صفحة الكاتب : يوسف محسن

إسماعيل الوائلي والرساله المفتوحة الحلقة الأولى
يوسف محسن

لعل المنتمين الى المؤسسة الدينية والمحسوبين عليها يجدون لزاماً عليهم أن يستفتحوا مقالهم بآية قرآنية أو حديث شريف أو قول مأثور , وبما أني غير محسوب على أية جهة ولا يحق لأية جهة أن تصنفني في خانتها , لذلك سأفتتح مقالي هذا بمقطع شعري للشاعر العراقي كاظم إسماعيل الكاطع , ولا علاقة لإسماعيل أب هذا الشاعر بإسماعيل الوائلي فذاك ابو كاظم الشاعر الغنائي المعروف وهذا أبو سيف ( إسماً – عيل ) صبر العراقيين من تفاهاته . كتب كاظم أسماعيل في السبعينيات مجموعة شعرية أسماها ( شمس بالليل ) وكانت فترة شبابي في الثمانينات ميالة لقراءة الشعر واستذواقة واعجبتني هذه المجموعة التي اضطررت لكتابتها بخط يدي بعد أن تعذر علي إقتناء نسخة منها بسبب منعها من قبل السلطات آنذاك لكونها أصبحت في نظرهم سياسية , ولا يحق بل لايمكن للشمس أن تخرج في الليل وهاي هي تشرق في كتابات الكاطع ليلاً فمنعت المجموعة لمخالفتها لقانون الكون والطبيعة , ومن القصائد التي كتبها هذا الشاعر يتعجب من تقلبات الزمان حيث انقلبت الموازين وكأنه يحاكي قول النبي صلى الله عليه وآله وهو يخاطب المسلمين بما مضمونه (( كيف بكم إذا عملتم بالمنكر ونهيتم عن المعروف , قالو أويحدث هذا يا رسول الله , قال بل كيف بكم إذا رأيتم المنكر معروف والمعروف منكر .. )) قال إسماعيل الكاطع
 كلي بيا زمان تصير   ـــــــ     حتى الصيف مامش بيه مشراكه      @    حرامي يحلف المبيوك     ــــــ    والمبيوك يتعذر من الباكه
فالحرامي هو إسماعيل الوائلي , والمبيوك هم أبناء هذا الشعب المظلوم الذي أصبح يتبجح عليه هذا بوقاحته وقلة أدبه .
فهذا الشخص الذي حامت حوله شبهات عديدة من زمن النظام السابق الى الان , وكيف كان يعمل بالتنسيق بين أجهزة المخابرات العراقية والمخابرات الإيرانية أي ( يلعب عالحبلين ) فكشفته الإيرانية وطردته وسايرته المخابرات البعثية الى حين .
الى أن سقط الصنم في العراق فقام بعمل يندى له جبين كل شريف وغيور فقصد الى أعتى مجرم شهدة العراق عامة والبصرة خاصة اللواء مهدي مدير أمن البصرة المجرم الذي امتلأت ارض العراق من جثث الشهداء الذين أعدمهم والسجون من الذين حكمهم وعذبهم وله باع في كشف كل التنظيمات والحركات الدينية والسياسية في العراق والقضاء عليها , والشخص معروف لايحتاج توضيح مني , فيقال أن إسماعيل الوائلي قد أقله بسيارته كونه أصبح قائداً بعد سقوط النظام وتوجه به الى جهة آمنة وأوصله الى مكان أنقذ فيه حياته بينما كانت عوائل الضحايا تبحث عنه بين غرفة وغرفة من دوائر الأمن , ولا أعلم لماذا كافئ إسماعيل هذا المجرم وتنكر لكل الشهداء .
وبعدها سعى اسماعيل الوائلي الى الاضطلاع بدور جديد والقيام بسعي حثيث على عزل البصرة عن العراق وجعلها إقليماً مستقبلاً تقوده حكومة تنبع من حزب واحد يحكمها شمالا وجنوباً , وبدأ وجماعة برسم خطوط واهداف هذا الحزب , وأن من أولويات نجاحهم يكمن في إستثمار الثروات الموجودة في البصرة وخاصة النفط , فسعو في أول تشكيل للحكومة بالسيطرة على وزارة النفط لتهيئة الأ جواء لنفوذهم هذا من جهة ومن الأخرى إحكام السيطرة على الإدارة المحلية لمحافظة البصرة , فتمت المباشرة بتعيين جميع المسؤولين والدراء في شركات النفط والوزرة من منتسبي حزبهم حصراً , كم وكم شكى مدير مسكين طرد من منصبه لأنه أبى أن ينتمي معهم رسمياً للحزب وأخذ يولول ويتكلم فمنهم من سكت ومنهم من أسكتوه وانتقل الى ربه يشكو ظلم ذوي القربى والامر معروف في كل شركات النفط وقتها .
ولما فلتت منهم الوزارة في الدورة اللاحقة قام هؤلاء بحرق ملفات الوزارة بحجة تماس كهربائي ليضيع ( الخيط والعصفور ) وعندالله تجتمع الخصوم , وبرز دور إسماعيل الوائلي أحد المنظرين لهم والقوة الساندة في مدينة البصرة حيث اصبح خبيراً في إقناع جماعته بأفكاره وآرائه ليعد العدة لسرقاته , فاتفق مع مقدم في الاستخبارات الكويتيه يعمل مدير إدارة المعلومات في أجهزة أمن الدولة الكويتيه والذي إعتقلته الحكومة الكويتية بعدها , حيث قام بتزوير القيد الأمني المتعلق بإسماعيل وجماعته وتغيير بعض المعلومات في أجهزة الكومبيوتر في استخبارات الكويت بحادثة من نوعها في تاريخ الكويت من حيث الأختراق , وأسس هذا الضابط الكويتي شركة نقليات قامت هذه الشركة بمهمة نقل الاموال التي سرقها اسماعيل الوائلي من بيع النفط وغيرة من العراق وإدخالها الى الكويت على إنها بضائع ودخل اسماعيل ومجموعته معها , وقام اسماعيل مصبح الوائلي بتحويل هذه الاموال الى المصارف والبنوك الدولية في الكويت لتهريبها بعد ذلك الى الخارج وقدرت الحمولة الاولى من الاموال المسروقة  600 مليون دولار فأصبحت الكويت كما قالوا محطة ( ترانزيت ) لاسماعيل الوائلي بتهريب اموال العراق....
