صفحة الكاتب : عبود مزهر الكرخي

أين وصل طريق الإصلاح في عراقنا الحبيب؟/ الجزء الثالث
عبود مزهر الكرخي

ونأتي إلى جانب الحكومة وهل تستطيع الحكومة ممثلة ب د.حيدر العبادي القيام بالإصلاحات مع العلم أن المرجعية الرشيدة والمتظاهرين قد أعطوا التفويض للقيام بالإصلاحات ومحاربة الفساد والمفسدين وقد قام البرلمان في خطوة دعائية وكلام فقط بإعطاء أيضاً هذا التفويض وهو لا يعبر عن نوايا خالصة في هذا التفويض من قبل البرلمان.

والسؤال الذي يتبادر إلى الذهن هو هل استفاد العبادي من هذا التفويض واستثمره لصالح القيام بالإصلاحات ومحاربة الفساد؟ الوقائع كلها تشير وهذا ما لمسه الشارع العراقي على العموم بأن الجواب قطعاً (كلا)وهذا ناتج من عدة أسباب وهي :

1 ـ أن قرارات رئيس الوزراء لم ترتقي إلى مستوى وطموح المتظاهرين حيث كانت كلها خاصة بإصلاح جزئي ولم ترتقي إلى إصلاح المؤسسات الثلاث بل كانت كلها عبارة عن ترقيعات لأجل امتصاص غضبة الجماهير ونقمتها في تصور قاصر بأنه بقيامه بتلك الترقيعات سوف يهدئ من غضبة ونقمة المتظاهرين على الوضع الحالي.

2 ـ أن تلك الإصلاحات لم تطل المفسدين من الحيتان الكبيرة بل ولم تمسهم بأي سوء بل كانت كلها واجهات لم تطل الفساد بأي شكل من الأشكال وهذا ناتج من خوف رئيس الوزراء وكل من الكابينة الحكومية من غضب وعدم رضوخ الفاسدين لهذه الإصلاحات في محاربة الفساد.

3 ـ لم يتم التعامل مع جانب الخدمات بصورة جدية لتحسينها ولم حتى محاسبة المسؤولين عن تردي الخدمات والمفسدين وبالأخص جانب الكهرباء بل تم التعامل بصورة حتى في ترشيق الوزارات بصورة مضحكة فتم إلغاء مثلاً وزارة البيئة وهي وزارة تمثل ثقل عالمي أمام أنظار المؤسسات والمنظمات الدولية ولم يتم إلغاء وزارة الكهرباء وهي التي كان جل مطالب المتظاهرين بإلغاء هذه الوزارة ودمجها مع وزارة الصناعة أو النفط وحتى لم يتم تجميد عمل الوزير وكل هذا كان بسبب المحاصصة الطائفية وعدم المس بهذه الوزارة ووزيرها لأنها من حصة المكون السني.

4 ـ لو نلاحظ أن كل من السلطات الثلاث(التنفيذية والتشريعية والقضائية)هم جاءوا إلى هذه المناصب نتيجة المحاصصة الطائفية أي أنهم نتاج لعملية خاطئة قد رفضها كل الشعب ومرجعيتنا الرشيدة وكان أحد مطالب المتظاهرين الأساسية هو نبذ المحاصصة الطائفية وجعل الشخص المناسب في المناسب في كل مرافق الدولة وباقي المؤسسات والذي كانت مرجعيتنا الرشيدة في أغلب توجيهاتها تنادي بالخلاص من هذه الممارسة التي أختطها ساستنا وأحزابنا في مسار العملية السياسية والذي لم يجلب إلى العراق وشعبه إلا المحن والويلات والدمار بل هو وباعتقادي المتواضع أحدى أشكال الإرهاب ووجه من وجوهه الكئيبة وهناك الكثير من الدلائل التي تشير إلى ذلك.

