صفحة الكاتب : سعيد العذاري

الشاعر ناصر علال زاير خلق الاجداد وطيبة ذي قار واصالة العراق
سعيد العذاري

هاجرت من العراق في اول رمضان 13 حزيران 1983 وبقي العراق قلبي النابض ومروجي الربيعية  وعلى الرغم من محاولة طمسه واخفاء مجده حتى من قبل اصدقاء المعارضة  بقي العراق شامخا في قلوبنا ومشاعرنا وضمائرنا نتحرق حينما نسمع تصريحات اغلب اطراف  قادةالمعارضة حيث  يقولون  ان الشعب العراقي قد مسخ وينعتونه بالجهل والفسق والعبودية لصدام والعداء للدين .
    وبعد انتفاضة شعبان ذهبت الى معسكر فيه جنود عراقييون  اعتبروا اسرى  وهم بين لاجئ او اسير اسرته قوات المعارضة  استقبلني الشيخ ابوعباس الدجيلي  معانقا فتوقع الجنود اني مسؤول كبير  ثم همس باذني ان احثهم على التطوع في صفوف المعارضة .
    كان جميع من في المعسكر من قوات المعارضة يخاطبونهم بالحرف الواحد
  لماذا لاتتطوعون الستم اغناما يقودكم صدام
اليس المصريون يفعلون كذا وكذا بنسائكم
انكم بعثيون ومخابرات وقد مسخكم صدام
  اجتمعوا حولي وكان عددهم اكثر من الف بين ضابط وجندي  فخاطبتهم
   اهلا بجيشنا الباسل الذي تشهد له  حرب حزيران وتشرين  والخفجي  يا ابطال العراق الميامين لولا ان صداما غدر بكم وسحبكم اثناء القتال للقنتم امريكا درسا في البطولة والتضحية
   اخواني  الاعزاء من لديه طاقة نفسية وروحية ومستعد ليقاتل اخاه الجندي العراقي الذي كان بالامس معه في خندق واحد ضد امريكا  فليتطوع
     وبعد انتهاء خطابي الموجز قابلوني بالتصفيق والتقبيل وقالوا انت الوحيد شريف وعراقي اصيل .
      واجابني بعض الضباط  سيدنا -- لان احد الضباط الكبار هو اقربائي وقد نقلوه ومعه ستين ضابطا  الى منطقة حدودية واعدمتهم قوات المعارضة لانهم لم يسبوا صداما ولم يتطوعوا –
  اجابني  ستتصالح ايران والعراق وتبقى عوائلنا اسيرة داخل العراق وبالفعل سلمتهم ايران بعد عدة اشهر للعراق .
  وحينما سقط صدام قامت بعض اطراف المعارضة بتعميم الكثير وان لم يدرسوا العلوم الدينية وبعثتهم داخل العراق ليروجوا لها باسم الدين وهي ترى افضلية اتباعها على جميع العراقيين في الداخل من حيث الثقافة والوعي والاصالة الدينية .
     -----------------------
    الهدف من المقدمة اثبات حبي للعراقيين وثقتي بوعيهم واصالتهم وطيبتهم  فلم يكونوا كما وصفتهم بعض اطراف المعارضة ولا زالت وبعد استلام الحكم تنظر اليهم نظرة دونية وتحملهم مسؤولية الحرب والتهجير واطالة عمر صدام وحكمه .
     واحد من العراقيين بل ليس واحدا وانما هو امة في رجل  الا وهو سليل الدوحة النبوية السيد ناصر علال زاير الذي اجتمعت فيه اخلاق اجداده وطيبة الناصرية وكرم اهل الجنوب وشهامتهم  واصالة العراقيين  وثقافة اور وهي اقدم من وجدت فيها الكتابة في فجر التاريخ ، خريج مضايف الناصرية  التي تجوع من اجل اشباع الضيف  وتضحي من اجل الدخيل .
   الشاعر الرسالي الذي ينطلق الشعر من قلبه قبل لسانه
   شاعر المودة والسماحة والطيبة والنخوة والشهامة
    شاعر النزاهة والاخلاص يمدح بحق ولا ينتظر جزاءا او اجرا ممن مدحهم بل يمدحهم لوجه الله ولخصائص يراها تستحق المدح .
   شاعر الفراسة النورانية فهو يقيم الاخرين تقييما موضوعيا بعد فراسته بجواهرهم  النقية .
    في المهجر ساد الحسد والتنافس  وشطب الاخرين في اغلب اواسطنا  فلم يمدح احدنا الاخر الا لمصلحة  مادية ومعنوية  الا القلائل منا
  ومدح شاعرنا الغالي لجماعة وانا منهم او في مقدمتهم  هو مدح نزيه  منسجم مع ثوابت القران والسنة  التي تدعو لتقييم الصالحين او الخيرين او العاملين ليشعروا بانهم ليسوا سواءا مع غير الصالحين ، 
   البعض يحصل على مدح بثمن مقدم  فيحمل معه المداحين اينما حل ففي موسم حج حمل احدهم ثمانين مادحا ليحجوا على نفقته ليمدحوه بعد انهاء كلمته
  وها انا ياتيني مدح بلا ثمن ولا كلفة ولا عناء ، انها نعمة الهية  وهبها الله لي على يد الشاعر الاصيل السيد ناصر علال زاير الذي لايريد مني جزاءا ولاشكورا .
    ناصر الخير الذي تسيل دموعه لمظلوم او محروم فيتحرك لاسعافه او انقاذه  من مرض او فقر او جوع
  يستنجد به بعض المظلومين للدفاع عنهم كما رايته في بعض المواقع  فيستجيب لهم ولا تاخذه لومة لائم
   ومن حبه للخير مدحه للاخرين من اصحاب المواقف
  وكل خاصية مدحني  فيها وجدتها فيه لانه يرى الناس مثله وله فراسة المؤمن الذي يرى بنور الله
  اقول ذلك ليس مبالغة او مجاملة  بل الحق والحقيقة
--------------------------------
  مقاطع من نور كلامه
الى السيد العزيز سيد سعيد العذاري الله يطول عمره ويمده بالصحه والعافيه

