مما تقتضيه الموازين والاصول الموضوعية للنجاح من خلال التعويل على الوطنيين النزيهين المخلصين .
وهذا اصبح (الصابئي) و(الايزيدي) و(المسيحي) فضلاً عن الانسان المسلم، سواء كان عربياً أم كردياً أم تركمانياً – مرشحاً لتبوء ما يصلح له من مهام ، بعد ان كانت المناصب حصصاً يتقاسمها السياسيون وحدهم ، بعيداً عن سائر المواطنين الأخرين ..!!
-4-
 
انّ اعتماد المحاصصات بين الكتل السياسية أساساً في توزيع الحقائب والمناصب ، هو من أهم العوامل والاسباب التي قادت الى تدحرج الاوضاع الامنية والاقتصادية والسياسية الى القاع ..!!
-5-
 
والدكتور العبادي أصبح اليوم مدعوماً بشكل استثنائي فريد، من قبل المرجعية العليا ، للمضي قدما وبشكل سريع لا يحتمل اي لون من الوان التلكؤ والتاخير في درب التغيير الحقيقي لكل ألوان الفساد .
وانّ عليه ان يستثمر هذه الفرصة الثمينة للانطلاق الفوري في رحلته نحو الاصلاح المنشود سياسيا واقتصاديا وامنيا ....
ونحن على يقين ان معظم المواطنين العراقيين سيكونون معه يساندونه ويعاضدونه ويسهلون مهماته ..
-7-
 
إنّ الذين راهنوا على إعاقة حكومة الدكتور العبادي عن انجاز مهاتها بفاعلية، لم يصلوا الى تحقيق امنياتهم .
وانهم أضرّوا بمصالح العراق أيّما اضرار ، من خلال محاولات الاثارة البائسة التي اصطنعوها هنا وهناك .
-8-
 
ولاحت في الافق تباشر التفاعل الحقيقي مع توجيهات المرجعية الدينية العليا من قبل بعض الاطراف السياسية المهمة في الساحة العراقية، لتقدّم الدليل العملي على أنها آثرت مصالح العراق العليا على كل المكاسب والامتيازات بما في ذلك الحقائب الوزارية ..!!
انها آثرت مصالح العراق العليا على كل المكاسب والامتيازات بما في ذلك الحقائب الوزارية ..!!
ومثل هذه الاستجابة السريعة لدعوات المرجعية العليا تجعلنا من المتفائلين في وضع جديد واعد، نتجاوز به مرحلتنا المثقلة بالمشكلات .
 
-9-
 
ان تخفيض رواتب الرؤساء والوزارات والنوّاب واصحاب الدرجات الخاصة، اجراء سليم لا لتقليص التفاوت الطبقي في المجتمع فحسب ، بل للاقتراب من جدول للرواتب يتناغم مع مقتضيات العدل والانصاف ويبتعد عن الظلم والاجحاف .
الا انّ الرواتب المذكورة كلّها لاتشكل الا جُزءً قليلا من الثروة الوطنية المنهوبة على يد القراصنة واللصوص المفسدين .
واذا ما تمت محاسبة المفسدين الناهبين للثروة الوطنية فان هناك المئات من المليارات التي يمكن استرجاعها وانقاذها من يد الناهبين .
ان الذين كانوا يتعايشون على ما يُقدّم لهم من معونات ومساعدات في دول اللجوء ، عليهم أنْ يثبتوا من أين اتيح لهم ان يمتلكوا الملايين من الدولارات ؟
من اين جاؤوا بالأموال الضخمة التي اشتروا بها العقارات الفخمة في العواصم الاوربية ؟
لقد بولغ بثروة بعضهم حتى انها قدرّت بالمليارات من الدولارات بالملايين مع انه كان قبل 9/4/2003 من المملقين ..!!
-10-
 
واين هي الكتل السياسيّة التي تبادر الى الكشف عن الاثراء غير المشروع عند رجالها ؟!!
واذا لم تستطع ان تكون على هذا المستوى العالي من الامانة والنزاهة فلتترك عملية التستر عليهم والدفاع عنهم
فهل تفعل ؟!
هذا هو السؤال .
-11-
 
 
ولنختم بما قاله شاعر معاصر مخاطباً المرجع الاعلى سماحة السيد السيستاني – دام ظله - :
للمرجعية نُزجي تحيةً وسلاما
فهي الغِياثُ لشعبٍ عانى الشقاءَ مُضاما
وقد عرفنا (عَليّا) للمسلمين ( إماما )
بقوّة واقتدارٍ قد حَطَّمَ الأصناما
نعم لقد تحوّلت المحاصصات الى أصنام، وقد حطّمتها المرجعية العليا، واستقبل الشعب العراقي توجيهات المرجعية بكل تجلة واحترام، وتَفَاعَلَ معها عبر مسيراتٍ وتظاهرات عارمة مؤيِدا ومُرحِبا ...
 
