صفحة الكاتب : صادق الموسوي

مسار العملية السياسية في العراق مبني على اسس خاطئة منذ البداية .
صادق الموسوي
لا يخفى على المتطلع بامور السياسة الداخلية والخارجية ، وما آلة من تدهور الاوضاع في الساحة العراقية على جميع الاصعدة ، 
والتي تنعكس سلبا على افراد الشعب العراقي ، 
من فقر وفاقة وقلة خدمات وفساد مستشري في اغلب وزارات ومؤسسات الدولة العراقية .
فاذا نظرنا للاسباب نجدها كثيرة وكبيرة بحيث لا تستطيع الحكومة وحدها معالجتها ،
لوجود شخصيات مشاركة في العملية السياسية تقف حجر عثرة امام عجلة التقدم ،
فالتناحرات السياسية بين الكتل والاحزاب هي من ادت الى هذا التدهور واشاعة مفاهيم العداء والعنصرية والطائفية ، فالكل يدافع عن حزبه وعن كتلته وعن المكتسبات الخاصة التي يجنيها من استخدام الحصانة وزيادة دخله الذي لم يحلم احدهم بان يناله في حياته الا القليل ،
لان الكثير منهم لم يعانى معاناة الشعب العراقي طيلة الحكومات المتلاحقة منذ سنين حكم البعث .  الذي عاناه الشعب العراقي من الحروب والحصار الاقتصادي وفقد الاحبة من شهيد ومفقود في الحروب التي زج قائد الضرورة شعبه على جيرانه واشقائه.
واغلبهم حاملين الجناسي الاجنبية والعربية واغلبهم يكون ولائهم لتلك الدول التي منحتهم جنسيتها ، الا القليل من الذين لهم الحق بنيل هذه الجنسية بعد مطاردتهم من قبل نظام البعث ، فهؤلاء لا شك بان حنينهم للوطن كبير وولائهم ايضا  كبيرة ، ولكن الذين لهم ازواج وابناء في تلك الدول التي منحتهم جنسياتها وهم لا يرغبون بجلبهم للعراق برغبتهم ام بغير رغبة من ابنائهم وازواجهم ، لان من غير الممكن جلبهم للعراق وهم ولدوا في تلك الدول الاجنبية وربما امهاتهم ايضا غير عراقيات ولهذا لم ولن يفكروا مجرد تفكير ان ترتبطوا بالعراق من اي جهة او صفة ، بالرغم من ان ابائهم من المسؤولين الكبار في الدولة العراقية ؟؟؟؟
 
فمثل هؤلاء المسؤولين هم سبب البلاء والفساد السياسي الذي هو ام المفاسد التي اوصلت العراق وشعبه لهذه الامور التي يعانيها الان .
 
فهذه الاسباب ادت الى عدم الشعور بالمسؤولية الملقات على عاتقهم ، 
فمنذ الانتخابات الاخيرة  افرزت قائمتين فائزتين باكبر المقاعد البرلمانية وتغلب احدهما عن الاخرى بمقعدين ،وبدأ الصراع منذ اللحظة الاولى بعد اعلان نتائج الانتخابات والقوائم الفائزة ، حول من هي الكتلة التي سوف تشكل الحكومة هل هي الفائزة باكبر المقاعد ، ام الحاصل باكبر المقاعد بالتحالفات تحت قبة البرلمان ؟
من هنا بدأ الصراع الذي انعكس سلبا على الشارع العراقي .
فلولا وجود ازمة الثقة بين جميع الكتل لكانت الامور تسير بالاتجاه الصحيح ، ولم يعد التفكير من هي الكتلة التي سوف تشكل الحكومة ،
ولكان الامر اهون لو مدة صلات الثقة والجلوس للتفاهم والتحاور حول مستقبل العراق وكل كتلة تشارك في العملية السياسية وتخدم العراقيين من خلال موقعها الذي تكون فيه الا ان تصر على ان تتسلم هذه المناصب .
والسبب مسار العملية السياسية منذ البداية في المحاصة والمخاصصة (الحزبية والطائفية والدينية والقومية  ) وهذا ما بني عليه اساس البناء الخاطيء منذ البداية .
فنرى عند اشتداد الازمة بين رؤساء الكتل السياسية يلجأون الى بعض الاطراف المشاركة في العملية السياسية لحل المشكلة وتذويب الجليد لكي يسير نهر المودة لتقدم عجل النهوض والبناء فوق الاساس الخاطيء دون ايجاد حلول جذرية للمسألة المتنازعين عليها .
وكانت آخر مبادرة في كردستان ، وها هي قد ذهبت ادراج الرياح .
وهذا من اكبر الاخطاء ،لوجود مصالح مشتركة بين جميع الاطراف  وكذلك مصالح شخصية للكتل او للاحزاب .
فمن المفترض اشراك شرائح من المثقفين من منظمات المجتمع المدني بكل التخصصات من الذين لهم ثقافة عالية وعقول نيرة لوضع اساس جديد للقضاء على الخلافات الجارية باستمرار مع الكتل السياسية المتناحرة .
لان من هؤلاء ليس لهم مصلحة في تولي مناصب في الدولة وهمهم اسعاد الشعب العراقي دون تميز طائفي او حزبي او ديني .
ونتمنى من قادتنا السياسيين ان يدرسوا هذا المقترح خدمة للعراق ولشعب العراق الذي فاض به الكيل من خلافات الكتل السياسية التي لا تنتهي ابدا .
 