وفي إحدى الجلسات الخاصة خاطبه أحد المحسوبين عليه : أنت بأي حق تستحل أموال الشعب العراقي وتضعها في بنوك العالم بحسابك ,وتشتري العقارات في لندن وغيرها , والغريب في الامر هو جواب اسماعيل الوائلي وكيف يشرعن باسلوب خطر هذه السرقات فقال له : أيها الجاهل نحن لم نأخذها حراماً , فأموال النفط ( مجهول مالك )  و نرجع بها للحاكم الشرعي وعلينا فقط أن ندفع خمسها لسماحة الشيخ وينتهي الأمر أليس المجتهد هو مالك من لا مالك له والنفط مجهول المالك فنرجع فقط بخمسه للمجتهد وابوك الله يرحمه ؟؟؟!!!
وأضاف اسماعيل الوائلي: وثانياً نحن عندنا هدف إسلامي كبير من سرقة النفط وتحويل أمواله الى الخارج , لأننا نريد تأسيس حزب إسلامي يحمي الشعب العراقي وثرواته وهذا الحزب يحتاج الى تمويل ليتحرك وينفتح على الشارع وهذه الاموال سنأخذ الاجازة الشرعية بها لكي نجعلها تخدم العراقيين عن طريق الترويج لهذا الحزب الذي سيخرج العراق من الظلمات الى النور ...
وتمادى اسماعيل في السرقات ونافسهم في ذلك ( سيد يوسف ) زعيم حركة ثار الله الذي اراد اتباع الاسلوب نفسه في السرقات والاختلاسات وطالب برئاسة اللجنة الامنية في مجلس محافظة البصرة حتى يتسنى له السرقه مع توفر الحماية له كونه هو الرقيب كما كان اسماعيل رئيس لجنة النزاهه في المحافظة وشقيقة السيد المحافظ ( فحاميها حراميها) , وأخذ زعيم ثار الله المولع بالسرقات يتتبعهم ويكشف يرقاتهم المليونية وطالبهم بحصة الاسد فحصل التصادم بينهم وقاد اسماعيل الوائلي هجوما كاسحا على مقرات ثار الله في ليلة ليلاء تهدمت الدور وازهقت الارواح ليخرج اسماعيل منتصرا ويهرف سيد يوسف وهو يتوعدهم بعد ان قتل شقيقه في المعركة , وتحركت وفود المصالحة ليعطوا دية القتيل ليتجنبو شر سيد يوسف فسددوا له مليار او اكثر من ذلك فقط فصل المقتول عدا التعويضات فدفعها اسماعيل ضاحكاً لتسجل في تاريخ العراق أعلى دية (فصل) تعطى في العراق إن لم يكن بالعالم , ولا اعلم هل سجلت في كتاب غينس للارقام القياسية لتفرغ الساحة لهم .
فتعالت استغاثات اهالي البصرة من اسماعيل وعصابته وتحسر وتالم الناس من سرقة النفط العلنية والثراء الفاحش الذي لحق هؤلاء والمساكين تعاني من شظف الجوع والحرمان وبلغ السيل الزبى واطلق اهل البصرة عليه وعلى جماعته اسم ( حيتان النفط ) واسماعيل كان حوت النفط الازرق واعلنت الحكومة العراقية ( صولة الفرسان ) في البصرة على حيتان النفط وتحديداً على اسماعيل الوائلي وشقيقه محافظ البصرة , ولكنهم كان مهرة في الحيلة والمكر فاستطاعوا تغيير خطة صولة الفرسان من هدفها الذي توجهت له وجائت من أجله الى هدف أمني آخر , واصبح اسماعيل الوائلي سبب صولة الفرسان هو نفس السبب في امتناع حكومة الكويت من اسقاط ديون العراق والتعويضات وعلقوا ان شخص واحد من اهل البصرة يملك اموال تفوق تجار الخليج أي عوز واحتياج عندكم وبنوكنا مملوءة باموال اسماعيل الوائلي .
واعلن الناطق بسم الداخلية عبد الكريم خلف ان اسماعيل الوائلي هد مطلوب للامن والحكومة وهو متورط بجرائم قتل واختلاسات كبيرة , فهرب اسماعيل , وطالبه جماعته بحصصهم فنكر الجميع وقال ان هذا ميراث ابي , واين مبادئ الاسلام قال لهم تحت قدمي هل ما يربطني معكم هذه اللحية والذقن فخرج لهم وقد حلقها الى الصفر وشعراً ( خنافس) والكذلة تتمايل على جبينه تخفي خدعة  سيماء الساجدين وخاطبهم اليس مرجعنا يقول حالق اللحية فاسق لا تقبل شهادته فها انا حالق اللحيه والى الليالي الحمراء في ربوع اوربا والمنتجعات ليتدفق النفط العراقي في جيوب الراقصات والغانيات والملاهي و وبقي مطلوبا للعدالة , ولكي يبرر مذكرة القبض قال لاني سياسي معارض للحكومة يريدون محاربتي ونسي ان حزبه شريك في هذه الحكومة فاي معارضة أذن ؟؟ واخذ يهاجم الجميع ليعلن ان خير وسيلة للدفاع هي الهجوم وليحول الانظار الى قضايا اخرى تشغل الناس عن سرقات الوائلي...
أقول لك أما تخجل أما يندى لك جبين وصلت بك الوقاحة والاستهتار بكل القيم ان لديك الجرأة والشجاعة لتتكلم بكلام انت اول كافر به انت لاتؤمن باي دين ولاقيم ولا اخلاق الشعب لايمكن ان يجعلك تاكل ماله هكذا ان اليتامى والمساكين والفقراء الذي تتنعم باموالهم سيقاضونك في محكمة العدل الالهي ولن تنفعك شفاعة الشافعين امام الله واقول لك كما قال سعيد بن جبير للحجاج بن يوسف الثقفي , حينما ضحك سعيد خاطبه الحجاج لما ضحكت فقال سعيد ضحكت من جرأتك على الله وحلم الله عليك , ونحن نقول نفس الكلام نتعجب من جرأتك على الله وانت تاكل المال الحرام وتقتل النفس المحترمة وصبر الله عليك ....