 

  

السيد حسين محمد هادي الصدر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/08/16


  أحدث مشاركات الكاتب :



كتابة تعليق لموضوع : المرجعية العليا تشخص الداء وتصف الدواء
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : ابو زهراء العبادي ، في 2015/08/17 .

السيد حسين محمد
السلام عليكم ..
مما لاشك فيه ٱن المرجعية الرشيدة قالت كلمة الفصل ،التي كان لها ٱلٱثر البالغ في تقويم مسار العملية السياسية .وٱلزام الحكومة نفسها بٱجراء اصلاحات شامله .وهي ثمرة حكمة وبعد نظر المرجع الكبير السيد السيستاني .دامة فيوضاته ،
كانت الحوزة حاضرة تراقب عن كثب بعين الحريص مسار عمل الحكومة .وتوجه نداءاتها العاجلة بضرورة تفادي ٱي تقصير والاسراع في تقديم الخدمات للمواطن .وكان منبر صلاة الجمعه .يدق ناقوس الخطر بضرورة الاسراع بعملية الاصلاح .ويوجه الحكومة الا ضرورة الاستجابه السريعة لمطالب الجماهير .وكانت المرجعية تسدي نصائحها الى المواطنين بضرورة الالتزام بسلمية مظاهراتهم والحفاظ على الاملاك العامة والخاصة .حرصا منها على مؤسسات الوطن .
لقد ٱثبت المرجع الكبير السيد السيستاني .دام ظله بانه رجل المرحلة وسيد الموقف .والممثل الشرعي للامام المنتظر .عج .في الانابة فلقد اصبح ٱمة في رجل .






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق العراقي علي1 ، على هل السبب بالخطيب أم بصاحب المجلس؟!! - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الكاتب القدير ما تقوله عين الصواب لكن فاتك بعض الامور اريد ان اوضحها كوني كفيل موكب اعاني منها من سنوات 1- كثرة المواكب وقلة الخطباء 2- لقد تساوت القرعه وام شعر وصرنا لانفرق بين كفيل الموكب المخلص ومن جاء دخيلا على الشعائر جاء به منصبه او ماله 3- ان بعض الخطباء جعل من المنبر مصدر للرزق وبات لايكلف نفسه عناء البحث والتطوير ورد الشبهات بل لديها محفوظات يعيدها علينا سنويا وقد عانيت كثيرا مع خطيب موكبي بل وصلت معه حد التصادم والشجار 4- لا تلومون كفلاء المواكب بل لوموا الخطباء الذين صارو يبحثون عن من يمنحهم الدفاتر ويجلب لهم الفضائيات ويستئجر لهم الجمهور للحظور 5- اما نحن الفقراء لله الذي لانملك الا المال الشحيح الذي نجمعه طوال السنه سكتنا على مضض على اشباه الخطباء لانه لايطالبوننا بالدولار والفضائيات لتصويرهم وصرنا في صراع الغاء المجالس او اقامتها على علتها فاخترنا الخيار الثاني 6- نحن لانطالب بمنحنا الاموال بل نطالب من الغيارى والحريصين على الثوره الحسينيه والمنبر الحسيني ان يتكفلوا بالبحث لنا عن خطباء متفوهين ويتفلون دفع اجورهم العاليه لاننا لا طاقه لنا بدفع الدولارات والله المسدد للصواب

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها

 
علّق ذنون يونس زنكي الاسدي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى الأخ الشيخ ليث زنكنه الاسدي نحن عشيرة الزنكي ليس عشيرة الزنكنه مع جل احتراماتي لكم نحن دم واحد كلنا بني أسد وشيوخ ال زنكي متواجدين في ديالى الشيخ عصام ابو مصطفى والشيخ العام في كربلاء الشيخ حمود الزنكي وان شاء الله الفتره القادمه سوف نتواصل مع عمامنا في السعديه مع الشيخ عصام وجزاك الله خير الجزاء .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علاء دلي اللهيبي
صفحة الكاتب :
  علاء دلي اللهيبي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net