5 ـ ومن هنا فكيف نرتجي خيراً أن من يقودون ويقومون بالإصلاح أن يقوموا بهذا الأمر بصورة صحيحة وفعالة وبالأخص محاربة الفساد والمفسدين مع العلم أن الكل يعلم نتيجة هذه المحاصصة البغيضة قد أصدرت إلينا مفاهيم غريبة ولا توجد في القاموس السياسي وفي كل العالم وهي سياسة التوافق واللحمة الوطنية ...الخ هذه المصطلحات التي سار عليها منهج كل الأحزاب في ساحتنا السياسية والذي كان الفساد هو نتيجة طبيعية لكل هذه الممارسات الخاطئة التي نهجت عليها جميع الأحزاب والتيارات فمن المعلوم وكما يقال أن فاقد الشيء لا يعطيه فكيف أن كل من ينادونه من أصلاح ومحاربة الفساد في الساحة السياسية هم أياديهم ملطخة بالفساد وأموال السحت وأغلبهم لديهم ملفات ضخمة عن الفساد ولكن لا يتم كشفها أرضاء لهذا الطرف أو ذاك وإكراماً لسياسة التوافق والتي يصر على تطبيقها كل الأحزاب ، وأكبر دليل على ما نقوله هو أن اغلب الموجودين في السلطة التنفيذية والتشريعية لم يتم الكشف عن ذممهم المالية بالرغم من مطالبة هيئة النزاهة بذلك وقد صرحت هذه الهيئة بهذا الأمر وعلى الملأ وفي الأعلام.

6 ـ أن كل من جاء إلى الكابينة الحكومية وعلى رأسهم رئيس الوزراء هم جاءوا ليس بسبب الكفاءة المهنية والخبرة العملية أو الأكاديمية بل تم اختيارهم على أساس محاصصة طائفية (100%) وكان الهاجس الأكبر لكل الأحزاب والتيارات هو الحصول على هذه الوزارة لأنها من حصة المكون الشيعي أو السني وحتى العرقي أي من حصة الأكراد أو التركمان وباقي المكونات فكانت المحاصصة كلها تتم وفق منظور طائفي وعرقي وأثني ، مع العلم أن الكل كان ينادي بضرورة تشكيل حكومة مهنية وكفؤة واختيار الشخص الكفء فيمن يكون على رأس الوزارة والطريف في الأمر أن جميع قادة الأحزاب والتيارات لم يذكروا في أي تصريحاتهم وفي كل الحكومات عن تشكيل حكومة تكنوقراط لخوفهم من أن من أن يتم بالفعل تشكيل مثل هذه الحكومة والتي تعني المس بإحدى مقدسات هذه الأحزاب إلا وهي المحاصصة وتقاسم المناصب والكراسي والذي يعني بالتالي ضياع مصالحهم والحصول على المكاسب الشخصية وعدم الحصول على قضمة من الكعكة العراقية. مع العلم بان حكومة التكنوقراط هي أفضل ضمان لنجاح التجربة الديمقراطية في العراق وانتشال البلد والشعب من الهاوية الذي يعيش فيها من بؤس ومحن ومآسي.

7 ـ ومن هنا وعطفاً على النقطة السابقة فإن الأمل في التغيير والقيام بالإصلاحات هو أمر بعيد المنال وعلى ضوء الحقائق التي تم سردها آنفاً لأننا لو لاحظنا أن كل الحكومات المتعاقبة والتي جاءت للعراق بعد السقوط كانت كلها حكومات عرجاء لا تستطيع القيام بأي شيء يذكر وتأسيس دولة قانون ومؤسسات مع العلم أن كل ما موجود من في ساحتنا السياسية من نواب وأعضاء حكومة وسياسيين ينادون بضرورة هذه الحكومة ولكن القول شكل والفعل شكل آخر وهذا الشيء ينطبق على حكومتنا الحالية فهي حكومة عرجاء وحكومة لا تقدر أن تكشف أي ملف من ملفات الفساد والمفسدين والكثير يدعي أنه يمتلك ملفات ووثائق ودلائل حول الأمر ولكن الحقيقة غير ذلك فهذه الوثائق وان وجدت فهي تستخدم للابتزاز السياسي وعقد الصفقات المشبوهة في الغرف المظلمة وخلف الكواليس ولم نجد أي سياسي أو مسؤول من إي حزب أو تيار قد تم إيداعه السجن والتحقيق معه في قضايا الفساد بل الأدهى والأنكى أن يخرج الوزير الفاسد وحتى المسؤول المجرم والملطخة أيديه بدماء العراقيين من المطار وبعلم الحكومة وتحت أنظارها وبعد ذلك يتم تجريم هذا المسؤول الفاسد أو المجرم ويتم بعد ذلك محاكمته غيابياً في مشهد يثير السخرية والغيظ على ما وصل حال الحكومة والعراق من ضعف وهوان.