عذاري
حبيبي أنا أعتذر فأقبل عذاري
وحبنه وياك تدرينه عذاري
يفر كلبي لون مرني العذاري
لان هذا الرجل غالي عليه
    --------------
للسيد الأغلى والأعز
مولاي السيد سعيد العذاري الموقر
رعته عيون الله وحفظته من كل مكروه
وداري

لونك تعلم بحبي وداري
أكابر بالصبر حبكم وداري
لون توصل لعد بيتي وداري
تعيد بيك كل الناصريه
ويصير العيد ثلث أعياد اليه

-----------
 هذه الابيات هي التي  دفعتني للقاء به وبالاخوة  والاخوات في الناصرية  وان كنت لا احب السفر كثيرا

==========================================================
         مدح رائع دون ان اعلم به
    الهدف من نشر هذا المدح ليس فرحي به فقط او استاناسا مني فقط ، بل للعبرة والاعتبار بنماذج عليا للشخصية وهم رسول الله (ص) واهل بيته عليهم السلام وبعض الصحابة ، فهؤلاء قدوتنا وهم ارقى النماذج في كل صفات الخير وارقى درجاته .
   فاذا كان السيد الجليل يرى اني متواضع وشجاع ومجاهد وزاهد وووو وانا لا اساوي ذرة او قطرة من محيط هؤلاء العظماء فلنتصور كيف كان تواضعهم وشجاعتهم وجهادهم وزهدهم .
  واذا كان السيد الجليل محمود داود برغل له الفضل  في معرفتي بالسيد ناصر علال وهو يرى في صورتي نورا وايمانا فكيف اذا راى صورة رسول الله واهل بيته ، يبكي احيانا حينما ينظر الى صورتي وانا الاملح الذي لانور في وجهي فكيف يصنع لو راى صاحب الطلعة البهية ، فهنيئا لي على معرفتي بالاخوين الجليلين محمود داود برغل والسيد ناصر علال زاير وبقية الاخوة النوريين .
  وهذا مقطع من نور مدح السيد ناصر علال زاير لي يخاطب من ساله عني دون علمي بسبب كثرة مدح السيد لي والاهتمام بنشر صوري .