  

يوسف محسن
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/06/14



كتابة تعليق لموضوع : إسماعيل الوائلي والرساله المفتوحة الحلقة الأولى
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 10)


• (1) - كتب : يوسف محسن ، في 2011/09/10 .

الاخوة الاعزاء اعتذر عن التاخر بالرد لمشاغلي يشهد الله والان انتبهت للتعليقات اطلب من المتايعين او اسماعيل نفسه ان يترقب الحلقه الثانية قريبا جدا حيث سيكون فيها الرد على تعليقتة والله كنت اتصور يبرر يوضح ولكن كما قالوا الذنب يخرس الألسن واخشى ما أخشاه أن يقول ان زعيم ثار الله اسطورة وخرافه والهجوم عليه من قبلهم وقتل شقيقه اسطورة وتوليهم حفيبة النفط اسطورة وحرقهم لملفات الوزارة اسطورة وثرائهم الفحش اسطورة وسرقة النفط من قبلهم ونزاعهم مع الشهرستاني اسطورة وارصدتهم في الكويت اسطورة وذهابه الى ايران ورجوعه الى العراق علنا واشتهرت في حكم صدام اسطورة ولم تعلم مخابرات صدام به وكان شايل حرز ابو الفسفورة وضاع على جواسيس صدام اذا ماكان يشتغل وياهم حبيبي. بعد يا مناظرة ويا أدله . الله يمهل ولا يهمل .

• (2) - كتب : ابو الحسن من : العراق ، بعنوان : اسماعيل مصبح في 2011/08/13 .

