صفحة الكاتب : عادل القرين

لسان اليـــــد..
عادل القرين

•    حين اشتم أنفاسها لم يتمالك الإنشاء صريره.. كعاشق أضاع الورد، ولم/ ولن ينس عبيره!
•    اكتب صدى روحك إن كنت محتاج
وافزع على مـود المحـبه امحسوبه
هاذي هي الدنيا طوابيــر وازعـاج
وقل للــذي دون الــدنابكـ خطــوبــه
•    رسالتنا: تقديم صورة واضحة لجيل واعٍ، وتعليمه ليس كل امدلقم جوز!
•    يقول: إذا خانتك المجاملة، لا توقف التصفيق!
•    الأفواه التي لم تُعين على إصلاح نفسها لا خير فيها!
    بعد أن تلونت الأقلام، وتأرجحت الكلمات.. اتضحت الرؤية بعد شهور معدودة لفحوى القرقيعان!
•    عط القرقيعان جوه، وإذا ما جن عليه الليل قل له:" سلامات يا أبو الرسايل!
•    يتشدقون بالحديث، وبينهم نوايا متعاكسة!
•    أودعتها الدعاء، فقالت: لا ترحل!
•    يممت جفن الحرف نحو بصيرتي
فأرحـت رمش الشـــوق بالهمسات
•    حقاً..
إذا زاد المال نقص الشعور!
ولم نكتفي بذلك..
بل استجلبنا كل حادثة كي ننفخ فيها، ونوسد عليها الزُلال!
فما أوجع الدهر، وما أقسى الحياة، وما أقُصر العمر، وما طول الشتات..
وعلى إثر ذلك كتب وصيته، وقال: وداعاً في أمان الله!
•    القبلة رسالة عميقة!
•    الثقافة: هي حالة تبادل منفعة بين كاتب واعٍ، وقارئ مثقف.
•    سيجارة..
احرقني بقوة عشقك، فقد سئمت الحياة إلا بقتلك!
•    وقفة جادة!
ما مقياس الحرف، والأمانة؟
هل كثرة الظهور، والصور؟
أم ماذا، وشلون؟!
على بند "هل كيف يصير غش"
الواقع الحاضر هو أن تكتب الكلمات، وتغني الهفوات.. ليشاهد ويرى، ويشطح ويبطح الممدوح للمادح.. ولا نعلم حينها من البائع والمشتري؟!
الزبدة يا عم..
خضني وأعطيك لبن!
على بند بني مكروف:
امدحني وامدحك!
•    من عرف العطية سكن الهدية.
•    إذا دخلت المطعم لا تُشهر سلامك، كيلا يقوم أحدهم بدفع حسابك!
•    الإناء الذي لا تمتد إليه الأيدي بخيل صاحبه.
•    سخر الحضور من الغياب، فتشدق السراب بالنكرة!
•    أبي..
اشتقت لذاتي فتذكرت خطواتي الأولى!
•    على عتبات الزمن، تستنطق الخطوات ذاتها بذاتها قائلة: كيف رحلتم؛ وظل الطين ينطق بالأسماء؟!
•    لا تستكن للأمس، وفي الغد ابتسامة!
•    هكذا طبعت قبلتها على حافة القدح.. بتعال واستوطن ثغر الفراشة.. كنهر فاقه طعم الرضاب!
•    عط الكذاب جوه، واختمها بسلامات!



•    من حرك الملعقة ادعى معرفة السُكر!
•    كتبت: غادرني فلملمت أنفاس الوسادة!
•    سقط المطر فازدادت غربة الطين!
•    من لا يملك شيء ادعى كل شيء!
•    دار الزمن، فكشف عناصر الأكسدة!
•    الليل الهائم لا يفرق بين المريض، ولون الدواء!
•    من بيته طين امتدح العجين!
•    من أراد النجاح فليتخذ من النمل عبرة.

•    الكلام الفارغ اختصر المسافة..
فما أقصر عمرنا، وما أكبر عيون الوعي!
•    الوجاهة: هي عين عوراء، ترسمها الأحلام، وتتشدق بها الأقلام والصور.
•    أنى للضمير التحدث، وقد أشغلته خطوات المارة؟!
•    الصبح أنتِ، فكيف تتنفس الأزهار؟!
•    لم يحتمل أن يراها تُدفن، فقبر نفسه بجوارها!
The End
•    أفواه المصلحة..
وافشلتاه، وافشلتاه يا قوم!
على الأقل وحدوا اللطم علشان نعرف الميول والاتجاهات، ونسمع المستهل، ونساعدك بالجواب!
مو في جلسات خاصة، أو مجموعات متخصصة تشرشح.. وعند اللقاء يا مرحبا يا مرحبا بمن تمايل وارتبى..
شرشحة بشرشحه
وفي الطبول مصلحه
تستل منه قبلة
وفي القروب منوحه!

