صفحة الكاتب : عدي المختار

مصلحة الكرة العراقية ..كرخ ...و رصافة ؟؟!!!!
عدي المختار
((مصلحة الكرة العراقية)) عنوان كبير وعريض لعبت عليه قرود وذئاب وأفاعي وحتى قطط و(عتاوي) حاولت ولازالت تحاول بان يكون خير جلباب لها وستر لعورتها وهي تتناطح على (((مناصب ))) تنفيذية الكرة العراقية لا على ((مصلحة الكرة العراقية )),الكرسي هو الغاية وهو المبتغى والهدف الذي سيكون وسيلة ليتحول هؤلاء إلى سندباديون جدد أما المصلحة الكروية التي يتبجحون بها ويطلقون العنان فيها لتصريحاتهم فهي ابعد ما تكون اليوم عن أهدافهم وغاياتهم,حقا بات الأمر مضحكا في عمومية الكرة العراقية وما يقال يثير الاشمئزاز من تصريحات لا تغادر المزايدات الإعلامية ,وما يحدث على ارض الواقع من مواقف هي بالنقيض تماما عما يقال من لقلقة كلام ,أقوال اقل ما يقال عنها تجارة سحت وحرام بهموم وأوجاع الكرة العراقية وأفعال اقل ما يقال عنها بأنها مواقف عورة كشفت الوجوه الحقيقية التي كانت تتخفى كل تلك السنين وراء معارضة زائفة سقط عنها اليوم القناع وبانت تجاعيد الخيانة لكل ما هو عقلاني ومنطقي ووطني على طريق الإصلاح الكروي الذي نادينا به جميعا منذ ثمان سنوات وحينما أزفت الساعة وحان موعد إسدال الستار انبرى المنادون بإنهاء المسرحية بلامس مطالبين بفصل جديد يضاف إلى مسرحية الهزل الكروي التي طالت وتمددت لا لسبب ما إلا لزئبقية هذه المواقف وتبادل الأدوار مابين معارض وموال بين موسم وأخر وحسب المصالح والمنافع طبعا .
نفهم ويفهم الجميع بان المنافسات الانتخابية تتطلب تحالفات وتكتلات يقوم بها المتنازعون والساعون لنيل كرسي هنا ومنصب هناك ,إلا أن كل تلك التكتلات والتحالفات البعيدة عن المنافسات السياسية التي كل شيء فيها مباح لابد أن تكون منافسات وتكتلات وتحالفات فيها شيء من السمو والهيبة والشفافية العالية المثالية النهج والأداء كي تكون نموذجا يحتذى به , إلا أن الأمر ربما يختلف تماما في العراق وهذا بحكم ما ورثناه بلاوعي من فلسفة عدوانية تسقيطية نتجت عن فلسفة عقود من الاضطهاد والحرب والعدوان انسلت بين العروق لتتحول إلى فلسفة بالفطرة في الشخصية العراقية تحتاج لعقود من السلام والتأسيسات العادلة لتمحى من ذاكرة أجيال الأمس واليوم, ونبدأ من ذاكرة الجيل المقبل وما نؤسس له من فلسفة جديدة ,وما يحصل في كل منافسة سواء رياضية وغير رياضية هي انعكاسات الأمس الدموي والحاضر السياسي المضطرب,وهذا أيضا بالضبط ما يحصل اليوم قبيل انتخابات الاتحاد العراقي المركزي لكرة القدم ,تكتلات وتحالفات وتخندقات,وجدنا فيها ولازلنا نؤكد ذلك مع كل احترامنا لإخوتنا في كلا التكتلين تخندقات مناطقية وطائفية ,وعلى الرغم من معارضتنا لمثل هكذا نفس إلا أنها مشروعة ومباحة في أي منافسة وتبقى مشروعية هذه التكتلات مرهون بصدق نوايا القائمون عليها ,التكتلات وزعت مؤخرا كرخ ورصافة وكلاهما يتباكى وينادي بمصلحة الكرة العراقية ويدافع كل طرف منهما عن وجهة نظره بتبجح إعلامي مكشوف ,لاسيما وان مواقفهم لم تغادر خندق المصالح الشخصية,وإلا مالذي يجعل تكتل الكرخ الذي عرف لسنوات طويلة بمعارضته لحسين سعيد ونضاله في ضرورة إجراء الانتخابات يتراجع ويتخاذل في موقفه مؤخرا ليؤكد السيد شرار حيدر عدم مشاركته في انتخابات الخميس المقبل ؟؟!!,لماذا يصر شرار حيدر على تأجيل الانتخابات ويوقع هو ومن معه على كتاب يطالبون فيه رفع المساءلة والعدالة عن حسين سعيد ؟؟!!ما هذه (الحنية) التي هبطت فجأة على السيد شرار أو من معه ؟؟!! أم أنه الخوف من اجتياح محافظاتي مقبل لاتحاد مركزي كروي الحالمون به في بغداد أكثر من عدد الناقمين عليه ؟؟!!لماذا هذا الخطاب العنصري والطائفي الذي يجتاح المواقف ؟؟!! هل ناجح حمود أيها الكرخيون أو كتلة بغداد كما أسميتم أنفسكم هو محل الخلاف خلال كل تلك السنين وان حسين سعيد الذي بالأمس كنتم تطالبون برأسه أصبح مظلوما اليوم وهو سبب دمار الكرة العراقية وهيبة الكرة العراقية في الخارج ؟؟!!! هل مصلحة الكرة العراقية أن تجند كل الجهات لتسقيط ناجح حمود لا لشيء إلا لكون لبعض انسل الخوف الى قلبه ويعتقد ان حمود الجوكر الرابح في سباق الانتخابات ؟؟!! تصريحات غريبة ومواقف اغرب من أشخاص كنا إلى وقت قريب نؤمن بهم وبهاجس التغيير لديهم حد اللعنة!!!,بالمقابل من هذا هل استيقظ السيد ناجح حمود اليوم وعرف إن الهيئة العامة صاحبة القرار !!! وان الانتخابات تجرى بقانونية تامة سواء حضر مندوبو الفيفا أم لم يحضروا ؟؟!!,هل صحا ضمير السيد ناجح حمود اليوم وعرف إن لا سند له سوى سند الهيئة العامة فلاذ بها ؟؟!!أم إن عقد اللؤلؤ مابين ناجح وسعيد انفرط وسنوات العسل (لحست) وساعة توزيع مغانم مغارة علي بابل  لأكثر من الأربعين حرامي قد حانت ؟؟!! .
مزايدات كلامية لا أساس لها من الوطنية ومواقف لا تعرف الثبات والصدق ,ومساعي لا تعرف سوى المنفعة الشخصية,وان أعضاء الهيئة العامة ممن يتخذونهم تكتلي الكرخ والرصافة جملا لتحقيق مساعيهم ومآربهم البعيدة كل البعد عن المصلحة الكروية والإصلاح الا من الفوز بكراسي المبشرون بالسفر والايفادات والليالي الملاح في تنفيذية الكرة عليهم أن يصحوا قبل فوات الأوان ,إن كان ثمة حلم وحكمة لديهم بان يستغلوا ما تبقى من الأيام لإعلان مواقف أخرى بعيدا عن بقايا الاتحاد السابق أو قادة المعارضة الذين باعوا القضية الذين  لم تجني منهم الكرة العراقية غير الويل والتراجع والتناحر.
أيها الأخوة الأعزاء في الهيئة العامة من الوسط والجنوب وبغداد ارموا صناع وقادة الإذلال الكروي وتجار المعارضة الزائفة خلف ظهوركم لأنكم لن تجنون منهم سوى التقاطعات والتخندقات المقيتة ,ولانكم لستم المشكلة بل قادتكم الذين لابد ان تعيدوا النظر بهم هم اساس كل فتنة ومشكلة واشكال وخطأ وخطيئة ,واتحدوا بكتلة واحدة إن كان همكم مصلحة الكرة العراقية حقا . 