انا اصلا ما اريد انزل لمستواك بالرد على اتهاماتك الباطله لكن اضحكتني لانك لا تعلم انه لايكتب رمضان مبارك وانما شهر رمضان مبارك واشك بيك والله العالم انت تعرف الصوم واضحكتني عندما طلبت المناظره وهذا يذكرني بمحمود الصرخي  عندما يطلب المناضره ليسل لاثبات علمه ولاكن للاعتراف به وانت كذلك تطلب المناضره ليس للعلم الذي تملكه لاننا نعرف مستواك لكن لكي تجلب حولك ضجه اعلاميه لكن هيهات ان تجلب الاهتمام النكرات تبقى نكرات والمرجعيه مقامها محفوظ



• (3) - كتب : اسماعيل مصبح الوائلي من : المانيا ، بعنوان : انا مستعد لمناظرة اي شخص في 2011/08/11 .

بسم الله الرحمن الرحيم
اخواني الاعزاء
رمضان مبارك ورزقنا ليلته التي هي خيرا من الف شهر
الاخ الكاتب اتهمني بدون ذكر اي دليل فليقدم الدليل الشرعي والقانوني وانا حاضر على الجواب واعاهدكم اما الله بجواب الصدق والامانة اما كلام بدون دليل فهو مردود اما الاخ الكاتب فلم يدافع عن السيد السيستاني ولم يرفع ما كتبته واكرر انا حاضر لكل شخص مهما كان عالم او جاهل وشعاري هو لكل سؤال جواب
داعيا من الله العلي القدير ان يرحمنا برحمته ويغفر ذنوب الصادقين
اخوكم
اسماعيل مصبح الوائلي

• (4) - كتب : الفرزدق من : العراق ، بعنوان : رد في 2011/06/20 .

كنت اذكر قبل اكثر من 35 عاماً شخصاً يعيش في منطقتنا ونحن نعيش في قرية كان في بداية شبابه وكان في ذلك الوقت كما تعرفون يا سادة يا كرام المضائف و الدواوين عامرة بالجلسات والسوالف الجميلة الخالية من السياسة وكنا نحن صغاراً نجلس مستمعين نستمتع بأحاديث ابائنا واجدادنا وهم يسردون القصص تارة ويتحدثون عن حقولهم تارة اخرى وفي اجل المجالس واكثرها وقاراً واكثرها اجتماعاً يحضر هذا الشخص وعند حدوث لحظة صمت كان يستغل الفرصة ليطلق ريحاً ودون ادنى خجل وكما تعرفون هذه المسألة في اعرافنا تصرف مخزي يخجل منه الناس وقام بتكرار هذه المسألة وسأله بعض العقلاء يا فلان لماذا تفعل هذا الشيء فرد عليهم انا لا استطيع ان اجلب انتباه الناس بأحاديثي فليقل الناس ان فلان اطلق ريحا اما تسمى با(ل....ره) فشاهدنا يا سادتي الكرام ان المدعو ابوسيف هو كصاحبنا فهو لم ينهي الصف الرابع ابتدائي وكان يعمل في البصرة سائق نساف تك يبيع الرمل في ساحة سعد ويعتمد حالياً على بعض المأجورين يكتبون له ولم يسلم من لسانهم احد وهذا بالحقيقة دليل افلاس فلو كان عنده اي دليل فلا بأس ولكن كونوا على ثقة انه مثل صاحبنا حتى يقول عنه الناس انه (...) وليفهم العقلاء

• (5) - كتب : ابو الحسن من : العراق ، بعنوان : ابو عبد الله في 2011/06/15 .

الاخ ابو عبد الله انك تتهم الكاتب يوسف محسن انه يكيل التهم لاسماعيل بدون دليل لكني اسئلك هل وجدت دليل واحد ساقه اسماعيل في كتاباته ام ان كل مقالاته جائت بتهم ما انزل الله بها من سلطان واستخدم في كل مقالاته سين التسويف لو لاحظت كتاباته تجد اكثرها فيها وسوف اعرض في الحلقه القادمه الوثائق والبراهين وتئتي الحلقه ويكرر نفس الموال سوف اعرض لسماحتكم الوثائق ولا نعرف متى سيعرضها اسماعيل مصبح الله اعلم



• (6) - كتب : ابو عبد الله من : العراق ، بعنوان : يقولون في 2011/06/14 .

ما اسهل ان يكتب اي انسان ما كتبت.. فلا يحتاج الامر سوى معرفة بقواعد العربية وبيت شعر!!!!

لايهمني اسماعيل ولاغيره.. ولكن ماهي القيمة الموضوعية لكل كلامك الذي لم تسنده بدليل واحد.. يعني لو اردت ان انسب نفس هذه التهم لاي شخصية اخرى لكانت صحيحية على معاييرك المهنية!!!