ومبادرة السيد مقتدى الصدر التي  تقضي بحل النزاع بين رؤساء الكتل في النجف الاشرف ، وهي مبادرة جيدة  وسوف تلقي استحسانا من الجميع وعليهم تنفيذها ، وخاصة اذا كانت من قبل المرجعيات صاحبة العقول النيرة التي تنظر بعين المساوات للشعب العراقي دون تميز عنصري او طائفي . 
حمى الله تعالى العراق وشعبه الصابر  الممتحن بكافة طوائفة واعراقه.
 

  

صادق الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/06/16



كتابة تعليق لموضوع : مسار العملية السياسية في العراق مبني على اسس خاطئة منذ البداية .
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عمر الكرخي ديالى كنعان ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من أصل عشيره الزنكي من بعض الهجره من مرض الظاعون نزحنا من السعديه كما نزحت عشيره الزنكي لكركوك وبعض اجزاء سليمانيه نحن الآن مع عشيره الكرخيه لاكن اصولنا من الزنكي سعديه الي الان اعرف كل الزنكيه مع شيخ برزان نامق الزنكنه ولا يعترفون بالزنكي لسوء تجمعات ال زنكي الغير معروفه ورغم انهم من أكبر الشخصيات في ديالى لاكن لا يوجد من يجمعهم لذالك نحن على هبة الاستعداد مع الشيخ عصام

 
علّق كامل الزنكي كركوك ديالى سعديه سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : مرحبا لكل الزنكيه في ديالى وكربلاء وبالاخص شيخنا العام شيخ عصام الزنكي كلنا معاك ونحترم قدومك لكركوك ونريد تجمع لعشيره الزنكي في كركوك وندعوكم الزياره لغرض التعرف والارتباط مابين زنكي كركوك والمحافظات بغداد وكربلاء وديالى لدينا مايقارب ١٣٠ بيت في منطقة المصلى وازادي وتازه وتسعين

 
علّق ابو كرار الحدادي الأسدي بغداد مدينه الصدر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نحن اخوتكم من الحدادين بني أسد نحن معكم واي شي تحتاجون نحن في المقدمه وخدام لكم

 
علّق عمر الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : لماذا لاتذكرنه في كركوك أين الشيخ عصام شيخنا نحن من منطقه طريق بغداد الواسطي مقابل أسواق انور

 
علّق ضد الارهاب ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : من يبحث عن الحقيقة عليه ان يتابع الكربولي ويعرف كمية الحقد على الشيعة حتى في صفحاته الثانية والثالثة والتي تديرها الماكنة الاعلامية الاسرائيلية.

 
علّق مصطفى الهادي ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : ((({ودعا المركز النائب الكربولي الى توخي الحذر في ادعائاته )))) لو امسكتم شخص من عامة الشعب يُثير الشائعات ويقوم بتزوير الاخبار ، هل ستنصحوه بتوخي الحذر في اشاعاته وتزويره للاخبار. إذن لماذا أسستم مركز العراقي لمكافحة الشائعات ، لقد اهلك الله الامم السابقة ، لأنها كانت اذا سرق الشريف سامحوه ، واذا سرق الفقير قطعوا يده .

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق منذر الأسدي الجبايش ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي ديالى والشيخ عصام الزنكي الاسدي

 
علّق فيصل الزنكي كويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتي لعائله الزنكي في العراق والشيخ عصام الزنكي

 
علّق عزيز سعداوي زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السنين الماضيه لانعرف شيوخنا ولا حتى اصلنا الزنكي وأصبح الان الزنكنه نحن معا الشيخ عصام التجمع الزنكي رغم حاليا نحن الآن من القوميه الكرد١١يه ونعرف اصولنا يقولون لعشيره ال محيزم على ما اتذكر من كلام والدي المرحوم محمود زنكي معروف في السعديه

 
علّق احمد السعداوي الزنكي سعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيوخنا متواجدين في كربلاء الشيخ حمود الزنكي والشيخ عصام الزنكي سكنه بغداد الشعب وليس سكنه ديالى

 
علّق النسابه عادل الزنكي الكويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كل الهلا فيكم اعيال العم نرحب في تجمعات عائله الزنكي في ديالى والكويت وتناقشنا مسبقا مع الاستاذ مثنى الزنكي من بغداد بخصوص كتاب عائله الزنكي وانقطعت مابيننا الاتصال أين أصبح كتاب العائله ونتمنى نسخه من الكتاب عن عائله الزنكي الكويت

 
علّق سجاد زنكي الخانقيني خانقين كهريز ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا حاضرين لتجمع ال زنكي من العاصمه ال زنكي ديالى لجميع عمامنا في كركوك وبغداد و كربلاء والموصل وبعض المتواجدين في سليمانيه وكوت وبعثنا رساله للشيخ حمود الزنكي وننتظر الرد عن ال زنكي خانقين

 
علّق سلام لطيف زنكنه السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اصولنا من ال زنكي وبعد مرض الطاعون الكل هاجرت بسبب المرض من نزح لبغداد وكربلاء وكركوك والموصل والان متعايشين مع الزنكنه في السعديه ونحن مع الكل الساعين في لم شمل الزنكي مع الشيخ الشهم عصام الزنكي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حازم عجيل المتروكي
صفحة الكاتب :
  حازم عجيل المتروكي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net