8 ـ وعلى العموم لو لاحظنا أداء الحكومة ممثلة برئيس الوزراء د. حيدر العبادي فأن كل تصريحاته وعلى الأغلب لا تأخذ طريق التنفيذ وهو يطلق تصريحات نارية حاله حال إي سياسي أو عضو برلمان ناسياً أنه على رأس هرم رئاسة الوزراء وهي أعلى سلطة تنفيذية وهو صاحب القرار في تنفيذ أي تصريح يطلقه ليأخذ طريقه للنور ولكننا نلاحظ عكس ذلك فهو يشير إلى الفساد والمفسدين ولكن لا يتم كشف أسماؤهم أو حتى الجهات التي تقوم بذلك وهو بذلك يخلق ضبابية على هذا الأمر الذي أطلقه وقد عرف الشعب وكل المتظاهرين سلوك وتصرف د. العبادي عاداً ذلك أنه نوع من التردد وعدم مجابهة الفساد والمفسدين مع العلم أن مرجعيتنا الرشيدة والمتظاهرين بل وكل الشعب قد أعطاه هذا التفويض في القيام بالإصلاحات ولكن لا حياة لمن تنادي.

ومن هنا كان الأولى برئيس الوزراء وعند خروج المظاهرات ولو كانت النية صادقة في القيام بهذا الأمر هو إعلان حالة الطوارئ وحل الحكومة والمجيء بحكومة تكنوقراط  لضمان القيام بالإصلاحات والمسير مضياً وبصورة صحيحة في هذا الأمر وحتى يصل الأمر لحل البرلمان إذا كان عقبة في طريق التغيير واليوم أن البرلمان هو أحد العقبات في طريق الإصلاح مضافاً أغلب الأحزاب والتيارات وهذا ما نراه من خلال أطلاق الكثير من البرلمانيين من تصريحات تعارض الإصلاح وحتى أن كان حبر على ورق والدلائل كثيرة على ذلك . وان تردد.العبادي ليس متأتي من فراغ بل لأنه هو صعد إلى الحكم نتيجة عملية المحاصصة والتوافق فليس من المنطق أن يقوم بتهديم هذا المفهوم السياسي والذي أقره رؤساء الأحزاب والكتل وتغييره مما يثير حفيظة هؤلاء الرؤساء وعدم رضوخهم لهذا الأمر والدليل على ما نقول على ذلك أنه لمح في بعض تصريحاته إلى هذا الأمر ولهذا فأن وكما ذكرنا سابقاً فأن فاقد الشيء لا يعطيه وهو ما نؤكد عليه مراراً وتكراراً.

ومن هنا يجب أن يكون لدى السيد العبادي وكل القائمين في العملية السياسية ثلاثة خيارات لاغيرها :

وهو التعديل الوزاري وتشكيل حكومة جديدة على أساس تحالفات جديدة وقد أشرنا إليه آنفاً وثانياً تشكيل حكومة تكنوقراط وأهم تكون التحالفات الجديدة قائمة على مصلحة العراق وشعبه وهو الولاء للعراق وشعبه وتكون هذه التحالفات مبنية على التفاهم والصراحة وليست تحالفات هشة قائمة على المصالح وتقاسم المناصب والسلطات. بالإضافة إلى ذلك أجراء الانتخابات المبكرة ، معتبرا  إن الذهاب باتجاه انتخابات مبكرة غير ممكن لوجود محافظات مثل نينوى والانبار تحت سيطرة داعش وأبناءها لا يمكن لهم الاقتراع اليوم ونبذ الحديث عن المحاصصة واعتباره أمر مرفوض من قبل جميع الفرقاء جملة وتفصيلاً  لأن في حالة عدم القيام بالإصلاحات وفق منظور علمي وموضوعي فأن حال سفينة العراق وكما أشرنا في مقالاتنا المتعددة ومنذ مدة طويلة لا يسير إلى  شاطئ أمين وآمن والخطر الداهم الآخر أن العراق يتعرض لهجمة إرهابية خطرة تتمثل في داعش ومن لف لفهم والتي تقف ورائها أجندات خارجية يعرفها ابسط مواطن عراقي واشرنا إليها في عدة مرات تريد الشر والغدر بالوطن والشعب واسقاط العملية السياسية في العراق وتعتبر من أهم الأخطار المحيقة ببلدنا العزيز ، لهذا يجب التنبه لهذا الأمر وعدم التعامل مع هذا الأمر الخطير بعدم المبالاة وعدم الاكتراث.