  ((شكرا حبيبي أستاذ أسامه هذا هو السيد سعيد الذي ذكرته لكم وسألتموني قائلا من هذا المجاهد
 هل تأكدت من صدق كلامي ودقته فهو فعلا كان مجاهدا وهو الا في ايران ولكنه بقي كما هو بطلا شجاعا صادقا وقد دعوته للناصرية فلبى دعوتي في مهرجان النور الخامس فأحتفلنا به ورفعناه على رؤوسنا ولم يحتفل به محافظ ولانائب محافظ ولا رئيس مجلس محافظة ولامسؤولا حزبيا ولا رسميا بل احتفلنا به شعبيا
   وعندما صعدت لألقي مشاركتي الشعرية في هو الحمار الذي لم تحضره من وسائل الأعلام غير قناة الفيحاء فقط ولم يحضر غير السيد المجاهد حمزه الموسوي فقط وهو صديقنا الان بالفيس بوك أقول عندما صعدت للمنصة رحبت به بالأسم فأتبه الجمهور العريض والمنقى من مختلف الشرائح لحضور هذا المجاهد الكبير البسيط بلباسه
    وثق بالله عندما تعاشر هذا الرجل تحمد الله أن الدنيا فيها من أمثاله لازالوا موجودين وهو طيب بشكل رهيب وصادق بشكل رهيب و حنين بشكل رهيب
         ولا يخاطبنا ألا بكلمة سيدنا ولايتقدم علينا بالمسير ويضعنا على يمينه أي والله رغم عمره وتاريخه المعروفين
      وفي قاعة فندق أسد بابل عندما جلسنا جلسة في ساعة شبه متأخرة من الليل جلسة خاصة بالضيوف فقط من الأدباء والكتاب طلبوا مني الجميع نساءا ورجالا أن أقرأ لهم بعض الأطوار الريفية وعزف لي الشاعر الكبير فائز الحداد على الة العود توقعته أن يغادر القاعة أو يلومني في اليوم التالي على ذلك لكنه لم يفعل ايا من الأمرين ولم تقل منزلتي عنده رغم أني قرأت كلام أبو ذيات مختارة بدقه ليس فيها غزلا مفرطا ولا كلام يحرك الغرائز وأطوار حزينة جدا أحترما لحضوره وحضور الجنس الأخر من الزميلات الأخوات ==
     لذلك أخي أسامه أنا لم أعطيه صفة المجاهد جزافا و لامجاملة لاوالله بل هو أستحقاقه وأقل من أستحاقه
     أخي أسامه أهم شيء بالأنسان هي أن يعيش بين الناس بسيطا ومع المسؤولين كبيرا وعزيزا
    وأنا بطبيعتي أحترم العظماء عندما يكونون بسطاء وأهرب من المتعالين لذلك تلاحظ صوري مع المحافظ السابق والنائب الحالي الحاج عزيز كاظم علوان يتفرش الأرض معي وبملابس بسيطة وهكذا كان المجاهد سيد سعيد العذاري لو عاشرته وأنت لاتعرفه من قبل لقلت عنهم (منين هذا الرجال الفقير) لبساطتة وبساطة تعامله وبساطة مفرداته وهو ليس بفقير كما يعتقد البعض ممن لايعرفوه بل هو رجل عظيم على حد تعبير الشاعر المتنبي
       تحياتي ونتمنى أن نلتقيه به في مهرجان النور السادس بالناصرية بأذن الله تعالى شكرا أخي مهندس أسامه وعذرا على الأطالة التي لابد منها==== شاهد من ذي قار ((

==================================


شكرا سيدنا الغالي الحبيب هذا ماكتبته وأنا أقدمكم للقاري بالفيس بوك ولأن الفيس لايظهر عندكم نسخت لكم ماكتبته عنكم من القلب للقلب

تحياتي
=====================================================
     هذه اخلاق شاعرنا الرسالي السيد ناصر علال زاير وفي مقدمتها التواضع  وحب الخير والرقة والنبل والشهامة  والصفاء والنقاوة  والطيبة  والنزاهة والتقييم الموضوعي الصادق بفراسته
  هذا المدح من قبل اخي الكريم هو تربية لي وتحصين لي من الانزلاق لكي اكون عند حسن ظنه بي وحسن ظن من تاثر بافكاره وتقييمه  حيث ينص علماء النفس ان للتقييم الاجتماعي دورا في التربية بل انه جزء من وسائل او مظاهر التربية .