أصحيح على صواني المندي، وتباسي المفاطيح تتواحد أيادي الكبسة، وخبز بابا غنوج، وبالمخادع يا أصيحك يا تصيحني؟!
فهل يناسب ويتناسب أن يُطلق عليهم دسم شواربي واكبر لك اللقمة، أو صحن يجمعنا ولا نخلة ما نطولها، أو العنب الأحمر لا يقتطفه القزم، أو صينيتي صينيتي يا حصتك يا حصتي؟!






•    " إذا مات العزيز اليوم
يا هي تصير زلزاله
ناس للقبر تحفر
وناس اتجيب شياله"

وناس بالقلم تكتب
وناس تصير طباله!

طيب.. من هو الممدوح والمادح الآن؟!
وأين نحن عنه في حياته؟!
•    عاتبته فألهبني حنين البحر وصوت النهام.. فخُيل لي حينها أن الماء يقول:
كن كالشمس والحياة.. وكن القمر الذي ألقى بروحه في جب القدر!
•    الفوانيس التي تشعلها أفواه المارة يطفئها الخوف والتردد!
•    يا وردة البستان هبي بالنسيم
واشعلي القبلة على جيد الصباح
ولا لفاك الطير ويشكي بالهضيم
خبريه بالشوق والظامــي مباح

•    المثقف الحقيقي: هو من يُدير شؤون يومه بكل اقتدارٍ وتمكنٍ.






•    من همه بطنه سخر منه الذباب.






•    لا يطول العِلمُ في العقول الخاوية!

•    لسان المصالح لغلغة العناوين!
•    الورد الذي لا ترعاه بيدك لا خير فيه.
•    طال بها العمر، فتناستها أيادي التربية بالتنكر!
•    حقاً، اليد المثقوبة لا تحمي الدراهم!
•    شتمه فقال: "علمني النحل أن لا ألتفت إلى لوراء"
•    الصبح وردة، فعلام تُغني السوسنات؟!
•    ما أحوجنا إلى كتابة أنفسنا، لرجوعنا للطين تارة أخرى!
•    أعواد المنابر..
انكسر قلبه المسكين لفقيرة لم تستطع شراء الآيسكريم الوردي، وحين انتظرته عند الكاشير قال لها: الله يعطيك يا بنتي!
•    فقاقيع مشتركة..
كتب الصورة الشعرية فيه، وحين طلب منه القيمة نهره قائلاً: دور غيري ما في هالبلد إلا أنا!
•    أبواب التفاح مشرعة، فلا تجادل بهشاشة الكرز؛ وبشاشة الدراق!

•    كتب على الجدار: كيف للأصم أن يستعذب كلامها الموسيقي؟!

•    من دُون العاصفة لا تُعرف الأشجار

•    تجاهل القضية، و راح يطرق المسمار!
•    سائحة النهر لا يجذبها الحنين!
•    الإناء المنثلم لا تضع فيه سرك.
•    الاشتياق كالماء، فهل يتعثر المرء في شربه؟
•    لا يستشعر نفسه جاهل القطمير!
•    كيف يسخر من الخلف، وبه تسكن الذاكرة؟!
•    فقدان الدمعة أرجوحة الضمير!
•    ناشد طفله خلف أعواد صدره بنجوى الطريق:
هل سأعيش لأجلك، أم ستنكسر فوق انكسارك؟!
•    الدخول من الباب أفضل من قرع الجرس بثوبٍ مترهلٍ!
•    إذا ماتت الإنسانية لا يعول على الصوم والصلاة!