سؤال بسيط جدا.. انت تطرح قضية وتتهم اتهامات ببساطة اريد ان اعرف ماهو دليلك أو ادلتك عليها باستثناء منطق (يقال، يقولون، من المعروف، المشهور... الخ)؟؟؟؟

انتظر ردك والا فلا قيمة لكل كلامك.. بل هو مردود عليك وتسأل عنه في الدنيا والآخرة...



• (7) - كتب : ابو الحسن من : العراق ، بعنوان : اسماعيل الوائلي في 2011/06/14 .

اخي العزيز يوسف محسن ادمى قلبي ردك على اسماعيل الوائلي للاسباب التاليه اولا اسماعيل مصبح معروف للقاصي والداني ولا يستحق ان تكلف نفسك عناء الرد على امثالثه على طريقه لو كل كل عوى القمته بحجرا لاصبح الحجر اغلى من الذهبي ثانيا هل تتصور انسان يتهجم على مقام سماحه السيد السيستاني بكل هذه الوقاحه والسفاله يكون انسان شريف لان اسماعيل كتب هذه المقالات لكونها مدفوعه الثمن ولكونها عايش على طريقه خالف تعرف لذى اتمنى على جنابك المحترم ان لا تكلف نفسك بالرد على مثل هؤلاء الحثالات فمقام المرجعيه اسمى من اسماعيل وشيخه وغيرهم



• (8) - كتب : ابن البصرة من : العراق ، بعنوان : حرامي البصرة في 2011/06/14 .

يتبجح اصحاب حرامي البصرة بانه كان يصلي خلف الشيخ ولانعرف هل ان صلاة الشيخ مقبولة حتى تقبل صلاة الحرامي
ومقولة اهالنا في البصرة لازلت في آذاننا
(( صلي جوا السقيفة حتى تحصل وظيفة )) ايام كان الحرامي على راس السلطة

ننتظر من الاخ يوسف اكمال حلقاته لفضح السراق وعمالتهم

• (9) - كتب : احسنت من : اجدت ، بعنوان : موفقين في 2011/06/14 .

ننتظر بفارغ الصبر الحلقة الثانيه
اذ قلتم ما كنا نتمنى قوله
لتنكشف الحقيقه التي طال اخفائها وينجلي الليل الذي غطوا اعيننا فيه

• (10) - كتب : احسنت من : اجدت ، بعنوان : موفقين في 2011/06/14 .

ننتظر بفارغ الصبر الحلقة الثانيه
اذ قلتم ما كنا نتحفظ عن قوله
لتنكشف حقيقه العملاء للناس اجمع






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق السعداوي الزنكي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : بيت السعداوي فرع من عشيره ال زنكي الاسديه وليس عشيره السعداوي في محافظه ذي قار

 
علّق salah senussi ، على هل تزوج يسوع المسيح من مريم المجدلية . تافهات دخلن التاريخ. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : تم حذف التعليق ....... ايضا كعادتكم لاتردون على اصل الموضوع بل بالتهرب من الحقائق التي طرحتها الكاتبة.. ادارة الموقع 

 
علّق salah senussi ، على هل تزوج يسوع المسيح من مريم المجدلية . تافهات دخلن التاريخ. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : وهذا حدث في الاسلام نفسه أيضا وكأن التاريخ يعيد نفسه وأن السنن هي الحاكمة على حتمية التاريخ . حيث اختار الرب ونبيه السيدة (فاطمة الزهراء) لتكون سيدة نساء العالمين والقدوة لنساء المسلمين، ولكن بعض الصحابة رفعوا من شأن سيدة أخرى وجعلوها فوق من اختارها الرب الله ، فقد أعطوا لعائشة ابنة ابي بكر مساحة هائلة في التاريخ الاسلامي وتصدروا بها المشهد الإسلامي بدلا عن التي اختارها الرب هل نسيتى انها ام المؤمنين