  

سعيد العذاري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/06/23



كتابة تعليق لموضوع : الشاعر ناصر علال زاير خلق الاجداد وطيبة ذي قار واصالة العراق
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : ناصرعلال زاير من : العراق ، بعنوان : شكرا سيدنا محمود في 2011/06/27 .

الف الف شكر سيدنا محمود والشكر موصول لكل من علق في موقع النور

================================================

ناصر علال زاير
http://www.alnoor.se/article.asp?id=118252&msg=sent#comments

أتقدم بأسمى آيات الشكر والامتنان لكل من تفضل بتعليقه الكريم على موضوع سيدي ومولاي المجاهد والمفكر والعلامة سيد سعيد العذاري (دام عزه)
الخاص بخادمه وعاشقة وتلميذه ناصرعلال زاير داعيا العلي القدير أن يحفظ بحفظه كل من ترك سطوره الكريمة تحت مقال السيد العزيز بحق مصاب باب الحوائج موسى الكاظم عليه السلام
شكرا لهم جمعيا وكلهم على راسي ونذكرهم حسب تسلسل وصول التعليقات

1- سيدي الشاعر والأديب الكبير خزعل طاهر المفرجي
2- ولدي الغالي جلال السويدي
3- ولدي الغالي علي مولود الطالبي
4- صديقي العزيز وأبن العظيمة الرفاعي علي جبار العتابي
5- أستاذي الفاضل الحاج عطا الحاج يوسف منصور
6- العزيز الغالي أبن بابل الحبيبة صباح محسن جاسم
7- المهندس والأديب والرادود وخادم المنبر الحسيني جواد العكيلي
8- الغالي العزيز علي الزاغيني
9- الحبيب والصديق والزميل والأخ علي الغزي
10- الشاعر والأديب العملاق سامي العامري
11- مولاي وسيدي سيد علي القطب الموسوي
12- الغالية سنية عبد عون رشو
13- الغالية العزيزة والأخت الفاضلة عبير الرفيع
14- الفاضل العزيز عامر هادي
15- مولاي وسيدي الغالي الحبيب سيد محمود داود برغل
16- الشاعر الفذ والأسطورة عباس طريم
17- حبيب روحي الغالي أبا محمد رفعت الكناني
18- الغالي العزيزحيدر الحدراوي
19- سيدي وأستاذي وتاج رأسي الغالي عزيز عبد الواحد
20- الإعلامية القديرة والغالية هيفاء الحسيني وفراس الحربي الذين لم يتركوا بصمتهم على الموضوع ولكنهم غالين علينا وخاصة فراس الذي أتصل بنا هاتفيا وقدم لنا التهاني لمناسبة تكريمنا من قبل السيد العذاري وطلب ذكر أسمه مع المعلقين وأضاف أنه كان له دور كبير في معرفة السيد الغالي سيد سعيد بنا وقد جمعنا مع بعض من خلال الهاتف عدة مرات فشكرا له وفعلا كان لفراس الحربي فضل كبير في معرفتنا بمولاي العذاري ولكن سيد محمود سبقه في تقديم السيد العذاري لنا وتقديمنا للسيد العذاري
أما العلوية هيفاء الحسيني فهي لها دور مهم في أعجاب السيد بنا من خلال أبوذياتنا لها ومن خلال ماقرأته عنها في مهرجان النور في جلسات خلف الكواليس وفي وسائط النقل كافة التي أقلت الوفود وهي أبوذيات عذرية وغزل عفيف وهو لسان حال كل محب ومن باب الترويح عن الضيوف وخلق البسمة على شفاههم ولخزن تلك الأبوذيات في ذاكرة الضيوف حفاظا عليها من الضياع والسرقة والاقتباس

تحياتي
وشكرا لكم جميعا/ناصرعلال زاير
مساء الأثنين / 27 حزيران 2011

• (2) - كتب : محمود داود برغل من : العراق ، بعنوان : الاخوين الكريمين السيد الحجة والسيد الاديب في 2011/06/26 .