•    نماء العقل بالتساؤل لا الإغفال.
•    عطايا اليد يظهرها الجبين.
•    الفوانيس الصغيرة لا تثقب جدران الطين!
•    عنوان العطاء نكران الذات، وإظهار الجميل من القضية.
•    الحرف عكازة المعنى.
•    نتصفح وجه السماء بالألم كأم موجوعة لرحيله!
•    كيف للزمن أن ينظر خلفه، وقد ضرجتك الدماء بدموع الوسن؟•    طوبى لمن عرف ذاته، ورمم شتاته.
•    الآمال المورقة لا تُشذبها أجنحة العصافير!
•    عصاة الكهل قارعة للطريق!
•    خاطت قميصه من وجع، فأودعها دار العجزة بالتهكم!
•    أصحاب المبادئ لا ترهقهم العقبات.•    هكذا قالت: ترفق فيَّ قبل أن أرحل يا ولدي!
•    الشجرة التي لم تثمر لا تبخل بظلها على الفقراء!
•    صعبه اليوم ما تكتب له اسطور
وصعبه اليوم ما تغني له لطيور
صدق هاي السنه خلانه وراح
وصدق هل الشهر بثياب عاشور
•    قلت له: لا زال الورد يتجدد في روحك.. فأهداني قلبه الأخضر!
•    تاقت فذاب الرمان في صدرها!
•    إذا تكشف المضمون راحت هيبة النص بالأسواق!
•    كلما استحضر الأسماء، كبرت أمامه المقبرة!
•    مات وكتب عمره:
! THAN BETTER THAN
•    من عاش بالمديح استلف عمره بالثمن.
•    الفقير
ولد ومات، ولم يشعر به إلا الشتات!
•    الوريقات الساقطة لا تذكرها أغصان الشجر!
•    لولا الموضوع لما تحددت الأقاويل.. فما الحال إذا تظاهر الكذب بالأمانة؟!
•    مطأطئ الرأس لا يرى سراب الطريق!
•    لن أستبيح فم القصيدة، وفي ثغري خارطة أمانٍ، وضوء قمر!
•    تختال في مشيتها فيتراقص الخلخال لغنج الكلام!
•    من اعتاد الكذب ظن كل الناس مغفلين.
•    من صدّق ذاته كثرت مبرراته.
•    وما زال السؤال يطرح نفسه: كيف للعراة أن يتشدقوا

•    التلميع ظاهرة متفشية.. فما فائدة المتاجرة بالألوان؟
•    لا تكابر لا تسامر
فلعمري أنت نادر
ترتضى منه المعالي
ولسان الحال حاضر!
•    تستحم عيني في قعر ابتسامتها المختبئة وراء اللثام!
•    من اعتاد الثناء ذاع صيته في هاتف العملة.
 

  

عادل القرين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/11/10



كتابة تعليق لموضوع : لسان اليـــــد..
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها

 
علّق ذنون يونس زنكي الاسدي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى الأخ الشيخ ليث زنكنه الاسدي نحن عشيرة الزنكي ليس عشيرة الزنكنه مع جل احتراماتي لكم نحن دم واحد كلنا بني أسد وشيوخ ال زنكي متواجدين في ديالى الشيخ عصام ابو مصطفى والشيخ العام في كربلاء الشيخ حمود الزنكي وان شاء الله الفتره القادمه سوف نتواصل مع عمامنا في السعديه مع الشيخ عصام وجزاك الله خير الجزاء

 
علّق مصطفى الهادي ، على لا قيمة للانسان عند الحكومات العلمانية - للكاتب سامي جواد كاظم : انسانيتهم تكمن في مصالحهم ، واخلاقهم تنعكس في تحالفاتهم ، واما دينهم فهو ورقة خضراء تهيمن على العالم فتسلب قوت الضعفاء من افواههم. ولو طُرح يوما سؤال . من الذي منع العالم كله من اتهام امريكا بارتكاب جرائم حرب في فيتنام ، واليابان ، ويوغسلافيا والعراق وافغانستان حيث قُتل الملايين ، وتشوه او تعوّق او فُقد الملايين أيضا. ناهيك عن التدمير الهائل في البنى التحتية لتلك الدول ، من الذي منع ان تُصنف الاعمال العسكرية لأمريكا وحلفائها في انحاء العالم على انها جرائم حرب؟ لا بل من الذي جعل من هذه الدول المجرمة على انها دول ديمقراطية لا بل رائدة الديمقراطية والمشرفة والمهيمنة والرقيبة على ديمقراطيات العالم. والله لولا يقين الإنسان بوجود محكمة العدل الإلهي سوف تقتصّ يوما تتقلب فيه الأبصار من هؤلاء ، لمات الإنسان كمدا وحزنا وألما وهو يرى هؤلاء الوحوش يتنعمون في الدنيا ويُبعثرون خيراتها ، وغيرهم مسحوق مقتول مسلوب. والأغرب من ذلك ان اعلامهم المسموم جعل ضحاياهم يُمجدون بقاتليهم ويطرون على ناهبيهم. انها ازمة الوعي التي نعاني منها. قال تعالى : (لا يغرنك تقلب الذين كفروا في البلاد متاع قليل ثم مأواهم جهنم وبئس المهاد). انها تعزية للمظلوم ووعيد للظالم. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جمال الدين الخضيري
صفحة الكاتب :
  جمال الدين الخضيري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net