 
علّق فيصل ناجي عبد الامير ، على هكذا قتلوا الشهيد الصدر - للكاتب جعفر الحسيني : نعم مدير السجن المشار اليه وهو المجرم ( ثامر عبد الحسن عبد الصاحب العامري ) وهو من اهالي الناصرية " الرفاعي " كان مديرا للامن في السجن المشار اليه ، متزوج من زوجتان ، كان يسكن مدينة الضباط " زيونة مع اخيه الضابط البحري كامل .. وبعد اعدام الشهيد محمد باقر تم اهداء له قطعة ارض في منطقة العامرية مساحتها 600 م في حي الفرات واكمل بناء البيت على نفقة الدولة انذاك ثم انتقل الى نفس المنطقة ( حي الاطباء ) ب دار اكبر واوسع لانه اصبح مديرا للامن امن الطائرات فكوفيء لهذا التعيين وبما ان اغلبية تلك المنطقة انذاك هم ممن يدينون للواء للطاغية صدام واكثرهم ضباط مخابرات وامن الخ . وعند انتفاضة 1991 شعبان اصبح مدير امن الكوت وكاد ان يقتل بعد ان هرب متخفيا بعباءة نساء ، ولما علم الطاغية صدام احاله الى التقاعد وبدأ ينشر ويكتب عن العشار والانساب واصبحت لديه مجموعة تسمى مجموعة العشار العراقية ، اضافة الى انه كان يقدم برامج تلفزيونية كل يوم جمعة تسمى " اصوات لاتنسى " ويقدم منها مجموعة من الغناء الريفي والحفلات الغنائية ، ثم تزوج على زوجته الاولى دون علمها رغم انها كانت معلمة وبنت عمه وسكن مع زوجته الثانية ( ام عمر ) في دار اخرى في منطقة الدورة وبقي فيها حتى هذه اللحظة ويتردد الى مكتبات المتنبي كل يوم جمعة ........ هذه نبذه مختصرة عن المجرم ثامر العامري ضابط الامن الذي كان واحدا ممن جلبوا الشهيد وحقق معه

 
علّق فاطمة رزاق ، على تأثير القضية المهدوية على النفس  - للكاتب الشيخ احمد الساعدي : احسنتم شيخنا الفاضل بارك الله فيكم على هذا الموضوع المهم موفقين لنصرة مولانا صاحب العصر والزمان عجل الله فرجه الشريف من خلال كتاباتكم وحثكم على تقرب الناس من مولانا صاحب العصر والزمان عجل الله فرجه الشريف

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على القيمة الجوهريّة ( العطاء)  - للكاتب زينة محمد الجانودي : Akran Ahmed صحيح ماتفضلت به أحيانا نعطي من لا يقدرنا ولا يستحق ولكن هؤلاء يجب ان لا نجعلهم يأثرون بنا سلبيا تجاه قيمة العطاء فلنا الأجر عند الله وهؤلاء الرد عليهم يكون بتجاهلهم والابتعاد عنهم ولا نحقد ولا نسيء من أجل أنفسنا تحياتي لكم

 
علّق محسن ، على شَرَفُ الإسلام.. الشِّيعَة !! - للكاتب شعيب العاملي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته. ملاحظات: لا يوجد فيها تعريف للشيعة. لا يوجد فيها توضيح للسلوك المطلوب تجاه مفردات او مؤسسات المجتمعات. لا يوجد فيها تقييم للمجتمعات الحالية في بلاد المسلمين وخارجها من حيث قربها او بعدها من جوهر التشيع.