السيد الجليل الحجة سعيد العذاري الموقر
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
من أحب الله رأى كل شئ جميل ..وهذا شأنك دوما ابدا
يفوح شذى الياسمين من مداد يراعك الشريف ونبض قلبك الطاهر الصادق.
ما فائدة القلم إذا لم يفتح فكرا..
أو يضمد جرحا
أو يرقا دمعة.
أو يطهر قلبا.
أو يكشف زيفا.
أو يبني صرحا..يسعد الإنسان
اما اخوتنا للسيد الاديب ناصر علال الزاير الموسوي المحترم
فهي كعلاقة الظل والشجر
لقد صدقت سيدي العذاري المبجل بكل حرف وصفت فيه اخينا الاديب ابا علي
لقد عشنا معه ايام ورافقناه بزيارة العتبات المقدسة
لم نسمع منه ينشغل في شأن يخص شخصه
يقدم الاخرون في دعائه ويؤثرهم على نفسه
اقبل يدك الكريم سيدي وابي سعيد العذاري الموقر ابا الايمان الذي تشهد له
مواقف العز والشرف والكرامة والعدل
وخالص احترامي لاخي المعطاء السيد ناصر علال الموسوي






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا

 
علّق حسين سعد حمادي ، على صحة الكرخ / معهد الصحة العالي - الكاظمية يعقد الاجتماع الدوري لمجلس المعهد لمناقشة المصادقة على قوائم الدرجات للامتحانات النهائية و خطة القبول للعام الدراسي القادم - للكاتب اعلام صحة الكرخ : كل التوفيق والنجاح الدائم في جميع المجالات نعم الأساتذة نعم الكادر التدريسي نعم الكادر الإداري وحتى الكوادر الأمنية ربي يحفظكم جميعا وفقكم الله لكل خير

 
علّق حامد الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف اهلا بالبطل النشمي ابن السعديه الشيخ عصام زنكي

 
علّق منير حجازي ، على العدل : 90% من احكام الاعدام لم تنفذ لهه الاسباب : المسجونون في سجن الحوت وغيره ممن حُكم عليه بالاعدام ولم يُنفذ ، هؤلاء المجرمون قاموا بتنفيذ حكم الاعدام بحق نصف مليون مواطن ومن دون رحمة او شقفة او تمييز بين طفل وامرأة وشيخ وشاب. ناهيك عن دمار هائل ومروّع في الممتلكات. المجرم نفذ حكم الاعدام بالشعب . ولكن هذا المجرم لا تزال الدولة تطعمه وتغذيه وتسهر على امنه وحمايته.ويزوره اهله ، ويتقلى المكالمات التلفونية. إنما تم الحكم بالاعدام عليه لاعترافه بجرمه ، فما معنى درجة قطعية ، وتصديق رئاسة الجمهورية الكردية . من عطّل حدا من حدود الله كان شريكا في الجرم.

 
علّق سعد الديواني ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : احسنت الرد على الصرخية اعداء الزهراء عليها السلام الله يحفظكم ويحفظ والدكم السيد حميد المقدس الغريفي

 
علّق ابو محمد ، على خلال لقاء بين الكاظمي وأوبيرت.. فرنسا تعد النهج الجديد للعراق “مثالا يحتذى به” : تفاصيل بيان مكتب الكاظمي نُقلت كما تنقلها قناة العراقية. إشادة واضحة بمخرجات المؤتمر اخرجتكم من حيادية الموقف إلى تأييد واضح لخطوات الكاظمي.

 
علّق النساب والمحقق التاريخي سيد محمد الحيدري ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : يوجد عشيره السعداوي تابعه ال زيرج ويوجد بيت السعداوي تابع عشيره ال زنكي المزيديه الاسديه في ديالى الاصل ونزحوا الى كربلاء

 
علّق ازاد زنكي قره تبه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حيو ال زنكي والشيخ العصام الزنكي ابن السعديه البطل

 
علّق جمال الزهيري ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ال زنكي حاليا مع الزهيرات والزنكنه في ديالى ومستقرين .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد يسري محمد حسن
صفحة الكاتب :
  محمد يسري محمد حسن


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net