وأقول كلمة أخيرة لكل من الحكومة والأحزاب  والسياسيين أنه في حال عدم تحمل هذه المسؤولية في القيام بالتغيير فصدقوني أنه سوف لن يتم انتخابكم في الدورات القادمة وحتى يتم مقاطعة الانتخابات ليقرر الشعب قطع أصابعه البنفسجية وبالتالي سقوطكم المريع أمام الشعب والعالم أجمع فلا يغيب هذا الأمر عنكم لأنه يبدو أن بهرجة الكرسي وبريق المناصب قد أنساكم هذا الأمر المهم لتصبحوا تعيشون في واد والشعب يعيش في واد آخر.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 

  

عبود مزهر الكرخي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/10/10



كتابة تعليق لموضوع : أين وصل طريق الإصلاح في عراقنا الحبيب؟/ الجزء الثالث
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : عبود مزهر الكرخي ، في 2015/10/17 .

الأخ الكريم أبو زهراء العبادي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شكراً لمرورك على الموضوع والذين اثريت الموضع بردك الكريم وقد وضعت اصبعك على الجرح وأن هذه الحيتان الكبيرة والذين اغلبهم من ازلام النظام السابق ماكانوا ليكبروا لولا وجود الأحزاب والكتل والسياسيين والذين ساعدوا على نموهم وكبرهم بهذا الشكل الخطير ليصبحوا دول داخل دولة العراق لدخولهم كل تلك الأحزاب والتيارات في صفقات تجارية مشبوهة وأخذ العمولات واستلام المال السحت الحرام من قبل هذه الصفقات والتي اعتبرها تدخل في مجال الحرب على العراق وشعبه وضمن خانة الإرهاب والذين بافعالهم ضمنوا أنه لم يتم محاسبة كل تلك الطفيليات من أزلام النظام السابق وحتى الساسيين لأنهم بحماية الأحزاب والكتل السياسية ولهذا فأن عملية الأصلاح في العراق وباعتقادي المتواضع سوف لن تتم في وجود هؤلاء الشخوص والنماذج الفاسدة والمحتالة لأنهم عناصر غير نزيهة وأمينة ولاتستحق حتى قيادة اليبلد والشعب وكما قلت في مقالي أن فاقد الشيء لايعطية لأنهم أنفسهم وضمائرهم وقلوبهم قد شابها الكثير من الفساد واكل المال السحت الحرام
وتقبل مني كل المجبة والامتنان.

• (2) - كتب : ابو زهراء العبادي ، في 2015/10/14 .