 
علّق Akram Ahmed ، على القيمة الجوهريّة ( العطاء)  - للكاتب زينة محمد الجانودي : الحمد لله رب العالمين على نعمته التي لا تعد و لا تحصى و صلى اللّه على اشرف الخلق و خاتم النبيين و المرسلين الذي أرسله الله رحمة للعالمين و الذي يقول عن نفسه أدبني ربي فأحسن تأديبي ابي القاسم محمد و على آله الكرام الطيبين الطاهرين، اللهم صل وسلم على سيدنا محمد وعلى آله. شكرا جزيلا للأخت الفاضلة على هذا البحث المصغر أو المقال أو المنشور القيم و الذي يلفت انتباهنا نحن كبشر أو مجتمع مسلم على فائدة العطاء لإستمرار ديمومة حياة الناس بسعادة و إكتفاء و عز فالعطاء كما أشارت الأخت الكريمة على أنه معنى جميل من معاني السمو بالنفس، فهو له تأثير على الفرد و على المجتمع لكن لا اتفق مع الاخت الباحثة في نقطة و هي أن المانح لا يستفيد من فضيلة منح الآخرين في كل الحالات و مع كل الناس و هنا لا بد من تنبيه الناس و بالأخص المانح أن قسما من الناس إن عاملتهم بإحترام احتقروك و إن إحتقرتهم احترموك، فكذلك يوجد من الناس من هو لئيم و لا يجازي الإحسان بالإحسان. اللئيم لا يستحي و اللئيم إذا قدر أفحش و إذا وعد أخلف و اللئيم إذا أعطى حقد و إذا أعطي جحد و اللئيم يجفو إذا استعطف و يلين إذا عنف و اللئيم لا يرجى خيره و لا يسلم من شره و لا يؤمن من غوائله و اللؤم مضاد لسائر الفضائل و جامع لجميع الرذائل و السوآت و الدنايا و سنة اللئام الجحود و ظفر اللئام تجبر و طغيان و ظل اللئام نكد و بيء و عادة اللئام الجحود و كلما ارتفعت رتبة اللئيم نقص الناس عنده و الكريم ضد ذلك و منع الكريم احسن من إعطاء اللئيم و لا ينتصف الكريم من اللئيم. يقول الشاعر: إذا أكرمت الكريم ملكته و إذا أكرمت اللئيم تمردا. عليك بحرمان اللئيم لعله إذا ضاق طعم المنع يسخو و يكرم. القرآن الكريم له ظاهر و باطن، فكما نحن كبشر مكلفون من قبل الله المتعال أن نحكم على الظواهر فلا ضير أن نعرف كذلك خفايا الإنسان و هذا ما نسميه التحقق من الأمور و هنالك من الناس من يعجز عن التعبير عن الحال و يعجز عن نقل الصورة كما هي فكل له مقامه الفكري و المعرفي و إلى آخره و العشرة تكشف لك القريب و الغريب و الأيام مقياس للناس، المواقف تبين لك الأصيل و المخلص و الكذاب، الأيام كفيلة فهي تفضح اللئيم و تعزز الكريم. هنالك من الناس عندما يحتاجك يقترب كثيراً، تنتهي حاجته يبتعد كثيراً، فهذا هو طبع اللئيم. التواضع و الطيبة و الكرم لا ينفع مع كل الناس فكل يعمل بأصله و الناس شتى و ردود فعل الناس متباينة و الناس عادة تتأثر بتصرفات الآخرين فعلينا أن نتعامل مع الناس و المواقف بتعقل و تفكر و تدبر. مثلما يستغل الإنسان عافيته قبل سقمه و شبابه قبل هرمه، عليه أن يستغل ماله في ما ينفق و في من يكرم فلا عيب أن يطلب الإنسان أو العبد ثوابا من الله على قول أو عمل طيب، فكذلك لا عيب أن ينشد الإنسان الرد بالمثل من جراء قول أو عمل طيب قام به مع الناس فجزاء الإحسان إلا الإحسان لأن احوال الدنيا متقلبة و غير ثابتة بالإنسان و الحال يتغير من حال الى حال فعلى الإنسان أن يحسن التدبير بالتفكر و التعقل و الإنفتاح و الحكمة و أن نعرف الناس من هم أصولهم ثابتة و نذهب إليهم إن احتجنا إلى شيء. يقول يقول امير المؤمنين علي بن ابي طالب صلوات الله وسلامه عليه في وصيته على السبط الأكبر الامام الحسن المجتبى عليه السلام يا بني إذا نزل بك كلب الزمان و قحط الدهر فعليك بذوي الأصول الثابتة، و الفروع النابتة من أهل الرحمة و الإيثار و الشفقة، فإنهم أقضى للحاجات، و أمضى لدفع الملمات. و إياك و طلب الفضل، و اكتساب الطياسيج و القراريط. فالدنيا متغيرة أو متقلبة من حال الى حال، فليحرص الإنسان و يؤمن على نفسه بالحكمة لكي لا يصل إلى مرحلة يكتشف فيها أنه غير فاهم الحياة بأدنى الأمور و لكي لا يصل إلى مرحلة لا يلوم فيها إلا نفسه و أن يؤمن قوته و عيشه و هذا من التعقل لكي لا تكون نتيجة أو عواقب تصرفاتنا بنتائج سلبية فلربما في أعناقنا أسر و أهالي و ليس علينا تحمل مسؤوليات انفسنا فحسب فالمال الذي بحوزتك الآن، لربما لا يكون بحوزتك غدا. العقل افضل النعم من الله سبحانه علينا، فعلينا أن نحسن التصرف حسب وسعنا و أن نتزود علما و التحقق دائما من الأمور فلا نفسر من تلقاء أنفسنا أو على هوانا فعلينا أن نفهم المقاصد و أن لا تغتر بعلمنا و أن لا نتعصب لرأينا فهذه من جواهر الإنسانية و بهذه المعاني نسمو في حياتنا مبتعدين عن الإفراط و التفريط و وضع المرء ا و الشيء مكانه الصحيح الذي يستحقه و علينا العمل على حسن صيتنا و أن تكون لنا بصمة في الحياة، دور نقوم به حالنا حال الناس. قال الإمام علي عليه السلام: احذر اللئيم إذا أكرمته و الرذيل إذا قدمته و السفيل إذا رفعته.

 
علّق عماد العراقي ، على السجود على التراب . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بوركت الحروف وصاحبتها وادام الله يراعك الفذ ووفقك لنيل المراد والوصول الى مراتب الشرف التي تليق بالمخلصين السائرين بكل جد وتحدي نحو مصافي الشرف والفضيله. حماك الله سيدة ايزابيل من شر الاشرار وكيد الفجار واطال الله في عمرك وحقق مرادك .