  

عدي المختار
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/06/15



كتابة تعليق لموضوع : مصلحة الكرة العراقية ..كرخ ...و رصافة ؟؟!!!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها

 
علّق ذنون يونس زنكي الاسدي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى الأخ الشيخ ليث زنكنه الاسدي نحن عشيرة الزنكي ليس عشيرة الزنكنه مع جل احتراماتي لكم نحن دم واحد كلنا بني أسد وشيوخ ال زنكي متواجدين في ديالى الشيخ عصام ابو مصطفى والشيخ العام في كربلاء الشيخ حمود الزنكي وان شاء الله الفتره القادمه سوف نتواصل مع عمامنا في السعديه مع الشيخ عصام وجزاك الله خير الجزاء

 
علّق مصطفى الهادي ، على لا قيمة للانسان عند الحكومات العلمانية - للكاتب سامي جواد كاظم : انسانيتهم تكمن في مصالحهم ، واخلاقهم تنعكس في تحالفاتهم ، واما دينهم فهو ورقة خضراء تهيمن على العالم فتسلب قوت الضعفاء من افواههم. ولو طُرح يوما سؤال . من الذي منع العالم كله من اتهام امريكا بارتكاب جرائم حرب في فيتنام ، واليابان ، ويوغسلافيا والعراق وافغانستان حيث قُتل الملايين ، وتشوه او تعوّق او فُقد الملايين أيضا. ناهيك عن التدمير الهائل في البنى التحتية لتلك الدول ، من الذي منع ان تُصنف الاعمال العسكرية لأمريكا وحلفائها في انحاء العالم على انها جرائم حرب؟ لا بل من الذي جعل من هذه الدول المجرمة على انها دول ديمقراطية لا بل رائدة الديمقراطية والمشرفة والمهيمنة والرقيبة على ديمقراطيات العالم. والله لولا يقين الإنسان بوجود محكمة العدل الإلهي سوف تقتصّ يوما تتقلب فيه الأبصار من هؤلاء ، لمات الإنسان كمدا وحزنا وألما وهو يرى هؤلاء الوحوش يتنعمون في الدنيا ويُبعثرون خيراتها ، وغيرهم مسحوق مقتول مسلوب. والأغرب من ذلك ان اعلامهم المسموم جعل ضحاياهم يُمجدون بقاتليهم ويطرون على ناهبيهم. انها ازمة الوعي التي نعاني منها. قال تعالى : (لا يغرنك تقلب الذين كفروا في البلاد متاع قليل ثم مأواهم جهنم وبئس المهاد). انها تعزية للمظلوم ووعيد للظالم. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . تيسير عبد الجبار الالوسي
صفحة الكاتب :
  د . تيسير عبد الجبار الالوسي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net