إلأستاذ عبود مزهر الكرخي .
السلام عليكم .
المثل العراقي الشعبي .يقول .يعرفه ويحرفهه .جميعنا يعرف حقيقة العملية السياسية وكيف تم بناءها ؟ ويعرف ٱيضا كيف جائت حكومة السيد العبادي .وفق توافق ومحاصصة طائفية ..،من هذا الرسم البياني للشٱن العراقي نستنتج صعوبة قيام السيد د.العبادي بٱصلاح جذري يلامس مصالح القوى السلطوية في العملية السياسية .ورغم التفويض الشعبي الممنوح له .فهو يعرف ٱن طريق ٱلأصلاح ليس مفروش بالورد .وهو ليس طليق اليدين في كثير من الجوانب والمسؤوليات .التي تحدد له الصلاحيات وممارسة وظيفته على رٱس هرم السلطة التنفيذية .ففي العراق ثلاث سلطات .لكل سلطة حدود وٱختصاص السلطة القضائية .السلطة التشريعية .السلطة التنفيذية وهما يمثلان ثالوث السلطة في العراق ....ٱذا ما ٱضفنا اليها سلطة ٱلسفارة الامريكية في بغداد مستندين الى دلائل ومؤشرات كثيرة ٱظهرت تٱثير القرار ٱلأمريكي في الشٱن العراقي .تجاذبات تلك القوى في الساحة العراقية واضح وجلي .البعض نسي مرفق مهم لم يتم التطرق اليه والمطالبه بإصلاحه هو هيمنة رجال ٱعمال سابقين إرتبطوا بفضائح النظام السابق التجارية على المشهد الاقتصادي والتجاري .في العراق حيث ٱمتدت ٱذرعهم الى كل الوزارات تقريبا لينبع الفساد المستشري في كل الوزارات من بين ٱصابعهم وٱصبحوا سماسرة للٱحزاب التي إلتفوا حولها وٱحتظنتهم ؟ وٱستحوذوا وبواسطتها على كل ٱعمال المقاولات والصفقات التجارية التي شابها شبهات فساد .في ٱغلب الوزارات ومؤوسسات الدولة .ولمن يريد الاطلاع على هذا الملف الخطير بل هو العالم السري للفساد في العراق .فيمكن الاطلاع عليه في مواقع كثيرة ؟ تزخر بمواضيع خطيرة عن تلك ٱلأعمال التي سببت هذه الفوضى .الشخصيات والاسماء وٱدوارها وحجم فسادها موجود في تلك المواقع ؟ وبذلك نكون وضعنا الاصبح على الجرح .وعرفنا حيتان الفساد الكبيرة وٱرتباطاتها في الهرم السلطوي ..وكيفية قيامها بسرقة المال العام بل ..وسيطرتها التامة على ٱقتصاد البلد وتخريبه ..هذه الشخصيات التي بنت ثرواتها من ماسرقته من ٱموال الشعب التي كان يتاجر بها ٱزلام النظام السابق .عدي وعلي حسن المجيد ومدير جهاز المخابرات .وكوبونات النفط .جاءت اليوم لتشكل طفيليات تمتص دماء العراقيين من خلال النهب بٱسم المقاولات التي تٱخذها من الوزارات بالرشي هي سبيل الفساد الاكبر والاعم الاشمل .والنشرات المالية رصدت تضخم ثرواتهم الى ٱضعاف مضاعفة .في سنوات قليلة هي في حقيقتها الاموال المنهوبة من خزائن العراق .الاسماء كثيرة وخطيرة .ٱنهم حيتان الفساد الاكبر .التي يجب إصطيادها .وتنظيف الساحة من فسادها ؟




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها

 
علّق ذنون يونس زنكي الاسدي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى الأخ الشيخ ليث زنكنه الاسدي نحن عشيرة الزنكي ليس عشيرة الزنكنه مع جل احتراماتي لكم نحن دم واحد كلنا بني أسد وشيوخ ال زنكي متواجدين في ديالى الشيخ عصام ابو مصطفى والشيخ العام في كربلاء الشيخ حمود الزنكي وان شاء الله الفتره القادمه سوف نتواصل مع عمامنا في السعديه مع الشيخ عصام وجزاك الله خير الجزاء

 
علّق مصطفى الهادي ، على لا قيمة للانسان عند الحكومات العلمانية - للكاتب سامي جواد كاظم : انسانيتهم تكمن في مصالحهم ، واخلاقهم تنعكس في تحالفاتهم ، واما دينهم فهو ورقة خضراء تهيمن على العالم فتسلب قوت الضعفاء من افواههم. ولو طُرح يوما سؤال . من الذي منع العالم كله من اتهام امريكا بارتكاب جرائم حرب في فيتنام ، واليابان ، ويوغسلافيا والعراق وافغانستان حيث قُتل الملايين ، وتشوه او تعوّق او فُقد الملايين أيضا. ناهيك عن التدمير الهائل في البنى التحتية لتلك الدول ، من الذي منع ان تُصنف الاعمال العسكرية لأمريكا وحلفائها في انحاء العالم على انها جرائم حرب؟ لا بل من الذي جعل من هذه الدول المجرمة على انها دول ديمقراطية لا بل رائدة الديمقراطية والمشرفة والمهيمنة والرقيبة على ديمقراطيات العالم. والله لولا يقين الإنسان بوجود محكمة العدل الإلهي سوف تقتصّ يوما تتقلب فيه الأبصار من هؤلاء ، لمات الإنسان كمدا وحزنا وألما وهو يرى هؤلاء الوحوش يتنعمون في الدنيا ويُبعثرون خيراتها ، وغيرهم مسحوق مقتول مسلوب. والأغرب من ذلك ان اعلامهم المسموم جعل ضحاياهم يُمجدون بقاتليهم ويطرون على ناهبيهم. انها ازمة الوعي التي نعاني منها. قال تعالى : (لا يغرنك تقلب الذين كفروا في البلاد متاع قليل ثم مأواهم جهنم وبئس المهاد). انها تعزية للمظلوم ووعيد للظالم. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسين الركابي
صفحة الكاتب :
  حسين الركابي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net