 
علّق نور البصري ، على هل حقًا الإمامة ليست أصلًا من أصول الدين..؟ - للكاتب عبد الرحمن الفراتي : فعلا هذه الايام بدت تطفو على الساحة بعض الافكار والتي منها ان ابامامة ليست من اصول الدين ولا يوجد امام غائب ولا شيء اسمه عصمة ومعصومين ووو الخ من الافكار المنحرفة التي جاء بها هؤلاء نتمنى على الكاتب المفضال ان يتناول هذه البدع والظلالات من خلال الرسائل القادمة شكرا للكاتب ولادارة كتابات

 
علّق احمد محمد ، على أسر وعوائل وبيوتات الكاظمية جزء اول - للكاتب احمد خضير كاظم : احسنت استاذ معلومة جدي المرحوم الشيخ حمود محمد الكناني خادم الامامين يطلقون عليه اسم المؤمن وفي وقتها كان ساكن في الصنايع الي هوة حاليا ركن الصنايع مجمع للادوات الاحتياطية للسيارة تابع لبيت كوزة كنانة بالتوفيق ان شاء الله تحياتي

 
علّق ميثم الموسوي ، على القول العاطر في الرد على الشيخ المهاجر : مما يؤسف له حقا ان نجد البعض يكتب كلاما او يتحدث عن امر وهو غير متثبت من حقبقته فعلى المرء ان اراد نقدا موضوعيا ان يقرا اولا ماكتبه ذلك الشخص خصوصا اذا كان عالما فقيها كالسيد الخوئي رضوان الله تعالى عليه وان يمعن النظر بما اراد من مقاله ويفهم مراده وان يساله ان كان على قيد الحياة وان يسال عما ارد من العلماء الاخرين الذين حضروا دروسه وعرفوا مراده ان كان في ذمة الله سبحانه اما ان ياتي ويتحدث عن شخص ويتهمه ويحور كلامه كما فعل الشيخ المهاجر مع كلام السيد الخوئي فهذا الامر ناتج اما انه تعمد ذلك او انه سمع من الاخرين او انه لم يفهم مراد السيد الخوئي وهو في هذا امر لايصح وفيه اثم عظيم وتسقيط لتلك الشخصية العظيمة امام الناس علما بان حديث المهاجر ادى الى شتم وسب السيد الخوئي من بعض الجهلة او المنافقين الذين يتصيدون في الماء العكر او اصحاب الاجندات الخبيثة والرؤى المنحرفة فنستجير بالله من هولاء ونسال الله حسن العاقبة

 
علّق روان احمد ، على فريق اطباء بلا أجور التابع لمستشفى الكفيل يقدم خدماته المجانية لمنطقة نائية في كربلاء : السلام عليكم اني من محافظة بابل واعرف شخص حالتهم المادة كلش متدنيه وعنده بصدرة مثل الكتلة وبدت تكبر او تبين وشديدة الالم حتى تمنع النووم والولد طالب سادس وخطية حالتهم شلون تگدرون تساعدونه بعلاجها او فحصها علماً هو راح لطبيب بس غير مختص بالصدرية وانطا فقط مهدأت بس مدا يگدر يشتريهن بس الحالة المادية ياريت تساعدونه ..

 
علّق حسين العراقي ، على شخصية تسير مع الزمن ! من هو إيليا الذي يتمنى الأنبياء ان يحلوا سير حذائه ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كنت شابا يافعة تاثرت بالمناهج المدرسيةايام البعث...كنت اعترض ٦فى كثير من افكا. والدي عن الامام علي عليه السلام. كان ابي شيعيا بكتاشيا . من جملة اعتراضي على افكاره.. ان سيد الخلق وهو في طريقه لمقابلةرب السماوات والارض.وجد عليا عليه السلام اهدى له خاتمه. عندما تتلبد السماء بالغيوم ثم تتحرك وكان احدا يسوقها...فان عليا هو سائق الغيوم وامور اخرى كثيرة كنت اعدها من المغالات.. واليوم بعد انت منحنا الله افاق البحث والتقصي.. امنت بكل اورده المرحوم والدي.بشان سيد الاوصياء.

 
علّق كمال لعرابي ، على روافد وجدانية في قراءة انطباعية (مرايا الرؤى بين ثنايا همّ مٌمتشق) - للكاتب احمد ختاوي : بارك الله فيك وفي عطاك استاذنا الأديب أحمد ختاوي.. ومزيدا من التألق والرقي لحرفك الرائع، المنصف لكل الاجناس الأدبية..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . حارث حسن
صفحة الكاتب :
  د . حارث حسن


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net